الزبدة من زبدة المناسك وعمدة الناسك بالمناسك - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         [مِنْ أَسْبَابِ ظُهُورِ الْإِيْمَانِ] (اخر مشاركة : حمدي الصيودي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حديث في شعر (اخر مشاركة : حمدي الصيودي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          مظلات سواتر بالرياض 0550040740 مؤسسة الحديثون لأقل اسعار مظلات سيارات بالرياض (اخر مشاركة : صفايا الايمان ا - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1671 - عددالزوار : 73115 )           »          فتاوى رمضانية ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 19 - عددالزوار : 365 )           »          فيديوهات الحياة البرية والبحرية mp4 (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 3 - عددالزوار : 88 )           »          تسجيل دخول انستقرام من قوقل (اخر مشاركة : سامية عبدالرحمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          شكر وتقدير (اخر مشاركة : سامية عبدالرحمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          حوار بين شخصين عن العلم والجهل قصير جدا (اخر مشاركة : سامية عبدالرحمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          البيت المسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر

ملتقى الشعر والخواطر كل ما يخص الشعر والشعراء والابداع واحساس الكلمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-03-2019, 10:46 PM
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 5,417
الدولة : Egypt
افتراضي الزبدة من زبدة المناسك وعمدة الناسك بالمناسك

الزبدة من زبدة المناسك وعمدة الناسك بالمناسك



نظمُ العلّامة الشّهيد يوسف بن عبدالكريم الأنصاريّ المدنيّ الحنفيّ - توفي (1177هـ)




حقّقها واختصَرَها: محمود محمد الكبش



هذا نظمٌ في المناسك بديعٌ، جمَعَ فيه مؤلِّفُه ما ذكرَهُ الإمامُ الملا رحمةُ الله السّندي في كتابه الوجيز «المنسك الصّغير»، فأتى

عليه جميعه سبْكًا ونظْمًا، فأحكم وأبدع، وأخرج لنا نظمًا في (المذهب الحنفيّ) غايةً في الرّوعة والسّلاسة.

وقد اعتمدتُ على نسختين؛ أحدهما من مكتبة الشيخ عارف حكمت بالمدينة المنورة كُتِبَتْ عام (1239هـ)، والأخرى بخط

الشيخ عبد القادر السندي المدني كُتِبَتْ عام (1310هـ)، فقابلتُ بين النُّسختين، ثمّ ضبطتُ نصَّها، وقدّمتُ لها، وشرحتُ في

الأصل المحقَّق غريبَها، وعلّقتُ عليها، وقد بلغ عدد أبياتها قبل الاختصار (486) بيتًا.

وها نحن نضع بين يدي القارئ الكريم «زبدة الزبدة»؛ بنحو (130) بيتًا بعد الاختصار والتهذيب، ولعل الأصل يخرج

مطبوعًا قريبًا بإذن الله تعالى كاملًا غير منقوص.

أما النّاظم فهو العلّامة الشّيخ الفاضل النِّحرير الفقيه البارع يوسف بن عبد الكريم الأنصاريّ المدنيّ الحنفيّ، ولد بالمدينة

المنوّرة سنة إحدى وعشرين ومائة وألف (1121هـ)، ونشأ على طلب العلم والأدب؛ فأخذ عن والده، والشّيخِ محمد بن

الطيب الفاسي، والشّيخِ أبي الطاهر محمد بن إبراهيم الكوراني، والشّيخ أبي الطّيب السّندي، وغيرهم.

وألّف ونظَم ونثَر؛ ووجّه له منصب الافتاء بالمدينة.

ومن مؤلفاته: هذه المنظومة (زبدة المناسك وعمدة الناسك بالمناسك)، وقد شرحها الشيخ مصطفى الأيوبي الرحمتي شرحًا

لطيفًا. وللناظم أشعار كثيرة، ومؤلفات بديعة، وكانت وفاته شهيدًا بالمدينة المنورة سنة سبع وسبعين ومائة وألف (1177هـ)،

ودُفن بالبقيع رحمه الله تعالى(1).

