"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد - الصفحة 11 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         أم القرى: البلد الآمن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          خطبة عيد الأضحى لعام 1438 هـ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          خطبة عيد الأضحى: الثقة بالله في حياة خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          إنا عرضنا الأمانة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          الصبر على أقدار الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          الصبر وثمراته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          خطبة قصيرة عن الحج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          خطبة عيد الأضحى 10/ 12/ 1438هـ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          خطبة عيد الأضحى 1438هـ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          جلب السرور والبشر في الحث على الأعمال الصالحة في هذه الأيام العشر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > فتاوى وأحكام منوعة

فتاوى وأحكام منوعة قسم يعرض فتاوى وأحكام ومسائل فقهية منوعة لمجموعة من العلماء الكرام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #101  
قديم يوم أمس, 03:08 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,816
الدولة : Egypt
افتراضي رد: "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد

"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره

(98)


"الذكر في الركوع"

يستحب الذكر في الركوع، بلفظ: سبحان ربي العظيم...
فعن عقبة بن عامر، قال: لما نزلت: "فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ *. قال لنا النبي "اجعلوها في ركوعكم"(1). رواه أحمد، وأبو داود، وغيرهما بإسناد جيد.
وعن حذَيفة، قال: صليت مع رَسول اللّه ، فكان يقول في ركوعه: "سبحان ربي العظيم"(2). رواه مسلم، وأصحاب السنن.
وأما لفظ: "سبحان ربي العظيم، وبحمده"(3). فقد جاء من عدة طرق كلها ضعيفة.
قال الشوكاني: ولكن هذه الطرق تتعاضد، ويصح أن يقتصر المصلي على التسبيح، أو يضيف إليه أحد الأذكار الآتية:
- 1ـ عن علي - رضي اللّه عنه - أن النبي كان إذا ركع، قال: "اللهم لك ركعت، وبك آمنت، ولك أسلمت، أنت ربي، خشع سمعي، وبصري، ومخي، وعظمي، وعصبي، وما استقلت به قدمي للّه رب العالمين"(4). رواه أحمد، ومسلم، وأبو داود، وغيرهم.
- 2ـ عن عائشة -رضي اللّه عنها- أن رسول اللّه كان يقول في ركوعه، وسجوده: "سبوح، قدوس(5)، رب الملائكة والروح"(6).
- 3ـ وعن عوف بن مالك الأشجعي، قال: قمت مع رسول اللّه ليلة، فقام، فقرأ سورة البقرة، إلى أن قال: فكان يقول في ركوعه: "سبحان ذي الجبروت، والملكوت، والكبرياء، والعظمة"(7). رواه أبو داود، والترمذي، والنسائي.
- 4- وعن عائشة، قالت: كان رسول اللّه يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: "سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي"(8). يتأول القرآن(9). رواه أحمد، والبخاري، ومسلم، وغيرهم.


_________________

- (1) أبو داود: كتاب الصلاة - باب ما يقول الرجل في ركوعه وسجوده (1 / 542) رقم (869 )، وابن ماجه: كتاب إقامة الصلاة - باب التسبيح في الركوع والسجود (1 / 287) رقم (887)، والفتح الرباني (3 / 262) رقم (634)، وضعفه الألباني، في: إرواء الغليل (2 / 40).

- (2) مسلـم: كتاب صلاة المسافرين - بـاب استحباب تطويـل القراءة في صلاة الليل (1 / 536) رقم (203)، وأبو داود: كتاب الصلاة - باب ما يقول الرجل في ركوعه وسجوده (1 / 543) رقم (871)، والنسائي: كتاب التطبيق، باب الذكر في الركوع (2 / 190) رقم (1046)، والترمذي: أبواب الصلاة - باب ما جاء في التسبيح في الركوع والسجود رقم (262) (2 / 48)، وابن ماجه: كتاب إقامة الصلاة - باب التسبيح في الركوع والسجود (1 / 287) رقم (888).

