المزاح الممدوح و المذموم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         حديث: تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اسئلو هامة حول ادمان المورفين (اخر مشاركة : حسام القاضى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حديث: نفقة في الحج كالنفقة في سبيل الله بسبعمائة ضعف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          عقيدة التوحيد .. مع أدلة القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          تفسير الزركشي لآيات من سورة يس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 3 )           »          شركة شراء أثاث مستعمل بالرياض (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          شركة تنظيف بجدة (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          تفسير: (يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          أحكام النون الساكنة والتنوين من شرح الجزرية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          القصر في التجويد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-02-2020, 05:38 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,727
الدولة : Egypt
افتراضي المزاح الممدوح و المذموم

المزاح الممدوح و المذموم




الشيخ أحمد الزومان







إنَّ الحمدَ لله نحمَدُه، ونستعينُه ونستغفره، ونعوذ بالله مِن شرورِ أنفسنا، ومِن سيِّئات أعمالنا، مَن يهدِه الله، فلا مضلَّ له، ومَن يُضللْ فلا هاديَ له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحْدَه لا شريكَ له، وأنَّ محمدًا عبدُه ورسوله؛ ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1].










﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ﴾ [الحشر: 18].







أمَّا بَعْد:



فإنَّ خيرَ الحديث كتابُ الله، وخير الهُدى هُدى محمَّد، وشر الأمور مُحْدثاتُها، وكل بِدعة ضلالة.







مع شِدَّة العناء ومكابَدة مشاقِّ الحياة، وكثْرة ما يَرِدُ على النَّفْس ممَّا يُكدِّر الخاطر، ويجلب الهمَّ، فالنَّفْس بحاجةٍ إلى ما يجلب الأُنسَ، ويزيل الحزن، ويُروِّح عنها.







وممَّا يُروَّح عن النفس به المزاحُ، فهو مندوبٌ بيْن الإخوة والأحباب والأهل؛ ترويحًا للنُّفوس، وتأنيسًا مِنَ الوحْشة، إذا كان على قدْر الحاجة ولم يُؤدِّ إلى العداوة والبغضاء، ويُسقط قدرَ الشخص فيَتطاول عليه الجميعُ، وقد كان النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يمازح أصحابَه أحيانًا؛ ترويحًا عنهم وتأليفًا لقلوب البعضِ؛ فعن أنس - رضي الله عنه - أنَّ النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - احتضن زاهرًا - رضي الله عنه - مِن خلفه وجَعَل يقول: ((مَن يشتري العبدَ))، فقال: يا رسولَ الله، إذًا واللهِ تَجِدني كاسدًا، فقال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لكن عندَ الله لستَ بكاسِد))، أو قال: ((لكن عندَ الله أنتَ غالٍ))؛ رواه الإمام أحمد (12237)، والترمذي في الشمائل (229)، ورواته ثقات.







فمازَح النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - زاهرًا وحرَّج عليه في السوق على أنَّه رقيق.







وكذلك الصحابة كانوا يَتمازحون فيما بَيْنهم بالقول أحيانًا، والفِعْل أحيانًا؛ فممَّا جاء مِن مزاحهم ما قاله بكرُ بن عبدالله المُزنيُّ: كان أصحابُ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يَتبادَحون بالبِطِّيخ، فإذا كانتِ الحقائقُ كانوا هُم الرِّجال؛ رواه البخاريُّ في الأدب المفرد (266) بإسناد صحيح.







ومعلومٌ أنَّ وجودَ البِطِّيخ في وقْتهم في الموسِم فقط، وكذلك اجتماعُهم عليه قليل - والله أعلم - فلا يُتَّخذ هذا حُجَّةً لمَن يكون ثقيلاً في مَزْحه، ويُؤذِي غيره؛ قال خالد بن صفوان: يصكُّ أحدُكم صاحبَه بأشدَّ مِن الجندل، ويَنشَقُه أحرقَ مِن الخردل، ويُفرِغ عليه أحرَّ مِن المِرْجَل، ثم يقول: إنما كنتُ أمازحك!







وكذلك ما زال أهلُ الفضْل من سلَف الأمَّة وخَلَفها يُمازِحون غيرَهم؛ سأل رجلٌ التابعيَّ عامرًا الشَّعبي: ما اسمُ امرأَة إِبليس؟ فقال: ذاك نِكاحٌ ما شهدْناه.