المقدمة

الحمدُ لله الذي قد جَعَلا

حتّى غَدَا مثابةً وأمْنا

وفَرَض الحجَّ على الجميعِ

ثمّ الصّلاةُ والسّلامُ العاطِرْ

وعلّم المناسكَ الأناما

وآلِهِ والصّحْبِ ما داعٍ دَعَا،

مِن مُسلمٍ يأتي بهذا الحجِّ

وبعد؛ فاعْلم أنّ للحجِّ جُمَلْ

وليس بالجهلِ بها من عذْرِ؛

وقد نظمتُ هذه المنظومَهْ

وجيزةً قريبةً للفهمِ

سمَّيْتُها بزبدةِ المناسكِ

تبـصرةً لطالبِ البدايَهْ

جعلتُها لِبَيْتِهِ منهاجَا

وأسالُ اللهَ بها أنْ ينفعا

الحجُّ فرضٌ مرّةً في العمْرِ

وفرضُه العينيُّ بالكتابِ،

ثمَّ عليه انْعَقَدَ الإجماعُ،

شرائطُ الوجوبِ فيه سبْعَه؛

إن في ديار الحرْب، والبلوغُ

والوقْتُ، والحرِّيَّةُ، استطاعَه؛

وخمسةٌ شرائطُ الأداءِ،

وعدمُ الحبْس، وأمنُ الطُرُق

وعدمُ العِدَّة؛ أي في حقِّها

موانعُ الحجِّ: عدوٌّ، وفِتَنْ،

منها: الصّبا، وعدّةٌ، ورِقُّ،

والحـصْرُ في العمرة والحج سَوا،

فتلك عشـْرَةٌ أتَتْكَ كاملَهْ

ميقاتُ أهلِ الشّامِ بطْن الجُحْفه،

وللعِراقِيِّينَ ذاتُ عرْقِ،

ثمّ يَلَمْلَمٌ لأهلِ اليَمَنِ.

