دراسة الخوف من فقدان الهاتف لدى طلبة كلية الطب في bangalore - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3834 - عددالزوار : 627639 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3319 - عددالزوار : 280198 )           »          الفقر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في بيته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 347 )           »          قصص القرآن الكريم مواعدة موسى عليه السلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          المنتحر كافر أم مسلم؟!! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          الطموح قوتك الدافعة في الحياة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          توازن الرعب الفيروسي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2833 - عددالزوار : 124078 )           »          كلمة " راغ " في القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم الطبي و آخر الإكتشافات العلمية و الطبية > الملتقى الطبي

الملتقى الطبي كل ما يتعلق بالطب المسند والتداوي بالأعشاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-10-2022, 01:07 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,450
الدولة : Egypt
افتراضي دراسة الخوف من فقدان الهاتف لدى طلبة كلية الطب في bangalore

دراسة الخوف من فقدان الهاتف لدى طلبة كلية الطب في BANGALORE
عباس سبتي

A STUDY ON NOMOPHOBIA - MOBILE PHONE DEPENDENCE, AMONG STUDENTS OF A MEDICAL COLLEGE IN BANGALORE

بقلم / Pavithra MB , Suwarna Madhukumar , Mahadeva Murthy TS

ترجمة الباحث/ عباس سبتي - يوليو 2016


كلمة المترجم:
توجد النسخة الأصلية للدراسة في موقع njcmindia تحت رقم " pISSN 0976 3325│eISSN 2229 6816 "، في مجلة "OF NATIONAL JOURNAL COMMUNITY MEDCINE، مجلد 6، أبريل – يونيو 2015، وحقوق الطبع جائزة مع ذكر المصدر.

هذا وقد أجرينا دراسة مكتبية في شهر يونيو لعام 2016 باسم " نوموفوبيا أسباب.. علاج".

لعل من أهم النتائج المتوقعة من دراستنا هذه هي تحليل نفسية مريض " نوفوموبيا " وهذا التحليل سوف يساعد على المزيد من إجراء الدراسات الأكلنيكية وبالتالي إيجاد طرق وقائية من هذا المرض، وحيث إننا اعتمدنا على دراستنا وهي "جيل الإنترنت: صفاته وأخلاقياته" في عرض بعض الصفات النفسية المساعدة في تحليل نفسية مريض " نوفوموبيا " وهو من هذا الجيل، ونهدف من ترجمة الدراسة الحالية إلى التعرف أكثر على مرض "نوموفوبيا" الذين ينتشر بين المراهقين والشباب في كثير من دول العالم وأنه لا بد من فتح مصحات نفسية لعلاج حالة الإدمان المسببة لهذا المرض.

ملخص:
مدينة " BANGALORE " تقع في جنوب وسط الهند عاصمة ولاية " كارناتاكا ".
الخلفية: Background
أصبحت الهواتف الذكية جزءاً من ثقافتنا لا سيما بين جيل الشباب، وظهرت أمراض نفسية كالقلق والغضب بسبب فقدان هذه الهواتف وظهر ما يسمى بـ " نوموفوبيا، Nomophobia " وهذا الخوف أو المرض أخذ ينتشر انتشاراً واسعاً في العالم.

الأهداف: Objectives
تقييم مدى انتشار " نوموفوبيا " والاعتماد على الهاتف المحمول بين طلبة كلية الطب.

إجراءات الدراسة: Material and Methods
أجريت الدراسة على (200) طالباً كلية الطب بمدينة " BANGALORE " واستخدم استبيان مؤقت أو اختبار قبلي للحصول على البيانات باستخدام برنامج الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية أو ما يعرف بـ " SPSS ".

النتائج: Results
عينة الدراسة تتكون من (200) طالباً الإناث بنسبة (47،5%) والذكور بنسبة (52،5%) غالبية الطلبة (74%) ينفقون ما بين (300-500) روبية كل شهور لتعبئة الهاتف، و(25%) من الطلبة تضعف حالة الانتباه و التركيز لديهم ويشعرون بالضغط النفسي عندما لا يكون الهاتف بقربهم، و(39،5%) منهم يشعرون بمرض الخوف من فقدان الهاتف أو ما يسمى بمرض " نوموفوبيا) و(27%) منهم يشعر باستفحال هذا المرض.

الخلاصة: Conclusion
تشير النتائج إلى انتشار مرض " نوموفوبيا " بين أوساط الشباب وهنا الحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات المعمقة التي تكشف الجوانب النفسية لحل هذا المرض.

