قصص التائبين والتائبات - الصفحة 2 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

ashefaa.com

http://lukluk.net/

 
اخر عشرة مواضيع :         الجامع الصحيح للسنن والمسانيد 7 كتاب الكتروني رائع للحاسب (اخر مشاركة : Adel Mohamed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          شركة تنظيف منازل بالرياض......... (اخر مشاركة : NADENNADER - عددالردود : 13 - عددالزوار : 164 )           »          مباريات كاس العالم 2018م (اخر مشاركة : محمد مصطفي 2 - عددالردود : 17 - عددالزوار : 896 )           »          آخر أهل الجنة دخولا اليها (اخر مشاركة : سراج منير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          منثورة فى اهل الجنة (اخر مشاركة : سراج منير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          تخفيض الوزن (اخر مشاركة : سمير كمال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2011 - عددالزوار : 167970 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1284 - عددالزوار : 51783 )           »          تحميل برنامج ديفكس بلس بلاير divx player plus 2018 (اخر مشاركة : هاى ستار - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          مهارات المعلمين المستهدفة في برنامح (المعلمون أولا) (اخر مشاركة : فريد البيدق - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 29-12-2012, 11:03 PM
الـتائب الـتائب غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
مكان الإقامة: في دمعتي أبكي وفي حياتي أرجو ربي يرحمني
الجنس :
المشاركات: 1,032
الدولة : Yemen
افتراضي رد: قصص التائبين

اسلك طريق التائبين}}




ولا تسئ الظن بأحد ..

فالقلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء ..

وبعض الناس ليس بينه وبين ترك منكره .. إلا أن يسمع موعظة صادقة ..

فلماذا لا تكون الموعظة منكـ

؟!؟!؟

يقول تعالى: ( وَلتكُن مِنكُم أُمّة يَدعُونَ إلى الخَيرِ ويَأمُرُونَ بِالمعرُوفِ وَيَنهونَ عَنِ المنكَرِ وأُولئك هُمُ المفلحِونَ ) (3).
المخاطب بهذه الآية القرآنية هم المؤمنون كافة ،

وأنت من هؤلاء المومنين.

( ألم تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره).

إذن الخطاب لكـ

فارعن سمعك وبصركـ وابدأ بالتبليغ ..

ولكن بالرفق واللين واياك من أن تقطع شعرة معاويه



يقول الله سبحانه وتعالى لموسى عليه السلام وأخاه هارون وهما ذاهبان ليدعوان

فرعوون لعبادة الله

وأنت تعلمون من هو فرعون وما هو تجبره وطغيانه على الله وخلق الله

رغم كل ذلك يقول الله لهما

( فقولا له قولا لينا )

قرأ قتاته رضي الله عنه هذه الآيات فبكت عيناه من خشية الله وقال:

يارب توصي موسي وهارون أن يقولا له قولا لينا .إذا كان هذا حلمك بفرعون الذي قال أنا ربكم الاعلي

. فكيف يكون حلمك بعبد قال سبحان ربي الاعلي


كان زاذان الكندي مغنياً .. صاحبَ لهو وطرب .. فجلس مرة في طريق يغني .. ويضرب بالعود ..

وله أصحاب يطربون له ويصفقون ..

فمر بهم عبد الله بن مسعود رضي الله عنه .. فأنكر عليهم فتفرقوا ..


فأمسك بيد زاذان وهزه وقال :

ما أحسن هذا الصوت لو كان بقراءة كتاب الله تعالى ..

ثم مضى .. فصاح زاذان بأصحابه .. فرجعوا إليه .. فقال لهم : من هذا ؟

قالوا : عبد الله بن مسعود ..

قال : صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!!

قالوا : نعم .. فبكى زاذان ..

ثم قام .. وضرب بالعود على الأرض فكسره ..

ثم أسرع فأدرك ابن مسعود .. وجعل يبكي بين يديه ..

فاعتنقه عبد الله بن مسعود .. وبكى وقال :

كيف لا أحب من قد أحبه الله ..

ثم لازم زاذان ابن مسعود حتى تعلم القرآن .. وصار إماماً في العلم ..





إن كنت تتهم نفسك بالقصور في آداء العبادات فابدأ مع نفسك من هذه الدقيقة

ولا تؤجل التوبه .. لتكون بعدها داعيه لله بقلب ثابت ولسان قوي

فكلكم راعي وكلكم مسؤول عن رعيته


نور حياتكـ بالهدى ...واسلك طريق التائبين..

واعمر فؤادك بالتقى ..فالعمر محدود السنين ..

لأن العرق المسلم يجمعنا

والهدف يوحدنا هذا نداء لك من ربي وربكـ

( يَا أيُّها الَّذِينَ آمنُوا قُوا أنفُسَكُم وأهلِيكُم نَاراً وقُودُها النَّاسُ والحِجارةُ... )

مالا تعلمونه!؟!؟ أني احبــكم

وأخاف عليكم

فالتزموا بأمره تسعدوا
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 29-12-2012, 11:05 PM
الـتائب الـتائب غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
مكان الإقامة: في دمعتي أبكي وفي حياتي أرجو ربي يرحمني
الجنس :
المشاركات: 1,032
الدولة : Yemen
افتراضي رد: قصص التائبين

قصاصة من حياة فتاة (( قصة واقعية ))


عبدالله العنزي ( عضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر )
قصاصة من حياة فتاة ((( قصة واقعية )))

