زوجي الحبيب، زوجتي الحبيبة معا نحو أحلى حياة حلول عملية مع يوميات تطبيقية، قصة - الصفحة 6 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

ashefaa.com

http://lukluk.net/

 
اخر عشرة مواضيع :         تعرف على معالم السياحة في أوردوفي تركيا! (اخر مشاركة : مسلمة وأفتخر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اسباب اعجاب المجمتع العربي بمسلسل قيامة ارطغرل الواصل الى الحلقة 107 الان (اخر مشاركة : AbuMaya - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          فوائد فيتامين c (اخر مشاركة : nor osama - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          تحميل لعبة حرب امبابة القديمة برابط مباشر (اخر مشاركة : ابوو تريكة - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          شيخ روحاني مجاني واتس اب / 0044/7709857004 (اخر مشاركة : انجين محمد - عددالردود : 89 - عددالزوار : 945 )           »          شير ات تحميل برنامج الشير SHAREit (اخر مشاركة : فرايف - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          احتجا مساعدتكم (اخر مشاركة : anisu1 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 60 )           »          تفسير الاحلام (اخر مشاركة : احلام اليمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          نمبر بوك تحميل Number Book (اخر مشاركة : فرايف - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          تحميل القفل - برنامج قفل التطبيقات بنمط (اخر مشاركة : فرايف - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى حراس الفضيلة

ملتقى حراس الفضيلة قسم يهتم ببناء القيم والفضيلة بمجتمعنا الاسلامي بين الشباب المسلم , معاً لإزالة الصدأ عن القلوب ولننعم بعيشة هنية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #51  
قديم 11-04-2013, 04:32 AM
الصورة الرمزية oummati2025
oummati2025 oummati2025 غير متصل
مشروع حراس الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
مكان الإقامة: morocco
الجنس :
المشاركات: 877
الدولة : Morocco
افتراضي رد: يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....

يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....
التطبيق العملي لسلسلة معا نحو حياة أفضل...
الحلقة الخامسة والعشرون......
في الحلقة الماضية:نامت ميساء وهي تذكر ربها وكلها أمل في رحمته ويقين في إجابته وثقة به....ومع الساعة الثانية بعد منتصف الليل.....رن جوالها.....فإذا هي رسالة من وسيم.....

