بين ضعف الإيمان والتراخي في حفظ القرآن! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         البداية في مصطلح الحديث || الشيخ محمد طه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 111 )           »          لهواة العزومات للاهل والاصدقاء سنقدم لكم كل يوم خميس عزومة جديدة تابعونا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 17 - عددالزوار : 1351 )           »          الراوند (اخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          حوار بين شخصين عن الصلاة (اخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2506 - عددالزوار : 238976 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1853 - عددالزوار : 84908 )           »          الرسول المعلم وأساليبه في التعليم كتاب الكتروني رائع (اخر مشاركة : Adel Mohamed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          من مشاهير علماء المسلمين .. (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 20 - عددالزوار : 3494 )           »          خذوا بيد السجين ولا تسلموه للشياطين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          في التحذير من الإسراف والتباهي في الولائم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير > هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن

هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن قسم يختص بحفظ واستظهار كتاب الله عز وجل بالإضافة الى المسابقات القرآنية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-04-2019, 06:10 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 13,551
الدولة : Egypt
افتراضي بين ضعف الإيمان والتراخي في حفظ القرآن!

بين ضعف الإيمان والتراخي في حفظ القرآن!
إبراهيم بن عبدالله الأزرق




السؤال:
يا شيخ أنا طالب بالرياض أدرس في قسم الهندسة، استقمت منذ سنتين ونصف تقريباً، أشكو من ضعف الإيمان والتساهل بارتكاب المعصية، وأشكو بأنني غير سعيد في الدنيا، علماً بأن دراستي أشغلتني عن طلب العلم، حيث إن حفظي للقرآن بطيء جداً، حفظت جزئين فقط، وأنا حزين بأن غيري من الشباب قد حفظوا القرآن وأنا مازلت؛ ما نصيحتك لي يا شيخ؟
الإجابة:
الأخ الحبيب:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
أسأل الله أن يوفقنا وإياك لما يحبه ويرضاه من الأقوال والأعمال، وأن يبارك لنا ولك، وبعد:
إني ألمس من خطابك هذا أن الله قد حباك عقلاً وفهماً وليست هذه مجرد دعوى مني أو مجاملة لا والله، ولكن القبول في كلية الهندسة، وكذلك بحثك عن علاج بهذه السبيل، بالإضافة إلى ملاحظتك واستشعارك للمشكلة كلها مؤشرات تؤيد ما أقول.
ومشكلتك لها شقان:
الأول: يتعلق بضعف الإيمان، والثاني: بحفظ القرآن.
وللشقين تعلق ببعضهما.
أما ضعف الإيمان فيعرض للمسلم بين فينة وأخرى، وله أسباب من أعظمها: إما التقصير في الواجبات أو مقارفة بعض السيئات، والدواء مقرر في اعتقاد أهل السنة والجماعة، فعندهم أن الإيمان يزيد وينقص، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ولا علاج أنجع لضعف الإيمان من الاستكثار من الصالحات ومجاهدة النفس عليها، وتجنب السيئات وحبس النفس عنها، فلو بادرت إلى الصلوات واعتنيت بها فأسبغت وضوءك، وبادرت إلى المسجد، وصليت السنة، ثم قمت مع الإمام وجدت لتلك الصلاة ولو بعد حين من المجاهدة حلاوة، ورأيت كيف تزيد إيمانك، وتدعوك إلى الخير، وتزجرك عن السوء، وهكذا الصدقة والصوم وسائر القربات، فإنك إن التزمتها وما زلت تتقرب إلى الله بها أحبك، كما قال الله - تعالى - في الحديث القدسي الصحيح: ((ما تقرب إليَّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إليَّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه، وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن نفس المؤمن، يكره الموت وأنا أكره مساءته))، فإذا جاهدت نفسك على الطاعة وبلغت محبة الله - تعالى -، فلا تسل عن الخير المترتب لك في الدنيا والآخرة جراء حب الله لك.
