العودة إلى التربية القرآنية .. حمل الأمانة وسر التكليف - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         "أعطيت جوامع الكلم" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تنزيل ايمو 2019 (اخر مشاركة : kero kero - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          السياقات الاجتهادية في فتاوى تعطيل المساجد بسبب "فيروس كورونا" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          إعراب سورة النبأ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: بني الإسلام على خمس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: (لما نزلت: ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: الحجاج والعمار وفد الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كمال خُلق النبي صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هل هناك أحد يستثنى من فتنة القبر فلا يسأل؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-02-2020, 12:32 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,736
الدولة : Egypt
افتراضي العودة إلى التربية القرآنية .. حمل الأمانة وسر التكليف

العودة إلى التربية القرآنية .. حمل الأمانة وسر التكليف

د. محمد العبدة




قال تعالى " إنّا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبَيْنَ أن يحملنها وأشفقْن منها وَحَملها الإنسانُ إنّه كانَ ظَلوماً جَهولاً " ( الأحزاب 72 ) .


جاء في تفسير الآيه : " هي سُنّة عظيمة من سنن الله تعالى في تكوين العالم وما فيه ، وبخاصة الإنسان ليرقب الناس في تصرفاتهم ومعاملاتهم مع ربهم بمقدار جريهم على هذه السُنَة ورعيهم في تطبيقها .. " 1



وقيل في معنى الأمانة : هي الطاعة ، والفرائض أو التكليف وقبول الأوامر والنواهي ، وقال بعضهم : هي ما أودعه الله في نفوس الناس من دلائل التوحيد ، فكأنها عهد الله لهم وأمانة ائتمنهم عليها . إذن لقد قبل الإنسان بحمل الأمانة التي أبت السموات والأرض والجبال أن يحملنها ، أليس هذا تشريفاً وتكليفاً ، أليس لأنه يملك القدرة على الإختيار أو أنه أعطي القدرة على الاختيار ، وقد وهبه الله سبحانه العقل والإدراك ليختار الطريق الأقوم ، ويعاني المصاعب والمتاعب في سبيل ذلك ، وهذا ما يميزه بين المخلوقات قال تعالى : ( قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها ) .



قال في ( حجة الله البالغة ) في تفسير هذه الآية : " فإن الظلوم من لا يكون عادلاً ، ومن شأنه أن يعدل ، والجهول من لا يكون عالماً ومن شأنه أن يعلم ، وغير الآدمي إما عالم عادل لا يتطرق إليه الظلم والجهل كالملائكة ، وإما ليس بعالم ولا عادل ولا من شأنه أن يكسبها كالبهائم ، وإنما يليق بالتكليف ويستعد له من كان له كمال بالقوة لا بالفعل .. ) 2 .



هذه القدرة على الاختيار ( إنا هديناه السبيل إما شاكراً وإما كفوراً ) ، هي التي تعطي الحياة الإنسانية جلالها ، ويفرض عليها عبئها الأكبر في الفوز بعد الابتلاءات الدنيوية ، لقد قبل الإنسان هذه الأمانة وإن جهل خطرها أو قصر في الوفاء التام بكل حقوقها .



والدليل على تحمل الانسان لهذه الأمانة وقدرته على الإختيار قوله تعالى : ( إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعاً بصيراً ) أي جعلناه مدركاً ذا عقل لتحقيق الاختيار .




وقوله تعالى ( ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم ) هود / 118- 119 أي لأن لهم هذا الشأن وهو القدرة على فعل هذا وهذا ولو شاء الله سبحانه وتعالى أن يجعل الناس أمة واحدة ، كلهم مؤمنون لكان ذلك ، ولكن ترك للإنسان حرية الاختيار بعد أن دله على الطريق المستقيم وأرسل له الكتب والأنبياء ، وعنده القدرة على دفع الشر إذا كان صادقاً في طلب الخير . قال تعالى : " وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ، ولو شاء لهداكم أجمعين " ( النحل / 9 ) ولأن الإنسان يولد على الفطرة ، فمعنى ذلك أن عنده قدرات داخلية على فعل الخير ، " فالعقل ليس صفحة بيضاء تطبع عليها المعطيات المادية كأنه سطح من الشمع وإنما هو كيان مفطور فيه مقولات قَبْليَّة توجد قبل التجربة الحسية فالطفل يُولّدُ كلمات جديدة من خلال القياس مع أنه لم يتعلم قواعد القياس ) 3.



هذه الفطرة السليمة ، وهذه القدرة على الاختيار هي التي تمنح الإنسان القوة والعلم .



فالحياة ليست سلسلة من الأمور السهلة ، بل فيها اختبارات كي يتحقق للمسلم أن يسمو بنفسه ، ويحقق سر الأمانة ، ويتحرر من الأغلال والآصار ، أما اذا استسلم للأهواء ووساوس النفس فإنه سيضعف شيئاً فشيئاً وقد يصل إلى مرحلة ( اللاعودة ) ويصبح وليس عنده القدرة على الرجوع ، لقد ضعفت شخصيته وعزمه وتردى وذهبت حريته في الاختيار ، وهذا ما ذكره القرآن الكريم ( بل ران على قلوبهم ) والآية الكريمة ( إنا عرضنا الأمانة ...) فيها ملمح إلى شيء آخر مهم جداً في حياة المسلمين وهو أن الجهل هو أحد الأسباب الكبرى للتفرق ، وكذلك الظلم وهو البغي كما ذُكِر في آيات كثيرة ، وهذا موضوع آخر وله شأن كبير .
..........
1ـ الطاهر بن عاشور : التحرير والتنوير 9 / 124 .
2 ــ ولي الله الدهلوي : حجة الله البالغة 1 / 19 .
3 ــ حورات مع عبد الوهاب المسيري 1 / 246 .


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.29 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.46 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.19%)]