رسالة إلى كل فتاة ...
إلى أختي الصغيرة ...
إلى من عرفت ببراءتها ...
إلى من تشبع قلبها بالإيمان ...
الإيمان تكلم بقلبها دون أن ينطق لسانها ...
عرفتها ...
لطيفة المشاعر ...
بريئة الإحساس ...
الحياء دثارها ...
حملة بضع ورقات مع شيء من الأقلام وخرج ...
من صحبت ...
مع من لعبة ...
تمشي بين ثنايا القدر ... لا ... تدري ...
صحب أجساد على صورة أنثى ...
تظن ببراءتها أنهن صديقات ...
هذا هو طبع الصغار ...
سمع الحديث يدور ...
عن ماذا .... ماذا تقلن ... لا ... لا ... عيب ... حرام ... لكن .. أهلي ... مشكلة ...
اقتنعت ...
ليتها سمعت صيحة النذير ...
لكن الهوى صم آذنها ...
ليتها اعتبرت بغيرها ...
لكن تجاهلت ...
تعرفت على شاب ...
وقفت على ساحل الضياع ...
دخل في ذلك البحر ...
الذي غرق فيه الكثير ...
بدأت تمشي على قدميها الصغيرتين ...
أحذري ...
ليتها سمعت صيحة النذير ...
وصلت إلى أعماق البحر ...
تضن أنها ستحوز على الآلي ...
لتصنع لها عقد صغير ... لكن ... تفاجأت ....
كلمات ... ضحكات ... عبرات ...
اتفقت معه على موعد ....
خرجت معه ... بسرعة ... لنرجع ... لا يحس أهلي ...
رجعت لم يكشف أمرها ...
تمادت ....
لا تزال تسامره .. واعدها بزواج ...
كلمها بلغه لا يعرف ترجمتها إلا العقلاء ...
من عرف لغة قوم سلم من مكرهم ...
ربطة معه موعد أخر ...
خرجت مع أهلها إلى إحدى المدن الترفيهية ...
في خضم الزحام ...
عبرت إلى بوابة المدينة ...
بصمت ... لن يسمعوا خطوات أقدامي ... أم لا تراني ... أختي الصغيرة ... لن تخبري أمي .................................................. ..................................
(( ولا تحسبن الله غافلن عما يعمل الظالمون ))
خرجت اتصلت ... ها أنا خرجت .....
ركبت معه ....
هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .....
تقبض عليها مع ذلك الشاب ...
لا أمي .... أهلي .... أستروني ....
بكت ....
لماذا ...
صرخت ...
ما السبب ...
حسرات ... حسرات .... تلوك قلبها الصغير ....
أشفقت عليها ... لماذا يا صغيرتي ....
قالت يا شيخ وعدني بالزواج ....
هل تصديقين .... نعم ....
مشاعره صادقة معي ...
حاولت الإقناع أنا وزملائي ...... لكن للأسف دون جدوى ....
تعلقت به .......... وهل بهذه الطريقة الرخيصة تصرف مشاعرنا النبيلة ...
نقول هو كذاب يريدك ألعوبة بيده ... هو لا يريدك ....
قالت .... لا يا شيخ ... هو يحبني .... ويريد أن يتزوجني ....
وأخر العلاج الكي ....
حسناً يا صغيرتي .... أسمعي صوت ذلك الشاب الذي يمنيك بأن تكوني زوج له ...
أنت أيها الشاب هل تحب هذه الفتاة .... سكت ... طأطأ رأسه ... تكلم ...
كيف تخرج الحروف وهي تعلم أن الذي سيخرجها الكذب والخيانة ....
هل تريد أن تتزوجها ... أعوذ بالله يا شيخ ... لا .. لا .. لا أريد ...
سمعت الصوت ...
أقشعر جسمها ....
تتمتم .... اللسان .... أصيب بتخدير مفاجأ ...
العينان تساقطت منها قطرات الدموع ... لكن للأسف جفت قبل أن تقع على الأرض ...
الدم يجري بسرعة داخل عروقها ... ما السبب
الدهشة .... الخوف .... التعجب ....
تكلمت بصوت عالي ....
خائن .... خائن .... خائن ..... خائن ....
واعدتي بالزواج .... يا خائن .....
أجهشت بالبكاء ....
الدموع تتساقط بغزارة ....
على ماذا تبكي ...
على مشاعرك التي بذلتها معه ....
على حياءك وعفتك ....
على سمعتك ....
ضيعتي الأمانة ...
أشفقت عليها ....
يا شيخ .... أستروني .....
لا حول ولا قوة إلا بالله .....
والله لن نكون عون للشيطان
سنسترك يا أخيتي ...
لكن هل تتوبين .... هل تعتبرين .... هل تعودين ....
إلا متى هذا الطريق ... اليوم .... ربك تبارك وتعالى أرسل عليك الهيئة وأنتي على هذه المعصية .... أخشى إن لم تتوبي غداً .... يرسل عليك ملك الموت ....
عودي يا أختي وكوني أم المستقبل ... الأخت الصادقة .... والأم الرءوم ...
لا تكوني .... على هامش الحياة ... ... الحب يا صغيرتي ليس كذب ينسق ... ولا جمل تنظم ... الحب شعور نبيل لا يخرج إلا من قلب المؤمن الصادق .... لا يصرف إلا فيما يرضي الله ..... لا شك أن الفتاة ذات عاطفة جياشة تتناسب مع فطرتها لكي تهيئها للأمومة والحياة الزوجية ....
(( فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ))
لكن لا بد من ضبط النفس والبعد عن مواطن الشبهات وكل ما يثير الغرائز البشرية
أبتعدي عن رفيقات السوء .....
دعي سماع الغناء ....
لا تتركِ الصلاة ..... لا تقطعِ صلتك بالله ِ
((( و من أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً )))
أكثري من الصلاة .... استغفري .... أقرئي القرآن ..... أعبدي ربك حتى يأتيك اليقين
وسيجعل الله لك من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً ....
سيأتيك ذلك الشاب الذي تستحقين أن تكوني زوجاً له ....
وستعشين بسعادة ..... والطمأنينة
هل تتوبين .....
والله يا شيخ ....
عهد علي أن أتوب وأعود إلى الله
لن أرجع إلى هذا الطريق بعد إذ نجاني الله منه ....
طريق الكل يعرفه ....
لكن خطوات الشيطان ....
طريق الكل يخاف منه ...
لكن الأمني .... الزائلة....
أين تلك البسمة ....
أين ذلك الهدوء ....
أين الراحة ....
تساقطت مني وأنا أسير في هذا الطريق ...
هل ستعود تلك الأشياء لي ...
هل سيطول الحزن بداخلي ...
قلبي يبكي بين أضلعي
(( على ما فرطت في جنب الله ))
حياتي بلا معنى ... بلا طعم ...
كنت صغيرة ....
أعشق غداً ...
لكن ملئت صفحات الغد بالمعاصي ...
تفجرت أوجاعي .....
وأصبحت قصتي مع هذا الشاب .....
بقايا أمنيات .....
أستروني يا شيخ .... والله إني تائبة ......
سنستر عليك يا أخيتي ونفرح بتوبتك ....
والله من فوق سبع سموات يفرح بتوبتك ...
يحب التوابين ويحب المتطهرين .......



