وأمطرت لؤلؤا - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         اسباب سوء التغذية لدى الاطفال والكبار (اخر مشاركة : سناء الامير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          Huawei P Smart 2019 (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          أهمية التربية النبوية للأمة الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          لا تكوني ممن باعتِ الدِّينَ بالدنيا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          أثر الألعاب الإلكترونية على الأطفال والمراهقين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          بداية المجتهد ونهاية المقتصد للشيخ مصطفى العدوي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 14 - عددالزوار : 386 )           »          1000 سؤال وجواب في القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 11 - عددالزوار : 214 )           »          من يطلبون رضا الله جل جلاله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 13 )           »          أهمية عملية الحراثة للتربة (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الطاووس المغرور (اخر مشاركة : didiomar - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر

ملتقى الشعر والخواطر كل ما يخص الشعر والشعراء والابداع واحساس الكلمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-11-2019, 05:46 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 17,358
الدولة : Egypt
افتراضي وأمطرت لؤلؤا








نالت على يدها ما لم تنله يدي***نقشا على معصم أوهت به جلدي

كأنه طرق نمل في أنامله ***او روضة رصعتها السحب بالبرد


وقوس حاجبها من كل ناحية***ونبل مقلتها ترمي به كبدي


مدت مواشطها في كفها شركا***تصيد قلبي به من داخل الجسد


أنيسة لو رأتها الشمس ما طلعت***من بعد رؤيتها يوما على أحدِ


سألتها الوصل قالت:لا تغر بنا***من رام منا وصالا مات بالكمدِ


فكم قتيل لنا بالحب مات جوى***من الغرام ولم يبدئ ولم يُعِدِ


فقلت :استغفر الرحمن من زللٍ***إنّ المحب قليل الصبر والجَلَدِ


قد خلفتني طريحا وهي قائلة:***تأملوا كيف فعل الظبي بالأسدِ


قالت لطيف خيالٍ زارني ومضى:***بالله صفه ولا تنقص ولا تزدِ


فقال:خلفته لو مات من ظمأٍ***وقلتِ:قف عن ورود الماء،لم يردِ


قالت :صدقتَ،الوفاء في الحب شيمته***يا برد ذاك الذي قالت على كبدي


واسترجعت سألت عني ،فقيل لها:***ما فيهِ من رمق ،فدقت يدًا بيدِ


وأمطرت لؤلؤا من نرجسِ وسقت ***ورداً وعضت على العناب بالبَرَدِ


وأنشدت بلسان الحال قائلةً***من غير كُرهٍ ولا مَطلٍ ولا مددِ


والله ما حزنت أختٍ لفقد أخ***حزني عليه،ولا أمُّ على ولدِ


إن يحسدوني على موتي ،فوا أسفي***حتى من الموت لا أخلو من الحسدِ

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-11-2019, 05:49 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 17,358
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وأمطرت لؤلؤا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وأمطرت لؤلؤاً
للخليفه و الشاعر يزيد بن معاويه

هذه القصيدة عنيت بها كتب البلاغة العربية، لأمتلائها بالصور والتشبيهات والأستعارات اللغوية التي يتذوقها الدارسون .

والقصيدة لثاني خلفاء الدولة الاموية الخليفة يزيد بن معاوية
عاش حياة الاباطره والملوك لكن هذه الحياة لم تنعكس سلبا على شاعريته الفطريه،

كان يعد مع قيس بن الملوح فرسان القصيده العاطفيه في زمانهم
رغم مرور زمنا طويلاً على وفاته إلا أنه لازال البيت الشعري الذي قاله يزيد يثري كتب الشعر والبلاغه كلها ..

وأمطرت لؤلؤا من نرجس وسقت ***** ورداً وعضت على العناب بالبرد

هنا الشاعر قام بوصف حبيبته وهي تبكي:

فصور دموعها (لؤلؤا)، وعينيها(نرجس)، وخديها (وردا)، وشفتيها(عناب)، وأسنانها(برداً)اي ثلج،
وكل هذه الصور المجتمعة قد جاءت في بيت واحدا..
خمسة اوصاف في بيت واحد

وهذا المجال الشعري والوصفي لم ينجح فيه الا اثنين فقط هما يزيد بن معاويه
وامرؤ القيس الذي له البيت الشعري الذي لاينسى وقد قاله وهو يصف حصانه :