الحجُّ إفرادٌ، قِرانٌ، مُتْعَه؛

فالأوّل: النيَّةُ بالحجِّ فقط،

فهو القِرانُ، وهو للآفاقي،

وبعدَهُ فالأفضلُ التَّمَتُّعُ،

في أشهرِ الحجِّ أتَى بالعمْرَهْ،

مِن غيرِ إلمامٍ صحيحٍ آتي

ولا تمتُّعٌ ولا قِرانُ

فرائضُ الحجِّ ثلاثةٌ فَقَط

ثمّ الوقوفُ، والطّوافُ، وهما

فهذِهِ فروضُهُ لا غيرها،

فرضانِ في إحرامِهِ: التّلبيةُ،

ونيةُ الطّواف قالوا فرْضا،

وواجباتِ الحجِّ خُذْ يقِينَا

أوَّلُها: الإحرامُ مِن ميقاتِهِ

كذلك البدايةُ مِنَ الصَّفَا

ثمَّ استدامةُ الوقوفِ موقِفَه

كذا وقوفُ ما أتى مختارا

كذلكَ الوقوفُ في المزدَلفَه

والرميُ للجِمارِ في أيّامِهِ،

وواجبٌ كونُهُما في الحَرَمِ،

كذلكَ الطّوافُ للوداعِ

والمشـــيُ في السّعْيِ وفي الطّوافِ

وركعتا الطّوافِ للزِّيارَهْ

وسَتْرُ عورةٍ، وقدْرٌ طاهِرُ

وأكثر الطَّواف للزِّيارَهْ

وكلُّ ما زاد على أكثرِهِ

ثمّ الطّوافُ مِن ورا الحطيمِ

وذبحُ قارنٍ وذِي تمتُّعِ

وواجبٌ ذبحُهُما يا صاحِ

وسُنَنُ الحجِّ تُعدُّ تِسعَهْ

أوّلُها: الطّوافُ للقدومِ،

لمفردٍ وقارنٍ، كذا الرّمَلْ

والمشـيُ في باقي الطّواف بالمهَلْ،

هرولةٌ في وسَطِ الميلَيْنِ،

ثمّ المبيتُ جاءَ بالمزدَلفَهْ،

والغُسْلُ سنَّةٌ أوِ التَّوَضِّي

واللُّبس للإزارِ والرِّدَاءِ،

وبعدَها الإحرامُ، والتّكرارُ

والابتداءُ في الطّوافِ بالحَجَرْ،

كذا استلامُ ركنِهِ اليمانِي

والاضْطِباعُ في طوافِ حجِّ

كذاك بين السّعْيِ والطّوافِ

والذِّكْرُ في الطّواف والمتابعَهْ

كذاك في أشواطِه الجميعِ،

وخُطبةُ الإمامِ في ثلاثِهْ

والغُسْلُ للوقوفِ، والنُّزولُ

والمستحبّاتُ له كَثِيرَهْ

أكثرُها يختصُّ بالإحرامِ

منها: فيستحبُّ عند النِّيّهْ

وقصُّ شاربٍ، وحلْقُ العانَهْ،

ونَتْفُ إبطَيْهِ أو الحلاقَهْ،

ولْيَغْتَسِلْ بالسِّدرِ مُنقِي البَشَـرَهْ

ولُبْسُ ثَوْبَيْنِ: إزارٌ ورِدَا،

أفضلُ فيه، أو مغَسَّلَيْنِ

ثمّ يصلِّي سُنّةَ الإحرامِ،

وكُرِهَ التّقديمُ للإحرامِ

كذلك الإحرامُ فاعرِف أمْرَهْ

والعقدُ للرِّداءِ والإزارِ

وعصبُ شيءٍ مِنه أي مِن نفسِهِ

كذا انتفاعٌ منه بالممنوعِ

وترْكُ ما كان مِن الصُّعودِ

كذلكَ المبِيتُ في غيرِ مِنَى

وعندنا العمْرَةُ – صاحِ - سُنُّهْ

فاعلم بأنّ ركنَها شيْئَانِ،

فرُكْنُها: الإحرامُ، والطَّواف،

وحكمُها كالحجِّ في الإحرامِ،

ميقاتُها التّنعيمُ للمكِّيِّ،

وصِفَةُ الأداءِ حيثُ دَخَلا

فطافَ للعمرةِ مثلَ الحجِّ،

ثمَّ لْيُصَلِّ ركعتَينِ تِلوَهْ،

ثمّ لِيَحْلِقْ أو يقصَّ شَعَرَهْ،

ويفسُدُ الحجُّ على الإجماعِ

كذاكَ قبْلَ أكثرِ الطّوافِ

والحكمُ في كلٍّ يكونُ واحِدا

ويلزم المضـيُّ في الأفعالِ

ثمّ القضاءُ واجبٌ مِن قابلِ

واعلمْ بأنّ حاصلَ الجنايهْ

عبارةٌ فيهِ عنِ ارْتكابِ

إن كان في الإحرمِ أو في الحَرَمِ

ومثلُهُ تغطيةٌ للرّاسِ،

وكالجماعِ، وإزلةِ الشَّعَرْ

وتركِ واجبٍ، وقطعِ الشَّجَرِ

الهديُ ما يهدونَهُ إلى الَحرَمْ

أقلُّه شاةٌ، ويُجْزِي فِيهِ

والشّاةُ تجْزي ترْكَ ما قد وَجَبَا

أو جامع المحرِم بعد ما وَقَفْ

ويأكلُ المهدي إذا تطوّعا

كَذَا مِن القِرانِ، لا من غيرِهِ،

وكلُّ ما مرّ عليكَ مِن دَمِ

وَمَن نّوى الرِّحلةَ للرُّجوعِ

ثمّ لْيُصَلِّ ركعتَيْنِ فيهِ

ثمّ لْيُوَدِّعْ باكيًا خيرَ البَـشَرْ

مصلِّيًا مسلِّمًا وباكيَا

هذا؛ ونرجُو الواجبَ العِبادَه

والنُّطْقِ بالتّوحيدِ والإقرارِ

صلّى عليه اللهُ ما نامٍ نَما

أزْكى صلاةٍ لا تزالُ دائمَهْ

إمدادُها مِن رحمةِ اللهِ بَدَا

لبيتِه العتيقِ فضلاً وعُلا

للنّاس؛ فهْو المستجارُ الأسنا

مِن قادرٍ عليه مُستطيعِ


على نبيٍّ شَعَّرَ المشَاعِرْ
يتبع

__________________
اذا الايمان ضاع فلا أمان
ولا دنيا لمن لم يحى دينا
ومن رضى الحياة بغير دين
فقد جعل الفنـاء له قرينا


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-03-2019, 10:46 PM
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 5,417
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الزبدة من زبدة المناسك وعمدة الناسك بالمناسك

الزبدة من زبدة المناسك وعمدة الناسك بالمناسك



نظمُ العلّامة الشّهيد يوسف بن عبدالكريم الأنصاريّ المدنيّ الحنفيّ - توفي (1177هـ)




