الإنذارات الإلهية في الزلازل والأعاصير - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         "أعطيت جوامع الكلم" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تنزيل ايمو 2019 (اخر مشاركة : kero kero - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          السياقات الاجتهادية في فتاوى تعطيل المساجد بسبب "فيروس كورونا" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          إعراب سورة النبأ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: بني الإسلام على خمس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: (لما نزلت: ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: الحجاج والعمار وفد الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كمال خُلق النبي صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هل هناك أحد يستثنى من فتنة القبر فلا يسأل؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-02-2020, 09:54 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,736
الدولة : Egypt
افتراضي الإنذارات الإلهية في الزلازل والأعاصير

الإنذارات الإلهية في الزلازل والأعاصير

كمال عبدالمنعم محمد خليل


يقول الله تعالى: ﴿ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [يونس: 24]، قال الإمام ابن كثير - رحمه الله - في "تفسير القرآن العظيم" ما ملخَّصُه: "إنَّ الأرضَ إذا أخذتْ زينتَها، وحسنَتْ بِما خرَج في رباها من زهور نَضِرة مُختلفة الأشكال والألوان، وظنَّ أهلها الذين زرَعوها وغرَسوها أنهم قادِرون على حَصادها، فبينما هم كذلك إذ جاءتها صاعقة، أو ريحٌ شديدة، فيبسَت بعد الخُضْرة والنَّضارة، فكأنَّها لم تنعم قبل ذلك" ا. هـ.

حقًّا ما أضعَفَ الإنسان! وما أوهَنَ قوتَه! فما بين عشيّة وضُحاها يتحوَّل أمنه إلى خوف، وفرحه إلى حزْن، وسعادته إلى شقاء، وزينته وزخرفه إلى دمار وهلاك، وحياته إلى موت، هذه حقائق ينبغي أن ينتبه إليها كل عاقل، ويعمل لها كل ذي فطرة سوية، فيُصبح همُّه الشكر لخالقه، ويُمسي همُّه الذِّكر، وما بين الحين والحين يرسل إلينا ربُّنا المذكّرات والمُوقظات، من الآيات البيّنات، الظاهرة أمامنا؛ كي يعود الحائد عن الصراط المستقيم، ويلوم المفرط في جنْبِ الله نفسَه، ويتوب عن الذنوب مَن أدمَنَها وأَلِفَها، ويتواضَع المتكبِّر على الله وعلى الناس.

حوادث متكرِّرة:
إننا نُشاهد كل فترة - بل كل يوم إن أحسَنّا المُتابعة لما يدور في عالَمنا - هذه المَصائب التي تَحدث، وتلك الكوارث التي يُصاب بها مَن يَسكنون هذه الأرض، في شرقها وغربها، شمالها وجنوبها، زلازل، أعاصير، براكين، سيول، رعد، برق، تصدُّعات في الجِبال، تشقُّقات في الأرض، منازل تُهدم، حرائق تشتعل، أرواح تُزهق، دمار يُصيب الأرض وما عليها، كل ذلك يحدث دون سابق إنذار، كأنها صورة مصغَّرة لما سيكون يوم القيامة، تمور السماء، تَموج البحار، تتزلزل الأرض، تشخص الأبصار من الأهوال، ﴿ وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ ﴾ [القمر: 50].

إنَّ مَن يريد أن تتبيَّن له الحقائق بجلاء؛ ليَعرف حجم الدمار الذي تُخلِّفه تلك الكوارث - عليه أن يُشاهد صور تلك المدن التي أصيبَت جرَّاء ما حدث فيها قبل وبعد الكارثة؛ حيث ترى الفرق شاسعًا بين الحالَين، وبين الصورتَين، تبدَّل النور إلى ظلام، والخضرة إلى رماد، والنظام والترتيب إلى أكوام من بقايا المنازل، وغير ذلك، فلا تكاد تسمع بعد أصوات اللهو والطرَب إلا أصوات الصراخ والعويل والاستغاثة، سبحان الله! ﴿ أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ * أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ ﴾ [الأعراف: 97، 98]، روى أحمد والترمذي والنَّسائي والبخاري في "الأدب المفرد" عنْ سالم بن عبدالله بن عمر عن أبيه رضي الله عنهم أجمعين أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا سمع صوت الرعد والصواعق قال: ((اللهمَّ لا تَقتلْنا بغضبِك، ولا تُهلِكنا بعذابك، وعافِنا قبْل ذلك)).


ليس غضب الطبيعة:
العجب كل العجب لمن ينسب ما يحدث حولنا إلى الطبيعة، فيقولون: "غضب الطبيعة"!


إن الطبيعة مِن حولنا هي مِن مخلوقات الله تعالى، فهي لا تملك أن تفرح أو تغضب، ولا تملك أن تسعد أو تشقى، فكل ما تحويه من أرض وسماء، وبحار وأنهار، ورياح وسحاب، ورياح وأمطار، جاء لله طائعًا، وله ساجدًا، لا يَملك إلا القول: "سمعْنا وأطعْنا"؛ قال الله تعالى: ﴿ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ ﴾ [فصلت: 11]، فالطبيعة لا تملك خلقًا أو أمرًا، ولكنه إعراض المُعرِض، وغفلة الغافل، فهل يُمكن إنكار خلق الإنسان، لننسبَه إلى الطبيعة؟ ونُنكر خلق هذا الكون بما فيه من إتقان صَنعة ونَنسبه إلى الطبيعة؟ ونسأل هؤلاء جميعًا - كما سأل القحطانيُّ في نونيته -:
أترى الطبيعة صوّرتْك مصوَّرًا
بمسامعٍ ونواظرٍ وبَيانِ؟!

أترى الطبيعة أخرجتْك مُنكَّسًا
من بطن أمِّكَ واهيَ الأرْكانِ؟!

أم فجَّرت لك باللبان ثديَّها
فرضعْتها حتى مضى الحَولانِ؟!

أم صيَّرت في والدَيكَ محبَّةً
فهما بما يُرضيكَ مُغتبطانِ؟!


إنذار.. وبعد:
إنَّ المسلم يقف على الآيات مِن حوله، ويضعها موضع التذكرة والاعتبار؛ من أجل أن يترقى في مراتب الإيمان، ويسمو بنفسه ويعلو إلى أنبل الغايات، والله تعالى يقول: ﴿ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴾ [الإسراء: 59]، فهي إنذارات لبني البشَر لمُراجعة النفس، والكفِّ عن العصيان.

إنَّ ما يحدث في عالمنا من أقصاه إلى أقصاه، ومن شماله إلى جنوبه، ومِن شرقِه إلى غربه من كوارث تتعدد وتتنوع - ليَدفَعُنا دفعًا إلى التوبة والأوبة، والانتفاع بالذِّكرى، التي لا ينتفع بها إلا أصحاب القلوب الحية، والضمائر اليقظة؛ ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾ [ق: 37].

اللهمَّ احفظْنا من بين أيدينا، ومِن خلفنا، وعن أيماننا، وعن شمائلنا، ومن فوقنا، ونعوذ بعظمتك أن نُغتال من تحتِنا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.11 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.29 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.04%)]