كتبة :
أخوكم صديق التائبين
عبد الله العنزي
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 29-12-2012, 11:05 PM
الـتائب الـتائب غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
مكان الإقامة: في دمعتي أبكي وفي حياتي أرجو ربي يرحمني
الجنس :
المشاركات: 1,032
الدولة : Yemen
افتراضي رد: قصص التائبين

قصتي قبل السجن وبعدها

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاه والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

ثم اما بعد

طبعا هذه قصه شاب وانا اعرفه حق المعرفه واراد ان يوثق قصته ويكتبها ونشرها في المواقع والمنتديات لاخذ العبره منها ... وانا اخوكم شباب الاسلام انقلها لكم من الورق الى الحاسوب
نسال الله سبحانه وتعالى ان يثبتنا على طريق الحق والصواب

اترككم مع القصه

طبعا العنوان غريب قليلا لنه فيه السجن وهذه الامور ولكن مع قراءه القصه ان شاء الله ستتضح لكم الامور كلها .... وارجوا من الاخوه عدم الحكم علي قبل السجن لانكم سوف تغضبون جدا جدا ... والسبب ساذكره لكم ان شاء الله

قبل السجن ... الطفوله : ولدت كباقي الاطفال في حاله اجتماعيه متوسطه كنت ثاني اخواني ولم يكن ينقصنا شيء ولله الحمد في الطفوله من مستلزمات الحياه ولكن البيئه التي ولدت فيها لم تكن محافظه على الدين لذلك لم نتربى على الدين تربيه صحيحه والمجتمع الذي كان حولي اثر في سلوكياتي كثيرا ... دخلت الروضه ومن ثم الابتدائيه وكنت من المتفوقين في الدراسه وكنت متفوق على اخواني واهلي في الدراسه ....

كان ابي دائما يسعى لكي يوفر لنا افضل انواع الحياه وكان يسافر الى الخارج للدراسه لكي يحصل على افضل المناصب لكي تتحسن احوالنا الاقتصاديه كان يسافر من دوله الى دوله وهذه السفريات اثرت علي ايضا وكانت امي دائما تحثنا على الطاعه وحسن الخلق

وبسبب سفريا الوالد الكثيره كنا نعيش عند اهلنا وقربائنا من الام والاب الى ان يرجع الوالد من السفر

وعندما كنا نعيش عند اقربائنا تعلمنا الكثير من العادات والاشياء كما قلت لكم في السابق ان مجتمعنا لم يكن محافظ على الدين وبدات انا واخي منذ الطفوله منذ الابتدائيه على التعرف على رفاق السوء من الاقارب والاصدقاء ... نعم فانا اسمي اقاربي برفاق السوء بل اشد شرا من رفاق السوء ..... فعندما يكون المجتمع غير محافظ على دينه تكون النتيجه سيئه جدا على الابناء وسلوكياتهم وتربيتهم

وهذا الواقع مازال موجود الى الان في كثير من الاسر

لم نتربى على حب الدين بشكل صحيح لم تكن من اولويات اهلنا ان نكون طائعين لله عز وجل بل كانت الاولويات التحصيلات العلميه الدراسيه ثم ياتي الدين في المرتبه الثانيه او ربما الثالثه تصوروا يا اخوان انني لم اذهب الى مركز تحفيظ قران في طفولتي لانها لم تكن من اهتمامات اهلي

وصاحبت كثير من رفاق السوء من الاقارب والاصحاب كما قلت في السابق وبدات اتعلم كثير من المحرمات والكبائر مثل الكذب والسرقه واللواط والعياذ بالله فكان المجتمع الذي حولي يمارس هذه الامور فبدات في ممارستها منذ الطفوله وتعلمها وكانت في المرحله الابتدائيه تصوروا يا اخوان في المرحله الابتدائيه وتنتشر هذه الاشياء ولم نكن نلعم ماهي عقوبتها ... لاننا لم نكن من اصحاب الدين وكنا نصل احيانا ونتركها في كثير من الاحيان وتعلمت كثير من المحرمات منذ الطفوله وكل المنكرات تقريبا ... ولكن الطامه الكبرى انني تعلمت هذه الفواحش من اقربائي واهلي هم الذين علموني هذه الاشياء وهناك اثر اخر اثر فيني ايضا ان سفريات الوالد اثرت في الوالد فاصبح مبتعدا كثيرا عن دينه وعندما كان ياتي الينا كان يضع كثير من الافلام الاباحيه والصور الاباحيه في الحاسوب وكنا انا واخي واصحابي نشاهد هذه الور وكنا في مرحله الطفوله .. هذه الامور كلها في مرحله الطفوله
لم نتربى على حب المساجد والقران ....

مرت الايام والايام وكنا نخوض في هذا المجال والعياذ بالله وللاسف يا اخوه هذا حال كثير من الشباب هذه الحياه المره الغير اخلاقيه من اللواط والزنى والخطف وغيرها .... بدات معانا منذ الطفوله وكبرت معانا بسبب كثير من الامور واولها الابتعاد عن ذكر الله عز وجل لاننا لم نكن من المصلين ... ولم يكن في حياتي قدوه اقتدي به في طفولتي غير اني كنت ارى الضياع والمعاصي من اقرب الناس عندي

كبرت وصرت في المرحله الثانويه وصار عندي ماعرف كثر وصرت مشهور وزدت في الذنوب والمعاصي وزدت ابتعاد عن ديني وهذا كله لم ياتي احد وينصحني مع اني كنت معروف بالاجرام والشر

وازدت في عقوق الوالدين وغيرها من الذنوب التي اصبحت ارتكبها واصبحت اكثر خبره في الذنوب الماضيه .. واحيانا عندما اذهب واصلي وطبعا هذا الشي يكون نادرا جدا ولكن كنت اصلي رياء من اجل ان يراني فلان وفلان من الناس وهذا كان نادر جدا ان تراني اصلي

والله يا اخوان كنت اعيش في ضيق ونكد وهم وخوف وعدم توفيق هذا دليل قوله تعالى ( ومن اعرض عن ذكري فان له معيشه ضنكا ) طه ..... وغرقت في الذنوب والمعاصي في المرحله الثانويه ومابعدها وكنت انتظر النتقذ الذي يخرجني من هذه الحفره المظلمه

ففي المرحله الثانويه دخلت المحكمه وللمره الاولى في قضيه مشاجره ولكن سترني ربي امهلني ولم يدخلني السجن عسى ان اتوب وارجع الى ربي , ولكن لم اعتبر وهذا الحال واقع الشباب اليوم يدخلون السجن فيزدادون فسوقا ...... وازدت شرا وبعدا عن الطاعه وفي المرحله الجامعيه بعد كل هذه الاحداث التي اخبركم عنها منذ الطفوله الى المرحله الثانيه طبعا بكل اختصار لانه المجال لايسع ان اذكر كل التفاصيل ....... طبعا من قرا كل هذا ازداد غضبا وكرها وبغضا لي بسبب هذه الامور الاجراميه التي كنا نرتكبها وهذا امر طبيعي ... اذ كنا نلهتم لحوم الاولاد كالذئاب كنا وحوش بشريه
كنا من اسوء خلق الله في الارض


وهـــــــــنا جاء الفصل الذي كنت انتظره الذي كنت محاتجا اليه ...........


