صوني مشاعرك: يا أختي الحبيبة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         ظل يراوغ شمسه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الأطفال يلعبون (قصيدة للأطفال)‏ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          يا شافي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الغسل للمحرم من عمدة الأحكام (الحديث الأول) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          شرح حديث أبي هريرة: « صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته في بيته » (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          أوتيت الكتاب ومثله معه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          شرح حديث أبي بكرة: « إذا التقى المسلمان بسيفيهما... » (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          من تحلم بحلم لم يره كلف أن يعقد بين شعيرتين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          شرح حديث أبي موسى الأشعري: « من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا .. » (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          شرح حديث أبي هريرة رضي الله عنه: « إن الله لا ينظر إلى أجسادكم .. » (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-09-2019, 04:19 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 15,082
الدولة : Egypt
افتراضي صوني مشاعرك: يا أختي الحبيبة

صوني مشاعرك: يا أختي الحبيبة
إيمان الخولي




كثيرا ما نسمع الآن فتاة تتحدث عن ارتباطها بشاب معين، فإذا نصحتها أن تتركه تكون الإجابة:" لا استطيع".
لماذا؟ لأنني أحبه
ترى ما هو الحب؟ وهل هو حب حقيقي أم لا ؟ وما الحكمة من هذا الشعور؟ ومن نحب؟ وكيف نحب؟
لنتعرف أولا على معنى الحب.
الحب هو:
- شعور نفسي وإحساس قلبي وانبعاث وجداني ينجذب به قلب المحب تجاه محبوبه بحماسة وعاطفة، وهو شعور فطرى فطرنا الله عليه يعنى الحب في حد ذاته ليس عيب ولا حرام، ولكن ما الحكمة من هذا الشعور الذي فطرنا عليه الله؟
- عمارة الكون وانتظام شئون الحياة، لولا الحب لما كان في الكون حركة وإبداع ولا عمران، تماسك الأسرة وإشاعة الأمن ووحدة المجتمع الإسلامي، إن لم يسد الأسرة الحب كيف يتوحد المجتمع الإسلامي؟
- هو امتحان للإنسان يُختبر به هل يسلك فيه مسلك شريفا كريما (الزواج) أم مسلك يزل به نفسه.
- ترى هل يثبت في الاختبار؟ تعالوا نتحدث عن الواقع حاليا بين الشباب
لا أرى له تشبيه إلا أنك وضعت طعام أمام جائع لم يذق الطعام منذ أيام فهو يأكل منه بشهوة ليس لحبه في الطعام ولكن لجوعه.
وتتساءل الفتاة: هل علاقتي بزميلي حرام أم حلال؟
أريدك أن تجيبي أنت على هذا السؤال بنفسك من خلال أسئلة اسأليها لنفسك.
1. هل تغضين بصرك معه؟
قال تعالى: (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن)[سورة النور 31].
2. هل قرأت هذه الآية؟
قال - تعالى -: (فانكحوهن بإذن أهلهن وءاتوهن أجٌورهن بالمعروف محصناتٍ غير مسافحاتٍ ولا متخذاتٍ أخدان)[سورة النساء25].
متخذات أخدان: يتخذها الشباب خليلة أو صديقة. أرأيتِ القرآن يحذر من الصداقة بين الرجل والمرأة؟!
3. هل يعلم أهلك بتلك الصداقة وما حدود علمهم؟
4. ألا تتلامسون: نبيك كان يبايع النساء ولا تمس يده يداها،
5. هل تتواعدون سرا ويفضى إليك بكلام ما أنزل الله به من سلطان.
اقرئي معي هذه الآية: يقول الله تعالى: (ولا جُناح عليكم فيما عرضتم به من خِطبة النساء أو أكننتم في أنفسكم عِلم الله أنكم ستذكرونهن ولكن لا تواعدوهن سراِِِِِ إلا أن تقولوا قولا معروفا)[سورة البقرة (235)].
وفى نهاية الآية: (واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه واعلموا أن الله غفور حليم).
تأملي معي الآية وتفكري في معناها: هذه الآية في حالة الخِطبة إذا كان هناك إنسان جاد يريد أن يخطبك، فليس له أن يواعدك سرا ويبث إليك مشاعره، ما بالك بزميلك في الجامعة الذي يريد أن يتسلى، أسمعك الآن تقولي هو يكلمني كلام عام في المحاضرات في المنهج.
كم من علاقة عاطفية بدأت بهذا الكلام العام.
تأملي هذا الحديث حديث نبيك الحريص على شباب أمته.
عن ابن عباس رضى الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال: ((لا يخلون أحدكم بامرأة إلا مع ذي محرم)) [رواه البخاري].
وقفة مع النفس: هل وجدت إجابة على سؤالك.
هل هذه العلاقة حلال أم حرام؟
هل سألت نفسك يوما إلى أين تأخذك هذه العلاقة؟ كم من هذه العلاقات يثبت حتى النهاية ألا وهى" الزواج من الشباب من يكون جاد معك (10%فقط).
فما نهاية هذا الحب، إما:
1. فشل لانعدام الإمكانيات المادية.
2. زواج فاشل لانعدام البركة وتغير الطباع (لا يتعدى 1%).
3. و إما مستهتر، وهي النسبة الغالبة تركك وقد تحطم قلبك.
لماذا؟
1. الإصابة بالملل.
2. وصول إحدى الأطراف إلى ما يرجو من الآخر.
3. يذهب إلى من هي أفضل منك من وجهة نظره.
4. أو أنه لا يريد أن يتزوج من تهاونت وتساهلت معه قبل الزواج (خروج، كلام في التليفون...