في هذه الحلقة بعون الله
كتب وسيم رسالة إلى ميساء وقد استخدم كل علمه بدواخل النساء في الضغط عليها.....أختي الكريمة ميساء حياك الرحمن وجزاك الجنان، صدقا قد تمكن حبك من قلبي، فأنت المرأة الوحيدة التي اقتحمت قلبي بقوة وبدون استئذان، سيدتي أرجو أن تقبلي تتويجك ملكة على قلبي وسيدة لبيتي وتاجا على رأسي، لا تحرميني من هذا الشرف والسعادة، من كل قلبي وأنا في كامل قواي العقلية أقول وبقوة: أحبك....أحبك....أحبك....
فتحت ميساء عيناها الناعستين....ماهذه الرسالة المفعمة بالغزل والحب والغرام....لم توضع في هذا الموقف يوما.....أتسعد بها ككل أنثى....أم تغضب لجرأة هذا الرجل.....كلام تنتظره على أحر من الجمر....ولكن في حلال الله.....فكيف تقبله في حرامه....
مسحت الرسالة واستغفرت الله....وأرسلت رسالة إلى هيثم....تخبره أنها موافقة على الدكتور باسل.....
ثم أخبرته باقتضاب عن رسالة وسيم وسألته من أين عرف رقمها....ثم قرأت آية الكرسي واستغفرت ربها حتى نامت....فالاستغفار قوة للقلب وعون على الفتن...
وبعد سويعات ....أطلقت الشمس أشعتها الذهبية، وبدأ يوم جديد....
ولما أفطر هيثم وهم بالخروج....شغل هاتفه المحمول....وبعد لحظات وصلته رسالة.....فإذا هي من ميساء.....فغر فاه دهشة....من أين عرفت باسل وكيف وافقت بهذه السرعة ومن أين أتى وسيم برقمها....أصابته الحيرة....لكنه خرج مسرعا إلى العمل مرجئا كل شيء إلى وقت لاحق....
أما منى فبدأت يومها كالعادة بالاستغفار وبأداء واجباتها تجاه زوجها وبيتها....واستأذنته أن تخرج مع رفيقاتها للتنزه وتجديد الهمة....
أما ميساء فقد أخبرت والدتها بطلب باسل....هاته الأخيرة التي بكت فرحا بابنتها، فدعت لها من كل قلبها بتمام النعمة والسعادة في الدارين....
مر اليوم وكل منشغل بما يهمه، هيثم في عمله ومنى مع رفيقاتها بين تنزه ومرح ولعب بين أحضان الطبيعة الخلابة....يوم جميل أيقظ الطفولة داخلها....
وميساء في الجامعة تضع اللمسات الأخيرة لرسالتها التي ستناقش بعد أسبوع...
وباسل في عمله وقلبه يرقص فرحا بعد أن أخبره هيثم في رسالة بموافقة ميساء وسأله بحيرة عما يجري....ووسيم الذي انتظر رد ميساء على أحر من الجمر....فلما لم ترد على رسالته....بعث لها رسائل أخرى أقوى بكثير من الأولى دون يأس أو كلل ....إلى أن وصلته رسالة إلكترونية بعد العصر من هيثم.....يخبره فيها أن باسل طلبها للزواج وقد وافقت، وسأله من أين له برقمها، وعاتبه على فعله غير اللائق....
مما أشعل النار في صدره.....فقام من مكانه وانطلق مسرعا إلى عيادة الدكتور باسل....ليلقنه درسا....
وما إن وصل إلى هناك....حتى وجد مفاجأة تنتظره.....
يتبع بعون الله تعالى
بقلم: نزهة الفلاح
__________________
أحيانا نحتاج وقفة من اللهاث المتسارع، لنعيد التصالح مع أنفسنا وإعادة حساباتنا في الحياة الدنيا، وتصحيح المسار والقناعات والمفاهيم لتناسب حقيقة الحياة ومآلها وما ينتظرنا من سعادة أو شقاء والعياذ بالله

أختكم: نزهة الفلاح
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 11-04-2013, 11:01 AM
الصورة الرمزية زارع المحبة
زارع المحبة زارع المحبة غير متصل
قلم مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
مكان الإقامة: الجزائر
الجنس :
المشاركات: 11,220
الدولة : Algeria
افتراضي رد: يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....

الاستغفار قوة للقلب وعون على الفتن...

أحسنت .
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 11-04-2013, 01:09 PM
الصورة الرمزية oummati2025
oummati2025 oummati2025 غير متصل
مشروع حراس الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
مكان الإقامة: morocco
الجنس :
المشاركات: 877
الدولة : Morocco
افتراضي رد: يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زارع المحبة مشاهدة المشاركة
الاستغفار قوة للقلب وعون على الفتن...

أحسنت .
أحسن الله إليكم ورضي عنكم
__________________
أحيانا نحتاج وقفة من اللهاث المتسارع، لنعيد التصالح مع أنفسنا وإعادة حساباتنا في الحياة الدنيا، وتصحيح المسار والقناعات والمفاهيم لتناسب حقيقة الحياة ومآلها وما ينتظرنا من سعادة أو شقاء والعياذ بالله

أختكم: نزهة الفلاح
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 14-04-2013, 04:04 AM
الصورة الرمزية oummati2025
oummati2025 oummati2025 غير متصل
مشروع حراس الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
مكان الإقامة: morocco
الجنس :
المشاركات: 877
الدولة : Morocco
افتراضي رد: يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....

يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....
التطبيق العملي لسلسلة معا نحو حياة أفضل...
الحلقة السادسة والعشرون......
في الحلقة الماضية:انطلق وسيم مسرعا إلى عيادة الدكتور باسل....ليلقنه درسا....وما إن وصل إلى هناك....حتى وجد مفاجأة تنتظره.....

في هذه الحلقة بعون الله
وصل وسيم إلى عيادة الدكتور باسل لجراحة المخ والأعصاب، وطلب من الممرضة مقابلة الدكتور بسرعة، وما إن دخلت هاته الأخيرة لتخبر الدكتور، حتى سمع صوتا وراءه يقول بحرقة: حسبنا الله ونعم الوكيل، حسبنا الله ونعم الوكيل، لك الله يا ابنتي اهدئي، لك الله.....
التفت بفضول .....فتجمد مكانه وأسقط في يده....خرج مسرعا وكأنه يهرب من ماضيه الذي فاحت منه بعض الآثام....أو لعله يهرب من المسؤولية.....
انتهى الدكتور باسل من فحص المريض وأدخلت الممرضة سيدة وابنتها.....جلست الأم الغاضبة بجوار ابنتها التي ترتعش خوفا وألما.....فسألها باسل عما بها....بكت الأم حرقة وغضبا....وقالت: حسبنا الله ونعم الوكيل فيمن كان السبب....
قال باسل برفق وقد رق لحال البنت: ما بها ترتعش ؟....
قالت السيدة بحزن: ترتعش من خوفها وألمها ووجعها....لما رأت سبب عذابها ومرضها....قبل قليل....
استفهم باسل عن الأمر فحكت له السيدة الموضوع بالتفصيل، بدأت القصة قبل سنة، حين رأى وسيم ابنتها وهي ذاهبة إلى الجامعة، فأعجبته وحاول إيقاعها بكل الطرق في حبه، وطلب منها أن تربط معه علاقة لكنها رفضت، وأمام رفضها المتكرر، خطبها من أهلها وكانوا في قمة السعادة، مال وجمال ومنصب.....وبعد أشهر من الخروج معا بحجة الخطبة وبتدرج محكم وذكي وخطوات محسوبة ودقيقة....انتهك عفتها....ولم تقل شيئا لأهلها ظنا منها أنه سيفي بوعده، وبعد شهرين تركها وكأنه لم ينو الزواج بها يوما، وحين أخبرها بقراره أغمي عليها ففقدت النطق وشل النصف الأيمن، وقال الأطباء أنها أصيبت بجلطة دماغية.....
ولما سمعوا عن الدكتور باسل وأنه كان سببا في شفاء الكثيرين بفضل الله، تجدد أملهم في الشفاء.....
أخبر باسل السيدة أن مرض ابنتها نفسي قبل أن يكون عضويا، وأن الأمر يحتاج إلى بعض الأسباب والأهم تفويض الأمر لله واليقين في رحمته وشفائه، وأوصاها بأمرين أساسيين: المداومة على الاستغفار، والتصدق كثيرا وذلك لأن الله عز وجل جعل الاستغفار تطهير للذنوب وتفريج للكربات، والصدقة تزكية للنفس وإرضاء للرب، ثم أرسلها عند طبيبة نفسية يثق بها مع رسالة، لتقيم الوضع وتساعده على العلاج العضوي للمرض....
أما وسيم فقد ذهب إلى مكتبه مستاء.....ورد على البريد الالكتروني لهيثم وأخبره أن لديه أصدقاء في شركات الاتصالات وفي المخابرات....مما جعله يعرف كل شيء عنهم بالتفصيل.....وعاتبه بشدة عن قبول باسل ورفضه وهدده أن ميساء ستدفع ثمن عنجهيتها ورفضها له....
وصل هيثم إلى البيت مساء واستقبلته منى بسعادة رغم تعبها من الجري واللعب خلال النزهة مع رفيقاتها.....وتناولا العشاء معا.....
اتصل باسل بهيثم وحدد معه موعدا في الغد.....بعد صلاة العشاء..... ليشرح له تفاصيل معرفته بميساء وكيف قرر الزواج بها....واستأذنه أن تكون موجودة للتفاهم على التفاصيل....
أما ميساء فكانت سعيدة ومستبشرة خيرا .....
وفي الغد وبينما هي آتية من الجامعة....هرولت فجأة وكأنها تهرب من خطر محدق.....
يتبع بعون الله تعالى
بقلم: نزهة الفلاح
__________________
أحيانا نحتاج وقفة من اللهاث المتسارع، لنعيد التصالح مع أنفسنا وإعادة حساباتنا في الحياة الدنيا، وتصحيح المسار والقناعات والمفاهيم لتناسب حقيقة الحياة ومآلها وما ينتظرنا من سعادة أو شقاء والعياذ بالله

