الكلام عن الصفات الإلهية عبر عصور طويلة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3098 - عددالزوار : 406566 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2516 - عددالزوار : 178532 )           »          كيف أتخلص من تأنيب الضمير الزائد؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          كيف أتعامل مع ابني بدون عصبية؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مضطرة لترك طفلي والذهاب للعمل؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          يريد أن يتقدم لخطبتي وأهلي يرفضون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          زوجي صغير في العمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          زوجي يتجاهلني ويهتم بأهله على حساب بيتي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          هل أرفع دعوى عقوق على أولادي لانقطاعهم عني؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          أعيش حياتي باستهتار وعدم مبالاة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-01-2021, 10:35 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 55,646
الدولة : Egypt
افتراضي الكلام عن الصفات الإلهية عبر عصور طويلة

الكلام عن الصفات الإلهية عبر عصور طويلة
حمزة شلهاوي




بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين محمدٍ خاتم النبيين.
أما بعد؛ فقد كثر الكلام في الصفات الإلهية عبر عصور طويلة، ومع ذلك يمكن تقسيم هذه العصور إلى مرحلتين[1]:
أولاً: مرحلة إثبات الصفات.
ثانياً: مرحلة التعطيل، والتأويل للصفات.


والهدف من هذا التقسيم إلى مرحلة الإثبات، ومرحلة التأويل، أن نعرف مقدما أي القولين (الإثبات والتأويل) يوجد في الكتاب، والسنة ولأيهما صلة بزمن الوحي، والرسالة، وإلى أيهما ذهب السلف من الصحابة والتابعين، ولكي نعرف ما كان عليه الوضع، والمجتمع بالنسبة للصفات في كل من المرحلتين، إثباتاً ونفياً وتعطيلاً.
ونخص كل واحدة من هاتين المرحلتين بالكلام.

المرحلة الأولى:
تبدأ المرحلة الأولى (الإثبات) من بداية نزول الوحي، ومبعث الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام إلى أن ظهر رجل يسمى (الجعد بن درهم) وتلميذه (الجهم بن صفوان) الترمذي في مطلع القرن الثاني الهجري، في آخر دولة بني أمية. فقد نزل القرآن الكريم مشتملا على الصفات الإلهية، وإثباتها له تعالى، وجاءت السنة المطهرة بتأييد طريقة القرآن في الإثبات.

وقد أجمع السلف من الصحابة، والتابعين، من بعدهم أئمة الحديث على التمسك بمنهج القرآن، والسنة، من الإثبات فقد قال الله في كتابه: ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ [الشورى: 11].

فنزه نفسه عن جميع ما لا يليق به، وأثبت لنفسه السمع والبصر. والسميع من قام به السمع، والبصير من قام به البصر.

وقد فهم الصحابة ذلك، فكانوا يثبتون لله ما أثبته لنفسه في كتابه العزيز، وما وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم، دون أن يشبهوا صفة من صفاته تعالى بصفة من صفات خلقه، ولم يعرف عنهم القول بنفي الصفات، ووصفه بالسلوب، كما لم يعرف عنهم تأويلها.

ولا يعني تسميتنا هذه الطريقة، "مرحلة الإثبات" أن الإثبات للصفات انتهى بعدها وتوقف.

ليس الأمر كذلك، ولكن المقصود أن أصحاب هذه الفترة من الصحابة، والتابعين، لم يكن التأويل معروفا عندهم، فلم يعرف عنهم سوى الإثبات، والإيمان، والتسليم، والقبول التام بكل ما وصف الله به نفسه، ووصف به رسوله بدون دخول في نفي، أو تأويل، تحقيقا لمضمون الآية الكريمة وأمثالها: ﴿ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ﴾ [الحشر: 7].

فقد عرفوا منذ سمعوا كلام الله، وكلام رسوله، صلى الله عليه وسلم أن المقصود من نصوص الصفات، إثبات الصفات له تعالى، على ما يليق بجلال الله، وعظمته، ولم يفهم أحد منهم أنها تؤدي إلى أن يكون الله حادثا، كمن قامت به هذه الصفات من الحوادث، وفهموا أن المعنى الظاهر من اللفظ إذا أثبت لله تعالى فهو مع نفي التشبيه، والله ليس كمثله شيء، وله المثل الأعلى في السماوات والأرض.