المصطلحات: Key words
Nomophobia: الخوف من فقدان الهاتف المحمول
mobile phone dependence: الاعتماد على الهاتف المحمول
mobile phone addiction: إدمان استخدام الهاتف المحمول
medical students: طلبة كلية الطب
Rupees : عملة نقدية في الهند.

المقدمة: INTRODUCTION
في مجتمع اليوم الرقمي والافتراضي أصبح القلق سمة بارزة في الحياة، وإضافة جديدة لقائمة الضغوط النفسية هي "نوموفوبيا" أي الخوف من فقدان الهاتف وعدم التواصل مع الآخرين، وله أعراض مثل الانجذاب نحو الهاتف المحمول وإدمان استخدام الهاتف، وهو نتيجة طبيعية لتطور التكنولوجيا للتمكين من التواصل مع الغير، ويسبب هذا المرض القلق وعدم الراحة والعصبية والغم بسبب عدم القدرة على الاتصال بالهاتف المحمول[1].

بالنسبة للكثير من الشباب أصبح الهاتف لا يترك آذانهم منذ لحظة الاستيقاظ من وإلى يحين النوم، أنها قضية حب الهاتف التي أصبحت عبارة عن القدرة وعدم القدرة في نفس الوقت، وأن الاستخدام المتزايد لأجهزة التكنولوجيا بما في ذلك جهاز الكمبيوتر الشخصي واللوحي (الآيباد) والهاتف المحمول (الهاتف الذكي) تسبب تغيرات في سلوك الأفراد بشكل يومي، إلى جانب الفوائد الجمة لهذه الأجهزة فقد تؤدي إلى العديد من المشكلات الاجتماعية مثل العزلة الاجتماعية والمشكلات المالية بسبب الديون على المستخدم لشراء الهاتف الذكي أو تعبئة الانترنت والرصيد كما قد تسبب أمراضا جسدية ونفسية مثل الأضرار المتعلقة بالإشعاع المغناطيسي وحوادث السيارات والخوف من عدم القدرة على استخدام الأجهزة الحديثة [2].

تم إدخال الهواتف المحمولة في عدد قليل من الأسواق في الثمانينات من القرن الماضي وانتشر استخدامها في منتصف التسعينات، وازداد عدد مستخدميها من (12،4) مليون مستخدم في 1990 إلى (500) مليون مستخدم عام 2000م وارتفع إلى (3،3) بليون مستخدم عام 2008 ارتفع إلى (5،3) بليون عام 2013 [3]، وتشير التقديرات إلى انتشار استخدام الهاتف يتزايد والأرقام مرشحة في الارتفاع في السنوات القادمة، وأصبحت الأسواق الهندية من أكبر الأسواق في العالم للهواتف المحمولة.

أصبحت الهواتف الذكية جزءاً من الثقافة الاجتماعية بين أوساط الشباب وهم ينخرطون بالمجتمع ويختلطون بالناس، وتشير الدراسات إلى أن مرض " نوموفوبيا " يزداد انتشاراً بالعالم ويزيد الخوف لدى الناس من فقدان أجهزتهم المحمولة، وتشير أجريت دراسة بالمملكة المتحدة (UK) عام 2008 إلى أن (66%) المراهقين والشباب ينزعجون من فقدان هواتفهم المحمولة [4].

تهدف الدراسة إلى مدى انتشار " نوموفوبيا" بين أوساط طلبة كلية الطب حيث أصبح جيل الشباب هم أكثر استهلاكاً واستخداماً للهواتف المحمولة ويستخدمونها بشكل متزايد ومتكرر.

إجراءات الدراسة: METHODS
أجريت هذه الدراسة بين طلبة كلية الطب (MVJ) بمدينة " Bangalore "، وعددهم (200) طالباً منهم من تخرج ويشتغل بالمستشفى ومنهم من يدرس بكلية الطب الذين يستخدمون الهواتف المحمولة تم اختيار بشكل عشوائي بعد أخذ موافقة شفهية.

تم تصميم استبيان على أساس سلم التقدير (ثلاثة اختيارات) من قبل د. " Dr. Marcus L. Raines " [5] بشان الاعتماد على الهاتف المحمول، وقد تم تعديل بعض بنود الاستبيان بعد دراسة تجريبية " pilot study " لاستطلاع رأي مجموعة صغيرة من الطلبة الذين لا يدخلون في عينة الدراسة.

