لا أحب زوجي ولا أقبل رؤيته - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         هنا وضعت قوساً .. بقلمي .. متجدد (اخر مشاركة : القلب الحزين - عددالردود : 9 - عددالزوار : 16631 )           »          سجل حضورك بأجمل بيت شعر لديــك ... (اخر مشاركة : القلب الحزين - عددالردود : 97 - عددالزوار : 151338 )           »          قصة جريج العابد.. وأثرها في مجتمع اليوم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الوسطية في الإسلام.. معناها وتطبيقاتها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          عمر بن عبدالعزيز ومظلمة أهل الأندلس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          قراءة في حديث (أنت ومالك لأبيك) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          معالم شرعية في الصراعات الأوربية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          خيريّة الزوجات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الموصل في عيد الموت (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 12 )           »          فن الكتابة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-08-2022, 05:15 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 94,113
الدولة : Egypt
افتراضي لا أحب زوجي ولا أقبل رؤيته

لا أحب زوجي ولا أقبل رؤيته
أ. عائشة الحكمي

السؤال:

ملخص السؤال:
فتاة متزوجة مِن شخصٍ لا تُحبه، وما زالتْ بكرًا، أرجعها الزوجُ لأهلها، وانتشر الخبرُ بين الناس، وتسأل: هل تعود إليه أو لا؟

تفاصيل السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة في نهاية العشرينيات مِن عمري، تقدم لخطبتي شابٌّ يصغرني بعامين، سألنا عنه ووجدنه شابًّا على خلُق، ومَدَحَهُ أكثرُ مِن شخصٍ، لكني ترددتُ بسبب فارق العمر الذي بيننا!

يوم النظرة الشرعية رآني، لكني لم أره، ولم أنظرْ إليه رهبةً مِن الموقف، وافقتُ وتمت الملكة، لكن يوم الملكة لم أكن مرتاحة، وأحسستُ بشعور غريبٍ وعدم ارتياح وعدم تقبُّل له، حتى إنني كنتُ أريد البكاء!

أخبرتُه بأني متعَبة وتركتُه، وظللتُ أبكي للصباح، وأخبرتُ أختي بما في داخلي، فانهالتْ عليَّ بالشتم.

كلما اقترب موعد البناء كنتُ أتعب وأصاب بالحسرة على حالي، وكل مرة أكتشف فيه شيئًا غير ما وُصِف لي؛ فكان كثيرَ الكذب، لا يُشاورني في أمور الأثاث وما شابهها، فإذا اتفقنا على شيءٍ واخترناه معًا يُغيره بعد ذلك ويقول: هذا يُناسبني، وأنا أدرى منك!

أخبرتُ والدي بشعوري تجاه هذا الخاطب، وكان متفهمًا لحالي، وقال لي: لا مانع لديَّ لو أردتِ أن نوقفَ الخطبة قبل إتمام الزِّفاف!

ضُغوط أختي وابنة عمتي وخالتي وأخي مِن حولي للأسف أعاقَتْنِي عن أخْذ قرار فَسْخ الخطبة، ووصفوني بالعانس والمطلقة، فاضطررتُ إلى إكمال الزفاف!

لم أشعرْ بالفرحة، بل كان أتعس يوم بالنسبة لي، وأخبرتُ زوجي أني متضايقة، ولا أريد أن أُوَرِّط نفسي في هذا الزواج، لكنه قال: ربما هذا أثر عينٍ!

تم الزواجُ، ودخلتُ في حالة انهيارٍ، وكنتُ أنام في غرفةٍ مُنْفَصِلة، كنتُ غير متقبِّلة له، ولم يتم البناء، وقال لي: اذهبي لأهلك!

ثم حصلتْ بيننا بعض المُداعَبات، وكنتُ غير متقبِّلة له تمامًا، وأَحَسَّ هو بذلك، ولم تكمل الدخلة، وقال لي للمرة الثانية: اذهبي لأهلك!

ذهبتُ لأهلي، وأخبرهم بأني مَن طلب ذلك، وهذا كذب ولم أطلبْ ذلك، بل هو مَن طلب.

أرسلتُ له رسالة أخبرته فيها بأنه كذب ولم يقل الحقيقة، وأن الخبر انتشر بين الناس، فلم يردّ!

ما زلتُ بكرًا إلى الآن، وأهلي يضغطون عليَّ للرجوع إليه، ولا أعلم ماذا أفعل؟ أخبروني وأشيروا عليَّ

الجواب:

بسم الله الموفق للصواب
وهو المستعان
سلامٌ عليك، أما بعدُ:

فقد أصغيت سمعًا لكل الأصوات الخارجية من حولك: صوت أختك، وابنة عمك، وخالتك، وأخيك، وصممت عن الصوت العميق الذي كان يفترض بك أن ترعيه سمعك؛ صوت قلبك!

لقد تجاهلتِ صوتَك الداخلي الذي ظل يُرشِدك بإخلاصٍ منذ أمعنتِ النظَر في وجه زوجك ليلة الملكة، وانْقَدْتِ بلا تفكير، بلا محاكمة عقلية، بلا وعيٍ لإملاءات أختك وقراراتها - انقيادَ مَن يعطى زمامه فيُقاد به!

أهي حياتك أنت؟ أم حياة أختك؟!

لقد آن الأوان لتستفتي قلبك، وإن أفتاك الناس وأفتوك، آنَ أنْ تصغي إلى حدسك وصوت قلبك، بعيدًا عن ضجيج أخواتك، بعيدًا عن رأي المجتمع، وبعيدًا عن التعاطف الخاطئ والقلق مِن القيل والقال!

اجلسي بينك وبين نفسك، وارصدي الإيجابيات والسلبيات في حياتك الزوجيّة، وفي حياتك المستقبلية بعد الطلاق - لا قدر الله - ثم وازني بين إيجابيات زواجك وسلبياته، وبين إيجابيات الطلاق وسلبياته، والذي يرجح في كفة الميزان فهو القَرار الصائبُ - إن شاء الله.

ولا تنسَيْ أن تطلبي الخيرةَ مِن الله تعالى، وعسى الله أن يخيرَ لك الخير حيث كان، ثم يُرضيك به، اللهم آمين.

واللهُ - سبحانه وتعالى - أعلمُ بالصواب


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.01 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.19 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.20%)]