من أنا؟! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         الإصلاح بين الناس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 16 )           »          القواعد التي يحاسب العباد على أساسها يوم القيامة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          النية وأثرها في الأعمال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          المناسبة بين الآية وما قبلها مباشرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مد التبرئة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          الإيمان بالميزان، وما هو الذي يوزن يوم القيامة؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تكفير المسلمين بغير حجة ولا برهان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          مقاصد الشريعة الإسلامية في أحكام الأسرة والنكاح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          الحمد والشكر في أربعين حديثا نبويا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 5 - عددالزوار : 15 )           »          أحاديث لم يثبت فيها رفع ولا وقف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-07-2020, 11:48 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,177
الدولة : Egypt
افتراضي من أنا؟!

من أنا؟!
صفاء العطاس


حتى أتجرأ وأقصر في صلواتي؟!
مَنْ أَنَا حتى يُشار إلي بالبنان؟!
مَنْ أَنَا حتى أخوض في الفتوى فأحرم هذا وأُحل ذاك بلا علم وحجة؟!
مَنْ أَنَا حتى أقدح بنوايا الآخرين وأُسِيءُ بهمُ الظَّنونا؟!
مَنْ أَنَا حتى آمن من مكر ربي، وأدع ذنوبي المتراكمة تثقل ظهري، دون توبة ورجوع مني إلى من ستر ذنوبي وعيوبي عن خلقه؟!
مَنْ أَنَا حتى أتكبر على خلق الله وأتعالى عليهم، والذي أعطاني ومنع عنهم قادر على أن يبدل الحال؟!
مَنْ أَنَا حتى أتثاقل عن فعل الطاعات وكأنني قد ضَمِنتُ لنفسي جنة الخلد؟!
وبعدُ يا أحبة:
فقد حان أن أعترف لكم بشخصيتي الحقيقية، فأنا عبد فقير خدعته نفسه وزينت له سوء عمله، أنا العبد الفقير الذي يعترف بفقره لمولاه وباريه الذي لا غنى لي عنه طرفة عين ولا أقل من ذلك، فمن عرف قدر نفسه، وأنَّه مهما بلغ في الجاه والسلطان والمال؛ فهو عاجز ضعيف لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً تصاغرت نفسه، وذهب كبرياؤه، وذلَّت جوارحه، وعظم افتقاره لمولاه، والتجاؤه إليه، وتضرعه بين يديه، قال -عز وجل-: (فَلْيَنظُرِ الإنسَانُ مِمَّ خُلِقَ * خُلِقَ مِن مَّاءٍ دَافِقٍ * يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ * إنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ * يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ * فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلا نَاصِرٍ).
قال ابن القيم -رحمه الله-: "مَنْ كملت عظمة الحق تعالى في قلبه عظمت عنده مخالفته؛ لأن مخالفة العظيم ليست كمخالفة مَنْ هو دونه، ومَنْ عرف قدر نفسه وحقيقتها؛ وفقرها الذاتي إلى مولاها الحق في كل لحظة ونَفَس، وشدة حاجتها إليه؛ عظمت عنده جناية المخالفة لمن هو شديد الضرورة إليه في كل لحظـة ونَفَـس، وأيضـاً فإذا عـرف حقارتها مع عظم قدر من خالقه؛ عظمت الجناية عنده؛ فشمَّر في التخلص منها، وبحسب تصديقه بالوعيد ويقينه به يكون تشميره في التخلص منها، وبحسب تصديقه بالوعيد ويقينه به؛ يكون تشميره في التخلص من الجناية التي تلحق به" وقال أيضاً: العبد له في كل نفس ولحظة وطرفة عين عدة حوائج إلى الله، لا يشعر بكثير منها، فأفقر الناس إلى الله من شعر بهذه الحاجات وطلبها من معدنها بطريقها (يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَ‌اءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ).
