تسويف التوبة ونظرة إلى قصيدة الأعشى في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         كتب فلسفة : حمل مجاناً كتاب القهر الثقافى . مع الترجمة الإنجليزية كاملة - للكاتب طارق (اخر مشاركة : الفهد الازرق - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تنزيل العاب كمبيوتر 2020 مجانا (اخر مشاركة : مستر فرفوش - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          نقل عفش من الرياض الى الدمام (اخر مشاركة : نورهاان - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          برنامج محاسبه (اخر مشاركة : لمياء يوسف - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          أسعار شحن الاثاث من المملكة السعودية الي الاردن (اخر مشاركة : نورهاان - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          شحن أغراض للأردن (اخر مشاركة : نورهاان - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          دورة فى الوسائل الحديثة لنقل وتجميع النفايات (اخر مشاركة : سارة العطار - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          برنامج مخازن (اخر مشاركة : لمياء يوسف - عددالردود : 1 - عددالزوار : 21 )           »          تعرفي على فوائد العسل (اخر مشاركة : احلام اليمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          دعاء ختم القران مكتوب لماهر المعيقلي (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر

ملتقى الشعر والخواطر كل ما يخص الشعر والشعراء والابداع واحساس الكلمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-09-2019, 01:08 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 15,256
الدولة : Egypt
افتراضي تسويف التوبة ونظرة إلى قصيدة الأعشى في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم

تسويف التوبة ونظرة إلى قصيدة الأعشى في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم
خالد أبو السعود محمد البدري






من المعروف أن الأعشى الأكبر واسمه ميمون بن قيس من شعراء المعلقات الكبار عند العرب في الجاهلية، وذلك عند من عد المعلقات عشرًا لعلوِّ شأنها بين العرب، ربما لأنها علقت بالأذهان مثل العقود النفيسة، أما الرأي القائل بأنها كتبت بماء الذهب وعلِّقت في أستار الكعبة فقد لا يكون له ما يؤيده من المعلقات نفسها أو أخبار العرب، أو السيرة النبوية عند فتح مكة وتحطيم الأصنام حول الكعبة.

والأعشى هو ضعيف البصر، ولقِّب بأبي بصير تفاؤلًا، وقد عمِي في آخر عمره.

ولُقب الأعشى بصناجة العرب؛ لأن لشعره إيقاعًا يميزه، وقد قال القدماء: أشعر العرب أربعة: امرؤ القيس إذا ركب، والنابغة إذا رهب، وزهير بن أبى سلمى إذا رغب، والأعشى إذا طرب، لذلك كان العرب يعرفون وقع شعر الأعشى وعلو معلقته:
ودِّع هريرةَ إنَّ الركب مرتحلُ *** وهل تطيق وداعًا أيها الرَّجلُ

ولَما ظهرت دعوة الإسلام وهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، يذكر الرواة أن الأعشى خرج قاصدًا رسول الله صلى الله عليه وسلم ليمدحه على ما جرى من عادته مع أشراف العرب، ولقد شكك فريق من النقاد في نسبة هذه القصيدة إلى الأعشى، ولكن فريقًا آخر من النقاد يصحِّح نسبتها إليه، وهو ما نميل إليه، ولذلك عندما سمع أبو سفيان بن حرب أن الأعشى قد مدح الرسول الكريم وأراد أن يقدم عليه وينشده كعادته في مدح السادة، قال للعرب: هذا الأعشى جاء إلى محمد فلو جاءه وأسلم، والله ليضرمنَّ عليكم نار العرب بشعره، فاجمعوا له مائة ناقة, وقد جمع الكفار النوق اتقاءً لشعر الأعشى، ويتحدث الدكتور شوقي ضيف عن الأعشى فيقول: "ويُقال: إنَّه لما سمع بالرَّسول صلى الله عليه وسلم وانتصاراته وانتشارِ دعوته، رغب في الوفود عليه ومديحه، وعلمَتْ قريشٌ بذلك فتعرَّضت له تَمْنعُه، وكان مما قاله له أبو سفيان بنُ حرب: إنَّه يَنْهاك عن خِلالٍ ويُحرِّمها عليك، وكلها بك رافِق، ولك مُوافق، قال: وما هنَّ؟ فقال أبو سفيان: الزِّنا والقمار والرِّبا والخمر، فعدَل عن وِجهتِه، وأهدَتْه قريشٌ مائةً من الإبل، فأخذها وانطلق إلى بلده معرِضًا عن الرسول ودعوته، فلما كان بقاع منفوحة رمى به بعيره، فقتله سنة7 هجرية 629 للميلاد"، فهو شاعر جاهلي أدرك الإسلام ولم يسلم، وإن كان مدح رسول الإسلام عليه الصلاة والسلام.