وعرفوا أن صفات الله كذاته تعالى، كما أننا نثبت لله تعالى ذاتا لا تشبه ذوات المخلوقين، كذلك يجب أن نثبت له تعالى صفات ليست كصفات المخلوقين، إذ الصفة تابعة للموصوف، فإذا كان الموصوف لا مثيل له في ذاته فلا يماثله أحد في الوجود، فكذلك الصفات لا تشبه صفات المخلوقين بحال من الأحوال[2].

فلما فهم الصحابة رضوان الله عليهم، والتابعون هذا الفهم السليم لم يحتاجوا إلى السؤال ولم يقع منهم جدال، ولا نزاع في مسألة الصفات، لأنهم أعرف الناس بمراد الله، ورسوله، كما أنهم أعرف من غيرهم بمفاهيم اللغة العربية، لكونهم أهل اللغة، يعرفون مدلول الألفاظ، نصا ومفهوما، كما يعرفون العام، والخاص، ونحو ذلك ولا يخفى عليهم أسرار اللغة العربية، ومعانيها المقصودة منها.

لذا لم ينقل إلينا أحد من العلماء أن أحدا من الصحابة سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن معاني آيات الصفات، والمقصود منها، فلم يسأل أحد منهم ما معنى استواء الرب على عرشه عز وجل؟ وما هو المقصود بنزول المولى سبحانه إلى سماء الدنيا في آخر كل ليلة؟

وما معنى الآية التي تثبت له سبحانه، صفة الوجه، واليدين، والعينين، والمجيء، والرؤية لأنها ليست محل إشكال ونزاع. فقد فهموا أن الله يخاطبهم بألفاظ، لا يفهمون معانيها، فليسوا كالذين لا يعلمون الكتاب إلا أماني، فحصل الاتفاق في عهدهم، على إثبات ما في الكتاب والسنة من الصفات، ولم ينقل إلينا، أنهم قسموا الصفات، إلى صفات فعلية، وذاتية، وإن كانوا يعلمون أن بعضها لازمة له تعالى، وبعضها أفعاله المتعلقة بمشيئته، لأنهم لم يكن عندهم ما يدعوهم إلى هذا التقسيم فهم يؤمنون بجميع الصفات على حد سواء، دون تأويل، ودون تشبيه، وتمثيل فلم يثبتوا بعض الصفات لكونها ثابتة بالعقل، ويجعلوا ما عدا ما رأوه ثابتا بالعقل مؤديا إلى تشبيه حتى يسلكوا مسلك التأويل أو التفويض على ما فهمه المتكلمون.

وإليك فيما يلي نبذة من النصوص المنقولة إلينا من علماء الإسلام المحققين، تصور لنا هذه المرحلة أعني مرحلة الإثبات، تصويرا يرينا أن التعطيل، والتأويل إنما حدثا بعد القرن الأول الهجري، من غير السلف، والأئمة المشهود لهم بالعلم.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية:
"وأما إثبات الصفات له تعالى، وأنه يُرَى في الآخرة، وأنه يتكلم بالقرآن، وغيره وكلامه غير مخلوق، فهذا مذهب الصحابة، والتابعين لهم بإحسان، وأئمة المسلمين، وأهل السنة والجماعة من جميع الطوائف.

والخلاف في ذلك مشهور مع الجهمية، والمعتزلة، وكثير من الفلاسفة، والباطنية.
وهؤلاء يقولون: أن إثبات الصفات، يوجب أن يكون جسما، وليس بجسم، فلا تثبت له الصفات.
قالوا لأن المعقول من الصفات أعراض قائمة بجسم، ولا تعقل صفته إلا كذلك"[3].

قال المقريزي:
ومن أمعن النظر في دواوين الحديث النبويّ، ووقف على الآثار السلفية، علم أنه لم يرد قط من طريق صحيح ولا سقيم عن أحد من الصحابة رضي الله عنهم، وعلى اختلاف طبقاتهم وكثرة عددهم، أنه سأل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عن معنى شيء مما وصف الربّ، سبحانه به نفسه الكريمة في القرآن الكريم، وعلى لسان نبيه محمد صلّى الله عليه وسلّم، بل كلهم فهموا معنى ذلك وسكتوا عن الكلام في الصفات.