فصل جديد من حياتي ...... صفحه جديده او كتاب جديد

وفي قصه طويله طبعا اذكرها لكم باختصار شديد .. قررنا انا وبعض من رفاق السوء على ارتكاب جريمه غير اخلاقيه كالعاده في حق شاب ... واتفقنا على انني انا الذي ساركبه معي ثم ساذهب به الى مكان مجهول كنا قد اتفقنا عليه من قبل . طبها هم جعلوه يركب معي لانني كنت انا كثر خبره في هذا المجال وللاسف . ثم ركب الولد معي في السياره واخذته الى المكان المتفق عليه وفي قصه طويله المهم انه ابلغ الشرطه بطريقه ذكيه جدا سبحان الله .... وانا دائما احمد ربي على نعمه القاء القبض علي ستعرفون السبب ان شاء الله ...
والقي علي تهمه الشروع باللواط ودخت السجن ... وعند دخولي السجن وللمره الاولى في حياتي ....

والله يا اخوان لم اتصور انني ادخل السجن بهذه التهمه والله انني كنت اعتقد نفسي انني في حلم لم اتصور يوما انه هذا سيحدث .... ان الله يمهل ولا يهمل

وعند دخولي السجن هنا كانت البدايه بدايه التوبــــــــــــه ما اجل هذه الكلمه والله انها من اجمل الكلمات

ولله الحمد فقد عاهدت ربي وانا في السجن بان لا ارجع الى تلك الذنوب والمعاصي طبعا كان خبر كالصدمه على اهلي الذين لم يتوقعوا مني انا الطالب المجتهد الجامعي هذا الفعل . وكانت والدتي قليلا تهتم في امور ديني في السابق ولكنها لم تضعه من الاولويات ... ولله الحمد اعلنتها تـــــــــــــوبه لله عز وجل قبل ان ادخل العمبر وقررت في البدايه ان احافظ على صلواتي التي اضعتها التي مرت سنين لم اصلي .. كنت ابلغ من العمر 18 عاما ... ولم اكن اصلي في حياتي صلاه صحيحه الى نادرا جدا جدا جدا ..... وقررت ان احافظ على الصلوات في السجن فعندنا دخلت العمبر كان وقت صلاه الفجر وصليتها في السجن ولاول مره في حياتي ,

وسبحان الله ( عسى ان تكرهوا شيئا وهوه خير لكم ) فجاه ولله الحمد القي في قلبي نعمه الهدايه من الله عز وجل . وكلن وللاسف يا اخوان في السجن الجو العام لايساعد على الاستقامه في الدين فكانت عندي نيه الاستقامه ولكن لاتوجد المساعده من المساجين ..

ولله الحمد بدات بالحفاظ على الصلوات في السجن من الفجر الى العشاء كلها وهذه الامور كنت افعلها اول مره في حياتي مع انه لم يكن هناك من يعيننا على الصلاه فكانت من صدق التوبه ولله الحمد والمنه
نسال الله سبحانه وتعالى ان يتقبل توبتنا انه هو التواب الرحيم

بقيت في السجن قرابه 9 ايام ثم خرجت عن طريق الكفاله وكنت لا انوي الخروج لانني لم اكن ارد ان اواجه اهلي بهذه القضيه الغير اخلاقيه . سبحان الله بعد خروجي من السجن بدا الصراع الحقيقي هل انا تائب الى الله عز وجل ام التوبه فقط كانت في السجن

فاول خطوه قررت ان اغير رقم الهاتف ولله الحمد كنت محافظ على الصلوات كما حافظت عليها في السجن ولله الحمد عندما ياتي وقت صلاه الفجر كنت اقوم للصلاه ولله الحمد واذهب الى المسجد من غير ان ينبهني احد فبعدها بدؤوا اخواني ان يتبعونني الى المسجد في صلاه الفجر لانهم اعتادوا ان يصلوها في المنزل واحيانا لايصلونها وهذا طبعا فضل من الله سبحانه وتعالى

وتدريجيا بدات طريقه كلامي وحديثي تتغير وافعالي وكثيلا من امور حياتي بدات تتغير .. ففي السجن قررت ان اعفي لحيتي الى ماشاء الله فبعد الخروج بدا الاختبار وهذا الاختبار رسب فيه كثير من الشباب الذين خرجوا من السجن وللاسف

بدا الاختبار هل ساعفيها ام هيه فقط خواطر سجين ... هل سواصل الاستقامه ام ساعود الى الماضي وكان الماضي يلاحقني اينما ذهبت ... ولله الحمد قررت اعفائها تدريجيا فيستغرب الشباب عن هذه اللحيه القصيره التي لم تحلق بعد وبدا الناس يلاحظوا تغيري المفاجئ من افعال واقوال ومظهر فاصبحت لا اهتم بمضهري الخارجي ففي البدايه كنت دائما حوين على الماضي وعلى العمر الذي اضعته من غير فائده وكيف كنت اعصي ربي واجاهر بالمعصيه

وكنت انظر الى الشباب المستقيمين مقصرين ثوبهم .. فقررت تقصير ثوبي مثلهم لانني كنت اريد الاستقامه باي ثمن .... وطبعا يا اخوان هذا التغير المفاجئ ادهش كثر من اهلي واقربائي وكثير من الشباب السابقين على اعفاء اللحيه وتقصير الثوب وفي موقف راني خالي الذي تعلمت منه الضياع وكثير من الذنوب في السابق عندما راني على هيئه الاستقامه قال لي ( اعلنت اسلامك .؟ ) بطريقه الاستهزاء ولم اخذ بكلامه ولله الحمد فقد زادني الله سبحانه وتعالى استقامه وهدايه

وبدات في حفظ القران وبعد المرحله الانتقاليه الصعبه لكل تائب انتقلت الى مرحله اخرى مهمه في حياتي وهيه مرحله اصلاح الماضي
فقد بدات في طلب العلم والتحقت بمراكز تحفيظ القران طبها هذه كلها كانت اشياء مفاجئه جدا لاقربائي واهلي واصحابي القدامى كما قلت لكم

وبدات اهتم في امور الدين والفقه والدعوه والعمل الخيري والتطوعي ولله الحمد بدات بالتعرف على اهل الاستقامه والصلاح وعلى بعض المشايخ
وهذا كله فضل من الله سبحانه وتعالى .. ولا اذكر هذه الامور من باب التفاخر والعياذ بالله

وايضا اصبحت المؤذن الاول واحيانا اقوم بدور الامامه في مسجد السكن الجامعي وبدات في امور الدعوه الى الله ولله الحمد سعينا في توبه كثير من الشباب والان ولله الحمد تاب على يدي كثير من الشباب وايضا من الفتيات ولكن بطريقه غير مباشره

وبدانا نحضر دروس العلم ولله الحمد اكثرنا من العمل التطوعي ..... فاصبحت ولله الحمد المنسق العام للجنه الدينيه في جامعه الامارات العربيه المتحده ... والذي نفسي بيده لو علم الملوك بالسعاده التي انا فيها الان لقاتلوني فيها ...... فوالله انا الان اعيش حياه لم اعشها من قبل فقد كنا اموات بل الاموات افضل منا ..

