روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة - الصفحة 5 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

اخر عشرة مواضيع :         بعض من جرائم الإحتلال الصهيوني mp4+حدث الأسبوع الأبرز.. (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 4 - عددالزوار : 514 )           »          طريقة عمل الرواني الطرية بوصفات شهية لأطفالك كحلوى سريعة (اخر مشاركة : ذكرى ماضى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          نشمي ياعزيز الدويك وصوت الشعب بيندهلك mp3 جودة عالية (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          منوعات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 716 )           »          الإمام الذهبي..شيخ المحدثين ومؤرخ الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          كيف يشوه العلمانيون الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          بين المرونة والثبات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          وما توفيقي إلا بالله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          المقصد العاصمة الادارية (اخر مشاركة : اسلام عقارات - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          مشروع ميدتاون سكاى العاصمة الادارية (اخر مشاركة : اسلام عقارات - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > ملتقى اخبار الشفاء والحدث والموضوعات المميزة > ملتقى الموضوعات المتميزة

ملتقى الموضوعات المتميزة قسم يعرض أهم المواضيع المميزة والتى تكتب بمجهود شخصي من اصحابها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #41  
قديم 29-12-2012, 10:19 PM
الصورة الرمزية فجر العزة
فجر العزة فجر العزة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مكان الإقامة: في الدنيا الفانية
الجنس :
المشاركات: 613
الدولة : Palestine
افتراضي رد: روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة

أُكلتُ يوم أُكلَ الثور الأبيض


هذا المثل الذي نحن بصدده اليوم مثل واقعي إلى درجة لا يتخيلها عقل إنسان في هذا الزمان ..


دعوني أيها الأحبة أذكركم بقصة ذلك المثل لضرورة المقال ..





قال الميداني في مجمع الأمثال : كان في بعض المروج ثلاثة ثيران ، أبيض و أسود و أحمر ، و كانت الثيران في حمىً لا يأتيه أحد ، حتى خادعهنّ أسد و أنسن به ، و في يوم من الأيام خلا الأسد بالثورين الأحمر و الأسود ..و قال لهما : هذا الأبيض يدل بياض لونه عليكما السباع ، فخليا بيني و بينه لا يقتلكما شره ، فوافقا على رأيه فافترسه ، ثمّ خلا بالأحمر ، و قال له : بيني و بينك مناسبة اللون ، و هذا الأسود يخالفنا في اللون ، خلِّ بيني و بينه حتى يكون المرج كله لك ، فرضي بذلك ، و افترس الأسد الثور الأسود ، و لما جاع الأسد جاء إلى الثور الأحمر و همّ بأكله ، فقال الثور الأحمر :


إنما أكلت يوم أُكل الثور الأبيض.





موقف الدول العربية مما يمر به قلب العالم الإسلامي هو بالضبط موقف أبطال هذا المثل ..فكل دولة فكّرت بكيانها وظنّت أنها نأت بنفسها عن الخطر و الموت و الاحتلال ..و لم تعلم هذه الدول أنّ سياسة فرِّق تسُد ..وعِش لذاتك هي السبب الرئيس في اقترابهم من دائرة الخطر ..





فلسطين ..العراق ..أفغانستان ..سوريا ..لبنان ..إيران ..أنا و أنت و كل من سيقرأ هذه الكلمات ..كلنا أخوة عندما يجمعنا هدفٌ واحد ..فحينما كانت الألفة و المحبة و الجسد الواحد و البنيان المرصوص كان السلام و الأمن ..و هذا ما جسده الصحابة و التابعين على أرض الواقع ، قوة الحق هي السبيل الوحيد لنيل مطالبنا وحقوقنا ..فلقد نزل شرع الله و أُحكمت آياته و لا تبديل لخلق الله.





فحينما ارتضي أنا و أنت وكل من يسمع و يرى بقتل إخوتي هنا و هناك ..و القادم أفظع نكون كأصحاب هذا المثل ..


- عندما أقدم الأنا على نحن نكون ساهمنا في قتل بعضنا البعض ..


- عندما نرى الجوعى و نحن تمتلئ قماماتنا ..أجلكم الله ..من الغذاء أكثر مما تمتلئ به معدتنا نكون ساهمنا بقتل النفس الجائعة الشريدة هناك ..


- عندما نرى مظلوما و بيدنا الصولجان و لا ننصره نكون قتلة محترفون ..


- عندما نرى دموع الثكالى و الأرامل وزهرة الحياة الدنيا تسكب أنهاراً نكون استحققنا غضب الله علينا و بلا رحمة





فيا أيها العاقل : تفكّر اليوم في حالك ، و اعتبر من أمسِك ومن ماضيك ، و تقدم بخطىً ثابتة و لا تكون صفرا على الشمال ..


احمل راية الإسلام في قلبك الآن وثبتها في كل مكان ..ثم اغرس لوائها حيث تقف قدماك ..بكل عزيمة و إيمان ..


فمعاً سنبدد ذلك الظلام الحالك الذي اتشحت به أمتنا ..


و تذكر خديعة الأسد فالمؤمن لا يلدغ من جُحر مرتين ، و المؤمن كما قال نبينا – صلوات ربي و سلامه عليه _ كيّسٌ فطن





بقلم أختكم في الله:



"فجر العزة "


نرحب بالنقد البناء الهادف

__________________
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 29-12-2012, 10:20 PM
الصورة الرمزية فجر العزة
فجر العزة فجر العزة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مكان الإقامة: في الدنيا الفانية
الجنس :
المشاركات: 613
الدولة : Palestine
افتراضي رد: روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة

تأملاتي في إشارات مرور الحياة



الحمد لله رب العالين ..والصلاة و السلام على أشرف الخلق و خير المرسلين ..من يهده الله فلا مضل له ..ومن يضلل فلا هادي له ..


و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أن محمدا عبده ورسوله ..


أما بعد،،،



تأملت كثيرا أثناء مرور ي بإشارات المرور حيث أخذني تأملي إلى أن ذكرت الله حمدا و شكرا على نعمه التي لا تعد و لا تُحصى..


