وجاء الشتاء - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         برنامج سناب شات (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حكم دراسة القانون والمحاماة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          دليل الإنابة (وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          الإخلاص المنافي للشرك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          هل تراجع الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله عن آرائه في رسالته (تحكيم القوانين)؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          حكم فصل السياسة عن الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          دليل الرغبة والرهبة والخشوع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حكم الخروج على ولاة الأمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          دورة الادارة المكتبية الحديثة والارشفة تعقد في دبي ومصر وتركيا وماليزيا (اخر مشاركة : almjd - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          هل تحكيم القوانين من الكفر الأكبر؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-02-2020, 05:27 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,805
الدولة : Egypt
افتراضي وجاء الشتاء

وجاء الشتاء



الشيخ محمد بن صالح الشاوي






الحمد لله الكريم الرحمن الرحيم، قيوم السماوات والأرضين، خلق الخلائق وأحصاها وكرم بني آدم، فقال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ﴾ [الإسراء:٧٠].









وأشهد أن لا إله إلا هو، وهو على كل شيء قدير، وبكل شيء عليم، لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء، وكيف يخفى عليه شيء وهو يرى ويسمع دبيب النملة السوداء على الصخرة الصّماء في ظلمة الليل؟! ويعلم السر وأخفى، ويعلم ما لم يكن لو كان كيف يكون، تبارك الله أحسن الخالقين.





وأشهد أن محمدًا صفوة الخلق البشير النذير الذي أرسله رحمة للعالمين، ونورًا يستهدي به الضالون الضائعون الذين في جهلهم وغيهم يعمهون، وفي شهواتهم منهمكون وأهوائهم يحكمون، صلاة دائمة ما ذكر الله رب العالمين، صلى الله عليه وعلى آله وصحابته ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.





أيها المسلمون:


إنكم شكوتم جدب بلادكم وقحطها والله هو أرحم الراحمين، وقد استجاب دعاءكم ورحم بهائمكم، وهو القائل: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ ﴾ [البقرة:١٨٦].





فاشكروا ربكم على نعمه وعطفه، واعلموا أن الشكر جلاب النعم، وقد قال جل وعلا: ﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴾ [إبراهيم: ٧]، فاشكروا ربكم على نعمه وكرمه وجوده، واسألوه البركة والزيادة؛ فإن الله غني لا يستكثر شيئًا أعطاه لعباده، ودوام الشكر على النعماء يبقيها، والشكر جلاب النعم.





عباد الله:


اعلموا أننا في فصل الشتاء، وأن الجو قارس بارد وهو عدو لدود، وقد قال عمر بن الخطاب حينما أقبل الشتاء: "قد أقبل عليكم عدو فاستعدوا له"، وأنتم أيها الإخوان اعلموا أن لكم أخوانًا فقراء ابتلوا بالفقر والفاقة والضنك والضيق في المعيشة، وهؤلاء المساكين إذا جاء الشتاء زادهم محنة على محنتهم وبلوىً على بلواهم.





فيجب علينا أيها المسلمون أن نمد يد المعونة إليهم، وأن نواسيهم، وأن نتصدق عليهم بما فَضُلَ لدينا من دثار ولحاف وغطاء ولباس، والله سبحانه وتعالى يحب المحسنين، ويحب إذا أنعم على عبده أن يرى آثار نعمته عليه، ومن شكر النعمة أن نمد يد المساعدة إلى إخواننا، وأن نواسيهم، وأن نجبر قلوبهم، وأن نعينهم على هذا البرد المؤذي بما تيسر، ولا تجود يد إلا بما تَجِدُ.





وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله))، وقال صلى الله عليه وسلم: ((من فرج عن أخيه كربة من كرب الدنيا، فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة)).





فنفسوا عن إخوانكم الفقراء كربة الشتاء بالمال واللباس، واعلموا أن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه.




