النصيحة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         اذكر قلبك في ثلاثة مواطن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الشباب والمسؤولية الاجتماعية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          يا رفيق الصبا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          وجهة نظر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كيف نعرف أنفسنا؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ما أحوجنا لهذا الفن! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هيبة المجدّين وتواضع الصالحين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          سنوات الفهم وسنوات العلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          بين الإفراط في العاطفة والتمحور حول المنفعة غابت المودة والرحمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          سلامة العقيدة نور وبصيرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-07-2020, 03:11 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,695
الدولة : Egypt
افتراضي النصيحة

النصيحة


الشيخ صالح بن عبدالرحمن الأطرم






الحمد لله المَلِك العلام، يُثيب بفضله مَن قام بحقه واستقام، ويُعاقِب بعدله من خرج عن الطريق فضلَّ وهام، فصار حظُّه التخيلات والأوهام، أحمده - سبحانه - لا يُماثَل ولا يُضاهى ولا يُضام، وأشكره على ما أولاه من الإحسان والإفضال والإنعام، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ذو الجلال والإكرام، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله جاء بالنور ليُخرِج البشرية به من الظلام، اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه البَرَرة الكرام.

أما بعد:
فيا أيها الناس، اتقوا الله تعالى، واعلموا أنكم مخلوقون مربوبون، مأمورون ومنهيون، مُثابون ومُعاقَبون، فهذا هو الدين، وعماد الدين وقِوامه النصيحة؛ ففي الحديث: ((الدين النصيحة))، قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: ((لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامَّتهم)).

فالنصيحة كلمة جامعة؛ معناها: الإخلاص للمنصوح، والسلامة من الغش والدجل والحقد والمخالفة، فالنصيحة من وجيز الكلام كما قيل في كلمة (الفلاح): إنه ليس هناك كلمة أجمع منها لخيرَي الدنيا والآخرة.

فهذا الحديث عظيم الشأن، اهتمَّ العلماء به؛ لأنه تدور عليه قواعد الدين، وشهِدت له أحاديثُ أخرى، وقد خرَّج الطبراني عن حذيفة بن اليمان - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((من لم يهتمَّ بأمر المسلمين، فليس منهم، ومن لم يُمسِ ويصبح ناصحًا لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامة المسلمين، فليس منهم))، فهذا يدلُّ على أن النصيحة تشمل خِصال الإسلام والإيمان والإحسان، وقد ورد في أحاديث كثيرة الأمر بالنصح للمسلمين عمومًا، وفي بعضها النصح لولاة الأمور خصوصًا، وفي بعضها نُصْح ولاة الأمور لرعاياهم، فأما الأول، وهو النصح للمسلمين عمومًا، ففي الصحيحين عن جرير بن عبدالله - رضي الله عنه - قال: "بايعتُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- على إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسلم".

وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((حَقُّ المؤمن على المؤمن ست - فذكر منها: - وإذا استنصحك، فانصح له))، وفي المسند عن حكيم بن أبي يزيد عن أبيه عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((إذا استنصح أحدكم أخاه، فلينصح له)).

وأما الثاني، وهو النُّصح لولاة الأمور ونُصْحهم لرعاياهم، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((إن الله يرضى لكم ثلاثًا: يرضى لكم أن تعبدوه ولا تُشرِكوا به شيئًا، وأن تعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تَفرَّقوا، وأن تُناصِحوا من ولاه الله أمرَكم)).

وفي المسند وغيره عن جبير بن مطعم - رضي الله عنه - أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال في خطبته بالخيف من منى: ((ثلاث لا يغل عليهن قلب امرئ مسلم: إخلاص الدين لله، ومناصحة ولاة الأمور، ولزوم جماعة المسلمين))، وجاء في نُصْح الموظف ما في الصحيحين عن مَعقِل بن يَسَار - رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((ما مَن عبدٍ يسترعيه الله رعيَّة ثم لم يَحُطها بنصيحة، إلا لم يدخل الجنة)).

وهذا يَعمُّ أي موظف كان، وأي مسؤول كان، وأي متولٍّ أمرًا من أمور المسلمين، لا سيما المرافق الخطيرة كالتعليم والإعلام، وما يتَّصِل بالأمن العام، فإنه يتأكَّد النصح فيها؛ إذ إنها سبب لجمع القلوب وافتراقها، ولموتها أو حياتها.

وقد ذكر الله تعالى في كتابه عن الأنبياء أنهم نصحوا لأممهم، فأتباع الأنبياء كذلك يجب عليهم ذلك.

قال تعالى عن نوح - عليه السلام -: ﴿ وَأَنْصَحُ لَكُمْ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [الأعراف: 62].
وقال تعالى عن هود - عليه السلام -: ﴿ وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ ﴾ [الأعراف: 68].
وقال تعالى عن صالح - عليه السلام -: ﴿ وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لَا تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ ﴾ [الأعراف: 79].
وقال تعالى عن شعيب - عليه السلام -: ﴿ وَنَصَحْتُ لَكُمْ فَكَيْفَ آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ ﴾ [الأعراف: 93].

وقال تعالى للذين تخلَّفوا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لعُذْر من الأعذار: ﴿ لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [التوبة: 91].

وهؤلاء بخلاف المنافقين الذين تخلَّفوا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- واعتذروا وهم كاذبون في اعتذارهم، فهم غير ناصحين.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [التغابن: 16].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذِّكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.94 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.11 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.06%)]