فوجدت أن حياتنا كلها منذ الولادة ومروراً بمراحل الطفولة و الشباب و الشيخوخة و الهِرَم ما هي إلا إشارة مرور ضوئية تنقلنا من شارع إلى آخر و إلى مفترق طرق ألا وهو الدار الآخرة مروراً بالقبر أول منزلة من منازل الآخرة..



نعم أيها الأخوة ..وليس هذا فحسب بل وجدتُ توافقا كبيرا ً بين تشريع الله و إشارات المرور ..و لله المثل الأعلى ..


فالإشارة الحمراء التي تُنبِىء عن ضرورة التوقف الإلزامي ما هي إلا أنموذج بشري صنعه الإنسان لضرورة تنظيم السير في الطرقات ..


ولقد وضع الله لنا كذلك في كتابه العزيز العديد من الإشارات الحمراء التي لو تجاوزناها لاستحققنا غضبه وعقوبته و هلكنا ..


فلقد نهانا عن ارتكاب العديد من المخالفات في رحلة سيرنا في هذه الدنيا كقوله تعالى على سبيل المثال لا الحصر :


" ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن " – " و لا تمشِ في الأرض مرحاً " – " ولاتقربوا الزنى إنه كان فاحشةً و ساء سبيلا" – " ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم و إياكم " – " و لا تقتلوا النفس التي حرّم الله إلا بالحق .."


**


بعد الأمر بالوقوف وما يترتب على الامتثال للقوانين البشرية و الأمر والنهي ..أمرنا بالاستعداد لما فيه الخير وذلل لنا السبل إلى الوصول ..ولله المثل الأعلى ..


فالإشارة الضوئية الصفراء بمثابة استعداد وتهيئة للبدء في السير ..


وهذه تمثلها الآيات القرآنية التي تتطلب منا الاستعداد للنهوض بمسؤولياتنا العظام و المهام الجِسام ، و من أمثلة ذلك قوله تعالى:


{ و إذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة } – فهيأ له أسباب الخلافة ووسائلها فقال تعالى : { وسخّر لكم ما في الأرض جميعا } ، {و أحل لكم الطيبات وحرّم عليكم الخبائث } .. { و أحل الله البيع و حرم الربا} و القرآن الكريم يزخر بآياته التي أمرنا بالاستعداد لما بعد ذلك ..


**


و أخيراً ..جاء الأمر الإلهي بالأخذ بزمام الأمر و المضي قدما نحو الهدف و الغاية العظمى من خلق الإنسان في تحقيق العبودية بمفهومها الشامل الذي لا يقتصر على الشعائر التعبدية الظاهرية التي يشترك فيها جميع المسلمين ، فكانت هناك عدة آيات


بمثابة الإشارة الضوئي الخضراء لتسهل علينا الوصول للدار الآخرة باطمئنان وسكينة نفس ..على سبيل المثال لا الحصر :


قوله تعالى : { و أقيموا الصلاة وآتوا الزكاة و أقرضوا الله قرضاً حسناً } – بدايات سورة المؤمنون الذين استحقوا الفوز بدخول الجنة ورضا الله


فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الامر فاذا عزمت فتوكل على الله ان الله يحب المتوكلين

آل عمران 159

وسارعوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والارض اعدت للمتقين

آل عمران 133
وما تقدموا لانفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيرا واعظم اجرا واستغفروا الله ان الله غفور رحيم

المزمل 20


**


وبهذا نظم الله لنا حياتنا بشكل متكامل شامل بما يضمن لنا السير في الحياة دون وقوع حوادث وصدامات تؤدي للتهلكة


**


إن أصبنا فمن الله و إن أخطأنا فمن أنفسنا و الشيطان ..


مرحبا بالرد الهادف و النقد البناء


دمتم في رعاية الله


بقلم أختكم :


" فجر العزة "

__________________
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 29-12-2012, 10:22 PM
الصورة الرمزية فجر العزة
فجر العزة فجر العزة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مكان الإقامة: في الدنيا الفانية
الجنس :
المشاركات: 613
الدولة : Palestine
افتراضي رد: روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة

صور الجاهلية الأولى بثوب عصري
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه ..و الصلاة و السلام على أشرف الخلق و المرسلين نبينا و حبيبنا المصطفى – محمد – بن عبد الله – صلى الله عليه و على آله وصحبه وسلم –

لا أدري السبب الذي يكمن وراء العودة للخلف بخطوات واسعة ..فالمعهود كلما تقدم العمر زاد النمو العقلي و المعرفي لدى الفرد منا ..ولكن هناك حقائق تتمثل أمام ناظرينا جعلتنا نرتدي ثوب الجاهلية في عصرنا الحاضر ..

تأملوا أيها الأخوة و الأخوات الكرام ..يرعاكم الله .. قوله تعالى في كتابه العزيز :
{ و إِذَا قِيلَ لَهُم اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللهُ قَالُوا بَل نتَّبِع مَا أَلْفَينَا عَليهِ آباءَنَا أَو لَو كَانَ آباؤُهُم لا يعقِلُونَ شَيئاً و لاَ يَهتَدُون } (17-سورة البقرة )

((المشهد الأول – من مسرح الحياة – مشهد التعزية ))
قهوة سوداء تُقدم للقادمين بالتعزية ..شريط تسجيل يصدح بآيات الله لا يسمعه أحد من الناس ..
لغو و لغط في أحوال الدنيا ..وتحديد مدة العزاء بثلاثة أيام ..
و الطامة الكبرى تقديم عشاء فاخر ..على روح المتوفى و توزع الحلوى ؟؟!!
سؤال: هل هذا من شرع الله أو مما ألفينا عليه آباءنا ؟؟!

((المشهد الثاني – من مسرح الأسرة – مشهد القسوة و الضرب))
أخ متسلط ..يضرب أخواته البنات بسوط اللسان و بسطوة البُنيان ..يأكل حقوقهنّ..فهو الولد و هن البنات .. صوته يعلو ولا يُعلى عليه ..كلمته نافذة على الجميع ..البنت هُضمت حقوقها و سلعة تُباع و تُشترى لمن يملك أكثر
سؤال: لماذا ؟ الإجابة: بل نتّبع ما ألفينا عليه آباءنا!!