أختكم: نزهة الفلاح
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 18-04-2013, 09:52 PM
الصورة الرمزية oummati2025
oummati2025 oummati2025 غير متصل
مشروع حراس الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
مكان الإقامة: morocco
الجنس :
المشاركات: 877
الدولة : Morocco
افتراضي رد: يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....

يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....
التطبيق العملي لسلسلة معا نحو حياة أفضل...
الحلقة السابعة والعشرون......
في الحلقة الماضية:بينما ميساء كانت في الطريق إلى البيت....هرولت فجأة وكأنها تهرب من خطر محدق.....

في هذه الحلقة بعون الله
مرت ميساء من طريق مختصر.....ذاهبة إلى البيت، حاملة معها آخر نسخة من رسالة الماجستير لمناقشتها بعد أيام بعون الله.....
وبينما هي في الطريق.....فجأة رأت وسيم في السيارة غير بعيد....برفقة شاب في مقتبل العمر....وماهي إلا لحظات حتى جرى الشاب نحوها.....فهرولت وهي تدعو وتستغفر ويرتجف قلبها مناجاة لله وطلبا لعونه.....وقف أمامها شاهرا سكينه.....أسقط في يدها....أمرها أن ترافقه بهدوء إلى السيارة....فقالت بقوة وصرخت وهي تنظر إليه بتحد ويقين قوي في الله: اللهم اكفيه بما شئت
اللهم اكفيه بما شئت
اللهم اكفيه بما شئت
زلزل الرجل من قوة اليقين وتجمد مكانه.....فهرولت وصرخت.....رآها جارهم وهو يمر من هناك....والناس تطل من النوافذ....والكل يتساءل ماذا هناك...... رافقها الجار إلى البيت.....بينما وقف الشاب مكانه.....والسكين في يده......وكأن فوق رأسه الطير.....
شكرت الجار وفتحت الباب وهي تشكر الله وتحمده أن نجاها من ظالم لا يتقي الله.....وجدت والداها خارج البيت..... فلقد دعتهما أختها فاطمة للغداء....
واتصلت بصديقة لها تعمل في المحاماة....وطلبت منها أن تقدم شكوى لدى الشرطة بما جرى.....ثم صلت ركعتين ودعت الله وحمدته على نجاتها.....
فيم كان هيثم في عمله.....وقد أرهقه الوقوف تحت الشمس فتولى إلى الظل قليلا، مراقبا العمل عن بعد.....أحس بشوق لزوجته.....فاتصل بها واطمأن عليها....هاته الأخيرة التي تأكدت أن ثمار الاستغفار والدعاء بدأت تؤتي أكلها بفضل الله وبتوفيقه....وأخبرته أن لديها خبرا سارا....ستخبره به بعد عودته من العمل.....ألح عليها أن تخبره....لكنها أصرت على موقفها....
أما باسل فكان يفكر في لقائه الليلة مع هيثم وميساء.....وابتسم فرحة بأنه بعد سنتين من الحب الصامت....أخيرا سيتزوج بمن يحب بعون الله.....
وبعد ساعات عاد هيثم إلى منزله....فاستقبلته منى في أبهى حلة مبتسمة ومرحبة وداعية له بالصحة والعافية....
صلى المغرب وارتاح قليلا.....وذهبت هي لتكمل تحضير العشاء....فاليوم يوم مميز....سعادتين في الطريق بإذن الله....
ناداها هيثم .....متلهفا لمعرفة الخبر.....فنظرت إليه بود ووجهها ينطق سعادة وشكرا لله.....وقبلت رأسه.....ثم قالت: أنا حامل يا زوجي الحبيب ....
تفاجأ هيثم بالخبر....وسعد جدا وحمد الله تعالى.....وقبل يديها ودعا لها بالصحة وللجنين بالصحة والصلاح.....مرت لحظات رائعة.....وقبل صلاة العشاء بقليل....فاجأته ميساء بالتهنئة....فلقد فضلت أن تتركهما لوحدهما ليكون للخبر وقع مميز.....
صلى الثلاثة العشاء......وميساء مترقبة.....وهيثم ينظر لها بين الفينة والأخرى ويدعو الله داخله أن يسعد الله أخته الحبيبة التقية العفيفة التي حباها الله برجاحة العقل ونور البصيرة....وحمد الله على فضله.....
أما وسيم فلم يفهم شيئا....ولام الشاب الذي استأجره لخطف ميساء ليلقنها درسا ويعلمها أن من ترفضه لم تولد بعد.....انتقاما منها وسخرية من استعفافها !!!! ثم انطلق إلى بيته وقلبه يغلي حقدا وغضبا.....
شرب الخمر حتى الثمالة.....أصيب بالغثيان ......ذهب إلى الحمام ليتقيأ......وبعد لحظات قبض الله روحه، فسقط في المغسلة.....ولم يدر أحد بأمره.....فهو يعيش وحده في شقة يقيم فيها الليالي الحمراء.....بكل ألوان الإثم والعصيان.....
وصل باسل أخيرا.....بعد صلاة العشاء....ورن الجرس على استحياء.....
يتبع بعون الله تعالى
بقلم: نزهة الفلاح
__________________
أحيانا نحتاج وقفة من اللهاث المتسارع، لنعيد التصالح مع أنفسنا وإعادة حساباتنا في الحياة الدنيا، وتصحيح المسار والقناعات والمفاهيم لتناسب حقيقة الحياة ومآلها وما ينتظرنا من سعادة أو شقاء والعياذ بالله

