زعموا! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         الفروق التي لا يعرفها معظم المستخدمين بين سخان غاز وكهرباء (اخر مشاركة : هناء سميرر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اشياء هامه عليك معرفتها قبل شراء الديب فريزر (اخر مشاركة : هناء سميرر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          معرفة برجك الفلكي (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          اكلات رجيم سهلة (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          صلصة الافوكادو (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          محاسبة المبيعات بالتقسيط طريقة استرداد التكلفة بدورة المبيعات من آكفليكس (اخر مشاركة : تميم على - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          مفهوم التسعير وكل ما ترغب في معرفته عنه (اخر مشاركة : مريم السيد حسين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          اطباء علاج ادمان (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          دورة أعمال المطارات 2020 (اخر مشاركة : راشد وليد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2959 - عددالزوار : 357621 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-10-2020, 08:21 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,858
الدولة : Egypt
افتراضي زعموا!



زعموا!









كتبه/ جمال فتح الله عبد الهادي


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد قال الله -تعالى-: (اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ) (يوسف:9).

حمدًا لله، القرآن كتاب معجز لا تنقضي عجائبه، ولا يشبع منه العلماء، الآية أولها قتل وآخرها ادعاء الصلاح؛ كيف ذلك؟! الصالح لا يقتل، الصالح يعفو ويصفح، ويصلح في الأرض ولا يفسد، القاتل متعدٍ مفسد مجرم، يستحل الدماء وينتهك الحرمات، فإخوة يوسف قالوا: اقتلوه، والمنصف منهم أشار بإلقائه في غيابات الجب! لا ينفع هذا ولا ذاك؛ لأن الذى يدَّعي الصلاح لا يفعل ذلك.

هل يُعقل أن إنسانًا يظلم أخاه ويضعه في مهلكة، ويزعم أنه بعد ذلك يكون من الصالحين؟! كيف؟!

لكن لا تتعجب، فكثير من أهل هذا الزمان يدعون الصلاح وهم في الحقيقة مفسدون.

خصوم الدعوة السلفية وحزب النور شأنهم كشأن إخوة يوسف، يقتلون ويفرطون في أخيهم ثم يزعمون الصلاح، جميع الخصوم لدعوتنا يضعون العراقيل والمضايقات في طريقنا، بل والسجن والقهر، وتشويه صورتنا بكثيرٍ مِن الأساليب المنحطه الرخيصة.

عجيب أمر هولاء، هل الإصلاح يأتي من هؤلاء؟!

انظر كيف أفسدوا أخلاق الشباب بأساليب مختلفة سواء في القنوات المشبوهة أو المواقع المحرمة أو الفن العفن أو المسلسلات الهابطة، أو إشغالهم بالمباريات، وغير ذلك كثير.

أفسدوا الحياة السياسية بالرشوة والمال السياسي، أين ما يتشدقون به من الديموقراطية، والنزاهة في الانتخابات والرأي الحر "كلام فاضي".

وهل مَن ينجح بهذه الطريقة المعوجة سعيد في حياته السياسية؟!

وهل مَن وصل بهذا الأسلوب المنحرف سيقول كلمة الحق في يوم من الأيام ويدافع عن المظلوم وحق الفقير والمسكين؟!

وهل سيكون من أنصارالشريعة الغراء؟ لا أظن!

وهل سيقف في وجه العلمانيين وأصحاب الفكر المستنير؟! وهل سيقف في وجه الشيعة المجرمين والمخرِّبين للبلاد وعقول العباد؟!

الذى يقرأ القرآن الكريم يتعرف على صفات هؤلاء القوم، خذ وصفهم من خالقهم -سبحانه وتعالى-: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ . أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ) (البقرة:11-12)، نعم هذه صفاتهم في القرآن الكريم؛ ألا يعلم مَن خلق وهو اللطيف الخبير.

نفس العقلية ونفس التفكير لدى الفراعنة الكفار مع نبي الله موسى -عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام-: (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ) (غافر:26).

أيضًا يدعي الصلاح والإصلاح ويتهم نبي الله موسى -عليه السلام- أنه يفسد في الأرض، عجب والله! نفس المنطق، ونفس التفكير المتخلف، مع أننا لا نكفِّر هؤلاء؛ لأنهم عندنا جهال.

ونهمس في أذن كل سلفي ملتزم بالكتاب والسنة بفهم صحابة النبي -صلى الله عليه وسلم-: أن يصبر ويحتسب، ويعلم أن هذا الطريق مليء بالأشواك والعقبات؛ لأنه طريق الأنبياء والمرسلين، لكن آخره الجنة بإذن الله -تعالى-، ولنتذكر جميعًا قول الله -تعالى-: (أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (آل عمران:165)، بالتأكيد كان هناك تقصير واضح من الكثيرين، لا تجامل نفسك، وفي كل خير.

ما كان لله دام واتصل، وما كان لغير انقطع وانفصل، فامضِ ولا تلتفت، كل حركة وسكنة لله في ميزان الحسنات، أبشروا.

والحمد لله رب العالمين.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.94 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.94 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.45%)]