((المشهد الثالث – من أضحوكة السياسة الزائفة ..))
عفوا ً ، المشاهد محذوفة !!
سطوة وقهر شرذمة كانوا قطّعهم الله في الأرض أمما ..ولكن مع مرور الزمن قويت شوكتهم فأصبحوا دولة مزعومة قامت على اغتصاب حقوق شعب هُدرت كرامته وأرض ابتلعها الجبابرة !
مال ، إعلام،اقتصاد ،دعم عالمي ، السيادة في ملك الله للأقوى و لا مكان لأصحاب المبادىء أو المطالبة بالحقوق الشرعية!
سؤال : عفواً ، مُنع السؤال للعواقب الأمنية التي قد تترتب على الكاتب ، و منع التعجب.

إخوتي ..الجراح كثيرة و المشاهد تتجاوز المليون مشهد لن تكفيها أقلامنا ..هذا غيض من فيض فبالله عليكم أسائلكم و أسائل نفسي قبلكم :
هل هذا هو حال أمة تُرجى أن تكون هي السائدة المسوّدة بيدها زمام الأمر ؟ و هذا هو حال المسلمين هزيمة داخلية في بنيانها العقائدي و العلمي و الاقتصادي و السياسي
و السبب في ذلك : بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا بكل إصرار و عناد وعدم رغبة في اتباع الحق !
فعدنا بحلة جديدة من حلل الجاهلية القديمة فاستحققنا الهلاك و الذل و الضياع و الهوان

أخوتي الأفاضل ، نحن لسنا ضد العادات و التقاليد و لكن ضد أن تكون سائدة على بنيان لا أساس له ، عندنا قاعدة فقهية أصيلة " العادة مُحَكِّمَة " متى ؟
إذا لم تخالف شرع الله نصاً و توافقت مع سنة النبي محمد – صلى الله عليه و سلم-
هناك عادات جميلة ورثناها جيلا تلو جيل ..و في المقابل عادات سيئة تُلغى خشية أن نكون فيمن قال الله فيهم : { أَوَ لَو كَانَ آباؤُهُم لا يعقِلُونَ شيئاً و لا يَهتَدُون }
أترك لكم حرية التعبير و الإجابة و التعقيب بكل ود و احترام
دمتم في رعاية الله و حفظه
بقلم أختكم في الله :
" فجر العزة "
__________________
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 29-12-2012, 10:24 PM
الصورة الرمزية فجر العزة
فجر العزة فجر العزة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مكان الإقامة: في الدنيا الفانية
الجنس :
المشاركات: 613
الدولة : Palestine
افتراضي رد: روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة

الراقصون على الجراح






قد يظن البعض أن هذا اسم لفيلم سينمائي أو مسلسل تلفزيوني جديد ..



و لكن أيها الأخوة الأفاضل ..


هو عنوان لمأساة حقيقية واقعية .. أبطالها من الناحية الفيزيائية و الخلقية بشر و لكن جوهرهم لا يمت للبشرية أو الإنسانية بأدنى صلة ..




قد يكون الرقص على الجراح مسلسلا طويلا جدا حلقاته ممتدة إلى مالا نهاية .. لأنه فن أصيل متجذر في نفوس هؤلاء الذين اتقنوا فن الرقص .. هؤلاء الراقصون الذين باعوا دينهم لغير الله و الثمن في مقاييسنا لا شيء و لكن عندهم الأمر جِد مختلف..



و إذا أردتم أن تتعرفوا عليهم اقرؤوا بتمعن وسأروي لكم الحكاية ..



بدأ الجرح صغيرا و لكنه ينزف دما .. و عندها كان الراقصون تتعالى أصوات ضحكاتهم شيئاً فشيئاً ..


فأردت أن ألفت انتباههم إلى الجرح رغم أنه كان سطحي لكنه ينزف دما بغزارة


صرخت فيهم أن أسعفوه قبل أن يتلوث الجرح فيصبح العلاج أصعب و الألم في ازدياد






فجاءني الرد .. ضحكات و قهقهات و أصوات خبيثة .. تقول : لا عليك ..سيلتئم الجرح تدريجيا مع الزمن ..لا خوف عليه ..جرح سطحي ..حاولي تضميده بما لديك .. فنحن مشغولون بالرقص كما ترين ..و الأمر بسيط ..لا عليك ..

تعجبت و صرخت فيهم و بكيت .. الجرح يكبر و لم يكن سطحيا بل كان في الصميم ..الجرح غائر الدم لا يتوقف كالشلال ..أجيبوني ..


كيف لكم أن تتراقصون و الجُرح في الصدر غادر .. ها هو ينتقل إلى الظهر .. اسعفوه ..اغيثوه .. و يحكم .أليس لكم قلب أو أنكم لا تريدون سماع صرخات الألم التي طغت على صوت النغم الذي به تطربون و على نغماته تتمايلون و ترقصون ..







بصوت خبيث و بحركة الأفعى .. يتلوون .. قالوا و ليتهم كانوا صما لا ينطقون :


اصمتي لقد ازعجتنا بصرخاتك و بكائك .. الأمر هيِّن و لا يحتمل كل هذا ..


ألا تتقنين فن تطيب الآلام هذه مشكلتك .. صراختك هي التي تزعج هذا الجريح سيندمل عندما تهدئين .. هيا لا تعيقنا عن مهامنا الفنية!!








سنعقد اجتماعا في أقرب وقت ممكن لنرى آثار هذا الجرح على المدى البعيد ..


لكنه ليس الجرح الأول فيه ..انظري إليه مازال قادر على الحركة بعد ..


و فيه حياة .. فلا تنوحي أكثر..





صمت لبرهة .. و كتمت أنفاسي .. و دموعي تسيل على وجنتي بصمت كالنهر الجاري لا توقف له ..قلت في نفسي:


مازالوا يتراقصون و يتغنون و الجُرح في ازدياد .. مرت السنين تلو السنين .. و مازال هذا المشهد المؤلم يتكرر و لا يبالي به أحد







إلى أن دخل أحدهم علينا و حاول أن يُجهز على الجريح الذي دافعت عنه بكل قوتي ..


حاولت صده بشتى الوسائل التي توفرت لدي ..