أختكم: نزهة الفلاح
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 25-04-2013, 04:41 AM
الصورة الرمزية oummati2025
oummati2025 oummati2025 غير متصل
مشروع حراس الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
مكان الإقامة: morocco
الجنس :
المشاركات: 877
الدولة : Morocco
افتراضي رد: يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....

يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....
التطبيق العملي لسلسلة معا نحو حياة أفضل...
الحلقة الثامنة والعشرون......
في الحلقة الماضية:وصل باسل أخيرا.....بعد صلاة العشاء....ورن الجرس على استحياء.....

في هذه الحلقة بعون الله
رحب هيثم بالدكتور باسل بقوة وأدخله إلى صالة الضيوف.....وهو يمزح ويحاول تخفيف التوتر الجلي في الأجواء....قدمت منى العصير والحلويات وجلس الجميع يتجاذبون أطراف الحديث، باسل وميساء مندمجان في النقاش دون أن يجرأ أحدهما أن ينظر إلى الآخر.....وفجأة قال هيثم وهو ينظر إلى باسل: نبدأ موضوعنا الأساسي؟ فأشار له باسل بالإيجاب.....فقال هيثم: هل يمكنني مبدئيا معرفة كيف عرفتما بعضكما؟
ابتسم باسل بحياء وقال: ببساطة وبدون تعقيدات، ما سأقوله الآن سيفسر لك أيضا ما حدث في مصحة الدكتور يوسف وكيف كانت خطة إدماج الفتيان وأسامة أيضا مرتبة والمهام مقسمة بيننا.....منذ خمس سنوات أنشأ الدكتور يوسف جمعية للإدماج النفسي والاستشارات الأسرية والاجتماعية بتمويل من المصحة التي يملكها، وعرض علي أخونا الدكتور رضا العمل معهم بالكشف المجاني على حالات ترسلها لي إدارة الجمعية وكانت الخطة هو العمل على عشر أسر تعاني من مشاكل حقيقية لمدة شهرين،.....يتم العمل المتكامل على أن نكون سببا في سعادة الأسرة بإذن الله، تأطير أسري واجتماعي والمكلف به أختكم الكريمة، التي تطوعت معنا منذ أربع سنوات، وتأطير نفسي والمكلف به الدكتور رضا والدكتور إياد، وتأطير مادي ودعم مشاريع صغرى تنهي بطالة أفراد الأسرة وتوفر لها بفضل الله دخلا جيدا لحياة كريمة، وهذا يكون من جمع زكاة السنة لمجموعة كبيرة من الأطباء والمهندسين من أصدقائنا وغيرهم والمكلف به الدكتور معاذ وابنه الخبير في المحاسبة الأستاذ سعد ....وتأطير شرعي وترسيخ العقيدة والمكلف به الدكتور عبد الكريم وزوجته الدكتورة آية......
والقيم على التنسيق والعلاقات الخارجية الدكتور يوسف ومعنا بفضل الله شباب يؤدون مهاما أخرى مختلفة....من متخصصين في الحاسوب وأساتذة للدعم المدرسي، ودكاترة في تخصصات مختلفة،......
