(منهج سيبويه في الاستشهاد بالقرآن) عرض رسالة علمية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         كيف نبنى الاسرة المسلمة السعيدة (متجدد إن شاء الله) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 66 - عددالزوار : 1630 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2792 - عددالزوار : 303479 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2178 - عددالزوار : 114408 )           »          متاجر ديبو MatajerDepot.app (اخر مشاركة : ماريتا الحلاني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          مرض فيروس كورونا المستجد 2019 (كوفيد-19) (اخر مشاركة : dsxmghehrAD149 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          الأسباب والمسببات والعلاقة بينهما (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تدبر عن النفس اللوامة في القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          حول أحداث التاريخ وتجارب الأمم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الفراغ العاطفـــــي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          زميلتي ملحدة! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها > ملتقى النحو وأصوله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-02-2020, 03:46 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,339
الدولة : Egypt
افتراضي (منهج سيبويه في الاستشهاد بالقرآن) عرض رسالة علمية

(منهج سيبويه في الاستشهاد بالقرآن) عرض رسالة علمية
أبو مالك العوضي


صدر حديثًا عن مكتبة الرشد كتابُ "منهج سيبويه في الاستشهاد بالقرآن" للباحث د. سليمان يوسف خاطر، وهو رسالة دكتوراه.

يتعرض الباحثُ في هذه الرسالة للمطاعن التي وجهها المعاصرون لكتاب سيبويه بالرد والإبطال، وهذه الرسالة امتداد لرسالته في الماجستير عن (منهج التأويل النحوي عند سيبويه).

إن كتاب سيبويه يكاد يكون هو عمود الدراسات النحوية إلى وقتنا هذا، وهذه الطعون على كتاب سيبويه فيها فائدة من جهة أخرى، وهي تعريف الناس بالمقام الحقيقي لصاحب هذا الكتاب الذي عرف المتقدمون له حقه، وغفل عنه كثيرٌ من المتأخرين.

وإذا أراد الله نشرَ فضيلةٍ
طُويت أتاح لها لسانَ حسودِ

لولا اشتعالُ النار فيما جاورَتْ
ما كان يُعرف طِيبُ عَرْفِ العودِ



يذكر الباحثُ أن اسمَ سيبويه أصبح في النحو وعلوم العربية مثل حاتم الطائي في الجود، وقس في الفصاحة، وإياس في الذكاء، وعمرو في الإقدام، وأحنف في الحلم، وابن الخطاب في العدل، ولذلك صاروا يقولون إذا أرادوا مدح إنسان: هو سيبويه زمانه.

وينقل الباحث ما ذكره صاعد بن أحمد الجياني أنه لا يعرف كتابًا ألف في علم من العلوم فاشتمل على جميع ذلك العلم غير ثلاثة كتب أحدها كتاب سيبويه.

حصر الباحثُ الانتقادات الجديدة الموجهة إلى سيبويه فيما يأتي:
1- التشكيك في القراءات وأسانيدها، بنسبتها إلى غير الله عز وجل.
2- التعصب للقراء البصريين ضد القراء الكوفيين، فلا يوثق إلا ما قرأ به الأولون.
3- تجويز القراءة بغير الوارد في الرواية إذا كان يوافق وجوه العربية.
4- تفضيل القراءات التي انفرد بها أحد القراء على قراءة الجمهور أحيانا.
5- عدم الاحتجاج برسم المصحف أو عدم الاعتداد به على حد تعبير بعضهم.
6- الطعن في القراءات وتضعيف القراء بنسبتهم إلى الوهم والخطأ.
7- تجاهل شعر المعلقات في الاستشهاد وإيراده على روايات غير صحيحة.

تعرض الباحث أولا لنشأة النحو ونموه وتطوره في رحاب القرآن الكريم وقراءاته، حتى نضجه في كتاب سيبويه، وأشار إلى أن اللحن في القرآن هو السبب القوي والعامل البارز الداعي إلى استنباط قوانين النحو، وأكد أن وضع النحو العربي كان عربيًّا خالصًا على يد أبي الأسود الدؤلي، وانتهى إلى استبعاد أن يكون وضع النحو العربي غير عربي محض، وأن يكون له أية صلة بأي نحو أجنبي.

ثم تكلم عن بداية التأليف اللغوي ودواعيه وتطوره في كتب معاني القرآن وإعرابه.

ثم تكلم عن ثبات النحو في وجه دعوات التجديد والتطوير وما إلى ذلك، مما اشتد أوارُه، وارتفع صوتُه، وكثر أصحابُه في العصر الحديث، وقد رأى الباحثُ أن تلك الدعوات في غالبها تريد شرًّا بالنحو والنحاة.

