شخصيتك: كيف تبنيها ؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         الخشية .. زاد الفقيه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          واضع علم التوحيد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فقه الأولويات في حياة الدعاة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          التعلم سُلّم نجاح الأجيال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          ماذا ننتظر من جيل المستقبل؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          عالِم تزوج وداعية اغتنى!! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          نحن والناس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          آخر علاج بيولوجي أكثر فعالية من سابقيه (اخر مشاركة : الدعم - عددالردود : 114 - عددالزوار : 19200 )           »          "غض البصر" بين العبادة والمفاهيم الاجتماعية ! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          نبات الدفلة يشفي الصدفية تماما (اخر مشاركة : ALMANSE - عددالردود : 1 - عددالزوار : 39 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-06-2019, 09:28 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 7,952
الدولة : Egypt
افتراضي شخصيتك: كيف تبنيها ؟

شخصيتك: كيف تبنيها ؟


هنادي الشيخ نجيب




ما معنى أن تكون صاحب شخصية؟
وما هو دور ما تعتقده في بناء شخصيتك؟
هل فكّرتم - شبابنا الأعزاء - في تلك المسألة؟ بل هل حاولتم ضبطها في معادلة متوازنة تضمن لكم تحقيق شخصية مسؤولة ومؤثرة وإيجابية؟


إذا كان ذلك مطلب كل الشباب والشابات، فتعالَوْا نتناوله بروية وموضوعية...

إن للإسلام نظرته الخاصة في صياغة الشخصية الإنسانية، وله أدواته المحدِّدة لبنائها بناءً متكاملاً؛ لأجل إيجاد الإنسان الصالح، المتوازن و"المتحرِّك"، ولإبراز الأنموذج المستقيم الذي يمشي في الناس حاملاً مشاعل الخير والإصلاح، ماضياً في مسيرة السعادة والفلاح...

ولأنَّ:
القيم المبنية على الإسلام تولّد داخل النفس إحساساً بالمسؤولية.
والمعايير القائمة بالإيمان تعزِّز الشعور بالمراقبة.
والمفاهيم المتحرّكة بالإحسان (اعبد الله كأنك تراه) تحرِّر من الخوف والتردد والريبة...

فهي - جميعاً - تشكل خط الدفاع الأول عن شخصياتكم، والحصن المنيع للحؤول دون ذوبان ذواتكم، وحماية لكم من أن تكونوا أهدافاً سهلة الاختراق، مهتزة القناعات، مهلهلة الحضور، سريعة التأثّر، ضعيفة التأثير، هشة المسؤولية...

أيها الشباب:
من غير المسموح به، في ظل ما أوتيتم من قدرات وطاقات وإمكانات، أن تهربوا من واقعكم بحجة أنه قاسٍ أو مؤلم أو معقد... بل عليكم أن تواجهوه بحزم وعزم، منطلقين من معادلة.

أحد طرفيها: القيم المستندة إلى الحرية والمقرونة بالمسؤولية.

ويقابلها في الطرف الثاني: أفضل طريقة للانتقام وهي التطور والنجاح والإتقان...

أجل، لا تستغربوا... بالنجاح تردُّون على مصاعب ومعوِّقات الواقع... تلك قاعدة ذكرها الخبير في التنمية البشرية الدكتور إبراهيم الفقي في إحدى دوراته، مؤكداً على أن النجاح هو الطريق الأفضل والأقصر والأقوى لتسدّدوا ضربة قاضية لكل خصومكم، بدءاً من شكوككم وعدم ثقتكم بأنفسكم، مروراً بالمحبِّطين والمخذّلين، وصولاً إلى الظروف القاسية التي تَحول بينكم وبين تحقيق ذواتكم وصناعة مستقبلكم...

وتذكروا دائماً - شباب الغد - أن المسؤولية التي عليكم أن تتحملوها:
هي بالدرجة الأولى مسؤولية أمام الله تعالى، قد أوتيتم أدواتها، وأُعطيتم مفاتحها، وأُلهمتم الإرادة لتنهضوا بحقها...

وهي ثانياً: مسؤولية فردية، لأن {كلُّ امرىءٍ بما كسب رهين}...

وهي ثالثاً: ضمان لكم أن لا تُسْألوا عن أعمال غيركم، حتى لا تتذرعوا بعدم قيام مَنْ حولكم بمسؤولياتهم: {ولا تُسألون عما كانوا يعملون}...

وأختم بقصة رجل فَقُهَ مسؤولياته وكُفِيَ بكلماتٍ من الهادي البشير صلى الله عليه وسلم حيث جاءه طالباً منه أن يعظه ولا يطيل، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره، ومن يعمل مثقال ذرة شرّاً يره"، فما كان من الرجل إلا أن صاح قائلاً: كُفيتُ يا رسول الله، فعقّب النبي صلى الله عليه وسلم على كلمته بأن: "فَقُهَ الرجل"...

اللهم فقِّه شبابنا بمسؤولياتهم، وخذ بأيديهم إلى البِر والتقوى، واهدهم إلى ما تحب من العمل وترضى... آمين.

__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.25 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.19 كيلو بايت... تم توفير 2.06 كيلو بايت...بمعدل (3.74%)]