ترجمة العلامة السيوطي من تاريخ الروض العاطر فيما تيسر من أخبار القرن السابع إلى ختام - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         الأندلس من الفتح إلى السقوط (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 29 - عددالزوار : 707 )           »          الاجتهاد في الشريعة الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          الخوف من الله وثمراته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          صلة الأرحام تزيد في الأعمار وتبارك الأرزاق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2602 - عددالزوار : 259441 )           »          فقه التعامل مع الله | مع فضيلة الشيخ محمد حسن عبد الغفار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 5 - عددالزوار : 234 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1963 - عددالزوار : 95872 )           »          حِكم وأحكام في الشتاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          توجيهات اجتماعية مهمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الوصية بالثبات على الملة الإبراهيمية والشرعة المحمدية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-10-2019, 02:35 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 18,914
الدولة : Egypt
افتراضي ترجمة العلامة السيوطي من تاريخ الروض العاطر فيما تيسر من أخبار القرن السابع إلى ختام






ترجمة العلامة السيوطي من تاريخ









(الروض العاطر فيما تيسر من أخبار القرن السابع إلى ختام القرن العاشر)






للأيوبي النعماني




محمد آل رحاب










الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:



فهذه ترجمة نادرة للعلامة السيوطي (ت 911هـ) رحمه الله، وجدتُها ضمن هذا التاريخ النادر المسمى: ((الروض العاطر فيما تيسَّر من أخبار القرن السابع إلى ختام القرن العاشر))؛ تأليف المؤرخ القاضي شرف الدين أبي أيوب موسى بن يوسف بن أحمد الأيوبي الأنصاري النعماني الشافعي، (ت 1000هـ) رحمه الله، وهو لا يزال مخطوطًا، فأحببت أن أنشر نص ترجمته للعلامة السيوطي لينتفع بها الباحثون، مع التعليق على ما تيسَّر منها، والتنبيه على بعض أوهام وقعت للمؤلف رحمه الله، وهذه الترجمة جزء من كتابي الكبير الذي سميته: (الجامع لسيرة الحافظ جلال الدين السيوطي خلال سبعة قرون)، والله الموفق والمستعان.



♦ ♦ ♦








ترجمة موجزة لصاحب التاريخ:



قال الزركلي في ((الأعلام)): الأَيُّوبي (946 - 1000 هـ = 1539 - 1592 م) موسى بن يوسف بن أحمد الأَيُّوبي الأنصاري النعماني الشافعي، أبو أيوب، شرف الدين: مؤرخ، من القضاة، من أهل دمشق؛ من كتبه: (الروض العاطر فيما تيسر من أخبار القرن السابع إلى ختام القرن العاشر - خ)، و(خلاصة نزهة الخاطر - خ) في تراجم قضاة دمشق، و(نزهة الخاطر وبهجة الناظر - خ) يوميات لعام 999 هـ لعلها نسخة من (التذكرة الأيوبية - خ)، وقد رأيت الجزء الأخير من هذه (بخطه) في دار الكتب الظاهرية بدمشق[1].







نص الترجمة:



عبدالرحمن بن أبي بكر المصري، الشهير بـالسيوطي[2]، ويقال: الأسيوطي:



الشيخ الإمام العلامة المفنن المصنف شيخ الإسلام، جلال الدين بن الإمام كمال الدين بن محمد بن أبي بكر بن إبراهيم بن محمد بن خليل بن الهمام.







مولده في رجب سنة تسع وأربعين وثمانمائة، وتوفي في تاسع جمادى الآخرة، سنة عشر وتسعمائة[3]، وصُليَ عليه غائبة بـ((الجامع الأموي)) عقبَ الجمعة سنة: إحدى عشرة وتسعمائة.







توفي والده سنة: خمس وخمسين وثمانمائة، وهو صغير، فنشأ وحفظ:



((القرآن))، ثم ((منهاج النووي))، و((ألفية ابن مالك))، و((عمدة الحديث))، وبعضَ ((منهاج البيضاوي))، وعَرَضَ الثلاثةَ الأُوَلَ في صفر، سنة أربع وستين وثمانمائة[4]، ثم جدَّ في الاشتغال، فقرأ:



((الألفية)) كلَّها على الشيخ شمس الدين[5] إمام ((الخانقاه[6]))، وأجازه في سنة ست وستين وثمانمائة بـإقراء الكتب المتوسطة في العربية؛ كـ((شرح الشذور)) لابن هشام الأنصاري، المُقدم ذِكره[7]، و((شرح الألفية)) لابن عقيل.







وشرعَ في التأليف، فكتب كُتبه لِطافًا؛ منها:



((شرح الاستعاذة والبسملة))[8]، وقرَّظ له عليه: قاضي القضاة علم الدين البلقيني، فلازمه من أول هذه السنة إلى حين وفاته.







وتصدَّر في شوال سنة سبع وستين بـ((الجامع الشيخوني)) في وظيفة كانت لوالده، ثم أجازه بالتدريس.