يتكون الاستبيان من أسئلة للكشف عن بيانات عامة للطلبة متغيرات (العمر، الجنس، مستوى التعليم (الصف) والسكن) والجوانب النفسية تشتمل على موقف الطالب نحو استخدام الهاتف المحمول والاعتماد على الهاتف المحمول وعلاقته بالقلق، وتوجد (8) أسئلة إجبارية لقياس مرض " نوموفوبيا" لمن يستخدم الهاتف المحمول فيصاب بالقلق والتوتر بسبب قطع شبكة الاتصال أو فقدان الهاتف أو انتهاء بطارية الهاتف، وردة الفعل عند رنين الهاتف في أوقات غير مناسبة وكمية النقود التي تصرف لتعبئة الرصيد والانترنت، وكل هذه الأسئلة لها ثلاثة اختيارات تمثل الحد الأقصى إلى الحد الأدنى لإدمان استخدام الهاتف وتم جمع الاستجابات وحللت ورصدت لها درجات لكل مستجيب (طالب) والدرجات من (20-24) درجة لمن يعاني من " نوموفوبيا" وهو في خطر، وتم تحليل البيانات باستخدام برنامج (spss) واستخدم اختبار " مربع كاي، Chi-square " لإيجاد الفروق الإحصائية بين متغيرات الدراسة وبلغ متوسط " p< 0.05 "

النتائج: RESULTS
اشتملت عينة الدراسة على (200) طالب والإناث بنسبة (47,5%) والذكور بنسبة (52,5%) ومنهم (40,5%) من يعمل بالمستشفى في حين أن (49,5%) طلبة لم يتخرجوا من كلية الطب ونسبة الخريجين هي (31,5%) ونسبة من يدرس ويتدرب بالمستشفى هي (68,5%).

تتراوح أعمار الطلبة المشاركين بالدراسة ما بين (17-27) سنة، ومتوسط العمر هو (21) سنة ومعظم المشاركين (97%) يمتلكون هواتف ذكية، ومتوسط عمر الطالب عند استخدام الهاتف لأول مرة هو (17،1) سنة.

أفاد (67%) من الطلبة أنهم اشتروا الهاتف المحمول من أجل التواصل مع أفراد الأسرة، و(26%) منهم للاتصال والمراسلة مع الأصدقاء و(7%) لأسباب أخرى (للبحث الأكاديمي، دخول مواقع التواصل الاجتماعي، ممارسة الألعاب الالكترونية، الاستماع إلى الموسيقا والتقاط صور (سيلفي) (جدول رقم 1).

عندما سئل الطلبة عن المدة الإجمالية من الوقت الذي يقضيه الطالب باستخدام الهاتف المحمول أجاب (48%) منهم ينفق ما بين (ساعة إلى ثلاث ساعات) في اليوم ويليهم (31%) من ينفق( نصف الساعة إلى الساعة) في اليوم، في حين أن (16%) منهم من ينفق ما بين (3-5) ساعات في اليوم و(5%) منهم ينفق أكثر من (5) ساعات، ومن هو مصاب بمرض " نوموفوبيا" من الطلبة (أكثر من 20 درجة) هم من يقضي أكثر من (3) ساعات مقارنة بمن من يقضي أقل من (3) ساعات في اليوم " p< 0.05 ".

تم تقييم تكرار فحص الهاتف للرسائل، البريد الالكتروني أو المكالمات في ساعة واحدة، الذين يفحصون الهاتف بين (2-3) مرات بلغت نسبتهم (49%) في الساعة، وعندما سئل الطلبة متى يرد على الهاتف أجاب (51،5%) منهم بعد (3-4) رنات، في حين أجاب (23%) أنهم يردون على المكالمة في الحال، و(23%) منهم يفقدون حالة التركيز الذهني ويشعرون بالتوتر إذا لم يكن بقربهم الهاتف أو انتهت مدة البطارية.

غالبية الطلبة (74%) ينفق ما بيم (300-500) روبية كل شهر للتحدث وتعبئة خدمة الانترنت و( 39%) من الطلبة أفادوا أنهم يحدثون البرامج الجديدة التي تطرح في الأسواق في الحال، و(62%) من الطلبة أفادوا أنهم يستبدلون هواتفهم مرة كل سنتين، في حين أفاد (11%) أنهم يستبدلون هاتفهم في السنة الواحدة على الأقل.