5. أو التحايل على أمر الزواج بما يسمى الزواج العرفي لعدة أسباب.
* لوضع الأهل أمام الأمر الواقع.
* خشية الوقوع في الحرام.
وقفة مع الزواج العرفي.
لو تعلمي هذا الزواج يفتقد أهم ركنين من أركان الزواج.
* الإعلان والإشهار:
عدم إشهار الزواج يثير الشبهات حول الفتاة و يعرض سمعتها وسمعة أهلها للضياع وقد يتقدم لها شاب لخطبتها ظنا منه أنها ليست مرتبطة.
* عدم وجود ولى:
تأملي معي هذا الحديث:
عن عائشة رضى الله عنها أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل)) [رواه الدارقطني].
يا الله كيف يا أختي الحبيبة تقبلين على نفسك هذا الذل وهذه المهانة
لماذا تستمرين في هذه العلاقة؟ من أجل ذلك الوهم "الحب الزائف" الذي سرعان ما ينقضي عندما يتركك. بالله عليكِ اسأليه سؤال واحد: هل تحب ذلك لأختك؟ لو أختك مكاني أو رأيتها مع شاب مثلنا ماذا ستفعل هل ستبارك ذلك الحب أم تمنعها من الخروج!.
هل ستسمح لبناتك بالحب وهل أنت نفسك إذا جاءتك ابنتك في يوم من الأيام تقول لك: أنها تحب شاب هل تسمحي لها أم لا؟
هذا السؤال الذي سأله رسولك من قبل أربعة عشرة قرنا لفتى من الأنصار، تأملي معي هذا الحديث: عن أبي أمامة أن فتى من الأنصار أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله ائذن لي بالزنا، فأقبل القوم عليه يزجروه، وقالوا: مه! فقال: ((أدنه)) فدنا منه قريبا، قال: فجلس قال: ((أتحبه لامك؟)). قال: لا والله جعلني الله فداك، قال: ((ولا الناس يحبونه لأمهاتهم)) قال: ((أفتحيه لابنتك؟)).
قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداك، قال: ((ولا الناس يحبونه لبناتهم))، قال: ((أتحبه لأختك؟)) قال: لا والله جعلني الله فداك، قال: ((ولا الناس يحبونه لأخواتهم)).
ولكن ما الحل إذن؟
يقول الله - تعالى -: (و توبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون).
* المسارعة بالتوبة والرجوع إلى الله وصلاة قضاء الحاجة أن ينزع الله المعصية من قلبك، وأن يتقبل توبتك: "دعاء مستميت حتى يستجيب الله "
* الستر أولى وعدم المجاهرة بالذنب.
عن أبى هريرة -رضى الله عنه- قال سمعت رسول الله صلى الله علية وسلم يقول: ((كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجانة أن يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره الله عليه، فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه))[رواه البخاري].
وما يعينك على ذلك:
- الاستعانة بالله وشدة الالتجاء إليه: يقول الله- تعالى -: (والذين جاهدوا فينا لنهد ينَّهم سبلنا)[العنكبوت (69)].
- الصيام: أكثري من صيام النوافل واستمعي لنصيحة نبيك هو أعلم بك من نفسك عن عبد الله بن مسعود -رضى الله عنه- قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((يا معشر الشباب من أستطاع منكم الباءة فلتزوج فانه أغض للبصر و أحصن للفرج و من لم يستطع فعليه بالصوم فانه له وجاء))[رواه مسلم والبخاري].
- غض البصر عن ما حرم الله تعالى ولكن احذري، فإنه: (يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور).
- البعد عن المثيرات: "المحادثات عن طريق النت مع الشباب؛ الأفلام الإباحية؛...".
- الصحبة الصالحة: وحضور مجالس العلم والندوات يقول الله - تعالى -: (وأصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه)[الكهف (28)].
- عدم الاختلاط المفتوح بالشباب في النوادي وغيرها من أماكن التجمعات:
- عليك أن تكوني ملتزمة بحجابك والاحتشام في ملابسك وملتزمة بعدم التميع في القول ولا التبختر في المشي، وتذكري: (فجاءته إحداهما تمشى على استحياء)[سورة القصص].
- اشغلي وقت فراغك: بالوسائل الآتية:
* ممارسة الرياضة أو المشي.
* صلة الرحم.
* ممارسة هواية مثل (الرسم أو القراءة)
* السعي على الأرملة والمسكين.
* تفقد أحوال المسلمين في كل مكان وكيف تنتهك أعراض النساء وهم يدافعون عنها بكل غالى ورخيص تفكري في حال الفتيات هناك وأنت هنا تلهثين وراء الموضة والمكياج.
* حاولي أن يكون لكِ قضية تنشغلين بها، وهدف تسعين إليه.
* استحي من نعم الله عليكِ وأنت تبارزيه بالمعاصي.
* عددي نعم الله عليكِ واشكري الله عليها بطاعته فيها.
وأنا واثقة أنك إن فعلت هذه الأشياء ستشغلك كثيرا وستعينك على الرجوع إلى الله، يقول الله تعالى: (ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين).
وهكذا -أختي الحبيبة- لا تتعجلي أن تخرجي مشاعرك لمن لا يستحق، فأنت عزيزة عند ربك، وعند نبيك، فلا ترخصي نفسك، وتفرطي في مشاعرك لمن يلهو بها، واعلمي شيئا: أن الحب طاقة أو شحنة إذا افرغتيها قبل الزواج فكيف تجدي السعادة مع زوجك؟!
فهنيئا لمن صانت مشاعرها، وحفظت نفسها، فأذاقها الله طعم العفة مع من يرتضيه لها ربها زوجا صالحا!
__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 68.80 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 66.64 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.14%)]