وحضر عند الإمام سيف الدين الحنفي دروسًا عديدة في النحو التفسير وغيرهما، ولم يحصل له عليه قراءة.



وحضر عند التقي الشمني مدةً طويلةً، سمع فيها غالبَ ((المطول))، و((التوضيح)).



وسمع على الشرف المناوي الكثير في الفقه، ثم غالب ((المنهاج)) في تقسيم.



وأما الفرائض، فما له فيه إلا المشاركة.



وأما الحساب والعروض، فمعرفته فيهما نزرة جدًّا.







وأما المنطق وعلوم الفلسفة، فلم يشتغل بهما؛ لأنهما حرامٌ، كما ذكره النوويُّ وغيره، ولو كانت مباحة لم يوقرها[9] على علوم الدين.







ثم اشتغل بسماع الحديث، فسمع بـ((مصر)) على جماعة، وبـ((مكة))، و((منى))[10]، و((المدينة))، و((الفيوم))، و((دمياط))، و((إسكندرية)).







وأجاز له خلقٌ كثير، وجمٌّ غفيرٌ، حتى وصل معجم شيوخه، المسمى بـ((المنجم)) لنحو: ثلاثمائة[11].







ومن أكابر شيوخه:



شيخ الإسلام القاضي زكريا الأنصاري المُقَدم ذِكره في حرف الزاي[12].







وتصانيفُه كثيرة، وقال بعضُهم: أنها بلغت الألف، منها:



((تخريج أحاديث صحاح الجوهري))[13]، و((تفسير القرآن الكريم بالحديث))[14]، وتفسير ثانٍ[15] من الفاتحة إلى الكهف، كمَّل به ((تفسير الشيخ جلال الدين المحلي، الآتي ذِكرُه في حرم الميم إن شاء الله تعالى، فقال: نُطلق عليه في التسمية: ((تفسير الجلالين)) مشيًا فيه طريقَ الإيجاز، ولا[16] يجوز مسُّه للمُحْدِثِ، لغلبةِ القرآن على التفسيرِ[17].







ولقد رأيتُ منه ((نسخةً))[18] برسم الملك الأشرف قايتباي في ورقِ حريرٍ، مكتوب بين الجلد واللسانِ باللازوردِ وماءِ الذهبِ: قوله تعالى: {لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ} [الواقعة: 79]، وهذا في غاية اللطفِ ومحاسنِ الإشارات اللطيفة[19].







وله كتاب: ((حصول الرفق بأصول الرزق))[20]، و((تخريج أحاديث المواقف[21]))، و((العَرف الوردي في أخبار المهدي))، و((إحياءِ المَيْت بفضائل أهل البيت))، و((الكشف عن مجاوزة هذه الأمة الألف))، و((البدور السافرة في كشف علوم الآخرة))[22] يقعُ في مجلدٍ ضخمٍ، كتبْتُه لنفسي[23]، وأورد فيه ما يزيد على أربعين حديثًا[24] في إثباتِ حوضِ النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الكوثر[25]، واستفدت منه فوائد جليلة.







وكلُّ مصنفاته مليحةٌ مشهورةٌ بين الناسِ، فلا يحتاج إلى تَعدادها لشهرتها ووجودها[26]، وفضائلُه كثيرة رحمه الله تعالى.




















[1] مصادره: 2: 373 (289) 2: 401، وفيه: (توفي سنة 999 / 1590) وعنه زيدان، في تاريخ آداب اللغة 3: 293، ومثله ما أوردته في طبعة الأعلام الأولى 3: 1087 مع زيادة (الأيوبي)، وليست فيهما، ولم يترجم له صاحب الشذرات، وهو ينتهي بسنة 1000 ولا المحبي في أعيان القرن الحادي عشر، واطلعت على الجزء الأخير من (التذكرة الأيوبية)، وهي بخطه كاملة في مخطوطات الظاهرية، فوجدت في نهاية الجزء ما يأتي: (وفي هذا اليوم، وهو يوم السبت عاشر ربيع الثاني، سنة ألف من الهجرة، وجدت في نفسي خفة ونشاطًا، وربما أبللت من المرض الذي أنا فيه..) وبعده: (وفي يوم الثلاثاء ثالث عشر ربيع الثاني من السنة المذكورة: نقلت من الوافي بالوفيات)، وبعده وكله بخطه: (وفي يوم) هنا بياض بعد كلمة يوم، ثم بخط آخر: (هذا آخر ما انتهى إليه خط المصنف رحمه الله)، فوفاته إذًا (سنة 1000 هـ بعد 13 ربيع الثاني، لا سنة (999) كما تقدمت الإشارة إليه هنا في (الأيوبي)، وليصحح في المصادر الآنف ذكرها، وانظر مجلة معهد المخطوطات - الأول.




[2] في الهامش: جلال الدين السيوطي، ورقم الترجمة في الكتاب، وهو: ((176)).




[3] والمشهور أنه توفي سنة: 911 هـ.