ثم جاء موعد التحقيق عند وكيل النيابه فذهبت الي التحقيق .. فقد راني الوكيل فوالله انه لم يصدق انه انا الذي فالملف المجرم ... لم يصدق انني انا الذي اجلس امامه .. فقد كان الحكم مايقارب 15 عاما تقريبا فعندما راى مظهر الاستقامه وجد لي مخرج وساعدني مع انه كان باستطاعتي ان اكذب عليه واخرج براءه لانه لم يكن هناك دليل ضدي واضح وصريح فلم اكذب وعاهدت نفسي على الصدق واعلم ان هذا يكلفني حريتي والبقاء في السجن مده طويله جدا ... ولكن كل هذا يهون في رضى الله عز وجل .. فقرر الوكيل مساعدتي وجعلها مابين 4 سنوات تقريبا .

وانا الان في انتظار الحكم من المحكمه ولله الحمد ايضا وهذا ايضا فضل من الله عز وجل انني اصبحت ايضا .. مغسل اموات .. وبدانا نسعى في هدايه الشباب وخصوصا في الشبكنه العنكبوتيه

وطبعا يا اخوان انا ولله الحمد والمنه نجيت من هذه الحفره كم من الشباب الان الذين اعرفهم مازالوا في هذه الامور
والله ياتيني بعض الشباب فيقول اريد ان اصبح مثلك كيف ؟

فيا اخوان كم من الشباب والفتيات مازالوا في المعاصي والذنوب وللاسف عندما كنت في الماضي لم ياتيني احد من الشباب المستقيمين وسعى في هدايتي فنا كنت شاب طيب

ولله الحمد دائما اشكر ربي على نعمه السجن ... وعندما كنت في السجن اثرت فيني كلمه ... زارني اخي وقال لي ( يون ربعك الي كنت تشد فيهم الظهر محد زارك تعرف من يسال عنك يسئلون عنك الي انت كنت تتهرب منهم ) فالذين كنت اعتمد عليهم قد خذلوني والذين اشتركوا معي في القضيه تبرئوا مني

وهذا درس كان لي الذي اثر في حياتي


وفي الختام .. انصح كل من يريد انت يتبع طريق الاستقامه ان يتبع الخطوات التي يذكرها المشايخ والدعاه من ترك اصحاب السوء والمحافظه على صلاه الجماعه وغيرها

فمن اسباب الثبات ولله الحمد انني بدلت رفاق السوء بالصالحين والاغاني بالقران ومن اهم الاشياء المحافظه على الجماعه والمحافظه على تكبيره الاحرام والصف الاول


ليس من يقطع طرقا بطـــــــــــــــــلا ....
انما من يتـــــــــــق الله البـــــــــــــطل



نسال الله سبحانه وتعالى ان يتقبل منا توبتنا ويبدل سيئاتنا حسنات انه هوه الغفور الرحيم

سبحانك الله وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغرك واتوب اليك
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 29-12-2012, 11:07 PM
الـتائب الـتائب غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
مكان الإقامة: في دمعتي أبكي وفي حياتي أرجو ربي يرحمني
الجنس :
المشاركات: 1,032
الدولة : Yemen
افتراضي رد: قصص التائبين

ماتت امي ....وانا.. على النت

ماتت امي ....وانا.. على النت.. اكتب بحبر وريدي وبقلم اهاتي لكل من يسمع اهاتي وونيني واشواقي...انا شاب فارق اهله من زمن بعيد وبعد العودة لم اجد سوى ثراهم ..وها انا ابحث وابحث وابحث ولكن دون جدوى...ارجو من الله عز وجل ان يرثي قلبي ويرحم اهاتي وحزني ...نادتني بكل حنان ولطف.. تعال يا "فلان" تعال يا بني..
تعال
اترك عنك هذا الجهاز..
تعالاريد ان اتسامر معك.. اشتقت لأحاديثك.. وليس عندي ما يؤنسني..
تجاهلتها وكأنني لست المُنَادى..
صحيح أنا "فلان"
ولكن ماذا تريد بي الآن!!أنا مشغول بهذا الشرح الذي سأغنم من بعده الاجر العظيم!! نعم فهو في خدمة الغير!!
ولكن الشوق فيها انهضها.. تهادت حتى وصلت إلى "غرفتي"
وبنظره مثقله رفعت عيني من "شاشتي" والتفت نحوها..
وبكل "ثقل" مرحباً بكِ.. انظري هذا شرح اعده للناس (حتى تفهم اني مشغول)
ولكنها جلست تنظر لي.. نعم تنظر لفلذة كبدها كيف يسعى خلف الخير وهو بجواره!!
لحظات..وإذا باب يُقفل.. التفت فإذا بها غادرة...
لا بأس سآتيها بعد دقايق.. اعيد لها ابتسامتها!!
واعود لعملي و "جهازي"فقدت الراحه من بعدك فقدت الطيبه والتحنان
بدونك راحتـي غايـه بيدينك هذي راحاتـي
أنا وَسِيدَ الشقا والهـم من بعدك غدينا اخوان
يجيب همومي هالعالم ويرميهـا بمتاهـاتـي
لحظات..
نعم ماهي إلا لحظات..
واتحرر من قيودي.. وانتقل للبحث عن "امي"
وجدتها..
نعم وجدتها.. ولكنه متعبه..
مريضه.. لم اتمالك نفسي..
دموعها تغطيها..
وحرارة جسدها مرتفعه..
لا.... لابد أن اذهب بها إلى "المشفى"
وبصورة سريعه.. إذا بها تحت ايدي "الاطباء"
هذا يقيس.. وتلك "تحقن" والباب موصد في وجهي.. بعد أن كان..
موصداً في وجهها
يأتي الطبيب:


الحاله حرجه..
إنها تعاني من ألأم شديد في قلبها..
يجب أن تبقى هنا!!
و" بِرّاً " مني قلت:
إذاً أبقى معها..