مكر مفر مقبل مدبر معا ***** كجلمود صخر حطه السيل من عل


وأمطرت لؤلؤا

نالت على يدهـا مالـم تنلـه يـدي* نقشاً على معصمٍ أوهت بـه جلـدي

كأنـهُ طُـرْقُ نمـلٍ فـي أناملهـا ****** أو روضةٌ رصعتها السُحْبُ بالبـردِ

وقوسُ حاجبهـا مِـنْ كُـلِّ ناحيـةٍ ****** وَنَبْـلُ مُقْلَتِهـا ترمـي بـه كبـدي

مدتْ مَوَاشِطها فـي كفهـا شَرَكـاً ** تَصِيدُ قلبي بها مِـنْ داخـل الجسـد

إنسيةٌ لو رأتها الشمسُ مـا طلعـتْ *** من بعدِ رُؤيَتها يومـاً علـى أحـدِ

سَألْتُها الوصل قالتْ :لا تَغُـرَّ بِنـا *** من رام مِنا وِصـالاً مَـاتَ بِالكمـدِ

فَكَم قَتِيلٍ لَنا بالحـبِ مـاتَ جَـوَىً ** من الغرامِ ، ولم يُبْـدِئ ولـم يعـدِ

فقلتُ : استغفرُ الرحمنَ مِـنْ زَلَـلٍ ** إن المحـبَّ قليـل الصبـر والجلـدِ

قد خَلفتنـي طرِيحـاً وهـي قائلـةٌ ** تَأملوا كيف فِعْـلُ الظبـيِ بالأسـدِ

قالتْ: لطيف خيالٍ زارنـي ومضـى ****** بالله صِفهُ ولا تنقـص ولا تَـزِدِ

فقال: خَلَّفتُهُ لـو مـات مِـنْ ظمَـأٍ *** وقلتُ: قف عن ورود الماء لم يرِدِ

قالتْ: صَدَقْتَ الوفا في الحبِّ شِيمتُهُ* يا بَردَ ذاكَ الذي قالتْ علـى كبـدي

واسترجعتْ سألتْ عَني ، فقيل لهـا* ما فيه من رمقٍ .. و دقـتْ يـداً بِيَـدِ

وأمطرتْ لُؤلؤاً من نرجسٍ وسقتْ ** ورداً ، وعضتْ على العِنابِ بِالبـردِ

وأنشـدتْ بِلِسـان الحـالِ قائـلـةً ****** مِنْ غيرِ كُرْهٍ ولا مَطْـلٍ ولا مـددِ

واللهِ مـا حزنـتْ أخـتٌ لِفقـدِ أخٍ ****** حُزنـي عليـه ولا أمٌ علـى ولـدِ

إن يحسدوني على موتي، فَوَا أسفي**حتى على الموتِ لا أخلو مِنَ الحسدِ

الشرح:

نالت على يدها مالم تنله يدي *** نقشا على معصم أوهت به جلدي

كأنه طرق نمل في انامله *** او روضة رصعتها السحب بالبرد


هذا البيت انها نالت على يدها مالم يكون في يدي احد وهو نقش على الكف الى المعصم وكل ماراه تأوه من الـ أه اي من شدة عدم تحمله لرؤية النقش في يدها ..

كانه طرق نمل يعني اثر النمل عند مسيره في الطريق الى بيت النمل وهو نقش من نقوش الحنا في يديها .. ومن جمال كفيها تكون كأنها روض زينه منظر السحاب عند سقوط البرد ..

وقوس حاجبها من كل ناحيه *** ونبل مقلتها ترمي به كبدي

مدت مواشطها في كفها شركا *** تصيد قلبي به من داخل الجسد

وقوس حاجبها اي ان حاجبيها على شكل قوس مثل الهلال في بداية الشهر والعين كالنجم بداخله .. ونبل ماخوذه من نبل السهام اي رمي السهام اي ان سهام اعينها ترمي به كبده .. مدت مواشطها اي مدت اصابعها واصبح كفها مثل الشرك اي الفخ لتصيد به قلب يزيد من داخل جسمه .. اي تخلع قلبه من جسمه عندما راى اصابعها في كفها من روعة و جمال كفها ..

