بين سيبويه وبشار برد - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         دور إمام المسجد في استعادة المسجد لمكانته المنشودة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تفسير القرآن " زَادُ الْمَسِيرِ فِي عِلْمِ التَّفْسِيرِ" لابن الجوزى ____ متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 389 - عددالزوار : 9384 )           »          من حصاد رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الكبر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          أثر الثقافة العربية في العلم والعالم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          الأدب في الكلام ولين الحديث (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          لطائف فقهية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 42 )           »          استشعار المسؤولية في القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 62 )           »          هل يؤمن الملحد بإله؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          أوروبا والدور المأزوم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها

ملتقى اللغة العربية و آدابها ملتقى يختص باللغة العربية الفصحى والعلوم النحوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-10-2022, 07:29 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,211
الدولة : Egypt
افتراضي بين سيبويه وبشار برد

بين سيبويه وبشار برد
د. عمرو سعد عواد قطب







انتشرت في كتب المتأخِّرين وبعض المتقدِّمين روايةٌ تدَّعي أن سيبوَيْهِ خطَّأ في كتابه بشَّارَ بنَ بُرْدٍ في موضعين؛ أولهما: استعمال لفظ (نينان) جمعًا لنون (الحوت)، والآخر: استعماله للفظ (الغزلى) بالألف المقصورة.


استعمل لفظ (نينان) في قوله:
تُلاعِبُ نِينانَ البحور وَرُبَّما ♦♦♦ رأيتَ نُفوسَ القومِ مِن جَريها تَجري


و(الغَزَلَى) في قوله:
على الغَزَلَى مني السلامُ فرُبَّما ♦♦♦ لَهَوْتُ بها في ظِلِّ مَرْؤُومَةٍ زُهْرِ
أتى بالغزلى اسم مصدر بمعنى الغزل قياسًا على نحو الوجلى والجمزى (العَدْو السريع)، وهذه مسموعات لا تنقاس في العربية.


ولما بلغ بشارًا تَخطئة سيبويه له هجاه قائلًا:
أسبويهِ يا بنَ الفارِسِيةِ ما الذي
تَحَدَّثْتَ عَنْ شَتْمِي وما كنتَ تَنْبِذُ

أَظَلْتَ تُغَنِّي سَادِرًا فِي مُسَاءَتِي
وَأُمُّكَ بِالمصرَيْن تُعطي وتأخُذُ



فتوقَّاه سيبويه بعد ذلك، وكان إذا سُئل عن شيء فأجاب عنه، ووجد له شاهدًا من شعر بشار، احتجَّ به استكفافًا لشرِّه، هكذا روى الواقعة الأصفهانيُّ في المجلد الثالث من الأغاني.


وهي رواية عجيبة لا تثبت بحال، ودلائل اختلاقها بادية من وجوه؛ فإن بشارًا لم يَرِد اسمه في كتاب سيبويهِ مطلقًا، وكل ما ورَد في كتاب سيبويه مما له صلة ببشار، هو بيت منسوب لبشار وهو قوله:
ومَا كلُّ ذي لُبٍّ بُمْؤتِيك نُصْحَه ♦♦♦ وما كلُّ مُؤتٍ نُصحه بلبيبِ


وهذا البيت غير مقطوع بنسبته إليه، ويُنسَب له ولغيره، بل لم يَعزه سيبويه نفسه لبشار، والأشهر أنه لأبي الأسود كما في ديوانه.
وأيضًا في كتاب سيبويه ما ينقض مضمون هذه الرواية، فالرواية تذكر إنكار سيبويه استعمال (نينان) جمعًا للنون وهو الحوت، وواضع هذا الاختلاق قد ذهب عليه أن هذا الجمع (نينان) جمع صحيح في العربية نصَّ عليه ابن سيده وغيره، وأصل الكلمة (نونان)، وقُلبت الواو ياءً لانكسار النون قبلها؛ كما قال في (النهاية)، وقولهم: نون نينان كقولهم: حوت حيتان؛ كما قال: نشوان، بل إن سيبويه نفسه ممن نصوا على صحة هذا الجمع، قال: "ونينان: جماعة النون"، وما في الكتاب - وهو موثوق النسبة بالاتفاق - أَولى مما في هذه الروايات المهلهلة التي عند الأصفهانيِّ وأمثاله من حاطبي الليل!