هناك تواصلت مباشرة مع أختكم الكريمة، في إطار يحكمنا جميعا وهي ضوابط ديننا الرائع والتعامل للضرورة وفي العمل فقط لا غير.....وبما أن لي مواصفات معينة فيمن أرجو من الله أن يرزقني إياها، فقد اخترت كريمتكم لتكون شريكة حياتي في الدنيا ورفيقتي في الجنة بإذن الله وأسأل الله ألا ترفضوا طلبي....
استمر الحديث ومنى تدعو في سرها بالتوفيق، وميساء لا تنبس ببنت شفة.....تنظر إلى الأرض وتنتظر رأي هيثم.....
وأخيرا قال هيثم: وبما أنني سألت والداي وميساء أيضا ووافقوا جميعا، وبما أنني أعرفك جيدا منذ درسنا سويا في المرحلة الثانوية....أقول لكم مبارك....أتم الله لكم بكل خير.....أما التفاصيل، أفضل أن نتفق عليها بحضور أهلي وأهلك، ولكن هناك أمر لابد من حسمه بيننا.....وهو الصداق.....
قال باسل بلا تردد: اطلب وأنا أجيب بعون الله....
هيثم: تقوى الله.....وحفظ عشرة أحزاب من القرآن الكريم....
تنهد باسل بعد احتباس أنفاس وقال: وأما القرآن فالحمد لله أحفظ ثلاثين حزبا، ولو أني أؤمن أن القرآن ليس حفظا فقط ولكنه تدبر وعمل....
وأما التقوى حسب معرفتي المتواضعة فهي أن أرضي الله وأن أمتثل لأوامره وأتجنب نواهيه.....وما أروعه من صداق، وأنا أوافق على هذا الصداق وأسأل الله أن يعينني عليها وأن نكون عونا لبعضنا على طاعة الله وإرضائه والتنافس نحو الفردوس الأعلى، وأضيف ألف دولار حبا وكرامة ولو أن الزوجة الصالحة لا تقدر بمال.....
رفرفت القلوب فرحا وحمدت الله تعالى على نعمه....
بحثت الشرطة عن وسيم وذهبوا إلى بيت أهله بحثا عنه.....بتهمة محاولة الخطف والاعتداء على ميساء.....لكن والدته أكدت لهم أنه لا يعيش معها وأن لديه شقة مستقلة لا تعرف عنوانها، لأنه لا يزورها إلا نادرا.....
مرت ثلاثة أيام وقد عمت الرائحة الكريهة المكان.....وسكان العمارة يبحثون عن مصدر الرائحة فوجدوا أنها تنبعث من شقة وسيم.....وأبلغوا الشرطة.....وحين فتحت الشقة، وجدوا جثته متعفنة في الحمام وجسمه ملقى في المغسلة والذباب يجتمع عليه كوجبة دسمة لا تتكرر كثيرا.....
وصل الخبر أهله، فلم يبكه أحد سوى أمه، رغم قسوته وغروره وعقوقه لهم.....
وبينما هدى تذكر الله في مطبخها.....وهي تجهز وجبة العشاء لها ولطفلها.....إذ رن جرس الباب....
يتبع بعون الله تعالى
بقلم: نزهة الفلاح
__________________
أحيانا نحتاج وقفة من اللهاث المتسارع، لنعيد التصالح مع أنفسنا وإعادة حساباتنا في الحياة الدنيا، وتصحيح المسار والقناعات والمفاهيم لتناسب حقيقة الحياة ومآلها وما ينتظرنا من سعادة أو شقاء والعياذ بالله