مَنْ يَفْعَلْ الْخَيْرَ لا يَعْدَمُ جَوَازِيَهُ

لا يَذْهَبُ الْعُرْفُ بَيْنَ الله وَالنَّاسِ













فيا أيها المسلم:


اصنع الخير، وأسْدِ المعروف، وابتغ بذلك وجه الله تعالى، فقد قال صلى الله عليه وسلم: ((إنك لا تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله تعالى إلا أجرت عليها حتى ما تجعله في فِيِّ امرأتك)).





فيا أيها الإخوان:


أحسنوا إلى إخوانكم، وساعدوهم في شدتهم، وحاربوا معهم عدوهم، ﴿ وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [البقرة: ١٩٥].





جعلنا الله وإياكم ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، ووفقنا لما يرضيه عنَّا، أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم وللمسلمين، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.





الخطبة الثانية





الحمد لله، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أرسله بالهدى والحق، وأمرنا أن نصلي عليه، فقال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:٥٦]، صلى الله عليه وعلى آله وصحابته والتابعين بإحسان إلى يوم الدين.





أما بعد:


فيا أيها المؤمنون:


اتقوا الله تعالى، واعلموا أن طاعته أقوم وأتقى، وأن خير الزاد التقوى، ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ ﴾ [الطلاق: ٢-٣].





واعلموا أن الزكاة واجبة في أموالكم إذا بلغت النصاب الشرعي، وأن الصدقة على الفقراء والمعوزين واليتامى مندوبة وإن لم يكن هناك نصاب، وهي غير الزكاة، وهي الصدقة التي أمر الله بها وحث عليها، وهي التي أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بها، وقال فيها: ((ما نقص مال من صدقة))، وهي من شكر الله على نعمه، وهي التي قال الله فيها: ﴿ مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً ﴾ [البقرة: ٢٤٥].





فيا أيها المسلمون:


أحسنوا إلى إخوانكم، ومدوا أيديكم إليهم، وساعدوهم على عدوهم الفقر والبرد، واعلموا أن الحسنة بعشرة أمثالها، فبادروا إلى الخير وانتهزوا الفرصة، وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله.





أيها المسلمون:


إن الكلام هذا شامل وعام لكم ولجميع المسلمين، أما أصحاب الدكاكين فلنا معهم حديث آخر، ولكن يجدر بنا في هذا المقام أن ننبههم إلى أنهم يجب عليهم أن لا يحتكروا السلع، وأن احتكارها حرام، وأن زيادتهم في أقيامها احتكار لها، فيجب عليهم أن ييسروا على إخوانهم وأن يساعدوهم وأن يرخصوا عليهم ما أمكن، وأن يأخذوا ربحًا معقولًا وأن لا يزيدوا عليهم، فهم لا يأتيهم غالبًا إلا الفقراء، فيجب عليهم أن يرفقوا بهم وأن يعاملوهم بالإحسان والتيسير والمسامحة، وخيركم من كان سمحًا إذا باع، سمحًا إذا اشترى.





عباد الله:


عليكم أنفسكم، فجاهدوها ويسروا على أهاليكم وإخوانكم، وواسوا ضعفاءكم، واعلموا أن أحسن الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ، وعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة، ومن شذَّ شذَّ في النار.





اللهم أصلح ولاة المسلمين، اللهم ولِّ علينا خيارنا، اللهم وحد كلمة المسلمين وقادتهم، اللهم وانصر عبادك الموحدين، اللهم ارفع عنا الغلاء والوباء، اللهم إنا نحمدك ونشكرك على ما سقيتنا من أمطار، ونسألك المزيد والبركة، اللهم سقيا رحمة وبركة، اللهم اشف مرضانا وجميع مرضى المسلمين، وفرج كربنا وكربهم يا أرحم الراحمين.





عباد الله:


﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمْ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ [النحل:٩٠-٩١].






فاذكروا الله يذكركم، واشكروه، وأخلصوا له وهو المستعان، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.15 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.32 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.90%)]