نعم ولا فرّق أحد منهم بين كونها صفة ذات أو صفة فعل، وإنما أثبتوا له تعالى صفات أزلية من العلم والقدرة والحياة والإرادة والسمع والبصر والكلام والجلال والإكرام والجود والإنعام والعز والعظمة، وساقوا الكلام سوقا واحدا. وهكذا أثبتوا رضي الله عنهم ما أطلقه الله سبحانه على نفسه الكريمة من الوجه واليد ونحو ذلك، مع نفي مماثلة المخلوقين، فأثبتوا رضي الله عنهم بلا تشبيه، ونزهوا من غير تعطيل.

ولم يتعرّض مع ذلك أحد منهم إلى تأويل شيء من هذا، ورأوا بأجمعهم إجراء الصفات كما وردت، ولم يكن عند أحد منهم ما يستدل به على وحدانية الله تعالى، وعلى إثبات نبوّة محمد صلّى الله عليه وسلّم، سوى كتاب الله، ولا عرف أحد منهم شيئا من الطرق الكلامية ولا مسائل الفلسفة[4].

قال العلامة ابن القيم الجوزية:
وقد تنازع الصحابة في كثير من مسائل الأحكام، وهم سادات المؤمنين وأكمل الأمة إيمانا، ولكن بحمد الله لم يتنازعوا في مسألة واحدة من مسائل الأسماء والصفات والأفعال، بل كلهم على إثبات ما نطق به الكتاب والسنة كلمة واحدة، من أولهم إلى آخرهم، لم يسوموها تأويلا، ولم يحرفوها عن مواضعها تبديلا، ولم يبدوا لشيء منها إبطالا، ولا ضربوا لها أمثالا، ولم يدفعوا في صدورها وأعجازها، ولم يقل أحد منهم يجب صرفها عن حقائقها وحملها على مجازها، بل تلقوها بالقبول والتسليم، وقابلوها بالإيمان والتعظيم، وجعلوا الأمر فيها كلها أمرا واحدا، وأجروها على سنن واحد، ولم يفعلوا كما فعل أهل الأهواء والبدع حيث جعلوها عضين، وأقروا ببعضها وأنكروا بعضها من غير فرقان مبين، مع أن اللازم لهم فيما أنكروه كاللازم فيما أقروا به وأثبتوه[5].

وقال الإمام البخاري:
"وقال سعيد بن عامر: الجهمية أشد قولا من اليهود، والنصارى، قد اجتمعت اليهود والنصارى، وأهل الأديان، أن الله تبارك وتعالى على العرش، وقالوا هم ليس على العرش شيء"[6].

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية:
وقد حكى الإمام الأوزاعي، شهرة القول في زمن التابعين بالإيمان بأن الله تعالى فوق العرش، وصفاته السمعية.

"وإنما قال الأوزاعي هذا بعد ظهور مذهب جهم المنكر لكون الله فوق عرشه والنافي لصفاته؛ ليعرف الناس أن مذهب السلف خلاف ذلك.

روى أبو بكر البيهقي في "الأسماء والصفات" بإسناد صحيح عن الأوزاعي قال: كنا - والتابعون متوافرون -: نقول إن الله - تعالى ذكره - فوق عرشه ونؤمن بما وردت فيه السنة من صفاته"[7].
يتبع

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-01-2021, 10:36 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 55,646
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الكلام عن الصفات الإلهية عبر عصور طويلة

الكلام عن الصفات الإلهية عبر عصور طويلة
حمزة شلهاوي




وقال الحافظ ابن عبد البر:
"أهل السنة مجمعون على الإقرار بالصفات الواردة في الكتاب والسنة وحملها على الحقيقة، لا على المجاز، إلا أنهم لم يكيفوا شيئا من ذلك، وأما الجهمية والمعتزلة والخوارج؛ فكلهم ينكرها، ولا يحمل منها شيئا على الحقيقة، ويزعمون أن من أقر به شبه، وهم عن من أقر بها نافون للمعبود"[8].

المرحلة الثانية:
وهي المرحلة التي نشأ فيها تعطيل الذات الإلهية عن الصفات، وتأويل نصوص الكتاب، والسنة الواردة في إثبات الصفات له تعالى.

