العمل الوظيفي مسؤولية وتكليف - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         قراءة في كتاب الغيرة المفتقدة (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3604 - عددالزوار : 567088 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3072 - عددالزوار : 256771 )           »          أزمنة القراءة: موجز تاريخ المكتبات في الحضارة الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          اقتربت الساعة وانشق القمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          العلاقات الدولية بين عِلْم السِّير والقانون الوضعي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          التضمين وبدع المتكلِّمين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الله ناظري.... الله شاهد علي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الصَّلاَةِ الْوُسْطَى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          أذكار الصباح والمساء الحصن الحصين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-12-2021, 01:26 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,016
الدولة : Egypt
افتراضي العمل الوظيفي مسؤولية وتكليف

العمل الوظيفي مسؤولية وتكليف


سليمان العربيد





إن الوظيفة نعمة من الله -تبارك وتعالى- على كل من رزقه الله إياها، وقد حُرم منها كثيرون ويرجوها آخرون؛ لأنها مصدر رزق ومعاش للإنسان، يخدم الموظف من خلالها نفسه وأهله ومجتمعه، ويكف بها نفسه عن ذل السؤال وتكفف الناس، وكفى بها نعمة ومنة، فمن الواجب على كل موظف أن يشكر الله -تبارك وتعالى- على هذه النعمة، وذلك بالقيام بحقوقها واستشعار عظم المسؤولية فيها، والحذر من التفريط أو التهاون في أدائها على الوجه اللازم.

السعي للرزق والكسب الحلال

ولقد أمرنا ربنا -تبارك وتعالى- بالعمل والحث عليه، ورغبنا في السعي للرزق والكسب الحلال والاجتهاد فيه: {فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} بل رتب الشرع على طلب المعاش أجراً عظيما لمن صحت نيته وصارت بالحلال طريقته، ونهى على العجز والبطالة وذم الكسل والتواكل.

عن كعب بن جعرة - رضي الله عنه - قال: مر على النبي - صلى الله عليه وسلم - رجل فرأى أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم - من جلده ونشاطه؛ فقالوا يا رسول الله، لو كان هذا في سبيل الله، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: إن خرج يسعى على ولده صغارا فهو في سبيل الله، وإن كان خرج على أبوين شيخين كبيرين فهو في سبيل الله، وإن كان يسعى على نفسه يعفها فهو سبيل الله، وإن كان خرج رياء ومفاخرة فهو في سبيل الشيطان.

وعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: «اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات وأعوذ بك من عذاب القبر».

إتقان العمل مفتاح النجاح

ولما كان إتقان العمل مفتاح نجاح الأفراد وإرتقاء الأمم، عني ديننا بتعزيز القيم وشحذ الهمم، فأوجد على العاملين والموظفين واجبات، وعهد إليهم بوصايا وتوجيهات، ألا وإن من أوجب ما على الموظف مرعاته تقوى الله -تبارك وتعالى- وخشيته في السر والعلن، قال الله -تبارك وتعالى-: {وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ} وما يعزب أي ما يغيب، وقال رجل لوهيب بن الورد -رحمه الله- عظني، اتق أن يكون الله أهون الناظرين إليك، كما ينبغي على الموظف المحافظة على أموال غيره وممتلكاته وصونها وعدم التفريط فيها أو استخدامها في غير ما خصصت له، فإن ذلك من الأمانة التي أمرنا الله -تبارك وتعالى- بأدائها، قال الله -تبارك وتعالى-: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}.

الالتزام بالواجبات الوظيفية

وعلى الموظف أن يقوم بإتقان عمله وإنجاز ما وكل إليه القيام به، ملتزما بواجباته الوظيفية، كمراعاة أوقات الحضور والانصراف، ولا يحل له شرعا أن يتهاون فيه أو يقصر في أدائه، عن عائشة -رضي الله عنها- عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: إن الله -جل وعلا- يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه».

كما يجب على الموظف أن يكون سمح التعامل، لين الجانب، طيب النفس مع كل ما احتاجه فيما كلف من عمل، عن عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - قال، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: ألا أخبركم بمن يحرم على النار أو بمن تحرم عليه النار على كل قريب هين سهل»

وليحذر الشدة والفظاظة في التعامل مع المراجعين، أو من تحت مسؤوليته؛ فإن ذلك من سوء الخلق وقلة المروءة وانعدام التوفيق، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: «اللهم من ولى من أمر أمتي شيئا فشق عليهم فاشقق عليه، ومن ولي من أمر أمتي شيئا فرفق بهم فارفق به».

الوظيفة تشريف

إن الوظيفة للموظف تشريف، وهي قبل ذلك مسؤولية وتكليف، وإن مما لا شك فيه أن الموظف يحتاج في تعامله مع زملائه إلى بيئة أخوية، يسودها التعاون والاحترام المتبادل والتواضع مع الآخرين، ومساعدتهم في أداء أعمالهم، والنصح لهم، عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: «إن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا، وشبك بين أصابعه»، ولذا على الموظف الحذر من الوقوع في كل ما يبعث على التقصير في أداء واجبه، أو يشيع البغضاء والخصومة بين زملائه كالوقوع في الغيبة والنميمة والتكبر، أو اقتراف الكذب والتزوير، ألا وإن من أشد الأخطار التي يقع فيها بعض الموظفين آفة الرشوة؛ فإنها ما انتشرت في مجتمع إلا أفسدته وما حلت في بلد إلا عطلته، فالرشوة تضييع للأمانة، وهي خذلان وخيانة، متى حلت في مكان حل معها الفساد، وانتشر فيه الظلم وساد، قال الله -تبارك وتعالى-: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ} إن الرشوة خطرها عظيم، وجرمها كبير؛ ولذا كانت عقبة من تعامل بها اللعن وهو الطرد من رحمة الله -تبارك وتعالى-، عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: لعن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الراشي والمرتشي»، ولا تختلف الرشوة في حكمها مهما اختلفت مسمياتها، وتعددت صورها وأشكالها، كأن تكون بصورة هدية، أو دعوة لطعام، أو غير ذلك مما يتوصل به إلى باطل، أو تمايز في التعامل ألا فليحذر كل من استرعاه الله رعية أو كُلف وظيفة أن يخونها، وليحرص على أداء حقوقها وواجباتها «فكلم راع وكلكم مسؤول عن رعيته».







__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.52 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.70 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.17%)]