لا.... اتتني كـ"لطمة" آلمتني..
لا.. حالتها لا تسمح بأن يبقى معها احد..
سوى الاجهزة و"طاقمنا الطبي"

أستدير..
وكاهلي مثقلٌ بالهم..
واقف بجوار الباب..
أنا الان اريد ان ((اتسامر معك.. اشتقت لأحاديثك.. وليس عندي ما يؤنسني..))صدقتي يوم قلتِ لـيت ِدِين اليوم بـس تنـدم
رميتك فـي بداياتـ يروموني في نهاياتـي
أنا من شالـك بإيـده رماكِ فـأسفل البركان
نخيتينـي وطلبتينـي ولا حصّلتي نخواتـي بقيت في الانتظار..
اتذكر.. كم أنا احبها!!
مازال لدي الكثير لأخبرها به!!
نعم.. هي لا تعلم أني الان عضو شرف في موقع!!
ولا تعلم أني مشرف في آخر!!
هي لا تفهم كيف أن المحترف في "الحواسيب" هو شخص مهم!!
لم اشرح لها كيف أني علّمت اخوتي حتى يُشار لهم بالبنان!!
هي..
لا... بل أنا لم اخبرها..لم اجلس معها.. ضاعت اوقاتي خلف الشاشات..
بكل برود.. قلت:
سأعوضها حالما "تتحسن" حالتها..
وعبثاً صدقت ما اردت !!
اغفو برهه..


واستيقظ على خطوات مسرعات..
التفت هنا وهناك..
إنهم يسرعون..
إلى أين...


لا


لا




إنهم يتجهون إلى غرفة "امي"
اترك خلفي "نعالي"
واسابق قدري.. لأصل وإذا بالغرفه مظلمه!!
والجميع يخرجون..
لا.. مالذي حصل!!
بكل هدوء.. يأتي ليصفعني صفعة أخرى.. اشد من التي قبلها..

{عظّم الله اجرك.. وغفر لها}
لا..
هل ماتت امي!!
كيف تموت وأنا لم اخبرها ما اريد!!
كيف..
اريد ان اضمها..
أن اخدمها..
أن "اسولف" معها..
اريد ان.. "اطبع" على جبينها قبلة حارة.. لا "يبّردها" سوى سيل الدمعات..
امي
امي
امي.. عودي لييا يمـه يالله ضمينـي ودفيني بها الاحضـان
انا ادري فيكي مشتاقه وهمك بـس ملاقاتـي
يا يمه حيـل ضمينـي أبي ارتاح أنـا تعبـان
تعبت اهرب من اذنوبي ابيك آخـر مسافاتـي
ابي اسمع منك اي كلمه لصوتك مسمعي ولهان
ابي اسمع يمه بصوتي ابي اذكر فيه نشواتـي
اشوفـك ساكتـه يُمّـه غفيتي وإلا أنا غلطـان
غفيتي يا بعـد عمـري تعبتي مـن مواساتـي
يا يمه طالبـك قومـي إذا لي في عيونك شان
اشوف الموت بعيونـك عساها تخيب هقواتـي لم اتمالك نفسي وانا استمع لهذا النشيد.. وافكر بمثل هذه القصص.. إلا أن اسبل الدمع على وجنتي..
وان انطرح بين يدي "امي" مقبلاً يديها وقدميها..
دمتي لي.. ودمت لكِ..
ألا تستحق امك ان تفزع الآن (حتى ولو طالت المسافه) وتطبع عليها قُبَلاً حاره!!أوصيكم ونفسي بتقوى الله وبر الوالدين

يا يمه كل مـا فينـي ينادي لك أنـا ندمـان
طلبتك قولي سامحتك وردي لوجهي بسماتي
أنا ادري قلبك الطيب **رميته بصدمة النكران
غلطت وغلطتي هذي تعيّـر كـل غلطاتـي
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 29-12-2012, 11:08 PM
الـتائب الـتائب غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
مكان الإقامة: في دمعتي أبكي وفي حياتي أرجو ربي يرحمني
الجنس :
المشاركات: 1,032
الدولة : Yemen
افتراضي رد: قصص التائبين

توبتى وفضيحة أختى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي المصطفى الأمين، وعلى آله وأصحابه إلى يوم الدين.
أما بعد :
أليكم قصتى وكل ماأرجوه منكم هو الدعاء لى بالستر ولو استطعتم مساعدتى فجزاكم الله عنها كل خير
انا شاب تعودت ان اشاهد المواقع والمنتديات الاباحية
واسرح فى الماسنجر ادخل للشات من اجل التعرف على الفتيات من كل حد وصوب..
ومن فترة أسبوع وحين دخولى لاحد تلك المنتديات شاهدت وياليتنى ماشهدت
نعم لقد شاهدت
أختى
فى فيديو موبايل فاضح لاحول ولاقوة الا بالله العلى العظيم
ويعلم الله بحالى من ذلك اليوم هم وحزن وندم أعرف أن الله ابتلانى وهذا من افعالى ومن شرور نفسى ومن يومها وأنا مقيم للصلاة التى هجرتها لسنوات
فزاد تقربى الى الله عز وجل وأعلن والله يشهد على كلامى بأننى سوف لن ادخر وقتا ولاجهدا من اجل ان اتوب توبة صادقة من اعمق قلبى
اخوانى ارجوووكم ادعو لى ولاسرتى بالستر
ولو استطع احد ان يساعدنى على حذف المقطع من ذلك الموقع فليساعدنى على ذلك
اسأل الله لى ولكم الستر والعافية
عسى الله أن يتجاوز عنى وعن جميع المسلمين
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 29-12-2012, 11:10 PM
الـتائب الـتائب غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
مكان الإقامة: في دمعتي أبكي وفي حياتي أرجو ربي يرحمني
الجنس :
المشاركات: 1,032
الدولة : Yemen
افتراضي رد: قصص التائبين

قصتي كتبتها بأيد ترتعش

إلى كل من يقرأ قصتي أرجو كل الرجاء أن تكون عبرة لمن يعتبر هذه قصتي كتبتها بأيد ترتعش وأرجو أن يغفر الله لي.كنت طالبة في كلية الطب ...
تعرفت على شاب عبر الإنترنت ...
كان دائماً يطلب مني رقم الهاتف النقال وطبعاً أرفض!!
إلى أن قال لي وهو يستهزئ بصفحات الدردشة المدمرة أكيد أنت ولد، وأنا على نيتي أحلف والله بنت والله بنت ويقول وكيف أعرف أثبتي وكلميني مرة واحدة.رضيت.. وكان بوم ضياعي يوم كلمته في أول مكالمة قلت: آلو أنا فلانة هل عرفتني؟ وقال بصوت معسول: يا هلا والله أخيراً وبعدها ابتدأت مكالماتنا لها أول ومالها آخر إلى أن أحببته حباً شديداً وأعطيته إيميلي الخاص وأرسل صورته وكان شاباً وسيماً زاد حبي له وتعلقي به حتى أني رفضت كل من يتقدم لي وبعد ثلاثة أشهر تقريباً قال لي: (أبي أشوفك) رفضت هددني بالهجر ضعفت حينها ولم أستطع السيطرة على مشاعري وافقت ويا ليتني لم أوافق واعدته في أحد المتنزهات العائلية ورأيته وتحدثنا معاً ولم يلمسني ولم ينظر إلي أعطيته الثقة ولم يخطر ببالي أنه سوف يخون ولم يكن ذلك آخر لقاءالتقينا مرة أخرى عند باب الكلية وبعدها في سيارته وبعدها في شقته!!رجعت إلى الكلية بعد ان سلب عفافي وشرفي ::فأنزلني وذهب بعدها والله لم أسمع صوته ابدا::
واعترفت لأهلي لكن بمساعدة صديقتي ووالدها – جزاهم الله خيراً – تفهموا الموضوع إلا أني أعيش في حزن وكلما أذكر قصتي أبكي بكاء لو احترق العالم لأطفأته بدموعيأرجو أن تدعوا لي أن يقبل الله توبتي.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 29-12-2012, 11:12 PM
الـتائب الـتائب غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
مكان الإقامة: في دمعتي أبكي وفي حياتي أرجو ربي يرحمني
الجنس :
المشاركات: 1,032
الدولة : Yemen
افتراضي رد: قصص التائبين