ومن جملة الطاعات والقربات التي توصلك إلى هذا المقصود قراءة كتاب الله وحفظه والعناية به.
وهذا الجواب كما لا يخفاك أخي السائل إرشاد عام، وكأني بك تقول: كيف الطريق إلى الالتزام به؟ بل لعلك تقول: لو كنت قادراً على هذا ما سألت!
لكن الغرض من الجواب السابق: أن تستشعر أساس الإشكال المذكور وتعلق بعضه ببعض والتنويه بأهمية مجاهدة النفس لعلاجه، وبعد ذلك يأتي ذكر أمور معينة بإذن الله - عز وجل - على مجاهدة النفس، فمن ذلك:
أولاً: الاستعانة بالله - تعالى - فإن ما لم يكن بالله لا يكون، كما أن ما لم يكن لله لا ينفع، فإذا قرأت في صلاتك قول ربك - سبحانه -: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) (الفاتحة:5) فاعلم عظمها، وأيَّ مسؤول تسأل.
ومن جملة استعانتك بالله سؤاله واللَّجَأَ إليه أن يعينك على ذكره وشكره وحسن عبادته.
ثانياً: من الأسباب المعينة كذلك ترتيب برنامج والحرص على الالتزام به، فلا يكون ذهابك إلى المسجد عفوياً أو قراءتك للقرآن كيفما تيسر لا، احرص على أن يكون لك برنامج ثابت من بنوده أن وقت كذا خاص بالقرآن فلا يرتبط فيه بغيره، بل يعتذر عن أي موعد آخر يزاحمه، فإذا قيل لك نريد أن نذهب غداً في الساعة الفلانية إلى كذا، فقل: لا عندي موعد!
وكذلك اجعل لك موعداً مع النوافل ولاسيما المرتبطة بالصلوات قبلها أو بعدها، أو قبلها وبعدها سواءً كانت راتبة كالعشر أو اثنتي عشر ركعة المعروفة، أو كانت سنة غير راتبة كالأربع قبل العصر، والتنفل قبل الجمعة.
فإن فات من الراتبة شيء فوطن نفسك على قضائها.
ثالثاً: اتخذ صحبة صالحة جادة، وأؤكد على جادة فما كل الصالحين جاد تعينك على الطاعات، وتيسر لك أمرها وتحببك فيها.
وهذا هم اعتنى به العقلاء أعني الصديق الصدوق المعين على الخيرات، قال بعضهم:
هُمومُ رِجالٍ في أُمورٍ كَثيرَةٍ *** وَهَمّي مِنَ الدُنيا صَديقٌ مُساعِدُ
رابعاً: شاور كما صنعت هنا دائماً أهل الفضل والعقل، وانظر في نصحهم وتأمل كلامهم، فربما نفعك الله بكلمة تخرج مِنْ فِيِّ حادب عليك، محب لمصلحتك ينفعك الله بها.
وكلما كان المُشاوَر عاقلاً فطناً ديناً بصيراً بحالك كانت إجابته لك أقرب لواقعك وما يناسبك، بخلاف البعيد فقد تغيب عنه من أمور حياتك ما لو علمها لكان نصحه أكثر ملاءمة لك.
خامساً: تجنب أضداد ما ذكر هنا، فإن من اعتمد على نفسه واستقل بعقله لن تكون عاقبة أمره حميدة كمن التجأ إلى الله وطرق بابه وشاور عباده، ومن عمت الفوضى حياته ضاعت جهوده وتشتت، ومن صحب نافخ الكير فسوف يجد منه ريحاً خبيثة إن لم يحرق ثيابه، ومن ترك مشاورة العقلاء والاستفادة من تجاربهم وعقولهم حرم خيراً كثيراً.
والنصائح الخمس الماضية لو التزمت بها كفيلة -إن شاء الله- بحل مشكلتك بشقيها، فجرب واصنع لك برنامجاً لمدة شهر فقط، ...وسوف ترى النتيجة بإذن الله، واعلم بأن الله وعد ووعد الله لا يتخلف فقال: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُ مْ سُبُلَنَا) (العنكبوت:69)، فجاهد نفسك في التماس ما يصلحها، ووالله ليهدينك الله، وعد الله ومن أصدق من الله حديثاً.
وفقني الله وإياك لمرضاته وفتح لي ولك أبواب الخير وجعلنا من المشتغلين بها ودمت في رعاية الله وحفظه مؤيداً مسدداً
__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.68 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.51 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.40%)]