- (3) انظر تفصيل القول فى: نيل الأوطار (2 / 274) فبسط القول في ضعفه وصحته هناك، وأبو داود: كتاب الصلاة- باب ما يقول الرجل في ركوعه وسجوده (1 / 543) برقم (870)، وقال أبو داود: وهذه الزيادة نخاف ألا تكون محفوظة، والحديث ضعيف، انظر: إرواء الغليل (2 / 41).

- (4) مسلم: كتاب صلاة المسافرين- باب الدعاء في صلاة الليل وقيامه (1 / 535) رقم (201)، والفتح الرباني (3 / 261) رقم (633)، وأبو داود: كتاب استفتاح الصلاة - باب ما يستفتح به الصلاة من الدعاء (1 / 482) رقم (760).

- (5) "سبوح قدوس" الفصيح منها، ضم الأول، وهما خبر لمبتدأ محذوف تقديره، أنت، معناهما، أنت منزه، ومطهر عن كل ما لا يليق بجلالك.

- (6) مسلم: كتاب الصـلاة- بـاب ما يقال في الركوع والسجـود (1 / 353) رقم (223)، ومسند أحمد (6 / 35).

- (7) أبو داود: كتاب الصلاة- باب ما يقول الرجل في ركوعه وسجوده (1 / 544) رقم (873)، والنسائي: كتاب التطبيـق - باب نوع آخر من الذكـر في الركـوع (2 / 191) رقم (1049)، ومسنـد أحمد (5 / 388، 6 / 24).

- (8) البخاري: كتاب الأذان - باب التسبيح والدعاء في السجود (1 / 207)، ومسلم: كتاب الصلاة - باب ما يقال في الركوع والسجود (1 / 350) رقم (217)، ومسند أحمد (6 / 43).

- (9) "يتأول القرآن" أي: يعمل بقول اللّه تعالى: "فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ* (سورة النصر: 3).






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #102  
قديم يوم أمس, 03:08 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,816
الدولة : Egypt
افتراضي رد: "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد

"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره

(99)


"أذكار الرفع من الركوع ، والاعتدالِ"

يستحب للمصلي؛ إماماً، أو مأموماً، أو منفرداً، أن يقول عند الرفع من الركوع: سمع اللّه لمن حمده. فإذا استوى قائماً، فليقل: ربنا ولك الحمد. أو: اللهم ربنا ولك الحمد...
فعن أبي هريرة، أن النبي كان يقول: "سمع اللّه لمن حمده". حين يرفع صلبه من الركعة، ثم يقول، وهو قائم: "ربنا ولك الحمد"(1). رواه أحمد، والشيخان.
وفي البخاري، من حديث أنس:" وإذا قال: سمع اللّه لمن حمده. فقولوا: اللهم ربنا ولك الحمد" (2).
يرى بعض العلماء، أن المأموم لا يقول: سمع اللّه لمن حمده. بل إذا سمعها من الإمام، يقول: اللهم ربنا ولك الحمد؛ لهذا الحديث...
ولحديث أبي هريرة، عند أحمد وغيره، أن رسول اللّه قال: "إذا قال الإمام: سمع اللّه لمن حمده. فقولوا: اللهم ربنا ولك الحمد؛ فإن من وافق قوله قول الملائكة، غفر له ما تقدم من ذنبه"(3).

ولكن قول رسول اللّه : "صلوا كما رأيتموني أصلى". يقتضي أن يجمع كل مصل بين التسبيح والتحميد، وإن كان مأموماً ...

ويجاب عما استدل به القائلون، بأن المأموم لا يجمع بينهما، بل يأتي بالتحميد فقط، بما ذكره النووي، قال:
قال أصحابنا: فمعناه، قولوا: ربنا لك الحمد. مع ما قد علمتموه من قول: سمع اللّه لمن حمده. وإنما خص هذا بالذكر؛ لأنهم كانوا يسمعون جهر النبي : "سمع االله لمن حمده". فإن السنة فيه الجهر، ولا يسمعون قوله: "ربنا لك الحمد". لأنه يأتي به سرّاً، وكانوا يعلمون قوله : "صلوا، كما رأيتموني أصلي".
مع قاعدة التأسي به مطلقاً، وكانوا يوافقون في: "سمع اللّه لمن حمده". فلم يحتج إلى الأمر به، ولا يعرفون: "ربنا لك الحمد". فأمروا به...