وجاء رجل إِلى الإمام أبي حنيفة، فقال له: إِذا نزعتُ ثِيابي ودخلتُ النهرَ أَغتسل فإِلى القِبلة أتوجَّه أم إِلى غيرِها؟ فقال له: الأفضلُ أَن يكون وجهُك إِلى جهة ثِيابك لئلاَّ تُسرَق!







وكما أنَّ المُزاحَ يكون مندوبًا إذا كان يؤدِّي إلى مصلحةٍ مِن غير مفسدة، فكذلك يكون محرَّمًا إذا كان يؤدِّي إلى مفْسَدة.







فمن المُزاحِ المُحرِّم إخفاءُ حوائج الغيْر حتى يتعبَ في البحْث عنها، أو إخباره بأنَّها سُرِقت، أو نحو ذلك ممَّا يُدخِل الكدرَ على صاحبها، ويُتعِبه في البحْث عنها، ثم يَتفاجَأ أنَّ الأمر لا يعدو كونه مزاحًا ثقيلاً، وربَّما حصلتْ عداوةٌ بسبب ذلك؛ عن عبدالله بن السائب عن أبيه عن جَدِّه: أنَّه سَمِع النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا يأخُذنَّ أحدُكم متاعَ صاحبه جادًّا ولا لاعبًا، وإذا وجد أحدُكم عصا صاحبه فلْيردُدْها عليه))؛ رواه أحمد (17184) وغيرُه بإسناد صحيح.







قال الزركشيُّ في المنثور (2/380): "إذا أخَذ مال غيرِه مازحًا ولم يقصدِ السرقة حَرُم عليه"؛ ا.هـ.







ومِن المُزاح المحرَّم: تخويف الآخرين بإشارةٍ بسلاح أو نحوه، فربَّما تحرَّكتْ يدُه من غير قصْد، فحصل المكروه؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((لا يُشيرُ أحدُكم على أخيه بالسلاح، فإنَّه لا يَدْري لعلَّ الشيطان يَنزِع في يده فيَقع في حُفرة من النار))؛ رواه البخاري (7072) ومسلم (2617).







ومثله ما يفعله البعضُ من تخويفِ الآخَرين بالسيَّارة، وذلك بتوجيه سيارته لراكبٍ في سيارة أخرى، أو لماشٍ على قدميه، يُوهِمه بأنَّه سيصدمه فيُصاب بالفَزَع، وربَّما لم يتمكَّنْ هذا المازح من السيطرة على السيارة، فيقع صدام أو دهْس.







ومثله ما يفعله البعضُ إذا كان معه حيوانٌ ضَارٍ كالكلب أو الثعبان خوَّف به الآخَرين، فربَّما خرَج هذا الحيوان عن تصرُّف المُمسِك به وآذى المخوِّفين به.







ومِن المُزاح المنهيِّ عنه: المُزاحُ بالطلاق، فبَعْض الأزواج أثناءَ المُزاح مع زوْجته أو غيرها يتلفَّظ بالطلاق، فيُطلِّق زوجتَه من باب المُزاح والضَّحِك، فيقع طلاقُه، فمَن تلفَّظ بالطلاق وقَع طلاقُه جادًّا أو هازلاً؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ثلاثٌ جِدُّهنَّ جِدٌّ، وهَزْلهنَّ جِدٌّ: النِّكاح، والطلاق، والرَّجْعة))؛ رواه أبو داود (2194) وغيرُه بإسناد حسن، وينقُل بعضُ أهل العلم الإجماعَ على وقوع طلاق الهازل[1].







وكونه أراد اللفظَ يلزمه الطلاق، أمَّا كونه لا يُريد ما ترتَّب على اللفظِ مِن وقوع الطلاق، فهذا ليس إليه بل للشرع، والمزاح لم يجعلْه الشارع عُذْرًا، فالذي يتكلَّم بالكُفْر إذا قالَه مُكرهًا فهو معذور، وإذا قاله مازحًا لا يُعذَر؛ قال - تعالى -: ﴿ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ﴾ [التوبة: 65 - 66].







الخطبة الثانية







ومِن المُزاح المنهيِّ عنه: ما يحصُل مِن بعض الناس من اتِّخاذ شخصٍ زميل في العمل، أو جارٍ أو قريب غرضًا للتندُّر والضحِك منه، حيث يكون عنده شيءٌ من الطِّيبة، أو لديه خوفٌ زائد من بعضِ الأشياء كالعين، فيجعلونه شغلَهم أثناءَ فراغهم، فينقلبون إلى أهلهم لا يشعرون بشيءٍ، والممزوح معه أو غيره ربَّما أحزن قلبَه مِزاحُهم، وأشغل فِكرَه، وهذا الذي يجعل غيرَه محلاًّ للتندُّر والضحِك لا يَرْضاه لنفسه، ولا لمَن يُحبُّ مِن أقاربه، فكيف يرضاه لأخيه المسلم؟!