تبدأ هذه المرحلة من ظهور "جهم بن صفوان" الترمذي، وشيخه "أحمد ابن درهم" ولا تزال مرحلة التأويل مستمرة عند كثير من الناس حتى الآن.

والجهمية أو من عارض الكتاب والسنة بآرائهم، كان حدوثهم في آخر عصر التابعين بعد موت عمر بن عبدالعزيز في أوائل المائة الثانية، في دولة بني أمية[9].

وقد اتفقت كلمة علماء الإسلام على أن (الجعد بن درهم) هو أول من عارض الكتاب والسنة بآرائه بالنسبة للصفات الإلهية قائلا:
إن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا، ولم يكلم موسى تكليما، والجعد لم يكتف بهذا. بل ذهب إلى القول: بخلق القرآن هو وتلميذه جهم بن صفوان، يهدفان من وراء ذلك إلى نفي جميع الصفات، وأنها لا تقوم به تعالى، ومرحلة التأويل هذه مشهورة لا تخفى على كثير من الناس، لأن كثيرا من الحفاظ، وعلماء التاريخ، والأديان، وغيرهم يحدثوننا أن الجعد بن درهم هو أول من أسس فكرة تعطيل الصفات، وتأويل نصوصها، وأيدها المعتزلة في أيام الخليفة العباسي "عبدالله المأمون" الذي نشطت عقيدة المعتزلة في عهده، وعهد أخيه "المعتصم" وذلك في أول المائة الثالثة[10].

وقد عرف أتباع "جهم" عند السلف باسم "الجهمية" نسبة إلى إمامهم "جهم بن صفوان".
وأما شيخه "الجعد بن درهم" وإن سبقه إلى فكرة التعطيل للصفات، فإن جهما هو الذي قام بنشر هذه الفكرة.
وإليك ما قيل في نشأة مذهب "الجهمية" وما انتهى إليه أمر "الجعد".

قال الحافظ ابن كثير:
"وقد أخذ الجعد بدعته عن بيان بن سمعان، وأخذها بيان عن طالوت ابن أخت لبيد بن أعصم، زوج ابنته، وأخذها لبيد بن أعصم الساحر الذي سحر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عن يهودي باليمن، وأخذ عن الجعد الجهم بن صفوان الخزري، وقيل الترمذي، وقد أقام ببلخ، وكان يصلي مع مقاتل بن سليمان في مسجده ويتناظران، حتى نفي إلى ترمذ، ثم قتل الجهم بأصبهان، وقيل بمرو، قتله نائبها سلم بن أحوز رحمه الله وجزاه عن المسلمين خيرا، وأخذ بشر المريسي عن الجهم، وأخذ أحمد بن أبي دواد عن بشر، وأما الجعد فإنه أقام بدمشق حتى أظهر القول بخلق القرآن، فتطلبه بنو أمية فهرب منهم فسكن الكوفة، فلقيه فيها الجهم بن صفوان فتقلد هذا القول عنه، ثم إن خالد بن عبد الله القسري قتل الجعد يوم عيد الأضحى بالكوفة، وذلك أن خالدا خطب الناس فقال في خطبته تلك: أيها الناس ضحوا يقبل الله ضحاياكم، فإني مضح بالجعد بن درهم، إنه زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا، ولم يكلم موسى تكليما، تعالى الله عما يقول الجعد علوا كبيرا. ثم نزل فذبحه في أصل المنبر.

وقد ذكر هذا غير واحد من الحفاظ منهم البخاري وابن أبي حاتم والبيهقي وعبد الله بن أحمد وذكره ابن عساكر في التاريخ، وذكر أنه كان يتردد إلى وهب بن منبه، وأنه كان كلما راح إلى وهب يغتسل ويقول: أجمع للعقل، وكان يسأل وهبا عن صفات الله عز وجل فقال له وهب يوما: ويلك يا جعد، اقصر المسألة عن ذلك، إني لأظنك من الهالكين، لو لم يخبرنا الله في كتابه أن له يدا ما قلنا ذلك، وإن له عينا ما قلنا ذلك، وإن له نفسا ما قلنا ذلك، وإن له سمعا ما قلنا ذلك، وذكر لصفات من العلم والكلام وغير ذلك، ثم لم يلبث الجعد أن صلب ثم قتل"[11].

