تفسير: سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         نصائح التنظيف الأساسية التي يمكن لأي شخص استخدامها (اخر مشاركة : لامييس - عددالردود : 5 - عددالزوار : 519 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3003 - عددالزوار : 373652 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2408 - عددالزوار : 159801 )           »          طريقة عمل الجمبرى بصوص الكريمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          طريقة عمل استيك اللحم والبطاطس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          طريقة عمل الكشرى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          طريقة عمل محشى ورق العنب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          طريقة عمل مكرونة مع كور اللحم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 42 )           »          أخاف من الزواج ومسؤولياته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 43 )           »          كيف أتخلص من ترسبات الماضي؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 41 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-11-2020, 04:14 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 48,285
الدولة : Egypt
افتراضي تفسير: سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى

تفسير: سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى
الشيخ طه محمد الساكت




تفسير قوله تعالى:

﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى



بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ [الإسراء: 1]، صدق الله العظيم.

(المفردات):
سبحان: كلمة تدلُّ على تقديس الله تعالى وتنزيهه عمَّا لا يليق بجماله وجلاله، وفي افتتاح سورة الإسراء بها رمزٌ إلى التعجب من باهر قدرته في إسرائه بصفوة خليقتِه، وقد غلا فريقٌ من الناس في هذا التعجب حتى أنكر ما تعجب منه!

والإسراء: السير بالليل خاصة، فذِكرُ الليل إذًا بعده تأكيد وتعظيم، وفي إيثار (عبده) على نبيه أو رسوله أو أحمد أو محمد مثلًا - تشريفٌ للعبودية وتكريم لها، وإشارة كريمة إلى أن لكل عبد حظًّا من هذا الإسراء الكريم، يختلفُ باختلاف الأسوة بذي الخلق العظيم، ﴿ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ [الأحزاب: 21].

وكان الإسراء يقظةً بالروح والجسد، كما كان المعراج أيضًا، ومَن شك في ذلك، فليُجدِّد إيمانه بمن بيده ملكوت السماوات والأرض؛ ليكون من الموقنين...

... والمسجد الأقصى: هو بيت المقدس؛ لأنه لم يكن حينئذٍ وراءه مسجد، وقد أفاض الله عليه مِن بركاته في الدين والدنيا، فجعله متعبَّدًا للأنبياء، ومهبطًا للوحي، وحفَّه بالأنهار الجارية، والأشجار المثمرة.

(المعنى):
الإسراء، والمعراج: آيتانِ من أعظمِ آيات النبوة، وكلتا الآيتينِ حُلَّة عظيمة قدسية، لرسول الله صلى الله عليه وسلم، قبل هجرته إلى المدينة:
أما أولاهما، فأرضية؛ مبدؤها المسجد الحرام بمكة، ومنتهاها المسجد الأقصى بالشام، وكلا المسجدين مهبطٌ من مهابط الوحي، ومعهد من معاهد النبوات، التي كانت - ولا تزال - مثابةً للقاصدين، وأمنًا للخائفين، وهداية للحائرين.
والإسراء ثابتٌ ثبوتًا قاطعًا لا ريب فيه، بهذا النص القطعيِّ المبين.

وأما أخراهما، فسماوية علوية، تبدأ بالمسجد الأقصى، وتنتهي إلى السماوات السبع العلا، إلى سدرة المنتهى، إلى المستوى الأعلى؛ حيث يُسمَع صريف الأقلام تجري في ألواح الملائكة، إلى المقام الذي لا ينبغي لأحدٍ سواه.
والمعراج ثابت ثبوتًا قطعيًّا بالأحاديث الصحيحةِ الصريحة، وثبوتًا إشاريًّا بالقرآن الكريم.

وليس في المقام متَّسعٌ لبيان درجات مَن علَّمه الله ما لم يكن يعلم، وكان فضل الله عليه عظيمًا.
وليس من قصدنا أن نفصل أنباء هاتين الرحلتين، في تفسير هذه الآية الكريمة؛ فأَولى بذلك وأحقُّ هو مفسِّرنا الأصيل؛ وإنما نقصد إلى لمحات ولطائف، وإشارات وطرائف؛ من عجائب الكون، ومما منَّ الله به على خاتم النبيين، صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين.

لقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم قومَه بمكة سرًّا وجهرًا، واحتمل في سبيل الدعوة من ألوانِ الأذى وضروب الألم، في النفس والجسد - ما تشيب له الأطفال، وتنفطر لهوله الجبال!