أنيسة لو رأتها الشمس ما طلعت *** من بعد رؤيتها يوما على أحدِ

سالتها الوصل قالت:لاتغر بنا *** من رام منا وصالا مات بالكمدِ


انيسة اي جميلة لو رأتها الشمس لم تخرج على احد يوما من بعد رؤيتها من شدة جمالها .. سالها يزيد ان يصبح بينهما وصل فقالت لاتجعل بيننا صلة لان من حاول الوصل لنا مات بالكمد اي القهر ..

فكم قتيل لنا بالحب مات جوى *** من الغرام ولم يبدىء ولم يُعِدِ

فقلت: استغفر الرحمن من زللٍ *** إنّ المحب قليل الصبر والجَلَدِ


اي كم قتيل من اجل الحب مات من الغرام والهيام ولم يتقدم ولم يتأخر ..

فرد معاوية وقال عندما احس انه اخطا عندما طلب الوصال منها فرفضت ووبخته بأن من يطلب الوصل منها يموت من القهر .. وبدا بالاستغفار من الزلل لانه زل لها بأنه يطلب الوصل منها وقال ان الذي يحب قليل الصبر والتحمل ..

قد خلفتني طريحا وهي قائلة: *** تأملوا كيف فعل الظبي بالأسدِ

قالت لطيف خيالٍ زارني ومضى: *** بالله صفه ولاتنقص ولاتزدِ


وبعد ذلك تركته طريحا مصاب في قلبه وهي قائله انظروا وتأملوا كيف فعل الظبي بالاسد .. وبعد ذلك قالت لطيفها الذي يزور معاويه اذهب اليه وانظر ماذا يفعل معاويه واوصف لي حاله بدون نقصان او زياده في وصف حالته ..

فقال: خلفته لو مات من ظمأٍ *** وقلتِ: قف عن ورود الماء، لم يردِ

قالت: صدقتَ، الوفا في الحب شيمته * يابرد ذاك الذي قالت على كبدي


فرجع الطيف الذي زار معاويه وقال رايته مات من الظمأ اي يريد شرب الماء ، وقلت له قف عن الذهاب لشرب الماء ولم يشرب لانه يرى الطيف المرسول هو معشوقته وتقديسا لها لم يشرب الماء من شدة حبه لها وفضل الموت على عصيانها في الشرب .. فردت المعشوقه على الطيف الذي ارسلته بعد مارأت ان معاويه متيم بها، وقالت صدقتي فالوفاء في
الحب من عادته، وقال يزيد ان كلامها هذا ابرد على برد كبده بعد انه كان على وشك الموت من العطش وبعد ذلك تعطفت عليه وتندمت على فعل الطيف له ..

واسترجعت سألت عني، فقيل لها: *** مافيهِ من رمق، فدقت يدأَ بيدِ

وأمطرت لؤلؤا من نرجسِ وسقت *** ورداً وعضت على العناب بالبَرَدِ

اي رجعت للطيف وسألته مرة اخرى عن معاوية وقال لها طيفها الذي يذهب لمعاوية مافيه من رمق اي انه على وشك الموت من العطش فدقت يدا بيد اي صفقت يدها اليمنى على اليسرى بحسرة ..

فصور دموعها (لؤلؤا)، وعينيها(نرجس)، وخديها (وردا)، وشفتيها(عناب)، وأسنانها(برداً)اي ثلج

وامطرت لؤلؤا من نرجس اي: ان العين كالنرجس تمطر لؤلؤا ..

وسقت وردا: اي سقى وجنتيها مطر الؤلؤ المنهمل من النرجس وشبهه بانه يروي الورد على وجنتيها تشبيه للوجنه بالورد ..

وعضت على العناب اي انها: عضت على العناب والمقصود به الشفايف لان لونها مشابه للون العنب .. وعضت على العناب بالبَرَدِ والمقصود بالبرد هناء هو الاسنان الناصعه البياض

وأنشدت بلسان الحال قائلةً *** من غير كُرهٍ ولا مَطلٍ ولا مددِ

والله ماحزنت اختٍ لفقد اخٍ *** حزني عليه، ولا أمُّ على ولدِ

وقالت بلسان الحال وهو الحزن قائله بدون كره ولامطل ولامدد والله ماتحزن الاخت لفقد اخيها ولا تحزن الام على موت ولدها مثل حزني على معاويه ..

إن يحسدوني على موتي، فوا أسفي *** حتى من الموت لا أخلو من الحسدِ

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 70.98 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 68.36 كيلو بايت... تم توفير 2.62 كيلو بايت...بمعدل (3.69%)]