وقد نشأ مذهب المعتزلة في نفس القرن الثاني الهجري الذي نشأ فيه مذهب الجهمية، في نفس دولة بني أمية.
نشأ في عهد "واصل بن عطاء" الذي ولد سنة 80هـ بمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم وتوفي سنة 131ه، وإنما سمي هو وأتباعه باسم المعتزلة أن الحسن البصري سئل عن مسألة مرتكب الكبيرة، ففكر "الحسن البصري" في ذلك، وقبل أن يجيب "الحسن" قال واصل ابن عطاء: أنا لا أقول إن صاحب الكبيرة مؤمن مطلقا ولا كافر مطلقا، بل هو في منزلة بين المنزلتين، لا مؤمن ولا كافر، ثم قام واعتزل إلى أسطوانات المسجد يقرر ما أجاب به على جماعة من أصحاب الحسن، فقال الحسن اعتزل عنا واصل، فسمي هو وأتباعه معتزلة[12].

ظهر بعد مذهب المعتزلة، مذهب "الكلابية" الذي يتزعمه أبو محمد عبدالله بن سعيد بن كلاب" القطان، وبعد الكلابية نشأ مذهب الأشاعرة والماتريدية، وذلك في آخر القرن الثالث الهجري، وأول القرن الرابع الهجري[13].
والماتريدية نسبة إلى أبو منصور الماتريدي.

قال الشيخ أبو زهرة:
ولد أبو منصور، بقرية "ماتريد" من أعمال سمرقند، وتفقه على مذهب أبي حنيفة ونبغ حتى رجع الناس إليه فيما وراء النهر، يأخذون عنه الفقه، وأصوله وسائر علوم الدين... ثم ذاعت شهرته في علم الكلام، حتى صار له مذهب يسلكه أهل خراسان يقارب مذهب الأشعري.

وقد ذكر الأستاذ الإمام "محمد عبده"... أن بين الماتريدية والأشاعرة خلافا في نحو ثلاثين مسألة، ولكن أكثر العلماء على أنها مسائل جزئية والخلاف فيها لفظي، فهما متفقان في الغاية[14].

ومذهب المعتزلة يتفق مع الجهمية، في تعطيل الصفات جميعا، ثم تزيد الجهمية نفس الأسماء على القول بنفي الصفات[15].

فمذهب المعتزلة هو في الحقيقة امتداد للجهمية لأن بشر المريسي وهو من كبار الجهمية أخذ عقيدة التعطيل من نفس "جهم بن صفوان" ثم أخذ عنه أحمد بن أبي دؤاد، قاضي القضاة في عهد الخليفة العباسي "المأمون بن هارون الرشيد" وهو المحرك الأول لفتنة "محنة القرآن" التي عذب فيها علماء الإسلام من المحدثين، والفقهاء. ومن هؤلاء الجهمية انتقلت فكرة تعطيل الصفات إلى المعتزلة[16].

أما مذهب ابن كلاب فهو يخالف مذهب المعتزلة والجهمية في تعطيل الصفات، بل إن ابن كلاب كان يرد على المعطلة من الجهمية، والمعتزلة وقد نصر مذهب أهل السنة في إثبات الصفات، فأثبت جميع الصفات الإلهية، فكان مذهبه أقرب إلى مذهب السلف منه إلى الجهمية، والمعتزلة، ومناظرته مع الجهمية والمعتزلة معروفة لدى أهل العلم[17].

قال أبو الحسن الأشعري:
فأما أصحاب (عبدالله بن سعيد القطان) فإنهم بأكثر ما ذكرناه من أهل السنة، ويثبتون أن الباري تعالى لم يزل حيا عالما قادرا سميعا بصيرا...[18].

قال العلامة ابن القيم الجوزية:
"كان عبد الله بن سعيد من أعظم أهل الإثبات للصفات، والفوقية وعلو الله على عرشه منكرا لقول الجهمية"[19].

ومع أن ابن كلاب يثبت لله الصفات الخبرية، من اليد والوجه والاستواء، ونحو ذلك ولا يؤول شيئا من هذه الصفات، ولا غيرها، نجد أن له رأيا وافق فيه الجهمية، والمعتزلة وعاتبه عليه السلفيون كثيرا.