فأطلق نيرانه في كل مكان بطريقة فظيعة .. و تتابعت الأصوات .. قنابل ..طائرات .. مدافع ..ثم هدأت فجأة ..


ففتحت عيناي فإذا الدنيا من حولي سواد حالك ..و الرائحة رائحة دم فوّاح .. و دخان كثيف يتصاعد من هنا و هناك






عندها تذكرت الجريح الذي كان منذ لحظات بين يدي .. فإذا بجسده قد تمزق من أثر الطلقات ..أكثر من إحدى و عشرين طلقة ..


فألقيت بجسدي على الجسد المسجى أمامي و الدماء لأرى ماذا حدث له ..فإذا به رمق من حياة .. مازالت تسمع له نبضات لكنها ضعيفة و خافتة جدا ..







في غمرة تلك الأحداث لم انتبه لنفسي فإذا أنا مصابة إصابة بليغة ..فجاهدت نفسي لأتماسك و أقوى على الوقوف .. لأطلب العون من جديد ..فجاءني الرد كالصاعقة ..زلزلني و هزني .. ليتني مت قبل هذا و كنتُ نسيا منسياً..







لم يمت بعد!! ؟؟


ما هذه الروح الطويلة ؟ ما شاء الله .. قلت : أنا أصبت أيضا إصابتي خطيرة ..


فقالوا ببرود و لا مبالاة : طالما ليست في القلب فلا تخشي شيئا .. و لا ترهقي نفسك مع هذا الجريح لأنه ميت لا محالة .. اصبري حتى نأتي إليك .. و نرى ما بمقدرونا أن نفعل..

لا زالوا يفكرون ,, و يجتمعون و لا يقررون ، و إذا قرروا دمي يستبيحون ، و يدينون و يستنكرون صرخاتي و آهاتي،، و يلومون أني بهم ألوذ ..لم يفهمو بعد أن جرحي و جرحهم واحد .. أني منهم و هم مني ..






و يقولون : اصبري .. صبرت ستين عاماً .. دققت الأبواب كلها .. حاولت تضميد جرح ذلك الجسد فكلما التأم جُرح تتابع آخر .. كلما نزف حاولت إيقافه ..


لكن الجرح غدا أكبر مني و من قدرتي على المداواة ..


يا إلهي كم هي جراحاتنا و آلامنا .. كم صمدت لأُبقي على هذا النفس و ليبقى القلب ينبض ..









هل تعلمون ماذا قدموا هُم طوال ربع قرن من الزمان .. ألوانا جديدة متعددة الأشكال من الرقص .. كل يوم فن جديد ..اسمه


الراقصون على الجرح


تعلموه و تدربوا عليه حتى أتقنوه .. لن يستطيع أحد أن يغلبهم فيه .. و كيف لا ؟


و هم الذين أفنوا شبابهم بل حياتهم كلها في تعلمه ..؟؟!








فهل علمتم هذا الفن الأصيل أو سمعتم به ؟


و هل علمتم يا ترى من أكون ؟؟


:: أجيبوني و لا تطيلوا السكون و الركون ::


و إلى لقاء آخر .. مع جديد أطياف المجد ..فارتقبونا
بقلم أختكم في الله :
فجر العزّة







__________________
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 29-12-2012, 10:26 PM
الصورة الرمزية فجر العزة
فجر العزة فجر العزة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مكان الإقامة: في الدنيا الفانية
الجنس :
المشاركات: 613
الدولة : Palestine
افتراضي رد: روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة







صفعني الجلاد و القاضي حكم عليَّ بالإعدام





حينما قالوا : جريمة مع سبق الإصرار و الترصد

قلت: أو الحب جريمة ؟؟



فضربني الجلاد بسوطه : نعم أيتها المجرمة
و سينزل القاضي بك أشد ألوان العذاب قبل إنفاذ الحكم و بيدي






قلت : ومن الحاكم و الجلاد؟؟

ألستم أنتم الذين خنتم الحب و قتلتموه
ألستم أنتم من منعتوني عن لقاء من أحب
ألستم أنتم من ضيعتم حقوقي و حقوقها
ألم يكن لكم يد في سلب حريتي و حريتها
أم أنكم أصحاب الطهر و العفاف
آه
لقد نسيت أنني لا يحق لي الكلام و لا الهذيان
اعذروني ما عاد إرهابكم يزعجني
و لا يرهبني تعذيبكم

فلقد قتلتم حبيبتي و ماذا يا تراني انتظر

كلا و الله لم تقتلوها
هي حية نعم تعيش بين ثنايا أضلعي
خبأتها في قلبي و ضممتها إلى شراين دمي
فامتزجت بلحمي و عظامي فصرنا واحدا






و يعذبني الجلاد : ويحك كيف تحبين من كان سببا في مجيئك هنا




ويحي كيف لي أن أنساها كيف و حبها في دمي يجري
و سأبقى لها مخلصة عمري ..فموتي لأجلها عبادة و شهادة





الجلاد: سينتهي عمرك و لن نبقيك على قيد الحياة لأنكم لا تستحقونها
أزعجتمونا بقصتكم متى تنتهي هذه القصة الطويلة و نقضي على جميع أبطالها ..






وعدا علينا أخذناه ..لن تنتهي قصتنا ما دام في عمرنا بقية .. عهدا قطعناه على أنفسنا ..ستتناقله الأجيال جيلا بعد جيل
قصتنا التي حاولتم و مازلتم تحاولون وأدها و طمس معالمها




و يحكم كيف تجرؤون ؟؟ مادهاكم ؟؟ أهو الخوف و الجبن أو الوهن و الضعف الذي تمكن من قلوبكم ؟؟
لا أريد أن أسمع إجابتكم فهي معهودة مللت سماعها





الجلاد: كفى اصمت .. أخذكم الله .. أريحونا .. أصبحتم عبئا ثقيلا على كاهلنا .. لم نعد حتى نطيق أن نسمع صوتكم ..
لا تهدؤون أبداً .. ألا يوجد غيركم على وجه الأرض .. و تركني السجان و أغلق أبوابه بقسوة و أحكم شد وثاقه..





