سر العبودية ... - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3054 - عددالزوار : 391371 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2465 - عددالزوار : 170105 )           »          لمع بشأن البدع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 27 )           »          حديث تعجيل صلاة المغرب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          أول وقت صلاة الفجر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          وساوس النفس المؤمنة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          القوي المتين جل جلاله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 28 )           »          الوثيقة النبوية في المدينة المنورة.. متى كتبت؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 24 )           »          تعريف الأجرة في الفقه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          الجهر بالقراءة خلف الإمام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-12-2020, 06:56 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 52,392
الدولة : Egypt
افتراضي سر العبودية ...

سر العبودية ...


بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
السَّلامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ

إِنَ الحَمدَ لله نَحْمَدَه وُنَسْتعِينَ بهْ ونَسْتغفرَه ، ونَعوُذُ بالله مِنْ شِروُر أنْفْسِنا ومِن سَيئاتِ أعْمَالِنا ، مَنْ يُهدِه الله فلا مُضِل لَه ، ومَنْ يُضلِل فَلا هَادى له ، وأشهَدُ أنَ لا إله إلا الله وَحْده لا شريك له ، وأشهد أن مُحَمَداً عَبدُه وَرَسُوُله .. اللهم صَلِّ وسَلِم وبَارِك عَلى عَبدِك ورَسُولك مُحَمَد وعَلى آله وصَحْبِه أجْمَعينْ ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحْسَان إلى يَوُمِ الدِينْ وسَلِم تسْليمَاً كَثيراً .. أمْا بَعد ...



سر العبودية ... !!!


دقائق تتري فتولد ساعات .. وساعات تتوالى فتولد أياماً .. وأياماً تنقضي فتتراكم سنوات .. سنوات هي أعمار .. نقف بين يدي الله نحاسب عليها وعلى ما قدمنا فيها من خير أو شر من سعادة أو شقاء ..

ولا خير ولا سعادة إلا من كان مبتغاة وجه الله ، وسعيه رضاه ، وقلبه معلق بالجنة ، فعمل عمل أهلها .. فكانت صوب عينية .. وكانت قبلة قلبه ، وانشراح صدره .. فوجه بوصلة أعماله صوبها .. ووجه دفة حياته نحوها ... فمن كان يعلم ذلك وعمل بما يعلم .. وأيقن أن الحياة الدنيا ممر ومعبر وأن الآخرة مستقر وموطن .. فبمشيئة الله عز وجل .. قد نجــا وفــاز وحــاز ...

نجا من النار .. وفاز بالجنة .. وحاز رضا رب العالمين . نسال الله بفضله ورحمته أن يوفقنا أن نكون منهم .


يقف أحدنا أمام نفسه وقفة حساب وعتاب تطالعه عدد المواضيع التى طرحها فى المنتديات ..عشرات وربما مئات ... وعدد الأيام التى قضاها فى ساحات وأروقة وجنبات هذه المنتديات ... مئات وربما آلاف .. وليس هذا هو القصد ... !!

فلا تحسب الأعمال بعددها ، ولا الأيام بطولها .. وأمـــا القصد .. فهو قصد النيـــة .. فالأهم شرط صحتها وقبولها ..... قال صلى الله عليه وسلم : ( إنما الأعمال بالنيات ) متفق عليه .

وهل كانت أوقاتك وأعمالك خالصة لوجه الله تبتغى بها مرضاته ؟؟ .. هذا هو جوهر القصد .. وهو معنى الإخلاص .. فالنية الصادقة والإخلاص عليهما مدار الصحة والقبول وعليهما مدار الدين كله ...


قال ابن حزم:
« النية سر العبودية وهي من الأعمال بمنزلة الروح من الجسد، ومحال أن يكون في العبودية عمل لا روح فيه، فهو جسد خراب....» . أحكام الأحكام .


وقال الفضيل بن عياض رحمه الله:
« عندما سئل عن قوله تعالى : ﴿ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا ﴾ قال : هو أخلص العمل وأصوبه ، قالوا : يا أبا علي ما أخلصه وأصوبه ؟ قال: إن العمل إذا كان خالصا ولم يكن صوابا لم يقبل ، وإذا كان صوابا ولم يكن خالصا لم يقبل حتى يكون خالصا وصوابا ، فالخالص أن يكون لله ، والصواب أن يكون على السنة .. ثم قرأ: ﴿ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ﴾ الكهف 110 » . مدارج السالكين .


وكان من دعاء أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه: « اللهم اجعل عملي كله صالحاً ، واجعله لوجهك خالصاً ، ولا تجعل لأحد فيه شيئاً ... » . وهو من قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان له خالصاً وابتغي به وجهه ) النسائي 3140 .

لذلك كانت هذه الوقفة مع النفس .. فتفرقت بى المحاسبة إلى إحساس بشديد تقصير ، وعتاب على تكاسل ، وتأنيب على تفريط ، وجنوح عن الهدف ، فكم من أوقات ضاعت ؟ .. وكم من أعمال طاشت ؟ .. جانبها الإخلاص فلقيت من النفس حظاً .. ومن الدنيا نصيب ..