[4] أي: عرض محفوظاته على شيوخه وأكابر مسندي عصره، وهذه العادة انتشرت بكثرة في القرنين الثامن والتاسع، وقد نص على عرضه الألفية خصوصًا في ثبته الكبير: ((أنشاب الكثب)) على شيخه البلقيني، وذكر أنه قرأها كاملة على شيخته هاجر؛ ينظر ((أنشاب الكثب)) لوح: 129.




[5] يقصد: الشيخ السيرامي، وقد نشرت نص إجازته له على شبكة الألوكة.




[6] يقصد: الخانقاه الشيخونية.




[7] أي: أنه ترجم له في تاريخه: ((الروض العاطر)) قبل ترجمته للعلامة السيوطي.




[8] المسمى: ((رياض الطالبين)).




[9] هكذا في الأصل.




[10] لي مقال عن مقروءات العلامة السيوطي على شيخه ابن فهد بمنى، منشور على الألوكة.




[11] لي جزء في تجريد أسماء شيوخ العلامة السيوطي وشيخاته من ((المنجم))، وبلغ عددهم إجمالًا ((195))، ((153)) شيخًا، و((42)) شيخة، وليس كما ذكر المؤلف هنا أن عددهم فيه 300، فليتنبه.




[12] بل من أكابر شيوخه العلامة محيي الدين الكافيجي تـ879 رحمه الله الذي لازمه الحافظ السيوطي 14 سنة،

وفي الرواية شيخته أم الفضل هاجر بنت القدسي، فقد لازمها، وقرأ عليها أشياءَ كثيرة جدًّا أفردت مقالًا لبعضها، وهو منشور على الألوكة أيضًا.




[13] واسمه: ((فلق الصباح))، وله كتاب آخر بعنوان: ((الإفصاح في زوائد القاموس على الصحاح)) كما بيَّنته في مقال بعنوان: ((عناية العلامة السيوطي بالصحاح))، منشور أيضًا على الألوكة، وقد وصلتنا نسخة من ((الصحاح)) كانت في حوزة العلامة السيوطي وعليها تملُّك بخطه، وسياق سنده له.




[14] يقصد الدر المنثور في التفسير بالمأثور.




[15] في الأصل: ثاني.




[16] في الأصل: فلا.




[17] هكذا قال المؤلف رحمه الله، والذي في ((كشف الظنون)) لحاجي خليفة تـ1067هـ رحمه الله: قال بعض علماء اليمن: عددت حروف القرآن، وتفسيره للجلالين، فوجدتهما متساويين إلى سورة المزمل، ومن سورة المدثر: التفسير زائد على القرآن، فعلى هذا يجوز حمله بغير الوضوء؛ انتهى؛ ((كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون)): (1/ 445).




[18] ولا أدري شيئًا من خبر هذه النسخة، وأين مآلها؟ والنسخ الخطية للجلالين وحواشيه بالآلاف في خزائن الدنيا شرقها وغربها، وعند عربها وعجمها، وعامها وخاصها، ولكن يسَّر الله تعالى الوقوف على نسخة نفيسة كتب عنوانها العلامة السيوطي بخطه.




[19] يعني: الإشارة أنه يأخذ حكم القرآن في اشتراط الطهارة من الحدث الأصغر كما هو مذهب الجمهور، لا حكم أي كتاب تفسير أو كتاب علم آخر.




[20] نشرته على الألوكة، ونظمت خلاصته في أرجوزة بعنوان: ((نصح الخلق)) منشورة أيضًا ولله الحمد.




[21] هكذا في الأصل، والصحيح: ((تخريج أحاديث شرح المواقف)).




[22] هكذا في الأصل، والصحيح: ((البدور السافرة في أمور الآخرة))، اختلط على المؤلف هذا العنوان بعنوان كتاب الإمام أبي حامد الغزالي، واسمه ((الدرة الفاخرة لكشف علوم الآخرة))، وللعلامة السيوطي أمالي في تخريج أحاديث هذا الكتاب، وصلتنا عليها خطه ولله الحمد، وخط العلامة مرتضى الزبيدي شارح ((القاموس)).




[23] ولا أعلم خبرًا عن هذه النسخة، وفي هذا النص حرص أهل العلم على نسخ كتب العلامة السيوطي بأنفسهم لنفاستها، وكثرة فوائدها، ولي بحث متعلق بهذا يسر الله نشره.




[24] في الأصل: حديث.




[25] وأحاديث الحوض والكوثر متواترة كما لا يخفى، وأثبت ذلك المصنف في كتابه: ((قطف الأزهار المتناثرة في الأحاديث المتواترة))، وأورده من حديث ((50)) صحابي وصحابية.




[26] وهذا نص أيضًا نفيس جدًّا في بيان مكانة مؤلفات العلامة السيوطي، وبيان ما وضع الله لها من القبول.



وإذا الفتى لله أخلص سرهُ


فعليه منه رداء طيبٍ يظهرُ


وإذا الفتى جعل الإله مراده

فلذِكْرِه عَرف ذكي ينشرُ




نحسبه كذلك، ولا نزكي على الله أحدًا.
















__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 73.25 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 71.09 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (2.95%)]