أيها العبد الفقير: الفقرُ صِفةٌ ثابِتة في الإنسان، فالمؤمن فقير، والكافر فقير، والمُشرك فقير، والفاجر فقير، والعاصي فقير.. لكن السؤال: من هوَ المُفتقر؟ إنَّ الفقرَ الحقيقي -كما عرَّفه ابن القيم- هو دوامُ الافتقارُ إلى اللهِ في كُلِّ حال، بأن يشهَدَ العبدُ في كُلِّ ذرّةٍ من ذرّاتِهِ الظاهِرةِ والباطِنة فاقةً تامّةً إلى اللهِ تعالى من كُلِّ وجه، واعلم أنَّ أركان مرتبة الافتقار إلى الله أربعة -كما ذكرها العلماء- وهي: عِلمُ يسوسهُ، وورعٌ يحجُزهُ، ويقينٌ يحمِله، وذِكرٌ يؤنِسهُ، فلا افتقار بلا علم، يُعرِّفُكَ بحقيقة نفسك، وعظمة قُدرةَ اللهِ -عز وجل-، يجب أن تعلمَ أنَّ الأمرَ كُلَهُ بيدِ الله، يجب أن تعلمَ أنهُ ما من حركةٍ ولا سكنةِ إلا بيدِ الله -عز وجل-، ما من إنسان إلا وفي قبضةِ اللهِ -عز وجل-! ولا افتقار بلا ورع يمنعك عن الوقوع في المعاصي مُتناسياً حقيقة نفسك، ولا افتقار بلا يقين يُثبتك ويقوي عزيمتك، ولا افتقار بلا ذكر لله يؤنس وحشتك! ومن لوازم المفتقر إلى الله -عز وجل-: أنه ليسَ حريصاً على شيء ليسَ في يديه، وليسَ منهَمِكاً في شيء بينَ يديه، لا الشيء الذي بينَ يديه يشغَلُهُ عن الله -عز وجل-، ولا إذا افتقدَ هذا الشيء يشغَلُهُ عن الله، يعني وجودُ الشيء وعدمُ وجودُهُ سَيان عِندُهُ، ومن سمات المفتقر: أن تستغني بالله، وأن تستغني عن غيرِ الله، فالذي يطمَعُ بِما في أيدي الناس، ليسَ مُفتقِراً إلى الله -عز وجل-! أحدُ الخُلفاء العباسيين كانَ يَحُجُ البيت، فالتقى بعالِمٍ جليل في الحرمِ المكيّ، قالَ لهُ: سلني حاجَتَك، قال لهُ: واللهِ إني لأستحيي أن أسألَ غيرَ الله في بيتِ الله، فلمّا التقى بِهِ خارِجَ الحرَم، قالَ: سلني حاجَتَك، قالَ: واللهِ ما سألتها من يملِكُها، أفأسألُها من لا يملِكُها؟ فقالَ: سلني حاجَتَك، قالَ لهُ: أُريد أن أنجوَ من النار، فقالَ لهُ: هذهِ ليست بيدي، فقالَ لهُ: ليست لي حاجةٌ عِندَك.
ومن لوازِم الافتقارِ إلى الله: ألاّ ترى لكَ عملاً، بأن ترى عَمَلَكَ الصالح الذي أكرَمَكَ اللهُ بِهِ إنما هوَ محضُ فضلٍ من اللهِ -عز وجل-، فيصفو قلبك من العُجب بعملك وتنقطع نفسك عن التطلع لمدحٍ أو رياءٍ وسمعةٍ، والعبد مفتقر دائماً إلى حقيقة: (إياك نعبد وإياك نستعين) فلا تغره نفسه ولا يعتمد على ذكائه، قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "والقلب فقير بالذات إلى الله من وجهين: من جهة العبادة الغائية، ومن جهة الاستعانة والتوكل، فالقلب لا يصلح، ولا يفلح، ولا ينعم، ولا يسر، ولا يلتذ، ولا يطيب، ولا يسكن، ولا يطمئن، إلا بعبادة ربه وحبه، والإنابة إليه، ولو حصل له كل ما يلتذ به من المخلوقات: لم يطمئن، ولم يسكن؛ إذ فيه فقر ذاتي إلى ربه من حيث هو معبوده، ومحبوبه، ومطلوبه، وبذلك يحصل له الفرَح، والسرور، واللذة، والنعمة، والسكون، والطمأنينة".
إنَّ هذه المنزلة الجليلة التي يصل إليها القلب هي سرُّ حياته وأساس إقباله على ربه -سبحانه وتعالى-، فالافتقار حادٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ يحدو العبد إلى ملازمة التقوى ومداومة الطاعة.
نسأل الله تعالى أن يغنينا بالافتقار إليه.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.72 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.88 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.12%)]