أم مكية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         التحلي بالذهب والفضة بين الرجل والمرأة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          توكل الأرزاق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أعباء الفقه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الحديث المضطرب وشروطه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قواعد ومنطلقات في مواجهة الشبهات حول السنة النبوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شرح حديث: إن الماء لا يجنب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          آيات عن الموت (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          آيات عن الصبر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          السخرية والاستهزاء (وإذا رأوك إن يتخذونك إلا هزوا) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الطريق إلى حسن الخاتمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-10-2020, 08:35 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 48,131
الدولة : Egypt
افتراضي أم مكية

أم مكية


د. عبدالحكيم الأنيس







قدَّر اللهُ لـ (محمد بن عبدالرحمن المخزومي المكي) أن يُولدَ دميماً جداً لا رقبةَ له، وينشأَ قصيراً أيضاً ومنكباه خارجان كأنهما زُجَّان[1].



وكانت أمُّه ترقبُ نشأتَه، وتتابعُ حركتَه، وتتخوف عليه مِن كلمةٍ قد تَسْبِقُ إلى لسانِ أحدِ الناس، وفي الناس مَنْ لا يقدِّر الكلمة، ولا يأبه لها.



وصبرتْ تلك الأم حتى وجدت ابنَها شبَّ وتفتَّح وعيُه وبدأ يُدرِك أبعاد ما يُقال له، وكأننا بها وهي تَستجمعُ قواها، وتغالبُ عاطفتَها لتقولَ لابنها هذا في خلوةٍ بينهما:

(يا بُني، إنَّك خُلِقَتَ خلقةً لا تَصلُحُ معها لمعاشرة الفتيان، ولعلك لا تكون في قومٍ إلا كنتَ المضحوكَ منه، المسخورَ به، فعليك بالدِّين، فإنَّه يُتَمِّمُ النقيصةَ، ويرفعُ الخسيسةَ، وعليك بطلب العلم فإنَّه يرفعُك).



قالت الأمُّ هذه الكلمات القليلة، وسكتتْ وشعرتْ أنَّ عبئاً ثقيلاً قد تغلبتْ عليه، وأزاحتْه عن كاهلها، إنّها تعلمُ أنه قد تكون أوجعتْ قلبَ ابنها، ولكن أنْ توجعه هي بكلمةٍ خيرٌ مِنْ أنْ يوجعه الناسُ في حياته كلها.



وسمع محمدٌ كلامَ أمِّه، وأوقع اللهُ في قلبه أنه من قلبٍ محبٍ ناصحٍ مُشفق، وقرَّر أن يستجيب.



ومن ذلك اليوم لم يُر محمد إلا في حلقات الدرس، يَستمعُ إلى العلماء ويأخذُ عنهم، ويسألهم ويستزيد منهم، حتى عُرف بالعلم والفهم والاتزان.



ومات قاضي مكة، واحتاج الناسُ إلى قاضٍ فقيه، يفصلُ بين الخصوم، ويحلُّ المشكلات، ويُرضي الأطراف، ووقعَ الاختيارُ على "محمد".



إنَّ النظرة الآن إلى شخصيته "العلمية" لا إلى صورته "الجسدية"، وإنَّ الناس يُوزَنون بشخصياتهم لا بعاهاتهم.



ودخل (محمد) في طورٍ جديدٍ فهل سينجح؟

لقد أثبتت التجاربُ أنّه قاضٍ ناجح، فرَضَ هيمنتَه على المنصب بواسع علمه، ودقيق حكمه.



والدليلُ أنه ظل قاضياً في مكة - ومكة مكة - عشرين سنة.



وكان الخصم إذا جلس بين يديه يظل يرتعدُ حتى يقوم... ذلك أنه يَنظرُ إلى قوة الحق والعدل فيه ولا يَنظرُ إلى ما ابتلاه الله به من عَوَق.



وحين حجَّ الخليفةُ العباسي المهدي وأمر بعمارة المسجد الحرام، وأمر أنْ يُزاد في أعلاه، ويُشترى ما كان في ذلك الموضع من الدور، وَضَعَ الأموالَ اللازمة لذلك عند "محمد" هذا، وهو قاضي أهل مكة يومئذٍ، وقام بذلك أحسنَ قيام.



ويؤكِّد هذا كلُّه ما صار إليه "محمد" من منزلة اجتماعية.



وغيرُ بعيدٍ أنه في أحد مجالسه، رجعتْ به الذاكرةُ سنين طويلة إلى الوراء فتذكرَ أمَّه "أم أبان بنت عبد الحميد" وتذكَّر ما قالتْهُ له، وراح يروي لجلسائه حديثها، وختَمَ حديثه عنها بقوله: (فنفعني اللهُ بقولها، فتعلمتُ الفقه، فصرتُ قاضياً).



لقد صدق الذي وصَفَ تلك المرأة بأنّها (كانت عاقلة) فقد صدَّقت الأيامُ ظنَّها، وارتفع ابنُها على أقرانه الأصحاء، وبقي اسمُه مذكوراً في دنيا الناس مع أنَّ الموت غيَّبه وطواه في سنة 169 هـ.



وها نحن بعد /1266/ سنة نذكرُه، ونذكرُ قصته، ونذكرُ أمَّه، تلك المرأة العاقلة التي عرفتْ كيف تخرجُ بابنها مِن أزمتهِ، وتسمو به على عاهتهِ، وتوصله إلى مصاف الكُبَراء[2].



المقال فصل من كتاب (اثنا عشر كوكباً)





[1] هكذا في "تاريخ دمشق": زُجَّان. والزُج: الحديدةُ في أسفل الرمح. وفي "الوافي بالوفيات": كأنهما رَحَيان. والرَحَيان مُثنَّى الرحى.




[2] انظر: "تاريخ مدينة دمشق" لابن عساكر(54/102)، و"الوافي بالوفيات" للصفدي (3/224)، و"أخبار مكة" للفاكهي (2/165).





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.00 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.87 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.43%)]