ثم تحدث الباحث عن صلة النحو بالقراءات والتفسير، وختم الباب بفصل موجز عن عصر سيبويه وحياته وكتابه، وذكر إجماعَ النحويين على الاستشهاد بقراءات القرآن، وبين أن سيبويه وضح منهجه فقال: (القراءةُ لا تُخالَف؛ لأن القراءة سنة)، وغفل المعاصرون عن هذا المنهج الذي بينه سيبويه، فراحوا يطعنون فيه بغير وجه حق.

وجعل الباب الثاني عن القرآن وقراءاته وقرائه تعريفًا وتاريخًا.

درس الباحث المواضع التي أخذها الباحثون المعاصرون على سيبويه دراسةً واسعة شاملة متأنية بنقد وتحليل ومناقشة وتفصيل، على ضوء مدارك العلماء من النحاة والمفسرين ومواقفهم من تلك المسائل والقضايا، وقسمها إلى بابين:
أحدهما: في النحو وبه سبعة فصول.
والثاني: للصرف وبه خمسة فصول.

وكان منهج الباحث في كل فصل من تلك الفصول الاثني عشر أن يبدأ بتلخيص المسألة النحوية أو الصرفية التي وضع سيبويه قاعدتها في الكتاب، ثم توضيح موضع النزاع في الآية أو القراءة من قراءاتها التي حرَص الباحث على ذكرها وتوضيحها ونسبتها إلى قرائها في كل موضع، ثم ذكر آراء النحاة والمفسرين في المسألة إذا كانت من مسائل الخلاف وقضاياه كل ذلك باختصار وتركيز، ثم شرح عبارة سيبويه التي بنى المحدثون مآخذهم عليها وتحليلها ببيان مكوناتها ومضامينها وسياقها الذي وردت فيه من الكتاب والباب، اعتمادًا على نص الكتاب وكلام شراحه، ثم مواقف العلماء من النحاة والمفسرين وغيرهم في العصور التاريخية المختلفة حول قاعدة سيبويه في المسألة وفي مجمل القضية موضع النزاع، ثم مناقشة صاحب الدعوى في دعواه اعتمادًا على نصوص كلامهم في كتبهم وبحوثهم، مراعيًا في ذلك كله التسلسل التاريخي في عرض الآراء والأقوال والمواقف ما أمكن ذلك؛ لأن اللاحق يبني موقفه على ما قاله السابق غالبًا.

ومن أهم ما انتهى إليه الباحثُ من نتائج أن العلماء من النحاة والمفسرين وغيرهم قد فرغوا من مناقشة تلك المسائل والقضايا، وقتلوها بحثًا، وانتهوا في أغلب الأحوال إلى ما يشبه الإجماع، واستقرَّ الفكرُ النحوي على ذلك عند المتأخرين بعد أن عرفت آراء النحاة ومذاهبهم ومحاورتهم ومجادلاتهم ردحًا من الزمن في هذه المسائل.

ولهذا لم يجد الباحث ما يدعو إلى إعادة طرحها للمناقشة من جديد على النحو الذي حاوله بعضُ الباحثين المحدثين ممن اتهم سيبويه بالطعن في القراءات والقراء، ثم تمادوا في ذلك فوصفوا جمهور النحاة القائلين بآراء سيبويه بأنهم اتبعوه تقليدًا أعمى بلا تبصر في دعاوى عريضة لا تقوم على أساس من دليل، فرفعوا كثيرًا من الشعارات البراقة في مظهرها الفارغة في مخبرها إذ وزعوا بها كثيرًا من التهم الباطلة على النحاة عموما وعلى البصريين منهم خصوصًا، وعلى رأسهم إمام النحاة سيبويه.

وذكر الباحث أن النحو لم يكن ميتًا حتى يحتاج إلى الإحياء، ولا فاسدًا حتى يحتاج إلى الإصلاح، ولا ناقصًا حتى يحتاج إلى من يجعله وافيًا، ولا مخلوطًا حتى يحتاج إلى تهذيب.

وقد انتهى الباحثُ إلى أن أكثر دعوات التجديد في النحو وتطويره وتهذيبه وإصلاحه وتيسيره في العصر الحديث؛ هي في حقيقتها دعواتُ إلغاء ومحو للنحو من أساسه، بل إن من المستشرقين من وصفَ النحو العربي بالنضج والكمال والشمول بحيث لم يبق فيه مجالٌ للزيادة.

قال المستشرق الألماني يوهان فك: لقد تكفلت القواعدُ العربية التي وضعها النحاةُ العرب، في جهد لا يعرف الكلل وتضحية جديرة بالإعجاب، بعرض اللغة الفصيحة وتصويرها في جميع مظاهرها؛ من ناحية الأصوات، والصيغ، وتراكيب الجمل، ومعاني المفردات على صورة شاملة، حتى بلغت كتبُ القواعد الأساسية عندهم مستوى من الكمال لا يسمح بزيادة لمستزيد.

