الشهادة في سبيل الله - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         "أعطيت جوامع الكلم" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تنزيل ايمو 2019 (اخر مشاركة : kero kero - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          السياقات الاجتهادية في فتاوى تعطيل المساجد بسبب "فيروس كورونا" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          إعراب سورة النبأ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: بني الإسلام على خمس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: (لما نزلت: ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: الحجاج والعمار وفد الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كمال خُلق النبي صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هل هناك أحد يستثنى من فتنة القبر فلا يسأل؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-02-2020, 05:32 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,736
الدولة : Egypt
افتراضي الشهادة في سبيل الله

الشهادة في سبيل الله


الشيخ مثنى الزيدي



إنَّ الحمد لله نحمده ونستَعِينه ونستَهدِيه ونستَغفِره، ونَعُوذ بالله من شُرُور أنفسنا ومن سيِّئات أعمالنا، مَن يهدِه الله فهو المهتدِ، ومَن يُضلِل فلن تجد له وليًّا مُرشِدًا، وأُصلِّي وأُسلِّم على سيِّدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومَن اهتَدَى بهَديِه إلى يوم الدين.أمَّا بعد:أيُّها الأحبَّة الكِرام، تمرُّ علينا في هذا الشَّهر المبارَك ذِكرى استِشهاد الشيخ المجاهد أحمد ياسين، وذكرى استِشهاد الشيخ عبدالعزيز الرنتيسي في الوقت الذي استشهد قبلَ شهرٍ واحد المئات من الأبرياء الفلسطينيِّين في غزَّة على يد أعداء الأمَّة الإسلاميَّة وأعداء الإنسانيَّة، وهم الصَّهايِنة الإسرائيليُّون.ونحن إذ نتذَكَّر هؤلاء الشُّهَداء الذين ارتَفَعوا بأرواحِهم إلى الله - جلَّ جلالُه - وفازُوا برِضوانه، نحسدهم، نَغبِطهم على ما حصَلُوا عليه من نَعِيمٍ وعَدَهم به الله - جلَّ جلالُه - حيث يقول الله - سبحانه - في سورة آل عمران: ﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ [آل عمران: 169 - 170].فأيُّ نعيمٍ بعدَ هذا النَّعِيم؟! أحياء وليسوا أمواتًا، يُرزَقون ورزقُهم من الله؛ ومن ثَمَّ فهم فرِحُون بما أَعطاهم الله، ويستَبشِرون بإخوانهم القادِمين عليهم؛ وذلك لحبِّهم إنزالَهم هذه المنزلة التي أنزَلَهم الله، فلا حزن بل استِبشار وفضل ونعيم، كيف وهي جنَّة الخلد التي هي دار الله وهم ضيوفه، ليَجِدُوا ما لا عين رأتْ، ولا أذن سمعتْ، ولا خطَر على قلب بشَر.ويقول - تعالى - مُؤكِّدًا هذه الآيات، وناهِيًا الذين يَصِفونهم بالأموات:﴿ وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ ﴾ [البقرة: 154].