وذلك اعتقاده بعدم قيام الصفات الاختيارية بذاته تعالى، وعلى كل حال فإن مواقف الرجل معروفة في الدفاع عن مذهب السلف لإثبات الصفات، وله أتباع من أحلاء أئمة الإسلام، نصروا مذهبه، وفندوا آراء المعطلة، وقرروا إثبات الصفات من جديد، بعد فترة التعطيل التي ساد فيها مذهب الجهمية، والمعتزلة.
وفي عهد ابن كلاب بدأ مذهب المعتزلة يتضاءل، ويختفي شيئا فشيئا.

ثم استمر أتباعه من بعده في الدفاع عن مذهب السلف، من الإثبات، منهم أبو العباس القلانسي، والحارث المحاسبي، وأبو الحسن الأشعري الذي رفض مذهب المعتزلة، بعد أن عاش عليه طوال أربعين سنة، وأعلن رجوعه فوق المنبر وسط جمع غفير من المسلمين عن مذهب المعتزلة إلى مذهب أهل السنة، وبعد رجوعه أيد طريقة بن كلاب في إثبات الصفات الخبرية، غير أنه وقع فيما وقع فيه بن كلاب من نفي قيام الصفات الاختيارية به تعالى وكان رجوع أبي الحسن الأشعري عن مذهب المعتزلة خاتمة ظهور المعتزلة، حيث وقف الإمام أبو الحسن الأشعري أمام مذهب المعتزلة، وفند آراءهم، وأعلن بطلان مذهبهم في صراحة منتصرا للحق، كما يصور ذلك كتابه الإبانة.

وبعد أن ظهر مذهب الأشعري إلى حيز الوجود اندمج مذهب ابن كلاب في مذهب الأشعري فاشتهر باسم (الأشعري) مع أن المذهب الأشعري في الحقيقة هو امتداد لمذهب ابن كلاب، لأن ابن كلاب والأشعري لا يختلف موقفهما في الصفات حيث أن أبا الحسن الأشعري يثبت جميع الصفات الخبرية وينفي قيام الصفات الاختيارية بذات الرب مثل ابن كلاب.

متأخرو الأشاعرة:
ثم بدأت جولة أخرى بعد الإمام أبي الحسن الأشعري، وقدماء أصحابه[20] قام بها جمهور الأشاعرة المتأخرون، مثل الجويني والإمام الغزالي، وابن فورك، وفخر الدين الرازي والشهرستاني، وسيف الدين الآمدي، والبيضاوي، وسعد الدين التفتازاني، وغيرهم من متأخري الأشاعرة.

وهذه الجولة تتمثل في تأويل هؤلاء الأئمة جميع الصفات الخبرية، بعد أن كان الإمام أبو الحسن الأشعري، وقدماء أصحابه لا يؤولون شيئا من الصفات الخبرية.

وهذا التأويل الذي مال إليه جمهور الأشاعرة بعد أبي الحسن الأشعري هو بعينيه ما عليه الأغلبية من العالم الإسلامي، في الوقت الحاضر.

والجدير بالتنبيه أن مذهب السلف وأهل السنة لا يزال بحمد الله تعالى يعتنقه كثيرون من ذوي العلم بجانب مذاهب المتأخرين الحديثة في كل زمان، يدافع عنه ويقوم بحمايته، والذود عنه؛ علماء السنة وحملة الحدي من الذين يمثلون مذهب السلف خير تمثيل، يثبتون ما أثبته الكتاب والسنة من الصفات مع تنزيه الرب عن مشابهة المخلوقين.

وإلى هنا ينتهي هذا العرض الموجز للكلام عن الصفات الإلهية عبر العصور الطويلة.
وصلى الله على محمد وعلى وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


[1] انظر هذا التقسيم: الصفات الخبرية بين الإثبات والتأويل، لعثمان عبدالله آدم "الأثيوبي"، ص 17. عبارة عن رسالة ماستر مقدمة إلى كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بمكة المكرمة عام 1398هـ/ 1978م. وقد تم الاعتماد على ما تضمنته هذه الرسالة في هذا العرض الموجز "للصفات الإلهية عصور طويلة"، لما في هذا العرض الموجز من الفائدة العظيمة. (مع تصرف بسيط من: إعادة توثيق وتأكد...).

