كيف أرد زوجتي؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         سقيُ الشُجَيرات وسَقي العقل...! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          هجوم الرئيس على الإسلام أو الوجه القبيح للعلمانية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          حتى لا يصبح الإلحاد ظاهرة بيننا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          عبد الملك بن مروان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          شركة نقل عفش بالرياض (اخر مشاركة : مريم السيد حسين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          افضل مستشفي علاج ادمان (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          كبسولات فيتامين سي (اخر مشاركة : مريم السيد حسين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          ضعف دورالاتصال الداخلي في المنظمات (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          تملك وحدات سكنية فاخرة في أبوظبي مشروع الغدير (اخر مشاركة : ماريتا الحلاني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          أوقات الصلاة , نصرة رسول الله ..فعل وتنفيذ وليس شعار (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 43 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-09-2020, 05:01 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,537
الدولة : Egypt
افتراضي كيف أرد زوجتي؟

كيف أرد زوجتي؟
أجاب عنها : همام عبدالمعبود

السؤال:
حصل خلاف بيني وبين زوجتي، وتدخل أهل الزوجة فيه، مما أدى إلى أن أبا الزوجة طلب مني التطليق، أو أن أدفع 4000 ريال، وطاقم ذهب، وإن لم ألبْ هذا يتوجب علي أن أطلق، أو أنني لن آخذ زوجتي.
علما بأن الزوجة حامل، وذهبت أنا والأهل، في أول جلسة صلح، فقام بشتمي، وطرد أهلي من المنزل، وعندما ذهب إليه والدي ووالدتي في ثاني جلسة اعتذر، قال سأعطيكم الفتاة لكن أمهلوني أسبوعا، وبعد مرور الأسبوع رفض إعطاءنا الزوجة، وعاد لشروطه، ومن ثم خرجنا من المنزل. فأرجو بأن تعجلوا بمشورتكم لي، وجزاكم الله خيرا.





الجواب:
أخانا الحبيب:
السلام عليكَ ورحمة الله وبركاته، وأهلا ومرحبا بكَ، وشكر اللهُ لكَ ثقتكَ بإخوانِكَ في موقع (المسلم)، ونسأل الله (عز وجل) أن يجعلنا أهلا لهذه الثقة، آمين.. ثم أما بعد:
اعلم أخي الكريم – رد الله لك زوجك- أن الخلاف بين الأزواج صار – للأسف الشديد- سمة من سمات الزواج في زماننا هذا، وفي بلادنا العربية جميعًا دون استثناء، ولا يكاد يخلو منه بيت من بيوتات المسلمين، فلا تنزعج للأمر، لكن الخلاف الذي يقع بين الأزواج درجات، منه الهين، ومنه البسيط، ومنه الشديد، انتهاءً بالمعضل.
والأصل أن الإسلام شرع لنا الزواج، وجعله سكنًا ومودة ورحمة فقال تعالى في سورة الروم {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآَيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الآية 21]، وأمرنا سبحانه بحسن العشرة، والإحسان إلى النساء، ونهانا عن العضل والتضييق، والإساءة إلى الزوجات.
ولأن الشارع الحكيم سبحانه يعلم طباع من خلقهم، قال تعالى في سورة الملك {أَلاَ يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الآية 14]، فقد أخبرنا سبحانه وتعالى أن الخلاف بين الأزواج محتملٌ، لأنه يرجع إلى اختلاف الطبائع، والسمات والأخلاق، وشرع لنا عز وجل عند وقوع الخلاف؛ آلية الصلح، فقال تعالى في سورة النساء {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُّرِيدَا إِصْلاَحًا يُوَفِّقِ اللهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا} [الآية 35].
وبخصوص مشكلتك – أخي الحبيب- فطالما أن الخلاف قد وقع، وطالما أنكما (الزوجان) عجزتما عن محاصرة الخلاف في داركما (بيت الزوجية)، حتى خرج للناس (أهل الزوجة)، فيجب عليكما تطبيق ما شرعه الله من منهج للإصلاح، والذي يتلخص بحسب الآية الكريمة، في التقاء حكمين من طرفيكما، شريطة أن يكونا راغبيْن في الصلح ابتداءً، وليسا ممن يرون أن الفراق أفضل، وأنه الحل الناجع، ثم يجلسا سويًا ليحددا أصل المشكلة، بمنتهى الشفافية، ومن ثَم يصلان إلى النتيجة النهائية، فيعرفان من المخطئ؟، وعلى مَن يقع الحق؟.
وبعدها يشرعان في تقديم الحل المناسب، إما بتغريم المخطئ ماديًا، أو باعترافه بخطئه، وتقدمه باعتذار رسمي عن الخطأ، مع وعدٍ بعدم العودة على الخطأ ثانية، على أن يمنحاكما فرصة جديدة لبدء الحياة سويًا، بعدما استفدتما من الدرس، ولا يجب أن يتشبث أولياء الأمور باشتراطات معينة، خاصة إن كانت ليست في مقدور الطرف الآخر.
وأنصحك أخي الكريم (إن كانت ظروفك المادية ميسورة) أن تستجيب لشرط أهل زوجتك، بأن تدفع لزوجتك ما طلبوه منك (4000 ريالاً)، وأن تقدم لها عربون مودة وبرهان اعتذار (طاقم ذهب)، لتبرهن لها أنها أغلى عندك من المال والذهب، أما إذا كنت معسورًا، وظروفك المادية لا تسمح بتلبية ما طلبوا، فعليك أن توضح لهم ذلك، وعليهم أن يتقوا الله، وألا يضعوا العربة أما الحصان، وألا يصدروا لك مشكلة، فمن يسر على معسرٍ يسر الله عليه في الدنيا والآخرة.
وأنا أتعجب من رجل وافق على أن يمنح ابنته لرجل، يعيش معها وتعيش معه، تنكشف له وينكشف لها، ويعاشرها معاشرة الرجل لأهله، وتصبح عنده أقرب من أهله، ويصبح عندها أقرب من أهلها، لدرجة أنها تستتر به من أبيها وأخيها أن يطلعوا على عورتها، ثم إذا حدث خلاف بينهما يشترط عليه دفع مقابل من المال لردها!، ليعلم هؤلاء أن ما حدث بين الزوجين لا يقدر بمال، وأن الإسلام صهرهما سويًا، في بوتقة الزوجية، فلا يجب أن نصعد في الخلافات، وأن نلجأ إلى الإسراع بالصلح.
وليتق أحدنا ربه في زوجته، فلا يهينها، ولا يسبها، ولا يشتمها بأهلها، ولا يضربها إلا بالمعروف، ولا يعتدي عليها، ولا يغتصب منها مالها، ولا يعضلها، ولا يثقل عليها، ولا يمنعها حقها الشرعي في الفراش، ولا يمنعها ود أهلها، ولا وصل أرحامها، فالأمر دين، فليتق أحدنا ربه وليحسن إلى زوجه.
وختامًا؛ نسأل الله (عز وجل) أن يجعل في كلامك الأثر، وأن يصلح بينك وبين زوجك، وأن يرد إليك أهلك، وأن يهد قلوب أهل زوجتك عليك، وأن يصرف عنكما كيد الشيطان ومكره.. اللهم آمين.. وصلِّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.67 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.67 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.46%)]