هذا أقل ما يقتصر عليه في التحميد، حين الاعتدال، ويستحب الزيادة على ذلك بما جاء في الأحاديث الآتية:

- 1ـ عن رفاعة بن رافع، قال: كنا نصلي يوماً وراء النبي ، فلما رفع رسول اللّه رأسه من الركعة، وقال: "سمع اللّه لمن حمده". قال رجل وراءه: ربنا لك الحمد حمداً كثيراً، طيباً، مباركاً فيه. فلما انصرف رسول اللّه ، قال: "من المتكلم آنفاً ؟" قال الرجل: أنا يا رسول اللّه. فقال رسول اللّه : "لقد رأيت بضعة(4) وثلاثين مَلكاً يَبْتَدرونها، أيهم يكتبها أولاً"(5). رواه أحمد، والبخاري، ومالك، وأبو داود.

- 2 - وعن علي - رضي اللّه عنه - أن رسول اللّه كان إذا رفع من الركعة، قال: "سمع اللّه لمن حمده، ربنا ولك الحمد، ملء(6) السموات والأرض وما بينهما، وملء ما شئت من شيء بَعْدُ"(7). رواه أحمد، ومسلم، وأبو داود، والترمذي.

- 3ـ وعن عبد اللّه بن أبي أوفي، عن النبي يقول: وفي لفظ: يدعو، إذا رفع رأسه من الركوع: "اللهم لك الحمد ملء السماء وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد، اللهم طهرني بالثلج والبرد والماء البارد، اللهم طهرني من الذنوب، ونقني منها كما ينقى الثوب الأبيض من الوسخ"(8). رواه أحمد، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجه. ومعنى الدعاء، طلب الطهارة الكاملة.

- 4ـ وعن أبي سعيد الخدري، قال: كان رسول اللّه إذا قال: "سمع اللّه لمن حمده". قال: "اللهم ربنا لك الحمد ملء السموات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بَعْدُ، أهل الثناء والمجد(9)، أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبد، لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد"(10). رواه مسلم، وأحمد، وأبو داود.

- 5ـ وصح عنه ، أنه كان يقول بعد: "سمع اللّه لمن حمده". "لربي الحمد، لربي الحمد"(11). حتى يكون اعتداله قدر ركوعه.

_______________

- (1) البخاري: كتاب الأذان - باب التكبير إذا قام من السجود (1/200) ومسلم: كتاب الصلاة - باب إثبات التكبير في كل خفض، ورفع فى الصلاة (1/293،294) رقم (28).

- (2) البخاري كتاب الأذان - باب فضل ربنا الحمد (1/200)

- (3) البخاري كتاب الأذان - باب فضل اللهم ربنا الحمد (1/201)

- (4) "البضع": من الثلاثة إلى العشرة.

- (5) البخاري: كتاب الأذان - باب (رقم 126)، (1 / 202)، وأبو داود: كتاب الصلاة - باب ما يستفتح به الصلاة من الدعاء، رقم (770)، (1 / 488)، والنسائي: كتاب التطبيق - باب ما يقول المأموم (2 / 195، 196)، رقم (1062)، ومسند أحمد (4 / 340).

- (6) "ملء" بفتح الهمزة، هذا هو المشهور، أي؛ لو جسم الحمد، لملأ السموات والأرض وما بينهما؛ لعظمه.