نسجتم أكفاني ..و كتمتم أنفاسي .. صبري عشت به طوال عمري .. نبراس يقيم في عقلي و صدري ..
لو مهما عذبتموني لن ينحني رأسي و لا جبهتي إلا لرب الكون ..
و سيبقى الحب في قلبي لن تستطيعوا اقتلاعه و ربي..
وجال بفكري و خاطري تلك اللحظات المريرة التي امتدت بها أيدي الغدر إليها .. قتلوها أمامي .. يا إلهي كيف استباحوا دمها بأي يد أراقوه ..



تذكرت كلماتها "" سنصبر حتى يعجز الصبر عن صبرنا و حتى يأذن الله في أمرنا و حتى يعلم الصبر أننا صابرون على أمرٍ أَمَرُّ من الصبرِ"

حاولت أن أقف في سجني فلم أقوَ على الوقوف ..خارت قواي الجسدية .. و لم تَخُر عزيمتي التي حاولوا النيل منها ..
و أسدل الليل ستاره .. و جراحي و آلامي في ازدياد .. و عزمت على أن أحول حزني إعصارا يزلزل سجني و سجاني و صمتي بركانا يثور على الدنيا لأعلن ولادة حياة حرة .. فلن يهمني إعدامي مادامت فلسطين حية في قلبي


__________________
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 29-12-2012, 10:27 PM
الصورة الرمزية فجر العزة
فجر العزة فجر العزة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مكان الإقامة: في الدنيا الفانية
الجنس :
المشاركات: 613
الدولة : Palestine
افتراضي رد: روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة

هذه كلماتي لكم يا بني صهيون


_o:
صبراً بني صهيون صبراً
لقد أدرتم الرحى و بدأت الطاحونة تطحن عظاما و لحما حتى ظننتم بغروركم أن النصر في ساحاتكم ينهمر
لكن صبرا بني صهيون صبرا
ستثبت لكم الأيام القادمة أن جنود السماء سوف تتحد مع جنود الأرض حتى تبدو لكم السماء و الأرض كتلة واحدة في بني البشر
افعل يا بني صهيون الغادر ماشئت أن تفعل
فسماء غزة و أرضها أعدت لك العدة التي بها سوف تنبهر
_o:
أتعتقد أن عياش قد قتل و هنود، و عوض الله، عمادا، قد نُسف
لا وربي و لكن عمى البصيرة عليكم قد قُدِر
عياش هنا من جديد سينطلق و سيعيد النصر لغزة فاصطبر
ستولد من بيننا أشجار القنابل لا السنابل
التي بها سنتقاتل و نجاهد حتى بإذن رب البرايا ننتصر
_o:
صهيون احذر من حجارة السجيل و الرصاص المنصهر
و تذكر اندحار بني القينقاع و النضير و خيبر
فإن استطعتم الاختباء وراء جدران مسلح
فابصروا قنابل المسك تنطلق صاروخا ينفجر
_o:
إن ظننتم أن غزة وحدها بالحصار قد تنهزم
و رب السما إن غزة فيها من القوة مدخر
و الله لو أذبتم جلدي ما أنا لكم بمنهزم
و الله سينصرني بدمائي فارتقب و اصطبر
غزة ذبحوك بصمتهم و جبنهم فلا تحزني
هذا عهدهم منذ القديم المنصرم
أترى من يستنجد بالخلق أحق بالفوز
أم من يرجوه من عند مليك مقتدر
_o:
غزة باعوك و أي أرض باعوا
و استباحوا دماءك
فلا تناديهم و نادي من يسمع و يلبي
فعلا لا قولا ولا هباء مندثر
_o:
سجل يا تاريخ غزة أعجوبة من هذا الزمان
و أرِّخ للصمت عنوانا قد قهر
_o:
معذرة منكم إخوتي الكرام .. قد يكون الأسلوب ركيكا نوعا ما لكن هذا ليس شعرا أو نثرا
إنما كتبت ما جال في خاطري و أتمنى أن أجد منكم تعليقاتكم الطيبة و نقدكم البنّاء
_o:
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أختكم في الله:
فجرالعزّة

__________________
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 29-12-2012, 10:29 PM
الصورة الرمزية فجر العزة
فجر العزة فجر العزة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مكان الإقامة: في الدنيا الفانية
الجنس :
المشاركات: 613
الدولة : Palestine
افتراضي رد: روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة

هل تمتلك صندوقاً حديدياً كهذا ؟!




اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك00 و صلي اللهم و سلم و بارك على النبي المصطفى – محمد بن
عبد الله – صلى الله عليه و سلم – و على آله و صحبه الأخيار وتابعيهم بإحسان إلى يوم الدين

كثير منا اليوم يمتلك صندوقا يحتفظ فيه بأغلى ما يملك سواء أكان ذهبا أو ماسا أو نقودا أووثائق هامة00 و يحرص
على حمايتها من التلف 00
و لكن الصندوق الذي أحدثكم اليوم عنه ليس كبقية الصناديق الأخرى إلا أنه يشترك معه في خاصية الحفظ؟؟
هذاالصندوق نحن من نحدد لونه و شكله و حجمه 00 رجالا و نساء00 و لقد أصبح امتلاكه من ضرورات الحياة ؟؟
و لكن للأسف الشديد أسيء استخدامه من البعض 00 و هذا ما دعاني للكتابة00
هل عرفتم عمّ أتحدث؟؟!!





إنها: مركبتك " سيارتك
"
هذاالصندوق الحديدي يحفظ في داخله أعظم خلق الله على وجه الأرض00 و لكن هل حفظ هذاالمخلوق نفسه من الهلاك
و التلف؟!!
هذاالصندوق لو كان له لسان لاشتكى حال قائد المركبة ، و للفظه من داخلها لفظة تهوي به إلى جهنم و العياذ بالله
لماذا تحرم هذا الحديد من سماع الذكر و التسبيح و تلاوة القرآن
أنسيتم أن هذا الحديد يسبح بحمد الله



قال تعالى:" تُسًبِّحُ له السماوات السبعُ و الأرضُ و من فيهنَّ و إن من شيءٍ إلاّيُسبِّحُ بحمده و لكن لا تفقهون تسبيحهم
إنّه كان حليما غفوراً" الإسراء آية