[2] أنظر رسالة المدينة في تحقيق المجاز والحقيقة في صفات الله ضمن رسالة الفتوى الحموية الكبرى لشيخ الإسلام ابن تيمية، الطبعة السادسة، تحقيق محمد عبد الرزاق، مطبعة المني بالقاهرة، ص 4.

[3] مجموع الفتاوى، تقي الدين أبو العباس أحمد، ابن تيمية (ت 728هـ)، (17/ 299)، تحقيق: عبد الرحمن بن محمد بن قاسم، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، المدينة النبوية، المملكة العربية السعودية، عام النشر: 1416هـ/ 1995م.

[4] المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار، تقي الدين المقريزي (المتوفى: 845هـ)، ج4، ص 188، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة: الأولى، 1418 هـ.

[5] إعلام الموقعين عن رب العالمين، محمد شمس الدين ابن قيم الجوزية (المتوفى: 751هـ) ج1، ص 39، تحقيق: محمد عبد السلام إبراهيم، دار الكتب العلمية – ييروت، الطبعة: الأولى: 1411هـ - 1991م.

[6] خلق أفعال العباد، للإمام البخاري (ت 256هـ)، ص 30، تحقيق: د. عبد الرحمن عميرة، دار المعارف السعودية - الرياض.

[7] مجموع الفتاوى، ج5، ص 39.

[8] التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد، ابن عبد البر القرطبي (المتوفى: 463هـ)، ج 7، ص145، مصطفى بن أحمد العلوي، محمد عبد الكبير البكري، وزارة عموم الأوقاف والشؤون الإسلامية - المغرب

[9] انظر: منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية، لشيخ الإسلام ابن تيمية، ج3، ص166، تحقيق: محمد رشاد سالم، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الطبعة: الأولى، 1406 هـ - 1986 م. وانظر: مختصر الصواعق المرسلة، اختصره: شمس الدين، ابن الموصلي (المتوفى: 774هـ)، ص 510، تحقيق: سيد إبراهيم، دار الحديث، القاهرة – مصر، الطبعة: الأولى، 1422هـ - 2001م. وانظر: مقدمة كتاب: نقض تأسيس الجهمية لمحمد بن عبدالرحمن بن قاسم، ص8-9، الطبعة الأولى 1391هـ.

[10] مختصر الصواعق المرسلة، ص 510. وكتاب: "العلو للعلي الغفار" للحافظ الذهبي(ت 748)، ص 131، تحقيق: أبو محمد أشرف بن عبد المقصود، مكتبة أضواء السلف – الرياض، الطبعة: الأولى، 1416هـ - 1995م..

[11] البداية والنهاية، الحافظ ابن كثير (المتوفى: 774هـ)، ج9، ص382-383، تحقيق: علي شيري، دار إحياء التراث العربي، الطبعة: الأولى 1408، هـ - 1988م

[12] الملل والنحل، أبو الفتح محمد، الشهرستاني (المتوفى: 548هـ)، ج1، ص48، مؤسسة الحلبي.

[13] ذكره الشيخ أبو زهرة في كتابه ابن تيمية حياته وعصره...، ص 184، دار الفكر العربي.

[14] نفسه، ص 184.

[15] منهاج السنة النبوية، ج 1، ص344.

[16] الصفات الخبرية بين الإثبات والتأويل، لعثمان عبدالله آدم "الأثيوبي"، ص 27.

[17] نفسه، ص 27.

[18] مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين، أبو الحسن لأشعري (المتوفى: 324هـ)، تحقيق: نعيم زرزور، ج1، ص 230، المكتبة العصرية، الطبعة: الأولى، 1426هـ - 2005م.

[19] اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة والجهمية، ابن القيم الجوزية (ت 751هـ)، ج1، ص 432، تحقيق: زائد بن أحمد النشيري، دار عالم الفوائد - مكة المكرمة، الطبعة: الأولى، 1431 هـ.

[20] وهم الذين كانوا أهل العراق، كأبي الحسن الكبير، وأبي الحسن الباهلي، وأبي عبدالله بن مجاهد، وصاحبه القاضي أبي بكر، وأبي علي ابن شاذان ونحوهم.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 88.72 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 86.42 كيلو بايت... تم توفير 2.30 كيلو بايت...بمعدل (2.59%)]