- (7) مسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب الدعاء في صلاة الليل وقيامه (1 / 535) رقم (201)، وكتاب الصلاة - باب ما يقول إذا رفع رأسه من الركوع رقم (202)، وأبو داود: كتاب الصلاة - باب ما يقول إذا رفع رأسه من الركوع (1 / 528) رقم (846)، والنسائي، عن ابن عباس (2 / 198)، رقم (1066) كتاب التطبيق - باب ما يقول في قيامه ذلك، والترمذي: أبواب الصلاة - باب ما يقول الرجل إذا رفع من الركوع (1 / 53) رقم (266)، وابن ماجه: كتاب إقامة الصلاة - باب ما يقول إذا رفع من الركوع (1 / 284) رقم (878)، والفتح الرباني (3 / 270) رقم (649).

- (8) مسلم: كتاب الصلاة - باب ما يقول إذا رفع رأسـه من الركوع (1 / 346) رقـم (204)، والفتح الرباني (3 / 271، 272)، رقم (651)، وانظر: تمام المنة (192).

- (9) "أهل الثناء والمجد" أهل منصوب على النداء، أو الاختصاص، أي؛ يا أهل الثناء، أو أمدح أهل الثناء. و"المجد" بفتح الجيم، على المشهور الحظ، والعظمة، والغنى، أي؛ لا ينفعه ذلك، وإنما ينفعه العمل الصالح.

- (10) مسلم: كتاب الصلاة - باب ما يقـول إذا رفع رأسـه من الركوع (1 / 347) رقم (205)، وأبو داود: كتاب الصلاة - باب ما يقول إذا رفع رأسه من الركوع (1 / 528) رقم (847 )، والفتح الرباني (3 / 274) رقم (655).

- (11) النسائي: كتاب التطبيق - باب الدعاء بين السجدتين (2 / 231)، رقم (1145).





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #103  
قديم يوم أمس, 03:09 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,816
الدولة : Egypt
افتراضي رد: "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد




"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره

(100)

"كيفيةُ الهويِّ إلى السجودِ ، والرفْعِ منه"


ذهب الجمهور إلى استحباب وضع الركبتين قبل اليدين، حكاه ابن المنذر عن عمر، والنخعي، ومسلم بن يسار، وسفيان الثوري، وأحمد، وإسحاق، وأصحاب الرأي، قال: وبه أقول. انتهى.
وحكاه أبو الطيب عن عامة الفقهاء.
وقال ابن القيم: وكان يضع ركبتيه قبل يديه، ثم يديه بعدهما، ثم جبهته وأنفه، هذا هو الصحيح، الذي رواه شريك، عن عاصم بن كليب، عن أبيه، عن وائل بن حجر، قال: رأيت رسول اللّه إذا سجد، وضع ركبتيه قبل يديه، وإذا نهض، رفع يديه قبل ركبتيه(1). ولم يرو في فعله ما يخالف ذلك، انتهى.
وذهب مالك، والأوزاعي، وابن حزم إلى استحباب وضع اليدين قبل الركبتين، وهو رواية عن أحمد.
قال الأوزاعي: أدركت الناس يضعون أيديهم قبل ركبهم.
وقال ابن أبي داود: وهو قول أصحاب الحديث.

وأما كيفية الرفع من السجود، حين القيام إلى الركعة الثانية، فهو على الخلاف أيضاً، فالمستحب عند الجمهور، أن يرفع يديه، ثم ركبتيه، وعند غيرهم، يبدأ برفع ركبتيه قبل يديه(2).


"هيئةُ السُّجودِ"