حقّقها واختصَرَها: محمود محمد الكبش




وبيّـــن الحــــــلالَ والحــــــرامــ ـــا
وطَاف بالبيت، ولبّى وسَعَى
من شُقّةٍ عميقةٍ وفجِّ
من لم يحزْها حجُّه؛ حجَّ الجَمَلْ
فابدَأْ بما هو الأهمّ، وادْرِ
فيها لكي تُمسـِي بها معلومَهْ
إذ يَسْهُلُ الحفظُ بحُسْنِ النّظْمِ
وعمدةِ النّاسكِ بالمناسِكِ
تذكرةً لصاحبِ النِّهايَهْ
فكلُّ بيتٍ جامعٌ منهاجَا
بفضلِهِ الجمِّ العبادَ أجْمَعَا
فورًا إذا شخصٌ خَلا مِن عذْرِ
وسُنَّةِ النّبيِّ والأصحابِ
فليس في وجوبِهِ نِزاعُ
أوّلُها: الإسلامُ، والعلمُ مَعَه
بفرضِهِ، والعقلُ، والبلوغُ
كمِلكِ زادٍ مشبِـع المجاعَه
سلامةُ الجسمِ مِن الأدواءِ
ومَحرَمٌ لمْرَأَةٍ؛ فَحَقِّقِ
وذاك في وقتِ خروجِ أهلِها
ومَرَضٌ، والحبْسُ يا ربّ الفِطَنْ
أبوّةٌ، والدَّيْنُ يُستَحَقُّ
لكن عن الكعبة فيها لا سِوى
منقولةٌ عن ذي العلومِ الفاضلَهْ
وأهلُ طيْبَةٍ بِذِي الحليفَه
وأهلُ نجدٍ قرْنُ ذاكَ الشِّقِّ
وجحفَةٌ مكروهةٌ للمَدَنِي
وذاك لا سواهُ؛ فاحفظ جَمْعَه
والثّانِ إن بالحجِّ عمرةً خَلَطْ
وأفضلُ الكلِّ على الإطلاقِ
وهْو أداءُ النُّسُكَيْنِ أجْمَعُ
وحجَّ عامَهُ، ولم يؤخِّرَهْ
بينهما، وينوي مِن ميقاتِ
لِـمَن لَهُ بمكةَ استيطانُ
أوّلُها: الإحرامُ، وهو يُشْتَرَط
ركنان في الحجِّ، فَدَعْ مَن وَهِمَا
لكن لها فرائضٌ تأتي بها
أو ما يكون مثلَها، والنِّيَّةُ
كذاك ترتيبُ الفروضِ أيْضا
عدَّتُها إثنانِ مَعْ عِـشْرِينا
والسّعيَ بين المَرْوَتَيْنِ آتِهِ
قَدْ جاء عن طَهَ النَّبِيِّ المصطفَى
إلى الغُروبِ في أراضِي عَرَفَه
ليلاً لِمَن قد وَقَفَ النّهَارا
بعدَ طلوعِ الفجرِ؛ كُنْ ذا معرِفَه
والحلْقُ والتّقصيرُ مِن إتمامِهِ
والوقتُ إن فاتَ؛ فَجَبْرٌ بِدَمِ
لغيرِ مكيٍّ بِلا نِزَاعِ
مع اقتدارٍ لا مَعَ اعْتِسَافِ
كذا تيامُنٌ بالاستدارَهْ
مِن ثوبِهِ للعورتَيْن ساتِرُ
أيامَ نحرٍ حّقِّقِ اعتِبارَه
فذاكَ واجبٌ؛ فَحُزْه وادْرِهِ
والرّميُ قبْلَ الحلْقِ ذو تقديمِ
يكونُ بين الرّميِ والحلْقِ فَعِ
أيامَ نحرٍ صحَّ في الصِّحاحِ
وعَـشَرَ؛ الكلُّ أتَتْكَ دَفعَهْ
وهْو لذِي الآفاقِ لا المُقيمِ
مِن الطّواف في الثّلاثةِ الأُوَلْ
والسّعيُ لا يسعَى لَهُ عَلَى عَجَلْ
في السّعْيِ سنةٌ بغَيْرِ مَيْنِ
كذاك أيامُ مِنَى المشـرَّفَه
في ساعةِ الإحرامِ ممّا يُرْضِي
ورَكْعتَا الإحرامِ للأداءِ
لقولِهِ: (لبّيكَ يا غفّارُ)
والاستلامُ - كلّ شوطٍ - معتَبَرْ
عندهما قد جاءَ باستِحْسَانِ