أختكم: نزهة الفلاح
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 01-05-2013, 09:41 PM
الصورة الرمزية oummati2025
oummati2025 oummati2025 غير متصل
مشروع حراس الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
مكان الإقامة: morocco
الجنس :
المشاركات: 877
الدولة : Morocco
افتراضي رد: يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....

يوميات هيثم ومنى...حين تكون السعادة قرارا....
التطبيق العملي لسلسلة معا نحو حياة أفضل...
الحلقة التاسعة والعشرون......
في الحلقة الماضية: وبينما هدى تذكر الله في مطبخها.....وهي تجهز وجبة العشاء لها ولطفلها.....إذ رن جرس الباب....

في هذه الحلقة بعون الله
فتحت هدى الباب وإذا بها منى تدعوها إلى العشاء معهم.....فاعتذرت بشدة لكن إصرار منى كان أشد.....
تناولوا العشاء معا....منى وهدى وميساء في غرفة الجلوس وهيثم وباسل و ابن هدى في صالة الضيوف.....
غمرت السعادة قلوب الجميع....وكانت لحظات رائعة.....
مرت الأيام ومنى تلازم الاستغفار وقيام الليل....وتطور نفسها بالقراءة ومشاهدة البرامج المفيدة والمطورة للشخصية.....وهي تنتظر الوحم وأعراضه كما تسمع من النساء، غثيان وفقد الشهية وألم ومشاكل.....لا شيء من هذا يحدث لها.....
خشيت أن يكون قد حدث مكروه للجنين.....فاستأذنت من هيثم ورافقت ميساء إلى الطبيبة، فطمأنتها أن الجنين على ما يرام ونموه طبيعي الحمد لله.....
احتارت منى في سر راحتها.....وطالت حيرتها أسبوعا كاملا....ورغم أنها تستغفر الله وتقرأ القرآن وتحاول تطبيق ما قرأت والاطلاع على التفسير والتدبر في آيات الله.....وبينما هي تقرأ آية في سورة هود: وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ (52)
اكتشفت سر قوتها الإيمانية والنفسية والجسدية وتيسير الأمور الذي يعم كل أمور حياتها.....
مر شهر والجميع يتغير نحو الأفضل، يسير في طريق السعادة محققا أركانها ومستعينا بالله ثم بالصحبة والمحيط الإيجابي، وتم بفضل الله خطبة ميساء وترقية هيثم في عمله بفضل الله ثم بفضل جهده وزوجته التي صابرت ولازمت واستعصمت بالله تعالى ليسعدها وزوجها وأسرتها ومقتنعة تماما أن محاولة تغيير الزوج بداية الحسرة والندامة والانشغال بالبشر عن من بيده قلوب البشر.....
أما الفتيان فقد تعافوا بفضل الله وعاد سمير إلى حضن أسرته واستغرق أسامة شهرين آخرين ليتزن نفسيا ويتعمق فكره وتتصحح عقيدته، أما هدى فالحمد لله تغيرت كثيرا، بفضل الله ثم بمساعدة منى وميساء.....ولازال التغير قائما والتطور والتعلم جاريا، والسعادة قرار طالما أن الإنسان قرر ذلك، فالله عز وجل لا يغير ما بنا إلا إذا غيرنا نحن ما بأنفسنا واجتهدنا ودعونا الله وجمعنا بين الإيمان القلبي والعملي وجعلنا الدين عقيدة وتشريعا ومنهج حياة....
قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) سورة الأنعام
تمت بفضل الله تعالى
بقلم: نزهة الفلاح
__________________
أحيانا نحتاج وقفة من اللهاث المتسارع، لنعيد التصالح مع أنفسنا وإعادة حساباتنا في الحياة الدنيا، وتصحيح المسار والقناعات والمفاهيم لتناسب حقيقة الحياة ومآلها وما ينتظرنا من سعادة أو شقاء والعياذ بالله