يستحب للساجد، أن يراعي في سجوده ما يأتي:
- 1ـ تمكين أنفه، وجبهته، ويديه من الأرض، مع مجافاتهما عن جنبيه؛ فعن وائل بن حجر، أن النبي لما سجد، وضع جبهته بين كفيه، وجافى عن إبطيه(3). رواه أبو داود. وعن أبي حميد، أن النبي كان إذا سجد، أمكن أنفه، وجبهته من الأرض، ونحى يديه عن جنبيه، ووضع كفيه حذو منكبيه. رواه ابن خزيمة، والترمذي(4)، وقال: حسن صحيح.
- 2ـ وضع الكفين حذو الأذنين، أو حذو المنكبين، وقد ورد هذا وذاك، وجمع بعض العلماء بين الروايتين، بأن يجعل طرَفي الإبهامين حذو الأذنين، وراحتيه حذو منكبيه.
- 3ـ أن يبسط أصابعه مضمومة، فعند الحاكم، وابن حبان، أن النبي كان إذا ركع فرّج بين أصابعه، وإذا سجد ضم أصابعه(5).
- 4ـ أن يستقبل بأطراف أصابعه القبلة؛ فعند البخاري، من حديث أبي حميد، أن النبي كان إذا سجد، وضع يديه غير مفترشهما، ولا قابضهما، واستقبل بأطراف أصابع رجليه القبلة(6).

_________________

- (1) أبو داود: كتاب الصلاة - باب كيف يضع ركبتيه قبل يديه (1 / 524) رقم (838) والترمذي: أبـواب الصلاة - باب ما جاء في وضع الركبتين قبل اليدين (2 / 56) رقم (268)، والنسائي: كتاب التطبيق - باب أول ما يصل إلى الأرض من الإنسان في سجوده (2 / 206، 207) رقم (1089)، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان (3 / 190، 191)، رقم (1909)، والحديث ضعيف، وعلته شريك القاضي، وانظر: تمام المنة (193).

- (2) أبو داود: كتاب الصلاة - باب افتتاح الصلاة (1 / 472) رقم (736).

- (3) انظر: تمام المنة (196).

- (4) صحيح ابن خزيمة (1 / 322، 323) رقم (637، 640)، والترمذي: أبواب الصلاة - باب ما جاء في السجود على الجبهة والأنف (2 / 59) رقم (270)، وقال: حديث حسن صحيح، وأبو داود: كتاب الصلاة - باب افتتاح الصلاة (1 / 471) رقم (734).

- (5) صحيح ابن خزيمة (1 / 324) رقم (642)، ومستـدرك الحاكـم (1 / 224) الجزء الأول من الحديث، وقال حديث صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه. ووافقه الذهبـي، والإحسان بترتيب صحيـح ابن حبـان (3 / 193)، رقم (1917).

- (6) البخاري: كتاب الأذان- باب يستقبل بأطراف رجليه القبلة (الفتح 2 / 344)، ورواه ابن خزيمة، في: كتاب الصلاة، باب استقبال أطراف أصابع اليدين في السجود (1 / 324)، (ح 184).
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #104  
قديم يوم أمس, 03:10 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,816
الدولة : Egypt
افتراضي رد: "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد



"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره

(101)

"مقدارُ السجودِ ، وأذكارُه"

يستحب أن يقول الساجد، حين سجوده: سبحان ربي الأعلى...

فعن عقبة بن عامر، قال: لما نزلت "سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَْعْلَى * (سورة الأعلى: 1). قال رسول اللّه : "اجعلوها في سجودكم"(1). رواه أحمد، وأبو داود، وابن ماجه، والحاكم، وسنده جيد.

وعن حذيفة، أن النبي كان يقول في سجوده: "سبحان ربي الأعلى"(2). رواه أحمد، ومسلم، وأصحاب السنن. وقال الترمذي: حسن صحيح.


وينبغي ألا ينقص التسبيح في الركوع، والسجود عن ثلاث تسبيحات؛ قال الترمذي: والعمل على هذا عند أهل العلم، يستحبون ألا ينقص الرجل في الركوع، والسجود عن ثلاث تسبيحات. انتهى.

وأما أدنى ما يجزئ، فالجمهور على أن أقل ما يجزئ في الركوع والسجود، قدر تسبيحة واحدة، وقد تقدم، أنَّ الطمأنينة هي الفرض، وهي مقدرة بمقدار تسبيحة.