توبتى فتحتلي الطريق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
انا بصراحة كنت مش هقول بعيدة عن ربنا يعنى كنت ساعات اصلى وساعات لا البداية كانت انى خلصت جامعة وقبل ما اخلص بدات احافظ على الصلاة ولله الحمد تربية والدى ليا كانت سبب قربى لربى يعنى كان معلمنا صوم رمضان من البداية يعنى لله الحمد صمت رمضان كامل من قبل اوصل لمرحلة البلوغ بس مشكلتى كانت الصلاة والصغائر الى الواحد بيعملهاكل يوم وبعد ما خلصت بدات ابحث عن عمل بس ما كنتش بلاقى ومتوفقتش وقررت رغم انو ظروف البيت كانت فى غير صالحى يعنى علطول مشاكل وانا مكنتش بستحمل الجو دة وعلطول حاسة انو انا السبب فى المشاكل دى وانى اصبحت عبء عليهم رغم انى ما ليش طلبات علطول مفتقدة والدى وربنا مصبرنى بس قلت انو لازم اشتغل عشان المشاكل تقلولما قدمت فى اكتر من شغل واترفضت سيبتها على الله وطلبت منه انو يصبرنى على الجو دة وطلبت منه الهداية وانو يفتحلى طريقىويرزقنى رضاه بس عليا بجد دعتله قلتله يارب انا مش عايزة اى حاجة طلبتها منك لا شغل ولا زوج صالح ولا راحة بال ولا سعادة انا مش عاوزة غير رضاك عليا يارب اقبلى فى عبادك وارضى عنى بجد بعد كدة استريحت وقلبى اطمن وبعدها وظيفة كنت مقدمة فيها طلبونى وقالولى تعالى عشان كدة كتبت دة لانو ربنا قريب اوى وكل لما الواحد بيقربله بيحس براحة وبيفتحله ابواب السعادة يا ريت اى حد يقرا السطور دى يدعلى بالثبات وانو يوفقنى فى شغلى ويرزقنى زوج صالح يعفنى ويسترنى ويعنى على طاعة ربنا
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 29-12-2012, 11:14 PM
الـتائب الـتائب غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
مكان الإقامة: في دمعتي أبكي وفي حياتي أرجو ربي يرحمني
الجنس :
المشاركات: 1,032
الدولة : Yemen
افتراضي رد: قصص التائبين

حـب أنتــرنــت ضيــعنــي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا فتاه متدينه تربيت في اسرة يسودها الود والاحترام بين جميع افرادها
كنت اصغرهم سنا نشأت في بيئه دينية مستقيمه وسويه لدرجه بمجرد
تخرجي من الجامعه كانت مكافأه اخي الكبير لي حج بيت الله الحرام
قصتي
بدأت قصتي حين دخلت احد مواقع الدردشه في النت وكانت بدايه النهايه بالنسبة لي تعرفت على احد الشباب العابثين ولم اعر لكلام صديقاتي عنه اي اهميه
كنت اراه ملاك في كل شي رغم تحذيرات كل من عبث معهم اي والله عااااابث
استغل براءه بنات الناس كي يلعب في مشاعرهم ويعبث بقلوبهم
المهم تعلقت به اشد التعلق وتطورت علاقتنا استغفر الله الى خارج حدود النت ا
مكالمات ليليه واستغفرك ربي امتدت حتى الايام المباركة في شهر رمضان المبارك حجب عني نور الحق حتى في الايام الفضيلة
حسبي الله ونعم الوكيل كنت اضيع اوقاتي في اللهو معاه بلأحاديث شيطانيه والعياذ بالله وممارسات لا اخلاقية وفجأه بلا مقدمات تغير علي لاعلم بعدها بأنني مجرد ضحيه عبث معاها وذهب يبحث عن فريسه اخرى
حسبي الله 4 سنوات من العبث والوعود والظلال عشت خلالها ظروفا نفسيه سيئا ابكي تركه لي وادعو ربي ان يعود وسبحان الله دعائي لم يستجب كي يعود
وكأنها اراده الله ان يبقى بعيدا عني وكان كل ما شعر بالملل مع اخرى عاد لي واحضنه بكل طيبه قلب اعتقادا مني بأنه يحبني واي حب هذا واي وعود بزواج بدأت احلامه خاطئه بالنت
كنت اصلي ولكن من غير قلب خاااشع استغفرك ربي وبقيت على تلك الحاله اياما طويلا وكلما حاولت ان ابتعد عنه اعود

الى ان هداني الله من 3 اسابيع تقريبا بالابتعاد عنه نهائيا وتقويه صلتي برب العالمين بالمحافظه على الصلوات والنوافل وانتظام نومي الذي ضيعته بالسهر المحرم وها انا انسانه عفيفه نظيفه شريفه بدأت كيوم ولدتني امي
احمد الله كثيرا ان ربي ستر علي ولم يفضحني

استغفر الله

استغفر الله

استغفر الله

اكتب لكم قصتي وارجو منكم الدعاء لي بالثبات على طريق الحق
ونسيت ان اخبركم انني اتجهت الى احدى المنتديات النسائية الاسلاميه
واستلمت الاشراف في يومين على احد الاقسام الاسلاميه والحمدلله لله

ارجو منكم الدعاء لي بالخير والزوج الصالح حيث انني ابلغ 29 من العمر

واخشى ان يفوتني قطار الزواج بعد ان ضيعت حياتي باللهو المحرم

ادعوا لي اثابكم الله


اختكم: تائبة
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 29-12-2012, 11:15 PM
الـتائب الـتائب غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
مكان الإقامة: في دمعتي أبكي وفي حياتي أرجو ربي يرحمني
الجنس :
المشاركات: 1,032
الدولة : Yemen
افتراضي رد: قصص التائبين

آية كانت سبباً في إسلام أحد الملحدين

آية كانت سبباً في إسلام أحد الملحدين
ما أكثر الآيات التي كانت سبباً في إيمان الكثير من المشركين زمن نزول القرآن، واليوم لا تزال هذه الآيات تملك قوة التأثير على غير المسلمين
فهل تخشع قلوبنا نحن المسلمين؟....

