آفة المجتمع - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         يا رفيق الصبا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          وجهة نظر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كيف نعرف أنفسنا؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ما أحوجنا لهذا الفن! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هيبة المجدّين وتواضع الصالحين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          سنوات الفهم وسنوات العلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          بين الإفراط في العاطفة والتمحور حول المنفعة غابت المودة والرحمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          سلامة العقيدة نور وبصيرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قول: ربنا فوق وأنت تحت، لولا الطبيب لمات المريض (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          مسائل في الإيمان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-07-2020, 05:19 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,693
الدولة : Egypt
افتراضي آفة المجتمع

آفة المجتمع


د. عبدالله بن إبراهيم اللحيدان



من عظمة دين الإسلام أنه بيَّن لأتباعه كلَّ سبيل يوصلهم إلى السعادة في الدنيا والآخرة، وحذَّرهم من كل سبيل يوصل إلى الشقاء في الدنيا والآخرة، وتتفاوت هذه السُّبُل وتلك، والسعيد كل السعادة من هُدِيَ إلى الخير ووفِّق للعمل به، ومن أخطر ما قد يحول بين المرء وبين السعادة لسانُه الذي بين فكَّيه، وما أجملَ قولَ القائل: طوبى لمن أمسك ما بين فكيه، وأطلق ما بين كفيه! يعني: أمسك لسانه، وبذل ماله في أوجه الخير.

والخير والشر، والسعادة والشقاء في الحياة قد تكون بكلمة يطلقها المرء بلسانه لا يلقي لها بالاً، وفي الحديث قال - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((إن الرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله - تعالى - ما يظن أن تبلغ ما بلغتْ، يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم القيامة، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله - تعالى - ما يظن أن تبلغ ما بلغت، يكتب الله له بها سخطه إلى يوم القيامة))، وقال - صلَّى الله عليْه وسلَّم - لمعاذ - رضي الله عنه -: ((وهل يكب الناسَ في النار على وجوههم إلا حصائدُ ألسنتهم؟!)).

إن القتات آفة المجتمع، وهو الذي يقتُّ الأحاديث قتًّا؛ أي: ينمها، فيمشي بين الناس بالنميمة، والنميمة نقلُ الكلام بين الناس على جهة الإفساد، وهي من كبائر الذنوب، وسبب من أسباب دخول النار، وفي الصحيحين: ((لا يدخل الجنةَ نمام))، وفي رواية: ((لا يدخل الجنة قتَّات))، وفي الصحيحين أيضًا أن رسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم - مر بقبرين فقال: ((إنهما يعذبان، وما يعذبان في كبير، بلى إنه كبير؛ أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة، وأما الآخر فكان لا يستبرئ من بوله)).

قال العلماء: معنى ((وما يعذبان في كبير))؛ أي: كبير في زعمهما، وقيل: كبير تركُه عليهما، ولذلك فأصل البلاء في الذنوب هو استصغارها واحتقارها، وقد ورد: إن المنافق يرى ذنبه كالذباب وقع على أنفه، فدفع فاندفع، وإن المؤمن يراه كالجبل يخشى أن يقع عليه.

فالنمام إنما يستمرئ هذه الكبيرةَ ويُقبل عليها صباح مساء؛ لأنه يستخفُّ بها، ولا يرى أنه يرتكب كبيرَ ذنبٍ عندما يمشي بالنميمة بين الناس، وهذا الصنف من الناس هم آفة المجتمع، وسبب كبير من أسباب الفساد بين المؤمنين وتفشي القطيعة بين الناس.

إن في المجتمع طائفة حالُهم كحال الوليد بن المغيرة الذي جاء نعتُه في القرآن: ﴿ هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ ﴾ [القلم: 11]؛ أي: نقَّال للكلام سعاية وإفسادًا، فتجد هذا النوع من الناس يترك الواجبات بحثًا عن نقل الكلام، ثم يهلك نفسه في سبيل إيصال هذا الكلام ونقله إلى الآخرين، وتجده يتلهف لسماع الكلام لنقله؛ بل قد يستدرج صاحبه بكلام أو إشارة؛ حتى يدفعه للوقوع في عرض أخيه، فيبادر إلى نقل كلامه إفسادًا بين الناس، وفي سبيل ذلك يقع في جملة من الكبائر؛ كالغيبة، والكذب، والبغي، والبهتان.

ولذلك قال بعض السلف: الغِيبة والنميمة قرينتان مخرجهما من طريق البغي، والنمام قاتل، والمغتاب آكل الميتة، والباغي مستكبر، ثلاثتهم واحد، وواحدهم ثلاثة، فالنمام مغتاب كذاب، مفسد لذات البين، وصاحب وجهين، وفي الصحيح: ((تجدون شر الناس يوم القيامة عند الله ذا الوجهين، الذي يأتي هؤلاء بوجه، ويأتي هؤلاء بوجه)).





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.67 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.84 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.23%)]