شرح حديث: إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم يتكلموا أو يعملوا به - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         Mohammad Khajah (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الفروق التي لا يعرفها معظم المستخدمين بين سخان غاز وكهرباء (اخر مشاركة : هناء سميرر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اشياء هامه عليك معرفتها قبل شراء الديب فريزر (اخر مشاركة : هناء سميرر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          معرفة برجك الفلكي (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          اكلات رجيم سهلة (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          صلصة الافوكادو (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          محاسبة المبيعات بالتقسيط طريقة استرداد التكلفة بدورة المبيعات من آكفليكس (اخر مشاركة : تميم على - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          مفهوم التسعير وكل ما ترغب في معرفته عنه (اخر مشاركة : مريم السيد حسين - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          اطباء علاج ادمان (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          دورة أعمال المطارات 2020 (اخر مشاركة : راشد وليد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-09-2020, 03:27 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,858
الدولة : Egypt
افتراضي شرح حديث: إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم يتكلموا أو يعملوا به

شرح حديث: إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها ما لم يتكلموا أو يعملوا به
الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح



عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللهَ تَجَاوَزَ لأُمَّتِي مَا حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا مَا لَمْ يَتَكَلَّمُوا أَوْ يَعْمَلُوا بِهِ".ترجمة راوي الحديث:راوي الحديث أبو هريرة رضي الله عنه، تقدمت ترجمته في الحديث الأول من كتاب الإيمان.تخريج الحديث:الحديث أخرجه مسلم، حديث (127)، وأخرجه البخاري في " كتاب العتق " " باب الخطأ والنسيان في العتاقة والطلاق ونحوه، ولا عتاقة إلا لوجه الله " حديث (2528)، وأخرجه أبو داود " كتاب الطلاق " " باب في الوسوسة بالطلاق " حديث (2209)، وأخرجه الترمذي في " كتاب الطلاق " " باب ما جاء فيمن يحدث نفسه بطلاق امرأته " حديث (1183)، وأخرجه النسائي في " كتاب الطلاق " " باب من طلق في نفسه " حديث (3434)، وأخرجه ابن ماجه في " كتاب الطلاق " " باب من طلق في نفسه ولم يتكلم به " حديث (2040).شرح ألفاظ الحديث: (إِنَّ اللّهَ تَجَاوَزَ لأِمَّتِي مَا حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا): أي لم يؤاخذهم بحديث النفس. (مَا لَمْ يَتَكَلَّمُوا أَوْ يَعْمَلُوا بِهِ): أي ما لم يكن حديث النفس تعدى موضعه إلى القول (كالغيبة والنميمة والكذب والقذف ونحوها من آفات القول) أو إلى عمل (كالسرقة، أو الزنا، أو القتل، أو شرب الخمر ونحوها من آفات الجوارح).فوائد الحديث:الفائدة الأولى: الحديث دليل على أن حديث النفس لا يؤاخذ به الإنسان مهما عظم ما لم يركن إليه. وهذا من فضل الله الواسع وتخفيفه على عباده.قال القرطبي رحمه الله:" الذي لا نؤاخذ به هي الأحاديث الطارئة التي لا ثبات لها ولا استقرار في النفس، ولا ركون إليها" [المفهم 1/ 340].قال شيخنا ابن عثيمين رحمه الله: "هذا الذي قاله النبي – صلى الله عليه وسلم - مفتاح فرج للأمة في كل ما يرد على قلوبها أو على نفسها من الوساوس والشبهات والشطحات... وهذا الحديث يريح الإنسان، فما دام الله عز وجل لا يؤاخذ بما حدثت به نفسك من هذه الأمور، فلا يهمك، ولا تركن إليها، ولا تعبأ بها، واطردها عن نفسك، ولا تعتقد أن ما جرى من هذه الوساوس يكون عليك فيه إثم، بل لقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم - " ذَاكَ صَرِيحُ الإِيمَانِ" " [انظر شرح شيخنا للبخاري 6/ 524].وإن من أكثر المسائل التي يكون فيها حديث النفس وتحدث إشكالاً عند الناس، تحديث النفس بالطلاق ولذا أصحاب الكتب الستة ما سوى مسلم أوردوا حديث الباب في " كتاب الطلاق " مما يدل على كثرة ورود حديث النفس في شأن الطلاق، وقال شيخنا ابن عثيمين قبل كلامه السابق:" إذا قال في نفسه إنها طالق فإنها لا تطلق " وهو داخل في هذا الحديث" ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم " فإن قال قائل: أليست النية عملاً وإرادة وقصد؟؟فالجواب: بلى، هي عمل وقصد وإرادة، لكن الطلاق لا يقع بالنية، بل لابد فيه من لفظ، فمن شرطه أن يكون ملفوظاً، وهذا الرجل لم يلفظ به"الفائدة الثانية: الحديث دليل على المؤاخذة على سيئات الأقوال والأفعال لقوله صلى الله عليه و سلم: "مَا لَمْ يَتَكَلَّمُوا أَوْ يَعْمَلُوا بِهِ".الفائدة الثالثة: قوله صلى الله عليه و سلم: "تَجَاوَزَ لأِمَّتِي" أخذ منه بعض أهل العلم أن التجاوز عن حديث النفس خاص بأمة محمد – صلى الله عليه وسلم - حملاً على ظاهر الحديث، ويؤيده ما جاء في الحديث السابق من عدم مؤاخذة الله تعالى هذه الأمة ما أخذ به على الأمم السابقة في قوله تعالى: ﴿ رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا ﴾ قال الله تعالى: " قَدْ فَعَلْتُ ".قال ابن حجر رحمه الله:" إن في الحديث إشارة إلى عظيم قدر الأمة المحمدية لأجل نبيها – صلى الله عليه وسلم - لقوله " تَجَاوَزَ لاِمَّتِي " ومنه إشعار باختصاصها بذلك" [الفتح 11/ 552].وقال شيخنا ابن عثيمين رحمه الله: " وقوله صلى الله عليه وسلم: " عن أمتي " ظاهره أن هذا خاص بهذه الأمة، ولعله من الآصار التي كتبت على من كان قبلنا، قال تعالى: ﴿ رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا هِمْ ﴾، وقال تعالى في وصف النبي صلى الله عليه و سلم: ﴿ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْ ﴾ [الأعراف:157] [شرح البخاري 6/ 524- 525].الفائدة الرابعة: الحديث دليل على أن لفظة (حديث) ليست خاصة بحديث اللسان، وإن كان هذا هو المراد عند الإطلاق من حيث داخل أنه حديث اللسان، إلا أن حديث النفس يسمى حديثاً أيضاً.
مستلة من إبهاج المسلم بشرح صحيح مسلم (كتاب الإيمان)



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.47 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.47 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.36%)]