وعمْرةٍ؛ فاعمَلْ بِهِ وَرَجِّ
أتى استلامُ الحجرِ الشّفاف
ما بينه وركعتَيْهِ التّابعَهْ
والسّعيُ مثلُ ذاك في الصّنيعِ
مواضعٍ؛ فحقِّقَنْ أبحاثَهْ
بأبطحٍ؛ أتت بِهِ النُّقولُ
يعلمُها ذو العِلمِ والبصيرَهْ
في الحجِّ والعمرةِ للتّمامِ
تقليمُ أظفارٍ، ومشْطُ اللِّحْيَهْ
والنَّتْفُ مِنِ امْرَأَةٍ مكانَهْ
وبالسّواكِ يدلُكَنْ أشْدَاقَهْ
ثمّ يسـرِّحْ رأسَهُ وشَعَرَهْ
وإنْ يكونا أبيضَيْنِ جُدَدا
والدّهْنُ والطِّيبُ بِغَيْر عَيْنِ
ثمّ ليَدْعُ عَقِبَ السّلامِ
عن أشهرِ الحجِّ بذاك العامِ
لقارنٍ بالحجِّ مَعْهُ عُمْرَهْ
بحبلٍ اوْ خلالٍ اوْ أزْرَارِ
كَيَدِهِ، لا وجهِهِ ورأسِهِ
فيه بما ليسَ مِنَ المـشْرُوعِ
على الصّفَا والمروةِ المعهودِ
ليلةَ تِسعٍ؛ فاحْفَظَنَّ السُّنَنَا
مِن المؤكّدات؛ فاحْفَظَنُّهْ
كذلك الواجبُ فيها اثنانِ
سعيٌ وحلْقٌ واجبٌ مضافُ
وسائرِ الأمورِ بالتّمَامِ
والغيرُ مِن ميقاتِهِ المَحْكِيِّ
مكةَ للمسجدِ جاءَ أوّلا
وقَطْعِ (لبّيَكَ) بِهِ، والعجِّ
ولْيَسْعَ ما بين الصّفَا والمروَهْ
والحلْقُ خيرٌ قد روَيْنَا خَبَرَهْ
قبلَ الوقوفِ– صاحِ- بالجِماعِ
لعمرةٍ، وذاك غيرُ خَافِ
إن مُكْرَهًا أو ناسيًا أو عامِدا
مثل الصّحيحِ منهما في الحالِ
عليه، ثمّ الدَّمُ حالَ عاجلِ
مِن مُحْرِمٍ عند ذَوِي الدِّرَايه
ما كان محظورًا بهذا البابِ
كالطِّيبِ أو لُبْسِ المخيطِ؛ فافْهَمِ
كذلك الوجهُ بلا الْتِبَاسِ
والظُّفْرِ، أو تعرُّضٍ لصَيْدِ برّ
مِن حَرَمٍ، وقَلْعِ عُشْبٍ أخْضَـرِ
مِن إبِلٍ، وبَقَرٍ، ومِن غَنَمْ
ما كان في أُضْحِيةٍ يجزِيهِ
إلَّا اذا طافَ لفرْضٍ جُنُبَا
من قبل حلْقٍ، نحْرُ بدنٍ لا أخَفّ
أهدى مِن الهدْيِ، وإنْ تَمَتّعَا
وخُصّ ذبحٌ فيهِ وقتَ نحْرِهِ
فَذَبْحُهُ مخصَّصٌ بالحَرَمِ
فليقصِدِ المسجدَ للتّوْديعِ
ويسألِ الله الذي يبْغِيهِ
ثمّ أبا بكرٍ وبعدَهُ عُمَرْ

ملتمسَ العَوْدِ إليهِ ثانيَا
كيما يُمِيتَنا على الشّهَادَه
للمصطفى رسولِهِ المختارِ
وآلِهِ وصحبِهِ وسلّمَا
قاضيةً لنا بحُسْنِ الخاتِمَهْ
مَن يعمَلَنْ بِها يَنَالُ الرّشَدَا

__________________
اذا الايمان ضاع فلا أمان
ولا دنيا لمن لم يحى دينا
ومن رضى الحياة بغير دين
فقد جعل الفنـاء له قرينا


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 84.31 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 81.74 كيلو بايت... تم توفير 2.57 كيلو بايت...بمعدل (3.05%)]