يا رب عفوك لا تأخذ بزلتنا واغفر أيارب ذنبًا قد جنيناه



أخي الحبيب:

« طوبى لمن صحت له خطوة لم يرد بها إلا وجه الله » .. فلا تدخل الرياء فى عملك .. يقول ابن القيم رحمه الله: « العمل بغير إخلاص ولا اقتداء كالمسافر يملأ جرابه رملاً ينقله ولا ينفعه » الفوائد 67 . .. واعلم أخي أن قلب من ترائيه بيد من تعصيه .. فلتستجب لدعوتي وموضع حالي .. ولنقف جميعاً مع أنفسنا نحاسبها ...

أما كيف نحاسب أنفسنا ؟: فحساب النفس يكون قبل العمل وبعد العمل ..
فقبل العمل .. يجب أن تقف لترى هــل هذا العمل صحيح أم غير صحيح ؟ .. وهــل الأولى فعله أو تركه ؟ .. وهــل الباعث عليه وجه الله ورضاه أم الجاه والمال والثناء من مخلوق مثلك ؟ ... حتى يتبين لك هل تقدم عليه أم تحجم عنه .
وبعد العمل .. أن تحاسب نفسك على طاعة قصرت فيها .. وتحاسب نفسك على عمل فعلته كان تركه خيراً من فعله .. وتحاسب نفسك على أمر مباح فعلته هل قصدت به الله والدار الآخرة أم قصدت به الدنيا وعاجلها .. مختصر( شرحها وفصلها بتوسع ابن القيم رحمه الله فى إغاثة اللهفان) .


أخي الحبيب:
تذكر أنك مراقب وأن الله عز وجل مطلع على السرائر والضمائر مطلع على ما فى قلبك وجوارحك وما يمر على فكرك وخاطرك .. فعليك ( أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) البخاري 50 .


تذكر عندما تقوم بالعمل فلا تنتظر الشكر والمدح من مخلوق مثلك .. لا تنتظر المحمدة والثناء بل انتظر الثواب والرضا من الله قال تعالى: ﴿ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴾ القصص60 .

تذكر ألا تنسب الفضل لنفسك بل ارجع الفضل لأهله .. ارجع الفضل والخير والنعمة والكرم والمنة إلى الله أن وفقك وأوقفك على هذا الباب من الخير قال تعالى: ﴿ فَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ البقرة 64 . وقال عز وجل: ﴿ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ ﴾ المائدة 54 .

تذكر التوبة والاستغفار من كل عمل أقدمت عليه أو كلمة قلتها أو ما عملت به يداك ورجلاك فى غير رضا الله ولم تبتغ به وجه الله .. قال ابن عيينة كان من دعاء مطرف بن عبد الله رضي الله عنهما : « اللهم إني أستغفرك مما تبت إليك منه ثم عدت فيه .. وأستغفرك مما جعلته لك على نفسي ثم لم أوف به لك .. وأستغفرك مما زعمت أنى أردت به وجهك فخالط قلبي منه ما قد عملت‏ » .‏.. يقول تعالى: ﴿ إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾ الفرقان 70 .


تذكر أن تخلص نيتك وأن تعوذ بالله وتدعوه أن يجنبك الرياء المفضي إلى الشرك فى النيات والمقاصد ففي الحديث الذى رواه أبو موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يا أيها الناس ! اتقوا هذا الشرك ؛ فإنه أخفى من دبيب النمل . فقال له من شاء الله أن يقول : وكيف نتقيه وهو أخفى من دبيب النمل يا رسول الله ! قال : قولوا : اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه ، و نستغفرك لما لا نعلمه ) صحيح الترغيب 36 .

تذكر أن تصحح نيتك قبل أى عمل تقدم عليه بأن تجعل نظرك إلى الخالق وأن تداوم النظر إليه وتفرد له عملك وطاعتك وعبادتك وتغض طرفك عن المخلوق .. وما أخالك أخي الحبيب إلا أن تريد لعملك القبول والرضوان .. أن يقبل ويزكى وألا يحبط ويضيع .... يقول تعالى: ﴿ وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا ﴾ الفرقان 23 .



وفى الختام أخي الحبيب:

فلا تتقاذفك أمواج الحياة .. فتكون ممن خدعته نفسه وأضله هواه وغرته الأماني .. تلهيك الدنيا وتغريك بمفاتنها .. فتأخذك فى متاهاتها وعميق يمها السحيق .. فتألف نفسك بعيداً عن بر النجاة .. وقد ودعت مجدافك من زمن بعيد .....

آن لك الآن .. أن تقف .. أن تنتفض .. أن تجمع أمرك كله لله .. أن تنزع حظوظ الدنيا من نفسك .. أن تجعل نيتك فى كل عمل رضا الله .. أن تجعل عملك خالصاً لوجهه الكريم ... أن تشد بيد قوية على مجدافك .. أن توجه بوصلة أعمالك .. أن تحدد دفة حياتك لهدف واحد .. بنية صادقة وإخلاص ثابت .. لوجه الله ورضاه .. فقط لوجه الله ورضاه .

آن لنا الآن ...


نسأل الله أن يعيننا على أنفسنا وأن يرزقنا الإخلاص والنية الصادقة وأن يوفقنا فى قادم الأوقات والأعمال مما فى علمه إن قدر لنا الأجل .. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

وكتب:

عبد الرحمن اعتراف





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.68 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.69 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.19%)]