لقد كان هذا الملحد ينكر وجود الله ويسخر من المؤمنين ويفتخر بكفره وإلحاده، ويقول: لو كان الله موجوداً فلماذا لا يُظهر نفسه؟! وشاء الله أن يلقّن هذا الملحد درساً غير متوقع. فإذا به يرى في المنام أنه يغرق وعندما أشرف على الموت صرخ: يا الله!!! وأفاق على هذه الصرخة التي زلزلت كيانه، وهزَّته من أعماقه... فاستغرب وحدث نفسه: كيف يمكن لي وأنا من كبار الملحدين أن أعترف بوجود الله؟
ثم كان اليوم التالي وإذا بالمشهد يتكرر في الحلم، ويلجأ إلى الله في اللحظة التي يشرف فيها على الغرق. ويستيقظ خائفاً، ويقرر أن يقرأ القرآن، وإذا به يمر على آية تصور له نفسه في حالة الغرق وكيف يلجأ إلى الله، إنه لم يكن يتوقع أن يقرأ مثل هذه الآية في حياته وهي قوله تعالى:
(وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الْإِنْسَانُ كَفُورًا) [الإسراء: 67].
فقال على الفور: والله إن هذا الكلام لا يمكن أن يصدر من رجل عاش قبل 1400 سنة في صحراء ولم يركب البحر مرة واحدة في عمره. وكيف يمكن لرجل كهذا أن يصف الشعور الدقيق الذي يحس به كل من يشرف على الغرق، والله إنه لرسول صادق في دعوته... وكانت هذه الآية سبباً في إسلام هذا الرجل
فالحمد لله على نعمة الإسلام.
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 29-12-2012, 11:16 PM
الـتائب الـتائب غير متصل
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
مكان الإقامة: في دمعتي أبكي وفي حياتي أرجو ربي يرحمني
الجنس :
المشاركات: 1,032
الدولة : Yemen
افتراضي رد: قصص التائبين

نور الهداية

كنت عائداً من سفر طويل, وقدَّر الله - تعالى - أن يكون مكاني في مقعد الطائرة بجوار ثلَّة من الشباب العابث اللاهي الذين تعالت ضحكاتهم, وكثر ضجيجهم, وامتلأ بسحاب متراكم من دخان سجائرهم, ومن حكمة الله - تعالى - أن الطائرة كنت ممتلئة تماماً بالركاب فلم أتمكن من تغيير المقعد. .حاولت أن أهرب من هذا المأزق بالفرار إلى النوم, ولكن هيهات هيهات.. فلمَّا ضجرت من ذلك الضجيج أخرجت المصحف ورحت أقرأ ما تيسر من القرآن الكريم بصوت منخفض, وما هي إلا لحظات حتى هدأ بعض هؤلاء الشباب, وراح بعضهم يقرأ جريدة كانت بيده, ومنهم من استسلم للنوم.
وفجأة قال لي أحدهم بصوت - مرتفع وكان بجواري تماماً - : يكفي, يكفي ..!!
فظننت أني أثقلت عليه برفع الصوت, فاعتذرت إليه, ثم عدت للقراءة بصوت هامس لا أُسمِعَ به إلا نفسي, فرأيته يضم رأسه بين يديه, ثم يتململ في جلسته, ويتحرك كثيراً, ثم رفع رأسه إِليَّ وقال بانفعال شديد : أرجوك يكفي .. يكفي .. لا أستطيع الصبر ..!!
ثم قام من مقعده, وغاب عني فترة من الزمن, ثم عاد ثانية, وسلَّم عليَّ معتذراً متأسفاً. وسكت وأنا لا أدري ما الذي يجري! ولكنه بعد قليل من الصمت التفت إِليَّ وقد اغرورقت عيناه بالدموع, وقال لي هامساً: ثلاث سنوات أو أكثر لم أضع فيها جبهتي على الأرض, ولم أقرأ فيها آية واحدة قط ..!
وها هو ذا شهر كامل قضيته في هذا السفر ما عرفت منكراً إلا ولغت فيه, ثم رأيتك تقرأ, فاسودَّت الدنيا في وجهي, وانقبض صدري, وأحسست بالاختناق, نعم ..أحسست أنَّ كل آية تقرؤها تتنزل على جسدي كالسياط..!!
فقلت في نفسي : إلى متى هذه الغفلة؟! وإلى أين أسير في هذا الطريق؟!
وماذا بعد كل هذا العبث واللهو؟!
ثم ذهبت إلى دورة المياه, أتدري لماذا؟!
أحسست برغبة شديدة في البكاء, ولم أجد مكاناً أستتر فيه عن أعين الناس إلا ذلك المكان !!
فكلمته كلاماً عاماً عن التوبة والإنابة والرجوع إلى الله ...ثم سكت. لما نزلت الطائرة على أرض المطار, استوقفني وكأنه يريد أن يبتعد عن أصحابه, وسألني وعلامات الجدَ بادية على وجهه : أتظن أن الله يتوب عليَّ؟!
فقلت له : إن كنت صادقاً في توبتك عازماً على العودة فإن الله - تعالى - يغفر الذنوب جميعاً.
فقال ولكني فعلت أشياء عظيمة .. عظيمة جداً..!!
فقلت له : ألم تسمع قول الله - تعالى -
(قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ)
الزمر : 53
فرأيته يبتسم ابتسامة السعادة, وعيناه مليئتان بالدموع, ثم ودعني ومضى ..!
سبحان الله العظيم ..!
إن الإنسان مهما بلغ فساده وطغيانه في المعاصي فإن في قلبه بذرة من خير, إذا استطعنا الوصول إليها ثم قمنا باستنباتها ورعايتها أثمرت وأينعت بإذن الله - تعالى -.
إن بذرة الخير تظلُّ تصارع في نفس الإنسان وإن علتها غشاوة الهوى
فإذا أراد الله بعبده خيراً أشرقت في قلبه أنوار الهداية وسلكه في سبيل المهتدين
قال الله تعالى :
( فَمَنْ يُرِدْ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ)
الأنعام : 125
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 13 ( الأعضاء 0 والزوار 13)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 123.01 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 117.10 كيلو بايت... تم توفير 5.91 كيلو بايت...بمعدل (4.80%)]