نعم أيُّها الأحبَّة، أحياء لا نَشعُر نحن بهم؛ ولذلك عندما سُئل ابن مسعود عن هذه الآية من سورة آل عمران:{﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾ [آل عمران: 169]، قال: أمَّا أنا فقد سألتُ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقال: ((أرواحُهُم في جوف طيرٍ خضر، لها قناديل مُعلَّقة بالعرْش، تَسرَح من الجنَّة حيث شاءَتْ، ثم تأوي إلى تلك القَنادِيل...))[1].ويقول الإمام ابن كثيرٍ في "تفسيره" لهذه الآيات: إنَّ أرواح الشُّهَداء كما جاء في "صحيح مسلم" في حَواصِل طيور خضر، تَسرَح في الجنَّة حيث شاءتْ ثم تَأوِي إلى قَنادِيل معلَّقة تحت العرْش، فاطَّلع عليهم ربك إطلاعةً فقال: ماذا تَبغُون؟ فقالوا: يا ربنا، وأي شيء نَبغِي وقد أعطَيتَنا ما لم تُعطِ أحدًا من خَلقِك؟! ثم عاد عليهم بمثْل هذا، فلمَّا رأَوْا أنهم لا يتركون من أنْ يسألوا قالوا: نُرِيد أن تردَّنا إلى الدار الدنيا فنُقاتِل في سبيلك حتى نُقتَل فيك مرَّةً أخرى؛ لما يرَوْن من ثَواب الشَّهادة، فيقول الربُّ - جلَّ جلالُه -: "إنِّي كتبتُ أنهم إليها لا يرجعون"[2].وعن أنسٍ: إنَّ رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((ما من نفسٍ تموت لها عند الله خيرٌ يَسُرُّها أنْ تَرجِع إلى الدنيا إلا الشهيد؛ فإنَّه يسرُّه أن يَرجِع إلى الدنيا فيُقتَل مرَّة أخرى؛ ممَّا يرى من فضْل الشهادة)).وقد ثبَت في الصحيحين وغيرهما أنَّ أبا جابرٍ - وهو عبدالله بن عمرو بن حَرامٍ الأنصاري - قُتِل يوم أحدٍ شهيدًا، فقال جابر - كما روى الإمام البخاري -: لمَّا قُتِل أبي جعلتُ أبكي وأكشف الثوب عن وجهه، فجعَل أصحاب رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ينهوني والنبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - لم ينهَ، فقال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا تَبكِه - أو: ما تَبكِيه - ما زالت الملائكة تُظِلُّه بأجنحتها حتى رُفِع))[3].وقال سعيد بن جبير: لمَّا دخَل الشهداء الجنَّةَ ورأَوْا ما فيها من الكَرامَة قالوا: يا ليت إخوانَنا الذين في الدنيا يَعلَمون ما عَرَفناه من الكَرامَة، فإذا شهِدُوا القِتالَ باشَرُوها بأنفُسِهم حتى يستشهدوا فيُصِيبوا ما أصابَنا من الخير.نعم أيُّها الأحبَّة، لقد ذهَب الشُّهداء إلى جنَّة، إلى كرامة، إلى رِضوانٍ من الله، إلى مَساكِن طيِّبة، إلى حُورٍ مَقصُوراتٍ في الخِيام، أنتم أيُّها الشُّهَداء إلى السَّعادة، أنتم إلى الطمأنينة، أنتم إلى حيث اللِّواذ بِجَلال الله وجماله، أنتم تحت ظِلِّ عرْش الله يوم القيامَة.وكما أكرَمَهم الله في القرآن الكريم وفي مَقاعِدهم بعدَ الشَّهادة، فقد أكرَمَهم النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - في هذه الأحاديث إضافةً إلى أنَّه - عليه الصلاة والسلام - لم يغسلهم حيث قال في شُهَداء أحد: ((زمّلوهم بكُلُومهم ودِمائهم؛ فإنهم يُبعَثون يومَ القيامة وأوداجهم تَشخَبُ دمًا، اللون لون الدم والرِّيح رِيح المسك))[4].فهل من بعد هذه الكرامة من كرامة؟! وهل من بعدها من بشارة؟!
ولذلك قال الشهيد وهو يُحلِّق في السماء:
لاَ تَحْزَنُوا يَا إِخْوَتِي
إِنِّي شَهِيدُ الْمِحْنَةِ