أجاب (93%) من الطلبة أنهم يحتفظون بهواتفهم بقربهم عندما يأوون إلى النوم، و(59%) من الطلبة يستخدم الهاتف أثناء ساعات الدراسة، وفقط (7%) من الطلبة يستخدم الهاتف عند الضرورة القصوى، ووافق (46%) من الطلبة أنهم يتحدثون بشكل متواصل كحد أدنى (30 دقيقة) كل يوم.

وغالبية الطلبة (77%) أجاب أن الهاتف وسيلة ضرورية للعمل الأكاديمي ، بينما (10%) من الطلبة يشعر أنه غير ضروري، وأعرب نحو (42%) من الطلبة أن الهواتف لها آثار سلبية شديدة على دراستهم الجامعية، بينما (57%) من الطلبة أفاد بعدم وجود آثار سلبية للهاتف على دراستهم و(26%) من الطلبة يحاول تقليل من استخدام الهاتف لكنه لم يفلح، وحوالي (12%) من الطلبة يعتقد أن حياتهم بدون الهاتف هي أكثر سعادة بينما (76%) لا يؤيد هذا الرأي، (39%) من الطلبة يعاني من مرض " نوموفوبيا " (24درجة) بينما (27%) من الطلبة في حالة الخطر ما بين (20-24 درجة) نسبة الذكور من الطلبة (59،5%) ونسبة الإناث (40،5%)، ولا توجد فروق ذات دلالة إحصائية على أساس: الجنس، مكان السكن والفصل الدراسي (جدول رقم 2).

مناقشة النتائج: DISCUSSION
اختلفت خصائص مرض " نوموفوبيا " من شخص إلى آخر، من حيث استخدام الهاتف بشكل منتظم وكمية استغراق وقت الاستخدام وحمل المستخدم أداة شحن البطارية معه والشعور بالقلق والتوتر عند فقدان الهاتف أو قطع الاتصال (الإنترنت أو البطارية) وفحص الشاشة لمعرفة المكالمات أو الرسائل التي وردت له والنوم مع الهاتف وقلة الاختلاط بالناس وجهاً لوجه نتيجة الانشغال بالأجهزة المحمولة وتكبد الخسائر الباهظة بسبب استخدام الهاتف هي كلها ملامح وعوامل للاعتماد على الهاتف المسببة لمرض " نوموفوبيا "[6].

كشفت الدراسة إلى أن مرض " نوموفوبيا " قد أصاب طلبة كلية الطب بنسبة (39،5%) من المجموع الكلي لعينة الدراسة وعددهم (200) طالباً، وفي دراسة أخرى ل " Dixit et al " في مدينة " Indore " وهي من أكبر المدن وتقع وسط الهند في ولاية " Madhya Pradesh "[7] أفاد (18،5%) من المشاركين أنهم يعانون من أعراض مرض " نوموفوبيا "، وفي حين أجرى " Secur Envoy " دراسة في المملكة المتحدة " UK " أن ثلثي المشاركين (66%) يشعرون بالخوف من فقدان الهاتف (4)، وبعض الدراسات التي أجريت في بعض البلدان الأخرى وذات ثقافات مختلفة مثل " بولندا " [8] و" باكستان " [9] و" أسبانيا " [10] قد أكدت على هذه النتائج وأظهرت أن هذا المرض ينتشر في دول العالم.

في هذه الدراسة لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين مرض " نوموفوبيا " ومتغير الجنس ولكن نسبة الذكور مرتفعة (44،8%) مقارنة مع نسبة الإناث ( 33،7%)، وفي دراسة مماثلة أجراها " Beranuy et al " وآخرون على طلبة الجامعة أشارت إلى انخفاض نسبة الإناث مقارنة بنسبة الذكور أيضا [11]، ووجد كل من " Bianchi " و " Phillips " أنه لا توجد فروق ذات دلالة بين الذكور والإناث بشان إدمان استخدام الهاتف المحمول[12]، وتشير هذه النتائج إلى الاستخدام العالمي للهاتف المحمول وإلى التساوي الاستخدام بين طلبة الجامعات (الذكور والإناث ).

لاحظ " Dixit et al " وآخرون في مدينة " Indore " [13] أن (21) من أصل (109) من الطلبة بنسبة (19،26%) يسكنون في الحرم الجامعي، و(16) من أصل (91) من الطلبة بنسبة (17،58%) يتلقون الإعانة من الجامعة يعانون من مرض " نوموفوبيا " ولا توجد فروق ذات دلالة بين متغير السكن أو الإقامة والفصل الدراسي وهي ما أشارت إليها الدراسة الحالية.