وأما كمال التسبيح، فقدره بعض العلماء بعشر تسبيحات...
لحديث سعيد بن جبير، عن أنس، قال: ما رأيت أحداً أشبه صلاة برسول اللّه ، من هذا الغلام. يعني، عمر ابن عبد العزيز، فَحزَرْنا في الركوع عشر تسبيحات(3)، وفي السجود عشر تسبيحات(4). رواه أحمد، وأبو داود، والنسائي بإسناد جيد.
قال الشوكاني: قيل: فيه حجة، لمن قال: إن كمال التسبيح عشر تسبيحات. والأصح، أن المفرد يزيد في التسبيح ما أراد، وكلما زاد، كان أولى.

________________

- (1) تقدم تخريجه.

- (2) تقدم تخريجه.

- (3) حزرنا: أي؛ قدرنا.

- (4) أبو داود: كتاب الصلاة - باب مقدار الركوع والسجود (1 / 551) رقم (888)، والنسائي: كتاب التطبيق - باب عدد التسبيح في السجود (2 / 225) رقم (1135)، والفتح الرباني، رقم (627 )، (3 / 255)، وضعفه الألباني، في: تمام المنة (208).


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #105  
قديم يوم أمس, 03:10 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,816
الدولة : Egypt
افتراضي رد: "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد



"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره

(102)

تكملة "مقدرا السجود وأذكاره":


والأحاديث الصحيحة في تطويله ناطقة بهذا، وكذا الإمام إذا كان المؤتمون لا يتأذون بالتطويل. انتهى.
وقال ابن عبد البر: ينبغي لكل إمام أن يخفف؛ لأمره ، وإن علم قوة من خلفه، فإنه لا يدري ما يحدث لهم من حادث، وشغل عارض، وحاجة، وحدث، وغير ذلك.
وقال ابن المبارك: استحب للإمام أن يسبح خمس تسبيحات؛ لكى يدرك من خلفه ثلاث تسبيحات. والمستحبُّ ألاّ يقتصر المصلي على التسبيح، بل يزيد عليه ما شاء من الدعاء؛ ففي الحديث الصحيح، أن النبي قال: "أقرب ما يكون أحدكم من ربه وهو ساجد، فأكثروا فيه من الدعاء "(1).
وقال: "ألا إني نهيت أن أقرأ راكعاً أو ساجداً؛ فأما الركوع فعظِّموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء، فَقَمِنٌ(2) أن يستجاب لكم"(3). رواه أحمد، ومسلم.

وقد جاءت أحاديث كثيرة في ذلك، نذكرها فيما يلي:
- 1ـ عن علي - رضي اللّه عنه - أن رسول اللّه كان إذا سجد، يقول: "اللهم لك سجدت، وبك آمنت، ولك أسلمت، سجد وجهي للذي خلقه فصورّه فأحسن صُوره فشق سمعه وبصره، فتباركَ اللّه أحسنُ الخالقين"(4). رواه أحمد، ومسلم.
-2ـ وعن ابن عباس - رضي اللّه عنهما - يصف صلاة رسول اللّه في التهجد، قال: ثم خرج إلى الصلاة، فصلى، وجعل يقول في صلاته، أو في سجوده: "اللهم اجعل في قلبي نوراً، وفي سمعي نوراً، وفي بصري نوراً، وعن يميني نوراً، وعن يساري نوراً، وأمامي نوراً، وخلفي نوراً، وفوقي نوراً، وتحتي نوراً، واجعلني نوراً". قال شعبة: أو قال: "واجعل لي نوراً"(5). رواه مسلم، وأحمد، وغيرهما.
وقال النووي: قال العلماء: سأل النور في جميع أعضائه وجهاته، والمراد، بيان الحق والهداية إليه، فسأل النور في جميع أعضائه، وجسمه، وتصرفاته، وتقلباته، وحالته، وجملته، في جهاته الست؛ حتى لا يزيغ شيء منها عنه.
- 3ـ وعن عائشة، أنها فقدت النبي من مضجعه، فلمسته بيدها، فوقعت عليه، وهو ساجد، وهو يقول: "رب أعط نفسي تقواها، وزكها أنتَ خيرُ من زكاها، أنت وليها ومولاها"(6). رواه أحمد.
- 4ـ وعن أبي هريرة، أن النبي كان يقول في سجوده: "اللهم اغفر لي ذنبي كله، دقه وجله(7)، وأوله وآخره، وعلانيته وسرّه"(8). رواه مسلم، وأبو داود، والحاكم.
- 5ـ وعن عائشة، قالت: فقدت النبي ذات ليلة، فلمسته في المسجد، فإذا هو ساجد، وقدماه منصوبتان، وهو يقول: "اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك"(9). رواه مسلم، وأصحاب السنن.
- 6ـ وعنها، أنها فقدته ذات ليلة، فظنت أنه ذهب إلى بعض نسائه، فتحسسته، فإذا هو راكع، أو ساجد يقول: "سبحانك اللهم وبحمدك، لا إله إلا أنت". فقالت: "بأبي أنت وأمي، إني لفي شأن، وإنك لفي شأن آخر"(10). رواه أحمد، ومسلم، والنسائي.
- 7ـ وكان يقول، وهو ساجد: "اللهم اغفر لي خطيئتي وجهلي، وإسرافي في أمري، وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي جدي وهزلي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي اللهم، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، أنت إلهي، لا إله إلا أنت"(11).

