طليقتي تريد الرجوع إلي فهل أعيدها؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3104 - عددالزوار : 408262 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2521 - عددالزوار : 179710 )           »          yyy where can i find a shoutbox message? (اخر مشاركة : sellPam - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          زوجتي تسببت في موت أمي! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          استهزاء المعلم بالتلميذ ومناداته بألقاب لا يحبها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          أنا الأم وأنا الأب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          تائهة – أريدأم لا أريد ؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          هل تؤثر الأجهزة على الإنسان أثناء النوم؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          كيف أكتسب مهارات اجتماعية؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          لماذا أتضايق حين أسمع القرآن، ولا أستطيع أن آكل؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-01-2021, 12:53 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 55,979
الدولة : Egypt
افتراضي طليقتي تريد الرجوع إلي فهل أعيدها؟

طليقتي تريد الرجوع إلي فهل أعيدها؟
الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي





السؤال



ملخص السؤال:

شاب بينه وبين زوجته مشكلات كثيرة بسبب لسانها السليط عليه، حتى طلَّقها، لكنها صُدِمَتْ مِن الطلاق وندمتْ، وتريد الرجوع مرة أخرى.



تفاصيل السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شابٌّ مُلتزم منذ عامينِ، تزوجتُ زوجتي وهي فتاةٌ حسنة السُّمعة، ولا تُحب الخروج إلا نادرًا، كنتُ أُعامِلها في بداية الزواج كالمَلِكة، أَخْرُج معها إلى أفخم المطاعم، وأعطيها ما لذَّ وطاب، وبعد الشهر الثاني من الزواج وجدتُها أنانيةً لا تُريد إلا مصلحتَها، لدرجة أنها تركت البيت وذهبتْ إلى أهلها بحجة أن البيت لا يُلائمُها لأنه في الدور الأرضي!




صبرتُ عليها كثيرًا، وأرجعتُها، لكنها رفضتْ، وظلتْ عند أهلها، ثم غبت عن البيت لمدة، وعرفتُ أنها كانتْ تُرسل رسائل مسيئة لوالديَّ، ومنعتْ أهلي من رؤية ابني.




بعد عودتي استمرَّ مسلسل العناد والكلام بصورة سيئة؛ مثل: (أنت لستَ رجلًا، لن أخرجَ معك، لا تستطيع أن تردَّ عليَّ، ليس لك رأيٌ، أمك تستغلك)، هذا غير الخروج المتكرر بدون إذن!




كنتُ أتمالَك نفسي كثيرًا، وأصبر، حتى فاض بي الكيل، وأصبحتُ أسبُّها هي وأهلها وأَضربها في بعض الأحيان، حاولتُ التحاوُر معها، لكنها تَرفع صوتَها باستمرارٍ، كلَّمتُ أهلها فقالوا: ابنتنا حسنة الخلق، ولا تخطئ!




من كثرة المشكلات التي نعيش فيها حاولتُ أن أريحها وأريح نفسي وأخبرتها بالطلاق، وأنه ضرورة لكثرة المشكلات بيننا، فردتْ عليَّ بقولها: (عادي جدًّا، الرجال كثير)!




طلقتُها، فصُدمتْ مما فعلتُ، وتريد أن ترجعَ للحياة الزوجيةِ مرةً أخرى




فأخبِروني ماذا أفعل؟ هل أعيدها أو لا؟


الجواب



الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فإنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله.