ولقد اشتدَّ إيذاء قريش له ولأصحابه، عقب وفاة زوجه خديجة وعمه أبي طالب، قبل الهجرة بثلاث سنين، وكان لهما في تسليته والتخفيف عنه أثرٌ عظيم.

فكان من رحمته تعالى به وفضلِه عليه: أن يُسرِي به ليلًا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، وأن يعرج به من المسجد الأقصى إلى السماوات العلا؛ ليريَه من آيات ربِّه الكبرى ما يُنسِيه كلَّ همٍّ وغم، وما يُعينه على احتمال الأذى، بالغًا ما بلغ في سبيل الله والهجرة إليه، فقد علم الحكيم العليم سبحانه أنه مفارقٌ دارَه وموطنه، مؤثر رضا مولاه على النفس والنفيس، والأهل والولد، وقد نبَّأه بذلك ورقةُ بن نوفل - ابن عمِّ خديجةَ أمِّ المؤمنين رضي الله عنها - في بَدْء الوحي.

وحِكم أخرى ولطائف في تشريفه صلوات الله وسلامه عليه وتكريمه؛ إذ رأى في الملأ الأعلى ما لا عين رأت، وسمع ما لا أذن سمعت؛ واستمتع بما لم يخطر على قلب بشر، وحسبكم أن احتفلت بمقدمِه ملائكة السماء، وأوحى إليه ما أوحى، ففرض عليه الصلوات المكتوبة، خمسين في الأجر، وخمسًا في الأداء.

وحكمة إلهية بالغة، تلك التي نطق بها القرآن الكريم، وهي محنة الناس واختبارهم؛ ليميزَ الله الخبيث من الطيب، والكاذب من الصادق، والمؤمن من المنافق، وليزداد المؤمنون إيمانًا، والكافرون خسرانًا وكفرانًا، وذلك قوله تعالى: ﴿ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ ﴾ [الإسراء: 60].

ولقد تجلَّت هذه الفتنة حينما غدا صلى الله عليه وسلم في صبيحةِ مسراه إلى المسجد الحرام، فأخبر قريشًا بما رأى، فكذَّبوه وسخروا منه؛ فمنهم مَن صفق، ومنهم مَن وضع يده على رأسه تعجبًا وإنكارًا، وارتد ناسٌ من ضعَفة الإيمان!

وسعى رجالٌ إلى أبي بكر رضي الله عنه فقال: لئن قال ذلك لقد صدق، فقالوا: تصدِّقه على ذلك؟! قال: إني أصدِّقه على أبعد من ذلك؛ أصدِّقه بخبر السماء غدوة أو روحة، فسُمِّي الصديق من يومئذٍ.

وكان في القوم مَن يعرف بيت المقدس، فاستعنتوه إياه، فكرب كربةً لم يكرب مثلها قط - كما في صحيح مسلم - لكن الله تعالى تدارَكَه برحمته، فجلَّى له بيت المقدس، ورفع عنه الحجب، فطفِق ينظر إليه وينعته لهم بابًا بابًا، وموضعًا موضعًا، حتى قالوا: أما النعت، فقد أصاب فيه.

ثم أخذوا يسألونه عن أشياء كثيرة، وهو يجيبهم جوابَ مَن شاهدها عيانًا، فما كان جوابهم وقد أخذ منهم العجبُ، إلا أن قالوا: هذا سحرٌ مبين!

هذا موقف المشركين قديمًا إزاء الإسراء والمعراج، بل إزاء معجزات الرسل جميعًا، وهو موقف أشياعهم المعاندين من قبلُ، في كل عصر وجيل؛ لا يؤمنون بآية، ولا يصدِّقون بحجة، وأفضلهم من يستبعد أو يؤول تأويلًا سخيفًا تتبرأ منه اللغة والحق، وينفر منه الذوق والأدب، وصدق الله: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ * وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ ﴾ [يونس: 96، 97].

ولا ندري واللهِ ما هو عذر الجاحدين في عصرنا الحاضر؛ عصر المدنية والنور كما يصفون، وها هي ذي القوى: المادية والروحية الكمينة في الكون، لا تزال تتكشف لعلمنا كلَّ يوم عن جديد.


أإذا منَّ الله على صفوة عباده بمعجزة، لا يسوونها بمخترع من هذه المخترعات، أو صناعة من هذه الصناعات؟! تالله ما قدَروا الله حقَّ قدره والأرض جميعًا في قبضته، والكون كله طوع إرادته، ﴿ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾ [يس: 82].

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 64.27 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 62.14 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.31%)]