كشفت الدراسة الحالية أن درجة (20 فما فوق) من المرض توجد بين الطلبة الذين يستخدمون الهاتف ثلاث ساعات مقارنة مع الطلبة الذين يستخدمون الهاتف أقل من ثلاث ساعات في اليوم (p< 0.05 )، ومستوى حالة الإدمان بين الطلبة الذين يستخدمون الهاتف خمس ساعات فما فوق مقارنة مع بقية الطلبة ( p <0.05) في دراسة أجريت في " باكستان "[14] ، وبالمثل حدد " Choliz " حالة إدمان استخدام الهاتف لمن يستخدمه ساعتين [15] ومع توفر خدمة الانترنت ودخول مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام الهاتف تزيد معدلات حالة الإدمان بين المستخدمين أفاد (67%) من الطلبة أنهم اشتروا الهاتف من أجل للاتصال مع أفراد الأسرة، و جد " Sahin S et al وآخرون[16] نفس السبب لاستخدام الهاتف بعد استطلاع آراء أكثر من أفراد عينة دراستهم ، وقد أجريت الدراسات قبل الهاتف الذكي أن الشباب يستخدمون الهاتف المحمول لعدة عوامل منها الشعور بالأمان ووفرة المال لديهم والاتصال مع أفراد الأسرة والأصدقاء، وفي حين دراسة أخرى للباحثين التي أجريت عام 2014 كشفت أسباباً أخرى لاستخدام الهاتف مثل استخدام الانترنت في الدراسة الجامعية ولدخول مواقع التواصل الاجتماعي والاستماع إلى الموسيقا وممارسة الألعاب الالكترونية والتقاط الصور والتسوق الالكتروني وقراءة الأخبار، وبعد اختراع الهاتف الذكي وارتباطه بالانترنت وظهور مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وواتساب أصبح من الاستخدام الأساس للهواتف المحمولة.

تكرار فحص الهاتف من أجل الاطلاع على الرسائل والبريد الالكتروني والمكالمات في كل ساعة، أجاب (49%) من الطلبة أنهم يفحصون مرتين إلى ثلاث مرات في الساعة، بينما معهد " هلسنكي، Helsinki " وجد أن الناس يفحصون هواتفهم بمعدل (34) مرة في اليوم وعندما سئلوا أن كانوا يقللون من وقت استخدام الهاتف أعرب بعضهم عن استعداده بينما أفاد (26%) منهم يحاول أن يقلل من مدة الاستخدام لكنه فشل، وحوالي (19%) حاول ولكنه فشل أيضا في دراسة أجرتها جامعة " Yazd " [17]، و في دراسة " Thomee " كانت النسبة (10%) [18] وأجريت دراسة في " Mumbai " أجرتها " Market Analysis and Consumer Research Organization " لدراسة الأنماط المختلفة لمستخدمي الهواتف المحمولة أفاد (58%) لا يمكن العمل بدون الهاتف حتى ليوم واحد [19].

أعرب حوالي (43%) من المشاركين أن للهواتف المحمولة آثاراً سلبية على دراستهم الجامعية بينما أفاد (57%) أنه لا توجد آثار سلبية ، وأعرب طلبة جامعة " Yazd " وجهة نظر مماثلة بكلية العلوم الطبية [20]، وأعرب غالبية الطلبة في الدراسة الحالية أن الهواتف المحمولة وسيلة ضرورية لمساعدتهم في الدراسة.

هناك مميزات عديدة للهواتف الذكية توفرها للمستخدمين ولكن قد تسبب لهم حالة الإدمان، وقد كشفت الدراسة الحالية أن (39،5%) من الطلبة مصابين ب " نوموفوبيا " وبعضهم في حالة الخطر مما يعني انتشار هذا المرض بين الشباب في المستقبل القريب.

الخاتمة: CONCLUSION
الهواتف المحمولة وأجهزة التكنولوجيا الأخرى لها جوانب إيجابية وسلبية، فهي لا تساعد على الاتصال بين الناس وإنما مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها من الشبكات تساعد على تنفيذ فرص العمل العديدة بسرعة وكفاءة، من جهة أخرى فان الاستخدام المستمر قد يؤدي إلى سلوك الإدمان، وتشير نتائج الدراسة الحالية على أن اعتماد الشباب على الهواتف المحمولة يؤدي إلى مرض " نوموفوبيا "، ويجب إجراء المزيد من الدراسات الأخرى لتقييم وقياس المشكلة الحقيقية ودراسة معمقة أوسع للآثار النفسية وإيجاد الحلول لهذا المرض.