44











لماذا تحرم نفسك و تفوت عليها لذة الذكر 00 فكثير من الناس يقضي جُلّ وقته في السيارة لقضاء حوائجه و لكنه يجحد
نعمة الله عليه و يقابلها بالجحود فيضع بداخلها الأغاني الماجنةو يبدأ بالترديد خلفها كأنه مأمور بحفظها؟؟!! سبحان الله
أنسيتم حوادث السيارات 00 كل يوم يقتل فيها الآلاف و الآلاف من الشباب و الشابات لاختلاف الأسباب و لكن الموت
واحد
قد يباغتك الموت في أي لحظة ، فلماذا يكون آخر ما سمعته
أذناك كلام ماجن يدعو للفجور و الفسق و العياذ بالله
و لماذا يكون ذلك العضوالصغير السجين في فمك آخر ترديده قول لا إله إلا الله – لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من
الظالمين
أو تغرس لنفسك غراسا طيبا في الجنة بقول – سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم- أوالاستغفار












أذكر نفسي أولا فهي لا تخلو من التقصير و أذكركم إخوتي في الله ثانيا بأن هذا الصندوق الحديدي يذكر الله و يسبحه
فلماذا نحن لا؟؟
و في الختام 00 اتقوا الله في أنفسكم أولا و من ثَمّ في هذا الصندوق الذي يأن و يشتكي ، واجعلوا ألسنتكم تلهج بذكر الله "
فلا تعلم نفس بأي أرض تموت"

هذه تأملاتي أثناء الطريق ، خفت على نفسي و نبهتها على غفلتها، و خفت على كل مسلم و مسلمة ، و لهذا
قدمت لكم نصحي المتواضع ، و لكم الخيار في قبولها أوردها.

أختكم في الله
فجر العزة



__________________
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 29-12-2012, 10:32 PM
الصورة الرمزية فجر العزة
فجر العزة فجر العزة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مكان الإقامة: في الدنيا الفانية
الجنس :
المشاركات: 613
الدولة : Palestine
افتراضي رد: روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة

ماسنجر جديد اسمه [ المُنتدى ]


إخواننا الأفاضل أخواتنا الكريمات
انطلاقا من قوله تعالى
" فاتقوا الله ما استطعتم "
وقوله جل وعلا :
(وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)
(التوبة:105)

أهيب بكل المنتسبين في جميع المنتديات بقراءة هذا الموضوع
لأنه بات يشكل ظاهرة سيئة نخشى من استمرارها
ونؤكد على ضرورة رفضها ونبلغ الأمانة التي في أعناقنا
فكلنا مسؤولون


أخوتنا في الله
ظاهرة بدأت تتفشى وتتنامى بشكل ملحوظ ألا وهي :
تحويل المنتدى إلى ما يسمى بالماسنجر أو المحادثة دون أي مراعاة لحدود الله
أو خوفا من لقائه أو مهابة منه تعالى


فهناك مشاركات عديدة تكتب بين الجنسين وكأننا نقرأ تعارفا بينهم
ومن ثم انسجاما ، وكلمات يندى به جبين امرىء مسلم ومن ثم لا حول ولا قوة إلا بالله


أخواتي الكريمات ..أخواني الأفاضل
نهمس في آذانكم همسة محب ، وغيور على دين الله ، مشفق عليك
وعلى ما قد يؤول إليه العبث في ساحات المنتديات

إن المنتدى سلاح خطير من الممكن أن يكون مجالا رحبا للدعوة إلى الله ، وللكلمة الطيبة ، وللحوار الذي يصحح فكرا أو يقوِّم سلوكا ، ومن الممكن أن يكون مجالا لوقوع المحظور والاختلاط المحرّم
والمقبوح


المنتدى أمانة في يد العضو ذاته قبل أن يكون في رقبة الإدارة العامة
والحديث المتبادل يجب أن يكون مرسوما بخطوط واضحة يضعها العضو لنفسه قبل التسجيل في المنتدى

ونحن على ثغر من ثغور الإسلام ، فانظروا إلى أعداء الإسلام
تجدون مواقعهم إما الهدف منها اختراق المواقع الأخرى أو نشر عقيدتهم المحرفة أو تضليل عقيدتنا الإسلامية ومحاربة دين الله
أو أهداف سياسية ووطنية


فالمنتدى ساحة للحوار الفكري والنقاش العقلي لا ساحة للمحادثات الجانبية والرغبة في تكوين علاقة أو غيره من الكلمات السيئة بين الأعضاء


والبعض يغالي في فهم طبيعة الاختلاط بين الجنسين في المنتديات
فيرى المزاح أمرا طبيعيا ومباحا ولا حرج فيه
بدعوى باطلة يزينها الشيطان والله تعالى يقول :
"يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين إنما يأمركم بالسوء و الفحشاء و أن تقولوا على الله ما لا تعلمون ....
إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا إنما يدعوا حزبه ليكونوا من أصحاب السعير.

ولم يقل تعالى :اجتنبوا الشيطان لأنه لا يأتيك مرة واحدة بل على مرات
ويفرش طريق المعصية بالوورد حتى تقتنع بها ويلتبس عليك الأمر

وكل معصية تبدأ بخطوة وتكون ثقيلة على النفس بداية وسرعان ما يعتاد عليها الإنسان ويسعى إلى خطوة أخرى

فعلينا أيها الأحبة أن نتقي الله في كل كلمة نكتبها ونراعي أن خلف الشاشة شباب وفتيات بينهم غريزة فطرية
أودعها الله في كل منهما وأقر لهما عقدا مقدسا وثيقا ينبغي الحفاظ عليه
ولا يكون إلا بالزواج

فأخي وأختي في الله
أسألوا أنفسكم : أين أنا من الله ومن مخافته وخشيته ؟
ما الذي أريده من المنتدى ؟
وما سبب انضمامي لمنتدى دون آخر؟
هل سأضيف للمنتدى ؟
وما نوع هذه الإضافة ؟

أمتنا مغتصبة وأسيرة في أيدي الأعداء فالأجدر بنا كمسلمين صدق إيماننا أن نبذل له الغالي والنفيس لتكون صورتنا مقبولة على الأقل لأنفسنا ، فمتى نرتقي ؟!
واسمحوا لي أن أسرد عليكم قصة بسيطة تلخص المطلوب وتضع هدفا رئيسيا نصب أعيننا جميعا