إذا كنتَ ترى أنَّ الله أنعم عليك بوفْرةِ العقل وتمامه، فاستشعرْ هذه النِّعْمة التي حُرِم منها البعض.







البعضُ جَعَل المزاحَ شغلَه، فلا تجده إلا هازلاً حتى في أشدِّ المواقف، وإذا نُصِح ووُجِّه، احتجَّ بأنَّ المُزاحَ مباحٌ، وأنَّ خيرَ هذه الأمة مَزَح، وكذلك خير الأمَّة بعد نبيِّها - صلَّى الله عليه وسلَّم - مِن الصحابة ومَن بعدهم يَمْزَحون، ونسي مَن هذه حالُه الفرقَ الذي بيْنه وبيْنهم، فمزاحُهم عارضٌ لمصلحة، ولا يترتَّب عليه مفسدةٌ، بخلاف مزاحِ مَن جعل المزاحَ والضحِك دَيْدنَه.







أخي، تذكَّر أنَّ الإكثار مِن المزاح سببٌ للعداوة وإيغار الصدور، ويُسقط قدرَ الشخص من أعين الناس، وقد قيل: المزاح يأكُل الهيبة كما تأكُل النارُ الحطب، وقال بعض الحكماء: مَن كثُر مزاحُه زالتْ هيبته، ومَن كثُر خِلافُه طابتْ غُيبتُه.







فليكنْ أخي مزاحُك قدرَ الحاجة، فهو كالمِلْح في الطعام إذا زاد أفْسَد، فحينما تمزح ليكن المراد مِن المزاح أحدَ أمرين: إيناس أصحابك والتسرية عنهم، أو التودُّد إليهم وإزالة الوحْشة.







أثناء المزاح تجنَّبِ الكذب؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قالوا: يا رسولَ الله، إنَّك تُداعِبنا! قال: ((إنِّي لا أقول إلا حقًّا))؛ رواه الترمذي (1990)، وقال: حديث حسن صحيح.







وممَّا جاء في ترْكِ الكذِب حتى لو كان الشخصُ مازحًا: حديثُ أبي أُمامة - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أنا زعيمٌ ببيْت في رَبَض الجنة لِمَن ترَك المراءَ وإن كان محقًّا، وببيت في وسطِ الجنة لمن ترَك الكذب وإنْ كان مازحًا، وببيت في أعْلى الجنة لمن حَسَّنَ خُلقَه))؛ رواه أبو داود (4800) بإسناد حسَن.







لكن للشخصِ في المزاح أن يُورِّي فيقصد شيئًا والسامِعُ يفهم غيرَه، كما فعَل النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - مع زاهِر، حيث أراد عبوديةَ الله وفَهِم السامعون عبوديةَ الرِّقِّ.







المزاح يُمدَح في مواطنَ، ويُذمُّ في مواطن، فليس ممدوحًا مطلقًا، ولا مذمومًا مطلقًا؛ قال النووي في الأذكار النووية (ص: 406): قال العلماء: المزاح المنهي عنه، هو الذي فيه إفراطٌ ويُداوم عليه، فإنَّه يُورِث الضَّحِك وقسوةَ القلْب، ويشغل عن ذِكْر الله تعالى، وعن الفِكْر في مهمَّات الدِّين، ويُؤول في كثيرٍ من الأوقات إلى الإيذاء، ويُورِث الأحقاد، ويُسقِط المهابة والوقار.







فأمَّا ما سلِم مِن هذه الأمور، فهو المباح الذي كان رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يفعله، فإنَّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - إنَّما كان يفعله في نادرٍ مِن الأحوال لمصلحةِ وتطييبِ نفْسِ المخاطَب ومؤانسته.







وهذا لا يُمنَع قطعًا، بل هو سُنَّة مستحبَّة إذا كان بهذه الصِّفة.







فاعتمدْ ما نقلناه عن العلماء وحقَّقْناه، فإنَّه مما يعظُم الاحتياج إليه، وبالله التوفيق.







[1] انظر : الإجماع ص: 101 وسنن الترمذي (3/490) وأحكام القرآن؛ للجصاص (1/544) وتفسير القرطبي (3/104) والمغني (8/279) وحاشية إعانة الطالبين (4/8).


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.04 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.21 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.82%)]