وَكَرَامَتِي بِشَهَادَتِي
هِيَ فَرْحَتِي وَمَسَرَّتِي


وَلَئِنْ صُرِعْتُ فَذَا دَمِي
يَوْمَ الْقِيَامَةِ آيَتِي


الرِّيحُ مِنْهُ عَاطِرٌ
وَاللَّوْنُ لَوْنُ الوَرْدَةِ


آجَالُنَا مَحْدُودَةٌ
وَلِقَاؤُنَا فِي الْجَنَّةِ


وَلِقَاؤُنَا بِحَبِيبِنَا
بِمُحَمَّدٍ وَالصُّحْبَةِ


وَسِلاَحُنَا إِيمَانُنَا
وَحَيَاتُنَا فِي عِزَّةِ


وقد رُوِي عن أحد الحجيج العراقيِّين العائِدين أنَّه رأى حولَ الكعبة رجلاً يَطُوف معهم ويَصِيح: "ولِّ يا محروم" في كلِّ شوط يطوفه، وعندها سأَلَه الطائفون عن سِرِّ عبارته هذه: ما معناها؟ ولماذا يُكرِّرها بدون انقِطاع؟ فأجاب الرجل وهو مُتحسِّر مُتنهِّد: كُنَّا عشرة رجال ذهبنا للجِهاد إلى روسيا، وشاء الله أنْ يُمسِكوا بنا ويُحكَم علينا بالإعدام في ساحَةٍ عامَّة تجمهر الناس فيها، وعندها قُرِئ المنشور وتُلِيتْ أسماؤنا واحدًا واحدًا، وعندها رأينا أنَّ السماء فُتِحتْ ونزل منها عشر حوريَّات أضاءتْ لنورِ وجههنَّ جنَبَات الكون وامتلأتْ بعِطرهنَّ أرجاء الفَضاء، وكُنَّ ذا جمالٍ يَسبِي العقول ويَذهَب بالألباب، وعندما تدلَّى أوَّل جثمان رأيناه في حضن واحدة من تلك الحوريات، أخذَتْه وطارتْ به إلى السماء وهو في غاية السَّعادة وقِمَّة السُّرور، وهكذا كلَّما سقط واحدٌ مِنَّا، وعندما جاء دَورِي قال صاحب المنشور: أمَّا أنت فترجع بالخبر إلى مَن أرسلوك، لكنِّي توسَّلت أن يعدموني ويلحقني بأصحابي لكنَّهم رفَضُوا، فنظرت إلى تلك الحورية وهي واقفةٌ تنتظرني، ثم قالت لي هذه الكلمة: "ولِّ يا محروم"[5].نعم أيُّها الأحبَّة، فما الشيء الذي حُرِم منه؟ إنها الجِنان، إنها الحياة الخالِدَة؛ ﴿ بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾ [آل عمران: 169]، بل هم الرَّفِيق الحسن في هذه الجنَّة؛ حيث قال الله في وصْف المؤمنين الطائِعين:{﴿ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا ﴾ [النساء: 69].ولهذا كان الصحابة - رضِي الله عنْهم وأرضاهم - يَتمنَّون الشهادةَ في سبيله؛ لما لها من هذه المكانة العظيمة، فلا يعلَمون عنها سوى الطريق المُوصِل لما أعدَّ الله لهم من الجنَّات؛ فهذا حنظلة تزوَّج حديثًا وقد جامَع امرأته في الوقت الذي دعا فيه الداعي للجِهاد، فيخرج وهو مجنبٌ ليسقط شهيدًا في سبيل الله، ويَراه النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - بيد الملائكة تغسله؛ فيُسمَّى بغَسِيل الملائكة.فنَسأل الله أنْ يكتب لنا الشهادة في سبيله مع الذين أنعَمَ الله عليهم، وحَسُنَ أولئك رفيقًا.
الخطبة الثانية:
الحمد لله وحدَه، والصَّلاة والسَّلام على مَن لا نبيَّ بعدَه، وعلى آله وصحبه وجنده.أمَّا بعدُ:فقد قال النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن قُتِل دون مالِه فهو شهيدٌ، ومَن قُتِل دون أهله فهو شهيدٌ، ومَن قُتِل دون دمه فهو شهيدٌ، ومَن قُتِل دون دينه فهو شهيد))[6].فمَن دافَع عن أهله أو دمه أو دينه أو ماله ثم قُتِل، فهو شهيدٌ قد حصل على هذا النعيم الخالد والحياة الأبديَّة والرفقة الحسنة، ولا نحزن عليهم، بل نُهنِّئُهم وندعو أن يكتبنا الله منهم، ونعمَل في سبيل ذلك ما استَطَعنا.
[1] أخرجه الإمام مسلم في باب بيان أن أرواح الشهداء في الجنة برقم (3500).

[2] "تفسير ابن كثير" (1/87).

[3] البخاري (3771).

[4] النسائي (1975).

[5] القصة مُقتَبسة من كتاب: "ساعة في رحاب الحور"؛ للدكتور د. طه الدليمي (ص25 - 28).

[6] أخرجه أبو داود برقم (4142) والترمذي (1341) وصحَّحه الشيخ الألباني.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.76 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.93 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.79%)]