"أدومه وإن قل" سمة الناجح - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 618 - عددالزوار : 43754 )           »          قواعد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 311 )           »          معالم الاغتباط لشهر رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          نقطة تحول (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          رمضان وتجديد الذات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          ما أحلى الأيام إذا كان فيها رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          المسلم الرمضاني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          رمضان دورة صيانة إيمانية وصحية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          وقفة مع العشر الأخيرة من رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          النهي عن المسألة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-02-2021, 01:51 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,041
الدولة : Egypt
افتراضي "أدومه وإن قل" سمة الناجح

"أدومه وإن قل" سمة الناجح


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله.
اتفَق الناس أن الرجل الناجح هو الذي يتغلَّب على العوائق وينتصر، والذي بعد سقوطه يقوم ويجاهد ظروفه، واختلَفوا في صفاته، فقال قوم: هو كذا وكذا، وقال آخرون: لا بد أن يكون فيه كذا وكذا من الصفات، وفي هذا الموضوع لن أخوض في صفاته المختلفة، بل سأتكلَّم عن أمر آخَرَ، وهو صفة عامة يشترك فيها كلُّ الناجحين، بل والفاشلين كذلك، كالمركب الذي تركبه لتفوز بمعركة أو تخسر، وهذه الصفة لا تكون بذاتها مؤثِّرةً، بل لابد أن تتكئ عليها صفة محدَّدة ليقوى أو يضعُف، فإن كانت الصفة ضعيفة ضعُف ومشى نحو الهلاك، وإلا انتصر.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أَحَبُّ العمل إلى الله أَدْوَمُهُ وإنْ قَلَّ»، فهذا الحديث يغرس في المؤمن أن الاستمرارية في العمل القليل خيرٌ وأحَبُّ إلى الله من الكثير المنقطع، وأنك إن وطَّنتَ نفسك على هذه الاستراتيجية في العبادة، ومن ثَمَّ في سائر أمورك، ستجد أنك بلَغتَ الفلاح في الدارين، وهذه الصفة العامة التي تعني الاستمرارية في الشيء وعدم الانقطاع عنه.

وأزعمُ أن كل سُبل النجاح في الدنيا قد أتتْ في التشريعات والأوامر والنواهي في الإسلام، لم تأتِ بصيغة: (افعل كذا في الدنيا؛ ليعلوَ شأنك وتنجح فيها)؛ فما الدنيا بتلك القيمة في الإسلام، ولكن أتت بصيغة: (افعل كذلك؛ لتفوز في الآخرة، افعل كذا؛ لتتزكَّى وتطهر)، وربما رُغِّب فيها بشيء من النفع الدنيوي؛ لتنطلق النفوسُ الشبيهة بالمؤلَّفةِ قلوبُهم حتى يرسخ الإيمان فيها، وينغرس فيها التلذُّذُ بالطاعات، فتنصرف طالبةً رضا ربها.

فتجد في الإسلام مثلًا أنه يُؤمر الرجل بأن يعمل ليجد قُوتَه ولو في أقل الأعمال وأسهلها مثل الاحتطاب والتكسب منه؛ فهذا خيرٌ من أن يَسأل الناسَ أعطَوْه أو منَعُوه، ليست المسألة حماية المسلم من مذلة أن يَسأل ثم يُرفض وما فيها من كسرة له، بل قفل باب السؤال والنظر للناس ليُعينوه وتحميلهم مسؤولية نهوضه ونجاحه، قفل السؤال أن يلتفت لأحدٍ من الخلق مهما كان يحبه وأن يطلب مساعدته، بل ينظر للسماء ويستمدُّ قوته من خالقه، وينهض بنفسه يجمع شتاته حجرًا حجرًا حتى يصبح جبلًا، وظاهره لو أبصره الكافر مثلًا لرأى ظاهر الأمر العجيب، رجل يحتاج فلا ينتظر أحدًا أن يساعده فينهض ويقاوم الضعف ويبحث عن أيِّ عمل يقتات منه، وآخر يمشي يزيح أذى عن طريق الناس، ربما لن يمرَّ على الطريق مرة أخرى، ولكنه يعلم أنه سيؤذي الناس بعده فيُزيله، وعقليته تعمل على أن كل أذى ينال الناسَ سيزيله إن استطاع، وكلُّهم يُحرِّكه دِينٌ، فلا شك بأن هذا المجتمع المقاوم هو الأقوى مطلقًا على مر التاريخ.

يقول الله تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُ مْ سُبُلَنَا} [العنكبوت: 69]، {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى} [الليل: 5، 6]، فاستمرار المؤمن في فعل الخير يؤدي به إلى الخير المتتابع، من حيث إن الخير يجرُّ بعضُه بعضًا، ويسهل فعله في النفس القابلة للتكيُّف، ومن حيث إن الله سيَهديه ويُسدِّده.