________________

- (1) مسلم: كتاب الصلاة - باب ما يقال في الركوع والسجود (1 / 350) رقم (215)، وأبو داود: كتاب الصلاة - باب في الدعاء في الركوع والسجود (1 / 545)، رقم (875 ).

- (2) "قمن" بفتح أوله وثانيه، أو كسر ثانيه. أي؛ حقيق وجدير.

- (3) مسلم: كتاب الصلاة - باب النهي عن قراءة القرآن في الركوع والسجود (1 / 348) رقم (207)، ومسند أحمد (1 / 155).

- (4) مسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب الدعاء في صلاة الليل وقيامه (1 / 534) رقم (201)، والفتح الرباني (3 / 291) رقم (682).

- (5) مسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب الدعاء في صلاة النبي وقيامه (1 / 526، 529)، ومسند أحمد (1 / 343، 373، 352).

- (6) مسند أحمد (6 / 209) وفي "الزوائد": رواه أحمد، ورجاله رجال الصحيح، غير صالح بن سعيد الراوي، عن عائشة، وهو ثقة، والحديث ضعيف، وانظر: تمام المنة (208).

- (7) "دقه وجله": "دقه" بكسر أوله، صغيره. "جله" بضم أوله أو بكسره. أي؛كبيره.

- (8) مسلم: كتاب الصلاة، باب ما يقال في الركوع والسجود (1 / 354)، وأبو داود: كتاب الصلاة - باب في الدعاء في الركوع والسجود، رقم (878)، (1 / 546، 547)، ومستدرك الحاكم (1 / 263) وقال: حديث صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي في أنه على شرطهما.

- (9) مسلم: كتاب الصلاة - باب ما يقال في الركوع والسجود (1 / 352) رقم (22)، والنسائي:كتاب التطبيق - باب نصب القدمين في السجود، رقم الحديث (1100)، (2 / 210)، والترمذي: كتاب الدعـوات - باب رقم (76)، (5 / 524) حديث رقم (3493)، وابن ماجه: كتاب الإقامة - باب ما جاء في القنوت والوتر (1 / 374) رقم (1179)، ومسند أحمد (1 / 96).

- (10) مسلم: كتاب الصلاة - باب ما يقال في الركوع والسجود (1 / 352) برقم (221)، والنسائي: كتاب التطبيق - باب (72) من الدعاء في السجود، الحديث رقم (1131).

- (11) انظر: فتح الباري (11 / 196)، وفيه تفصيل، ومسلم: كتاب الذكر والدعاء - باب التعوذ من شر ما عمل، ومن شر ما لم يعمل (4 / 2087)..
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 119.57 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 115.55 كيلو بايت... تم توفير 4.01 كيلو بايت...بمعدل (3.36%)]