[1] Kuss DJ, Griffiths MD. Online social networking and ad-diction - a review of the psychological literature.Int J En-viron Res Public Health. 2011; 8(9):3528-3552.

[2] Beranuy M, Oberst U, Carbonell X, Chamarro A. Problem-atic Internet and mobile phone use and clinical symptoms in college students: the role of emotional intelligence. Comput Hum Behav. 2009; 25(5): 1182–1187.

[3] Mobithinking Global Mobile Statistics. All quality mobile marketing research, mobile Web stats, subscribers, ad rev-enue, usage, trends. 2011; Available from: mobi-thinking last accessed on January 22th 2014

[4] Available on /2012/02/16 /66- securenvoy - of-the-population-suffer-from-nomo-phobia-the-fear-of-being-without-their-phone/ last ac-cessed on June 11th,2015.

[5] Raines ML. An introduction to Nomophobia (Learn about Nomophobia) Available from:nomopho-bic/ last accessed on Jan 21st,2014

[6] Nicola Luigi Bragazzi, Giovanni Del Puente.A proposal for including nomophobia in the new DSM-V.Psychology Re-search and Behavior Management 2014:7 155–160.

[7] Dixit S, Shukla H, Bhagwat A, Bindal A, Goyal A, Zaidi AK, Shrivastava A. A study to evaluate mobile phone de-pendence among students of a medical college and associ-ated hospital of central India.Indian J Community Med. 2010;35(2):339–341

[8] Krajewska-Kułak E, Kułak W, Stryzhak A, Szpakow A, Prokopowicz W, Marcinkowski JT. Problematic mobile phone using among the Polish and Belarusian University students, a comparative study. Prog Health Sci. 2012;2(1):45–50

[9] Sahin S, Ozdemir K, Unsal A, Temiz N. Evaluation of mo-bile phone addiction level and sleep quality in university students. Pak J Med Sci 2013;29(4):913-918.

[10]Choliz M. Mobile-phone addiction in adolescence: The Test of Mobile Phone Dependence (TMD). Prog Health Sci.2012;2:33-44.

[11] Beranuy M, Oberst U, Carbonell X, Chamarro A. Problem-atic Internet and mobile phone use and clinical symptoms in college students: the role of emotional intelligence. Comput Hum Behav. 2009; 25(5): 1182–1187.

[12] Bianchi A, Phillips JG. Psychological predictors of problem mobile phone use. J Cyber psycho Behavior. 2005;8:39-51

[13] Dixit S, Shukla H, Bhagwat A, Bindal A, Goyal A, Zaidi AK, Shrivastava A. A study to evaluate mobile phone de-pendence among students of a medical college and associ-ated hospital of central India.Indian J Community Med. 2010;35(2):339

[14] Sahin S, Ozdemir K, Unsal A, Temiz N. Evaluation of mo-bile phone addiction level and sleep quality in university students. Pak J Med Sci 2013;29(4):913-918

[15] Choliz M. Mobile-phone addiction in adolescence: The Test of Mobile Phone Dependence (TMD). Prog Health Sci.2012;2:33-44.

[16] Sahin S, Ozdemir K, Unsal A, Temiz N. Evaluation of mo-bile phone addiction level and sleep quality in university students. Pak J Med Sci 2013;29(4):913-918.

[17] MohamadHoseinBaghianimoghadam, HasanShahbazi, DariushMasoodiBoroojeni, BehnamBaghiani-moghadam.Attitude and Usage of Mobile Phone among Students in Yazd University of Medical Science. Iran Red Crescent Med J. Aug 2013; 15(8): 752–754

[18] Thomee S, Harenstam A, Hagberg M. Mobile phone use and stress, sleep disturbances, and symptoms of depres-sion among young adults--a prospective cohort study. BMC Public Health. 2011;11:66

[19] Macro - market analysis and consumer research organiza-tion. A report on study of mobile phone usage among the teenagers and youth in Mumbai, April-May-2004. Availa-ble from: itu.int - last accessed on may 27th 2015.

[20] MohamadHoseinBaghianimoghadam, HasanShahbazi, DariushMasoodiBoroojeni, BehnamBaghiani-moghadam.Attitude and Usage of Mobile Phone among Students in Yazd University of Medical Science. Iran Red Crescent Med J. Aug 2013; 15(8): 752–754





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 73.02 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 71.19 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (2.50%)]