فالطلاقُ بعد كلِّ هذا السيل من الإهانات هو النتيجةُ الحتميةُ، لتطاول المرأة وتسلُّطها على زوجها، إن صادفتْ رجلًا حقيقيًّا يأبَى الضيم، فالصلفُ والجهلُ والاغترارُ والاستكبار والحِرص على شهوات النفس ومصالحها الذاتية والظلم كلها أمراضٌ قلبيةٌ مُستوطنةٌ في التواءاتِ النفس البشرية ومنحنياتها ودروبها الكثير، وهي أشد ما يُهدِّد روابط الأسرة، ويوهن الأساسَ الذي تقوم عليه، والإسلام قد حرَص على سلامة الأسرة مما يُهَدِّدها ويُقَوِّض أركانها، غير أنه شرَع الطلاقَ أيضًا كحلٍّ أخيرٍ لحكمٍ جليلةٍ إذا كان هناك ما لا تستقيم معه الحياة، ولا يستقر لها قرار، فالمنهجُ الإسلاميُّ منهجٌ واقعي يضع الحلولَ الناجعة لجميع الأحوال التي لا يُجدي معها الإنكار ولا هزُّ الكتفين، ففساد الحالِ بين الزوجين، وسُوء العشرة، واللدد في الخصومة مِن غير فائدة - يَجعل البقاء مفسدةً خالصة، وضررًا مجردًا، فاقتضت حكمة العليم الخبير أن يشرعَ الطلاق لتزول المفسدة.




حتى قال الإمام ابن القيم في "زاد المعاد في هدي خير العباد" (5/ 219): "قد يكون الطلاقُ مِن أكبر النِّعَم التي يَفُكُّ بها المطلِّقُ الغل مِن عنقه، والقيدَ مِن رجله، فليس كل طلاق نقمةً، بل مِن تمام نعمة الله على عباده أن مَكَّنَهم من المفارقة بالطلاق إذا أراد أحدُهم استبدال زوج مكان زوج، والتخلُّص ممن لا يحبها ولا يلائمها، فلم يُرَ للمتحابَّينِ مثلُ النكاح، ولا للمتباغضَينِ مثلُ الطلاق، ثم كيف يكون نقمة والله تعالى يقول: ﴿ لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ ﴾ [البقرة: 236]، ويقول: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ ﴾ [الطلاق: 1]؟". اهـ.




واللهُ تعالى وعَد كِلا الزوجين أن يُغنيه مِن فضله ومما عنده سبحانه، ويوسع عليهما بما يشاء؛ قال عز وجل: ﴿ وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا ﴾ [النساء: 130].




أما ندمُ طليقتك أيها الأخ الكريم وشعورُها بالألَم فأمرٌ إيجابيٌّ يدُلُّ على أنَّ الطلاقَ مهما كان مُرَّ المذاق، شديدَ الوقع على النفس، إلا أنه دواءٌ لبعض النساء المتسلِّطات، فيكسر كبرياءها، ويُداوي نزقها، ويُهدئ مِن ثورة نفسها، فرسولُ الله صلى الله عليه وسلم قال: ((وكسرُها طلاقُها))! ومن ثَم تمهَّل في إعادتها حتى تستوعب ذلك الدرس القاسي جيدًا.




ففي الطلاقِ مَوعظةٌ شديدةٌ مؤلمة لنفس المرأة، فتزيح عنها العلة، وتخلي نفسها عن الشواغل التي كانتْ تصرفها عن سَماع النصح، وبقاء ذلك الأثر هامٌّ بعد ذلك لحفظ البيت، فتمضي مستقيمة من غير التفات لسابق العهد، وتتمهَّل في ردِّها عليك، وتخلو بنفسها وتتأمَّل حالها وما جناه عليها عنادها، وتقارن بين حياتها وهي زوجة وحياتها الآن بعد أن أصبحتْ مُطلقةً، حتى إذا رجعتما مرةً ثانية حافظتْ على بيتها، وعاشتْ بالمعروف الذي أوجبَه الله تعالى على كِلا الزوجين، وأمسكتْ بيتها وصانته، ولم تُعَرِّضْهُ ثانية لهزات بسبب النزوات الجامحة أو العاطفة المتقلبة، أو الهوى الذاهب مع الريح.





وفقك الله، وقدَّر لك الخير حيث كان



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.06 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.22 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.96%)]