الاستمرارية تعني أن تفعل الفعل وتصبر عليه، تأتيك أيام سوداءُ لا ترى لفعلك أية فائدة، أو لا تذوق فيه أيةَ حلاوة، تغُضُّ الطَّرْفَ عن ألَمِك وتمضي، لو أن كل الناس وجدوا في وقت عملهم ثمرته لما توقَّف أحد، ولكن لمَّا كان الأمر يُدرك بالعقل فاز من يستحق، ونال الفلاح من اجتهد وضحَّى بالقليل لأجل الكثير، والمؤمن في كل حياته ينتظر ثواب الآخرة ويُؤْثِرُه على ثواب الدنيا، وهذا أعظم صبر مر على الناس، فما بالك وهو ينتظر ثوابًا بعد مدة قصيرة في حياته.

الاستمرارية تعني التغلب على العوائق المتتابعة، لا ينهزم المرءُ ويضعُف لها، وأن يمضي ولا يلتفت، لا يلتفت لما يفتنه ويُضعِفه ويَشغَلُه عن سيره، الاستمرارية هي التوبة والاستغفار، ترى الفرد يجاهد كي لا يذنب، وإنْ أذنَبَ يستغفر ويتوب ويتوقف، دوام توبته أهمُّ عنده من ألا يخطأ، رغم أنه يجاهد نفسه حتى لا يذنب ألبتة، ولكنه يعلم أن الكل خطَّاءٌ، وخير الخطَّائين التوَّابون.

ولكن لكي يستمر المرء في أي فعل يحتاج لدافع، وأغلبُ أسباب التوقف وعدم الإكمال هو اعتقاد عدم وجود منفعة وعدم نيلها، وينبغي إيضاح هذه النقطة ببيان "النتيجة التراكمية"، فكثير من الأمور التي نقوم بها في حياتنا نتيجتُها لا تكون فورية أو واضحة خلال مدة زمنية قصيرة، بل هي كالحجر الذي تضعه بعضه فوق بعض حتى يغدو جبلًا، فربما لم يُلاحظ عمَلَه صاحبُه بل يلاحظه من غاب عنه ثم رأى.

وهذا المبدأ تجده موجودًا في الإسلام، حيث من المقرَّر فيه أن الإيمان يزيد وينقص، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، فكلما فعل العبدُ طاعة لله أَوْرَثَ ذلك زيادة في الإيمان بشكل تراكمي، وإن تأمَّلَ أحدنا نفسه إن التزَمَ بطاعة بعد سنة منها مثلًا وجد تغيُّرات شتى، وانتبَهَ لها من يصاحبه.

وما زال الإسلام يعلِّم النفس البشرية طريقةَ التفكير الصحيحة، والسبل السهلة للعيش الأكمل، وكثير من الأمم تتخَّبط قرونًا حتى تصل لبعض ما وصل إليه الإسلام؛ فلذلك تجد كثيرًا من العلماء الذين رسخت أقدامُهم في معاني الدِّين وأسراره يقولون بأن السعادة كلَّ السعادة في التزام الدين، السعادة الدنيوية قبل الأخروية، ولو أن رجلًا كافرًا التزم بشرائع الإسلام وأحكام معاملاته، لَعاش بأحكم نظام عرَفتْه البشرية يومًا، فما بالك بمن يجمع الأمرين وقلبُه مطمئنٌّ بالله؟!

الإسلام يغيِّر من تفكير معتنقيه، ولا تجد طريقًا مبتدعًا للسعادة إلا وله في الإسلام أمر، فهذا سلك سُبُلًا شتى حتى وصل لنتيجته، ولا تكون كاملة، ربما بل يكمِّلها من يخلفه، والإسلام كامل منذ ألف وأربعمائة سنة، يضع لك كلَّ السبل لتحيا الحياة بكل ما فيها من معنى.

فإذًا.. عليك أن تؤمن بنفع فكرة أولًا، إما بيقينٍ جازم كمؤمن بديانة، يعتقد بخيرِ كلِّ ما أمَرتْ به وشرِّ ما نهَتْ عنه، سواء عَلِم نفْعَه الحاضر أو نفع ما يستقبله أو ضرَرَه أو لم يعلم، أو يكون منصتًا لمجرِّب أو عالم يتكلم بعِلمٍ، فيعلم أن التدخين يضرُّه أشد الضرر مثلًا على كافة الأصعدة، ويلزم نفسه بذلك ويعقلها عقل من لا يسمع أنين المعقول.
______________________________
الكاتب: محمد بن عبدالرب آل نواب

وهذا الإيمان يحتاج لاستمرارية كذلك، ففي أول الأمر تنقدح في ذهنك حماسةُ البدايات وتبدأ، حتى إذا عُصرت وضاقت بك الحيل، شكَّكتَ نفسك في صحة الأمر حتى تتفلَّت منه، أو في الضرر الحاصل بتركه، أو تُقنِعُك نفسُك بتأجيله حتى تقْوى، أو أنك أضعف من ذلك الآن؛ فظروفك لا تساعد وسوف تفعل إن حصل لك كذا وكذا، فتعلِّق الأمر على ظرف مستقبليٍّ سيتهيأ إن لم تستطع دفعه في الحال، فالتأجيل من أنواع الضعف الخفيِّ.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.32 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.49 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.15%)]