أختكم: نزهة الفلاح
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 07-06-2013, 10:36 PM
الصورة الرمزية oummati2025
oummati2025 oummati2025 غير متصل
مشروع حراس الفضيلة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
مكان الإقامة: morocco
الجنس :
المشاركات: 877
الدولة : Morocco
افتراضي رد: زوجي الحبيب، زوجتي الحبيبة ...معا نحو أحلى حياة

هيا بنا... زوجي الحبيب...نحو أحلى حياة



سلسلة معا نحو حياة أفضل... الحلقة السادسة وقبل الأولى من رواية يوميات منى وهيثم...حين تكون السعادة قرارا...


في الحلقة الماضية: تطرقت ميساء لأسباب المشاعر السلبية وطرق التخلص منها...
في هذه الحلقة بعون الله تعالى...
ميساء: هناك مفاتيح تحقق لنا السعادة والحياة الطيبة الهنية... فقط نغير فكرنا وقناعاتنا... ونفهم بعمق كيف نتعامل مع حياتنا...
منى: فعلا صدقت ميساء... اللهم أعنا...
ميساء: يارب آمين...
منى بلهفة: وماهي الوصفة السحرية التي ستجعلني إنسانا آخر...
ضحكت ميساء ثم قالت: نعم هي وصفة رائعة ولكنها تحتاج لتطبيق أمر مهم قبلها...
لن أقولها لك اليوم.... لكن إن أحببت سننتقل معا إلى مرحلة التطبيق العملي المتدرج... لتكون النتائج مرضية جدا بعون الله
منى بحماس: وأنا مستعدة حبيبتي...
ميساء: إذن على بركة الله...
أوصي نفسي وإياك بشيء واحد فقط مبدئيا... الاستغفاااااااااااااااااااااااار
مفتاح الأقفال وراحة البال ونور القلب وبركة الحياة...
منى: بإذن الله تعالى
................................................
ملحوظة هامة: هذه حلقة أخيرة في السلسلة تمهيدية للتطبيق العملي خطوة خطوة من خلال رواية بعنوان: يوميات هيثم ومنى... حين تكون السعادة قرار...


بقلم: نزهة الفلاح
__________________
أحيانا نحتاج وقفة من اللهاث المتسارع، لنعيد التصالح مع أنفسنا وإعادة حساباتنا في الحياة الدنيا، وتصحيح المسار والقناعات والمفاهيم لتناسب حقيقة الحياة ومآلها وما ينتظرنا من سعادة أو شقاء والعياذ بالله

أختكم: نزهة الفلاح
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 115.80 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 110.59 كيلو بايت... تم توفير 5.21 كيلو بايت...بمعدل (4.50%)]