في زمن من الأزمان أراد أعداء الإسلام غزو بلاد المسلمين ، فأرسلوا جاسوسا [عينا ] لهم ليستطلع أخبار المسلمين ، فبينما هو يسير في أحد أحياء المسلمين رأى غلامين في أيديهما النبل والسهام ، وأحدهما جالس يبكي ، فسأله عن سبب بكائه
فأجابه الغلام باكيا حزينا كسيرا :
" إنّي أخطأتُ الهدف "

فأجابه الجاسوس : لا بأس خذ سهما آخر ، وأصب الهدف ."
فأجابه الغلام مغاضبا وبلهجة فيها حدّة وشدّة :
[ ولكنّ العدو لا ينتظرني حتى آخذ سهما آخر وأصيبُ الهدف ]

الله أكبر يا أمة الإسلام

فعاد الرجل إلى قومه ، وأخبرهم الخبر فعلموا أن الوقت لم يحن بعد لغزو المسلمين

وتمضي السنين وتتبدل الأحوال والعدو يصر على هدفه أيضا بغزو بلاد المسلمين ، فأرسلوا عينا لهم ، وحين دخل على أحد الأحياء
وجد شابا في العشرين من عمره جالس يبكي بحرقة وألم ، فسأله عن السبب ، فأجابه ورفع رأسه وهو يتفطر قلبه ألما :
حبيبتي التي أحببتها وأهديتها مهجة قلبي وثمرة فؤادي هجرتني وأحبت غيري ..!!

وعاد الجاسوس إلى قومه مبشرا لهم بالنصر

لا إله إلا الله


أعذروني لو أثقلت عليكم ولكنها نصيحة ناصح ، فقلمي هنا يأبى الصمت
فلقد بلغ السيل الزبى
وأختم حديثي بهذه الآية العظيمة في كتاب الله
{ وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ} (38) سورة محمد
وأتمنى كل من يقرأ الموضوع يناقش الأمر هنا ومع المعنيين بدخول المنتديات ونشره خدمة للناس
عل كلماتي تجد أذن صاغية وقلوبا واعية وعقولا متدبرة

والله من وراء القصد
أحبكم في الله
وأخشى عليكم كخيفتي على نفسي وأشد وأكثر

في حمى الرحمن
بقلم أختكم في الله
فجر العزة


__________________
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 29-12-2012, 10:33 PM
الصورة الرمزية فجر العزة
فجر العزة فجر العزة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مكان الإقامة: في الدنيا الفانية
الجنس :
المشاركات: 613
الدولة : Palestine
افتراضي رد: روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة



كان هذا حواري معه..





لا تسل عن سلامته ... روحه فوق راحته .. بدلته همومه .. كفنا من وسادته ..


الردى منه خائف ..


صامت لو تكلما .. لفظ النار و الدما .. قل لمن عاب صمته .. خلق الحزم أبكما ..


لا لتلومه قد رأى منهج الحق مظلما .. و بلادا أحبها .. ركنها قد تهدما ..







التقيت به لقاء طُبع في مخيلتي .. لن تمحيه السنون من ذاكرتي ..


عينان بريقهما رعدا صاعقا .. نظرته كالصقر الجارح ..


وقفت وجلة .. لا أعرف من أين أبدأ حديثي معه ..






و بينما أنا في شرود تام .. ابتدرني قائلاً:


أختي الكريمة .. حياكِ الله .. تفضلي بطرح أسئلتك علي فأنا بالانتظار


فقلت بنفسي : ودود أيضا ..






قلت : عرفنا بنفسك و من تكون ؟؟


قال: أنا الفعل كلامي ، و الصمت سلاحي ، و البندقية رعدي و بركاني ، و ثورتي نار على أعدائي





قلت : أتراه لغزا ؟


قال : و ما اللغز في تعريفي ، أنا خلقتُ لتكون هي قضيتي ،، فهذه محبوبتي .. كبر حبها في قلبي يوما بعد يوم ..


فكثر الحساد و أرادوا غدرا قتلها .. فجاد شرياني بالدم لأفديها بها





نعم : متى بدأت قصتكما معاً من يراك يعتقد أنك لا تملك قلبا لتحب و لتهوى؟ معذرة


قاطعني:


اسمعي و أصغي و لتسمع الدنيا بأسرها قصتنا قديمة قدم الدنيا ذاتها ولدت معها ..وولدت معي ... ترافقني كظلي في كل مكان تطأه قدماي ، تخشى علي من الهواء الذي أتنفسه . منحتني دفئا حبا حنانا .. تكلؤني برعاية تفوق الوصف ..




أحببتها حتى أصبحت متيم بها .. من يعرف قصتنا سويا .. يعتقد أنه لا محبوبين غيرنا في العالم أجمع ..


قلبي تعلق بها تعلقا لا تستطيع الكلمات وصفه أبدا و لا الشعراء و لا حتى أصحاب الأقلام الحرة..


و بينما كنا نعيش في هناء تغبطنا عليه الطيور و الأشجار و تتهامس السماء به علينا





ما الذي حدث لم توقفت عن الكلام .. تابع .. ما الذي أستوقفك..؟؟





قصتنا بدأت هنا .. تخضبت يداي بدمائها .. امتزجت روحها الطاهرة بثرى الأرض .. تهاوت أمام ناظري في لحظات كانت ثقيلة ثقيلة ..



هل قتلت؟؟





لا ، بل اغتيلت براءتها ، امتدت إليها يد الغدر في عتمة الليل ، وطعنتها بخنجر في صدرها ،كاد أن يرديها قتيلة ،،


و لكنها لم تمت بعد ، مازالت تتنفس ،، و مازلت أحاول إنعاش قلبها .. و سأبقى أداوي هذا الجرح إلى أن تعود لي حبيبتي كما كانت ..




و هنا تتساقط دموعا من عينيه و يسود الصمت المكان .. بكيت بحرقة .. فكيف يفعل هكذا بهذه الحبيبة الجميلة ..


