ستر التائب - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         علاج الجيوب الأنفية بالملح (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          تؤأم النصر القدس وخليل الرحمن mp3 و mp4 رشيد غلام (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          ارقام شركات تنظيف بالرياض (اخر مشاركة : ندى ابراهيم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2782 - عددالزوار : 300990 )           »          فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 301 - عددالزوار : 18201 )           »          مرهم نيوهيلار لعلاج البواسير والشرخ الشرجى (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : ليث ابيض - عددالردود : 734 - عددالزوار : 122930 )           »          مع الحبيب صلى الله عليه وسلم ــــــــــــ متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 12 - عددالزوار : 676 )           »          عيدكم مبارك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          في رحاب آية: ﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّىٰ ﴾ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 40 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-02-2020, 02:17 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 33,027
الدولة : Egypt
افتراضي ستر التائب

ستر التائب


أحمد بن سواد







الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

الدعوة إلى الله عز وجل من أفضل الطاعات والسعي لهداية الناس من أعظم الأعمال ويبذل إخواني الدعاة جهودًا كبيرة في تنويع الوسائل الدعوية وعرضها بأساليب مشوقة خاصة في التجمعات العامة ومن ضمنها أنهم يحضرون شخصا ممن منّ الله جل جلاله عليه بالتوبة ليتحدث بنفسه عن القصص والتجارب التي عاشها في طريق الغواية والضلال مقارنة بالحياة الطيبة التي وجدها في طريق الهداية والإنابة فتلمس منه الكلمة الصادقة والعاطفة الجياشة والمشاعر المملوءة بالحب والخير للغير ويرى إخواني الدعاة ممن أحبهم في الله أن هذا أدعى في قبول النصح والإرشاد لدى العامة وبخاصة الشباب وقد ذكر أهل العلم أن العمل المشتمل على مصلحة ومفسدة فإن الحكم للجهة الغالبة وعند موازنة المصلحة والمفسدة لهذا الفعل نجد أن المفسدة أعظم وذلك لأمور:

1- أن هذا يعيبه فمهما صلح حاله فسيبقى من ينظر إليه بعين النقص لأنه صاحب سجل سيء في الماضي وربما عيره بعضهم بماضيه.



2- فيه فضح له وتشهير به وليس من المصلحة أن يتحدث بنفسه أو يتحدث عنه غيره بأفعاله الماضية بل أمر الشرع بالستر عليه وعدم التحدث بزلاته الماضية وكتمان عيوبه السابقة قال صلى الله عليه وسلم (من ستر على مسلم في الدنيا ستر الله عليه في الدنيا والآخرة) وقال صلى الله عليه وسلم (من ستر مسلمًا ستره الله يوم القيامة)؛ قال ابن حجر رحمه الله تعالى: والذي يظهر أن الستر محله في معصية قد انقضت والانكار في معصية قد حصل التلبس بها.



3- فيه هتك لستر نفسه:

1- قال ابن عبدالبر رحمه الله تعالى:" فإذا كان المرء يؤجر في الستر على غيره فستره على نفسه كذلك أو أفضل".



2- وقال صلى الله عليه وسلم: (اجتنبوا هذه القاذورات التي نهى الله تعالى عنها، فمن ألَمَ بشيءٍ منها فليستتر بستر الله و ليتب إلى الله فإنه من يُبد لنا صفحته نقم عليه كتاب الله).



4- هذا خلاف هديه صلى الله عليه وسلم في تعامله مع التائبين:

1- ففي القصة المشهورة للصحابي الجليل ماعز الأسلمي رضي الله عنه أنه لما علم النبي صلى الله عليه وسلم أن هزال الأسلمي هو الذي أشار على ماعز أن يعترف ويقر أمام النبي صلى الله عليه وسلم بخطيئته دعاه صلى الله عليه وسلم ثم قال له: "يا هزال لو سترته بردائك كان خيرًا لك".



2- ولما جاءه احد الصحابة تائبًا من ذنب اقترفه لم يستفسر منه صلى الله عليه وسلم فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاءه رجل فقال: يا رسول الله، إني أصبت حدا فأقمه عليَّ، قال: ولم يسأله عنه، قال: وحضرت الصلاة، فصلى مع النبي صلى اللهُ عليه وسلم، فلما قضى النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة، قام إليه رجل فقال: يا رسول الله، إني أصبت حدا، فأقم فيَّ كتاب الله، قال: (أليس قد صليت معنا). قال: نعم، قال: (فإن الله قد غفر لك ذنبك، أو قال: حدك).



5- أنه خلاف فعل الصحابة رضي الله عنهم أجمعين فكثيرًا من الأحاديث تأتي لفظة جاء رجل أو جاء شاب أو قال رجل وغيرها من الألفاظ التي يذكرون فيها القصة دون الإشارة لصاحبها وكل ذلك من أجل ستر ما يعيب المسلم، فكيف بإحضاره أمام الملأ ليقص عليهم شيئًا من أخباره مما ارتكبه من منكرات بحجة التحذير منها؟!



6- يدخل هذا الفعل في المجاهرة بالمعصية قال صلى الله عليه وسلم: (كل أُمتي معافًى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً، ثم يصبح وقد ستره اللَّه، فيقول: يا فلان، عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر اللَّه عنه).




7- أنه من الجهر بالسوء والله عز وجل لا يحب الجهر بالسوء، بل ربما جرأ بعض سفهاء الأحلام للوقوع في المعصية؛ قال تعالى: ﴿ لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا ﴾ [النساء: 148].



فعلينا أن نكون عونًا للتائب ونطوي صفحات حياته الماضية، وإن كان فيها إشكال فيستفتى العلماء في ذلك وإذا كان في قصته عبرة وعظة، فتذكر القصة دون ذكر صاحبها وإن كان الناس سيعرفون صاحبها، فالأَولَى عدم ذكرها والله أعلم.



نسأل الله عز وجل أن يجعلنا من التوابين المتطهرين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.98 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.15 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.05%)]