فكيف لبشار مع ما كان فيه مِن العمى أن يعرف ما تضمَّنه كتاب سيبويه من الشواهد، وكتاب سيبويه لم يكن محتواه مشهورًا في حياة سيبويه، ولا عُرِف محتوى الكتاب إلا بعد وفاته، بعد أن أشاعه تلميذاه الأخفش والمازني، ومِن شدة جهالة الناس في هذا الوقت بمحتوى الكتاب، ثَمَّةَ مَن زعم أن الجرميَّ كاد يدَّعي الكتاب لنفسه بعد وفاة سيبويه!


والناظر في محتوى البيتين اللذين زعموا أن بشارًا سبَّ بهما سيبويه، لا يجد فيهما ما يدعو إلى الشك فحسب، بل سيجد ما يؤكد الكذب والاختلاق؛ فمن المثير للدهشة والعجب أن يُعير بشارٌ سيبويه بأنه ابن فارسية، وهل كان بشار نفسه ابن يونانية؟! فلا يَنضبط هذا مع كون بشار نفسه من سلالة فارسية، فبشار هو الآخر ابن فارسية، ولم ينقل عن سيبويه التفاخر بأصله الفارسيِّ، في حين كان بشار يتعصَّب لأصله الفارسيِّ، ويَفخَر أن نسبَه في الفرس إلى قبيلة شأنها في العجم شأن قريش عند العرب، قال:
نَمَتْ في الكِرام بني عامرٍ ♦♦♦ فروعِي وأصْلِي قُرَيشُ العَجَم!


فبشار نفسه هو الأحرى أن يقال له: (يا بن الفارسية)!
وهذا ما دفع المرزباني إلى ادِّعاء أنه إنما عنَى بالفارسية امرأة من البصرة مشهورة بالزنا، قال: "وكان أشد عصبية للفرس من أن يقول هذا"، وجواب المرزباني هذا يخرجنا من عجب إلى عجب، فكيف يكون متعصبًا للفرس وفيهم أصله ونسَبه، ويَلمِز النسبة إليهم بامرأة زانية؟! أيَليق به مع عصبيَّته هذه أن يكون نسب قومه موصومًا بهذه المرأة المدَّعاة؟!


وأنَّى لسيبويهِ أن يجعل ما ليس شاهدًا في مذهبه شاهدًا؛ تطييبًا لخاطر مخبول كبشار أو غيره، ولو فعل لانكبَّ عليه الشعراء سبًّا؛ ليَحظوا بما حظِي به هذا السبَّابُ، وكان أساتذتنا قديمًا يحاولون أن يُسوِّغوا هذا الخبر، فيَزعموا أن سيبويه كان يأتي بشعر بشار للتمثيل لا الاستشهاد، لكن يقال لهم: لا هذا ولا ذاك، وهذا كتاب سيبويه بين أيديكم، فأخْرِجوا منه ما تَزعمون، إلا إن كان سيبويه قد ألَّف في النحو كتبًا أخرى ضلَّت الطريق إلينا!


وممن استغرب هذا الخبر وردَّه وطعَن فيه أبو العلاء المعريُّ في رسالة الغفران؛ قال بعد أن ذكر هذه الرواية: "وهذه أخبارٌ لا تَثبت".
فهذه كلها من أكاذيب بيئة انتشر الكذب فيها انتشار النار في الهشيم، حتى الأحاديث النبوية عندهم لم تَسلم من التزيُّد والوضع، بل هي أول بيئة نشأ فيها الوضع، وكان الحديث النبويُّ يذهب إليهم شبرًا، فيرجع من عندهم ذراعًا؛ كما صرَّح ابن شهاب الزهريُّ، وكان «مالك» يسمي تلك الأرض (دار الضرب)؛ أي: تُضرَب فيها الأحاديث وتخرج إلى الناس، كما تُضرَب الدراهم وتخرج للتداولِ!


فالحاصل أن سيبويه أجلُّ مَن أن يخون العلم اتقاءً للمَسبَّة، وكُتب التاريخ مملوءة بالأكاذيب التي تَزكُم الأنوف.
ومع أن بشارًا يَبعد جدًّا أن يقع الخطأ في اللغة في كلامه، فإن شعره لا يصلح البتةَ لأن يكون من شواهد اللغة، ولا يَلتفت سيبويه إلى مثله ولا كرامة!
أما السبب الذي يجعلنا نقطع بأن سيبويه لا يمكن أن يستشهد بشيءٍ من شعر بشار، ولا أحدٍ من طبقته، فقد يتَّسع له مقال آخر إن شاء الله.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.26 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.43 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.02%)]