فلقد شاهدت صورها حوله على الجدران و الشطآن و الرمال و أينما ألتفت أجد صورتها أمامي .. تأسرك من النظرة الأولى بسحر جمالها .. تفهم معنى الجمال عندما تراها .. كأني لم أعرف معنى الجمال قبل ذلك ..






قال لي : أعتذر لما سببته لك و لكني أحبها و ربي و سيبقى حبها ساكنا روحي و صدري
،,
,,


أسمعك : تابع


نظر إليّ بعينين ثائرتين وبنبرة صوت قوية أحسست من خلالها برهبة و خوف فانقلب من شخص وديع إلى أسد جسور


و قال : فليعلموا إني لها ثائر سائر .. سأدك الحصون و لن يمنعني دمع العيون و لن تكفيني بحورا من دمائهم العفنة لتشفي صدري مما فعلوه بها..


قسما لكِ يا أغلى حبيبة اكتحلت عيناي برؤياها و امتزجت روحي بروحا الطاهرة فغدت دنيانا وأاحدة بأن اجعل جماجمهم سلما يرقى بي إلى عليين و تكون أجسادهم العفنة ممرا أعبر به إلى الحور العين و سأدون قصتي التي أهوى ليقرأها الكبير و الشبل الصغير على رمالها و شطآنها و صخورها و جبالها أنا صامدون باقون على العهد حتى يأتي اليوم الموعود





بقلم أختكم في الله :


فجر العزة



من مجموعة:


أطيــــــــــــاف المجــــــــــــــد
__________________
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 29-12-2012, 10:35 PM
الصورة الرمزية فجر العزة
فجر العزة فجر العزة غير متصل
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مكان الإقامة: في الدنيا الفانية
الجنس :
المشاركات: 613
الدولة : Palestine
افتراضي رد: روائع كتابات الاخت الكريمة فجر العزة

لن ندخُلها ما داموا فيها ؟!


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله إخواننا وأخواتنا في ملتقى الشفاء الإسلامي

قد نغيب ولكن القلب ما غاب ، والقلم لم ينقطع مداده وإن تأخر في التعبير عما تعج به صدور المؤمنين
إننا اليوم نشهد هجمة شرسة ليست الأولى من نوعها ولكنها الأسرع في الخطى
وما هذا إلاّ لانعدام دور بارز ورئيس يدلل على عمق محبتنا لمسرى نبينا وقبلتنا الأولى ولتلك المدينة الطاهرة
التي احتضنت الديانات الثلاث وضمت أهم المعالم الإسلامية والمسيحية على حد سواء

ما الجديد فيما شاهدناه ؟
عندما أقدم شارون بتدنيس المسجد الأقصى في عام 2000م قامت الدنيا ليس لردعه، ولكن للشجب والاستنكار
ونقلت وسائل الإعلام صورا ومشاهد عديدة لردة فعل جمهور العالم الإسلامي والعربي إثر هذا الفعل المقبوح
واليوم وللأسف الشديد لم نشهد في مجالسنا اليومية أو الأسبوعية ردة فعل ذات قوة من الممكن أن تردع اليهود
أو تجعلهم على الأقل يتمهلون فيما يريدون القيام به

فإذا طرحنا سؤالا : وقلنا لماذا ؟
وما السبب في غياب رد عالمي أو على الأقل إسلامي عربي يدين ما حدث في ذكرى الاقتحام الشاروني للمسجد الأقصى ؟
هل نسي المسلمون أقصاهم ؟
أو أن الأمر بات عاديا وليس من جديد ؟

أحبتنا في الله
نذكركم بأن الفرصة مازالت أمامكم فإذا لم يتحرك جارك أو صديقك فتحرك أنت
وتدبر معي هذه الآيات يرعاك الله لتعلم المقصود وتأخذ مكانك الذي يجب أن تقف فيه
قال تعالى :
قالوا يا موسى إن فيها قوما جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإنا داخلون(22) قال رجلان من الذين يخافون أنعم الله عليهما ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كتم مؤمنين (23)
سورة المائدة -الجزء السادس

الآن كأننا نحن من يقول إن فيها قوما جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها ، فهل يخرج المغتصب أو السارق
من منزل سرقه أو مال اغتصبه رغبة وطوعا ؟؟
وهل سيكون للدخول بعد ذلك معنى أو قيمة ؟

وتأمل في رد الرجلين الصالحيْن من بني إسرائيل الذي يمثل القوة المعنوية التي نريد،
والتي تعد جزءا لا يتجزأ
من معالم النصر وبنوده الأساسية ، فهذين الرجلين كانا فيهما حرقة لتطبيق تعاليم الله وإنفاذ أمره
مهما كان الأمر فيه خطورة وصعوبة وشدة
قالا:ادخلا عليهم الباب أي دفعة فقط كفيلة بإرهابهم ، واليوم نريد فقط ردة فعل تجعل قلوب اليهود تضطرب وتفزع
خشية أن يكون وراء ردنا ردا أعنف وأكثر قوة
فإذا فتح الباب ستكون الغلبة للمؤمنين لأنه وعد عباده أن يمكن لهم وأن ينصرهم إن انتصروا لدينه

فأين العمل وأين التوكل ؟

معاني نحاول وإياكم استرجاعها فهذا الله يراقبنا الآن ومطلع علينا ، وهذا هو مسرى نبينا الذي شهد ظلما صليبيا صلفا
حاقدا لأكثر من مائة عام ، وشهد نشوة الانتصار ونَعِم بالأمن والأمان في ظل صلاح الدين الأيوبي والتابعين من بعده
ولا يظن أحد منا أنه لن يُسأل أو يحاسب
فوالله إننا لمسؤولون ، ماذا قدمنا ويومها ماذا نجيب ؟

كانت هذه وقفة من خلال الأحداث الماضية فاستعينوا بالله ولا تعجزوا
إنا خطوة واحدة فقط من شأنها أن تفتح علينا كل أبواب النصر كما حدث في غزة
وما النصر إلا صبر ساعة
وتذكروا أن النصر دوما حليف المؤمنين مهما علا الباغي وتجبر في الأرض فإن مصيره إلى زوال

فهل من متدبر؟

بقلم أختكم في الله :
فجر العزة


__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 180.02 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 173.84 كيلو بايت... تم توفير 6.18 كيلو بايت...بمعدل (3.43%)]