وبشر المخبتين .. - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         يعلن مركز الصفوه للتدريب عن فتح باب التسجيل في دورة ادارة الجودة في بنوك الدم (اخر مشاركة : elsafwatc - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          يعلن مركز الصفوه للتدريب عن فتح باب التسجيل في دورة ادارة الجودة في بنوك الدم (اخر مشاركة : elsafwatc - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اناشيد سامي يوسف الجديدة من البوم أمتي (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 1039 - عددالزوار : 447690 )           »          صفحة الاستظهار* مجموعة سورة البقرة* (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 564 - عددالزوار : 29531 )           »          **قصيدة قف عن القتل** (اخر مشاركة : StevJend - عددالردود : 4 - عددالزوار : 13433 )           »          طريقة تحضير البليله باللبن (اخر مشاركة : elkhiat - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2022 - عددالزوار : 101589 )           »          #دورة قانون التقاعد والتأمينات الاجتماعية وفقاً لآخر التعديلات في الدول العربية (اخر مشاركة : haidy hassan - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          نكت يمنيه (اخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          التحقق من دعم الموارد البشرية برقم الهويه (اخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-01-2020, 06:01 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 23,023
الدولة : Egypt
افتراضي وبشر المخبتين ..

وبشر المخبتين ..


خالد رُوشه





الإخبات: هو التواضع والسكون ، والمخبتون هم المتواضعون ، الساكنون إلى الله , الخاشعون , المخلصون , اصحاب القلوب الرقيقة .



وكما ترى أيها القارىء الكريم فإن وصفهم وصفاتهم يملؤه الفضل وتحيطه المكرمات , ويرسم صورة رائعة في الذهن عن المخبتين الصالحين و فكم هم متواضعون لربهم سبحانه , تطمئن نفوسهم لطريق الإنابة والإيمان , وتسكن قلوبهم وجوارحهم في الطاعات , وترق قلوبهم مع التذكرة .





وهناك مقابلة قرآنية كريمة تدعو للنظر والتدبر , بين الظالمين المتكبرين والصالحين المخبتين , والحقيقة أنها مقابلة تعبيرية تصف واقعا حقيقيا يحصل في كل زمان وفي غيرما مكان , بين مريدي الدنيا الظالمين المتكبرين ومريدي الآخرةالصالحين المخبتين وتصف مآلهم وعاقبتهم جميعا :



قال تعالى " وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً أُولَئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَؤُلاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ أُولَئِكَ لَمْ يَكُونُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ يُضَاعَفُ لَهُمُ الْعَذَابُ مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الْآخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ, إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ"



وآية أخرى تبشر المخبتين وتصفهم وصفا في غاية الفضل والروعة , واحسب أن هذا الوصف يلقي في القلب فورا محبة الإخبات لله سبحانه ومحبة المخبتين :



قال تعالى ((وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكاً لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلاةِ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ))



وآية ثالثة تؤكد على أن الإخبات هو عمل قلبي بالاساس يبدو على الجوارح فينتظم حركتها وسكناتها , يقول سبحانه : ((وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ))
ونستطيع من خلال تدبر الآيات الثلاث السابقات ان نقف على صفات المخبتين , فهم خاشعون , خائفون من عذاب ربهم , صابرون على الطاعات وصابرون عن المعاصي , مؤدون لفرائض الله سبحانه , منفقون مما رزقهم ربهم سبحانه مجتنبون للآثام , أصحاب قلوب رقيقة وعيون دامعة ونفوس طاهرة طيبة .






والحقيقة أنها صفات كريمة للغاية , دعت النبي صلى الله عليه وسلم يدعو بها في دعائه و فكان يقول : " رب أعني ولا تعن علي وانصرني ولا تنصر علي وامكر لي ولا تمكر علي واهدني ويسر الهدى لي وانصرني على من بغى علي رب اجعلني لك شكارا لك ذكارا لك رهابا لك مطواعا لك مخبتا إليك أواها منيبا تقبل توبتي وأجب دعوتي واهد قلبي وثبت حجتي وسدد لساني واسلل سخيمة قلبي " رواه الحاكم عن ابن عباس رضي الله عنهما.



ولكن كيف يصل العبد الصالح إلى الإخبات؟ إن للإخبات علامات ودلالات في طريق السير :



أ- إذا غلبت عصمته شهوته، فيقهر شهوته باعتصامه بالله سبحانه، فلا يتردد على الذنب إقبالاً وإدبارًا، بل لقد عصمه الله من أن يقبل عليه، ولو أقبل عليه فإنه فورًا يعاود حزم أمره على الجدية في الإقبال على الله والاعتصام به.



ب- إذا غلبت نيته غفلته، فأيقظ نفسه دائمًا من غفلته بنيته الصالحة فيذكر نفسه دائمًا بمسئوليته، وعهده مع ربه، فيترك غفلته، ويقبل على عبادته.



ج- إذا غلبت محبته لربه شعوره بالوحدة والوحشة والتفرد، فائتنس بربه وبمحبته وذكره وطاعته، ولم يبال بكثرة عدد أهل اللهو والذنب، فهو لا يستوحش أبدًا من قلة الصالحين من حوله.



د- أن يستمر في لوم نفسه، وتهذيبها، وتنقيتها من أمراضها، وقصرها على الطاعة، وقمع شهواتها وهواها.



فمن اتصف بهذا الوصف مع كمال توحيده وإخلاصه كان من المخبتين، فإذا ذكر الله اضطرب قلبه خوفًا ورجاءً، ورهبة ورغبة، وإذا أصابه من أمر الدنيا شيء يضره رضي به وصبر عليه وحمد الله واسترجع، فتراه مقيمًا للصلاة على أكمل صورة، متمًا لركوعها وسجودها، خاشعًا فيها، مطمئنًا، متواضعًا، ساكنًا، ثم إذا بالدنيا عنده لا تساوي شيئًا، فهو ينفق مما آتاه الله إنفاق الطامع في الجنة المستغني عن الدنيا، المشتاق إلى لقاء الله.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.12 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.29 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.15%)]