يقول الباحث: إن الدعوة إلى (جعل القواعد النحوية مشتملة على كل الوارد من الشواهد على ظاهرها دون اللجوء إلى التأويل) -كما يرى الدكتور أحمد مكي الأنصاري- لا يمكن أن تتحقق إلا بإلغاء النحو الموجود بين أيدينا جملة وبناء نحو جديد، وهذا ما يدعون إليه فيما يسمونه تيسيرًا ويظنونه تسهيلا؛ فمثلا يدعو الدكتور أحمد مكي الأنصاري إلى تعديل ما يزيد على أربعين قاعدة من قواعد العربية التي وضعها سيبويه ومن قبله فيما يسميه الدكتور بنظرية النحو القرآني، وكأن النحو قبله لم يكن قرآنيًّا، بل كان توراتيًّا أو إغريقيًّا أو لاتينيًّا، وهذا ما صرح به في مقدمة كتابه؛ إذ جعل القواعد العربية الموجودة الآن كالقوانين الوضعية في تشريعات الدول العلمانية. ويبدو للباحث أن هذه الدعوة لا تبعد كثيرًا عن أختٍ لها ظهرت في العصر الحديث تدعو إلى الاقتصار على ما في القرآن وإهمال ما عدا ذلك.

ويخلص الباحث إلى أن الرد على دعاوى بعض الباحثين المحدثين وتشكيكهم في قدرة النحو على صون العربية والحفاظ عليها وتطاولهم على النحاة هو جوهر هذا البحث وهدفه الأكبر، فالرد على ذلك كله من خلال بحث علمي متأنٍّ يقرر الحقائق من خلال النصوص وتفهم كلام العلماء هو بيت القصيد ومربط الفرس.

وبين الباحث أن ردود المعاصرين على سيبويه لا تخرج عن ثلاثة احتمالات:
الأول: أن يظن أن سيبويه أحاط بجميع القراءات وأحصاها عددًا.
الثاني: أن يظن أن سيبويه أحاط علمًا بجميع اللهجات العربية فلم تفته شاردة من لغات قبائل العرب.
الثالث: أن يكون قد فهم كلام سيبويه في الكتاب على غير وجهه، وهذا هو الكثير الغالب.

وهذه بعض المقتطفات المهمة من الرسالة:
من المعروف أن كتاب سيبويه لما ظهر تعرض لحملة عنيفة من الانتقادات كان أول من وجهها إليه نحاة البصرة أمثال الأخفش والمازني والجرمي، ومع هذا تجد بعض الباحثين المحدثين يعيبون على النحاة القدامى أنهم كانوا يقدسون أسلافهم ويتابعونهم في كل ما ذهبوا إليه بلا تبصر.

لاحظت أن هذه الاتهامات جديدة في حق سيبويه وكتابه، ولا صلة لها بنقد القدماء للكتاب؛ فقد نقد كثير من القدماء الكتاب في جوانب منه؛ مثل ما فعل المبرد الذي رد على سيبويه في خمس وثلاثين ومائة مسألة، وكالزبيدي وابن تيمية، وإن لم نقف على رده، وابن الطراوة وغيرهم، إلا أن هذه الملاحظات على الكتاب وجدت قديمًا من ناقشها ورد على أصحابها، حتى تميزت الآراء وعرفت المذاهب.

ينقل عن الدكتور شوقي ضيف قوله: ينبغي أن يستقر في الأذهان أن المدرسة الكوفية لا تباين المدرسة البصرية في الأركان العامة للنحو، فقد بنت نحوها على ما أحكمته البصرة من تلك الأركان التي ظلت راسخة إلى اليوم في النحو العربي.

ينقل عن الدكتور صبحي عبد الحميد قوله: وكل المسائل التي ادعى فيها الدكتور الأنصاري في كتابه سيبويه والقراءات أن سيبويه يهاجم القراءات ويضعفها كلها من باب ما فهم على غير وجهه من كتاب سيبويه.


ينقل عن عبد السلام هارون قوله: التمرس بأسلوب الكتاب وتعرف مصطلحاته يجعل من قراءة كتاب سيبويه متعة نافعة ونفعًا ممتعًا، ويضع أساسًا سليمًا للدراسات النحوية المعاصرة التي كثيرًا ما انحرفت بغرورها عن جادة السبيل؛ لأنها لم تقف وقفة خشوع إزاء الجهد العبقري الجبار لتزن ما صنع الأسلاف وزن الحق وتقدر صدقهم وذكاءهم في عدل وإنصاف.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.99 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 62.16 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (2.85%)]