ويقال أنه قال لأبي سفيان: لقد تركني الزنا وما تركته؛ أي: كبر سني وضعُفت عن الشهوات المحرمة، ولكنه قال عن الخمر: أما هذه فلا، ففي النفس منها شيء، وقد كان مشهورًا بالشراب، فأعود عامي هذا أتروَّى منها، ثم أعود في العام القادم فأُسلم, فأخذ النوق وعاد وكانت النهاية طرَحه بعيره، فمات في طريق عودته دون أن ينشد الرسول الكريم قصيدته، فمات مشركًا من أجل شرب الخمر، وبقيت قصيدته في مدح الرسول وهي قوية جميلة.

ولنا هنا وقفات تأمُّلية:
1- قد علم الأعشى مبادئ الإسلام وذكرها في قصيدته، ولم ينفعه علم بلا عمل، ومن قصيدته يقول عن ناقته:
ألا أيُّهَذا السائِلي: أينَ يَمَّمَتْ *** فَإنَّ لَهَا في أهْلِ يَثْرِبَ مَوْعِدَا

أي: يُخبر كل سائل عن وجهة ناقته وهي المدينة المنورة وأهلها، ثم يصف سير ناقته ومواصلتها الليل بالنهار شوقًا لهذا الموعد، فيقول:
فَآليتُ لا أرْثي لهَا مِنْ كَلالَةٍ
وَلا مِنْ حَفًى حتى تَزُورَ مُحَمَّدَا
مَتى مَا تُنَافي عندَ بابِ ابنِ هاشِمٍ
تُرِيحي وَتَلْقَي مِنْ فَوَاضِلِهِ يَدَا
نَبيٌّ يَرَى مَا لا تَرَوْن وَذِكْرُهُ
أغَارَ لَعَمْرِي في البِلادِ وَأنجَدَا


فهنا مدح الرسول الكريم محمدًا صلى الله عليه وسلم، وأنه لن يريح ناقته حتى تنزل بساحة هذا الرسول الهاشمي الكريم الذي سيكرمه حتمًا، لما علم عنه الجميع من الخلق الحسن وفرط الندى، وكذلك أوضح أن هذا النبي ليس كغيره من البشر (نبي يرى ما لا ترون)، وأن ذكره ملأ أرجاء الدنيا، فشرَّق وغرَّب، (وذكره أغار في البلاد وأنجدَا).

ثم يصف عطاء الرسول وكرمه وتشوُّقه إلى هذا العطاء، وهو عطاء من لا يخشى الفقر:
لَهُ صَدَقَاتٌ مَا تُغِبُّ وَنَائِلٌ *** وَلَيْسَ عَطَاءُ اليَوْمِ مَانِعَهُ غَدَا
أي: إن صدقاته دائمة في كل وقت ليست كغب الحمى يومًا بعد يوم، أي: على فترات.

ثم ذكر من تعاليم الإسلام التي سمع عنها ما أثنى عليه، وأن فيه الخير للبشرية، فقال:
أجدِّكَ لَمْ تَسْمَعْ وَصَاةَ مُحَمَّدٍ
نَبيِّ الإلَهِ حِينَ أوْصَى وَأشْهَدَا
إذا أنْتَ لمْ تَرْحَلْ بِزَادٍ مِنَ التَّقَى
وَلاقَيْتَ بَعْدَ المَوْتِ مَن قد تزَوَّدَا
نَدِمْتَ على أنْ لا تَكُونَ كمِثْلِهِ
وَأنَّكَ لَمْ تُرْصِدْ لِما كَانَ أرْصَدَا


فهنا يوضِّح وصية الرسول صلى الله عليه وسلم بالتقوى، ويوضِّح ندم مَن لم يتزود بالتقوى إذا مضى عمره سدًى ووجد غيره، وقد تزوَّد بالتقوى، ولكن بعد فوات الأوان.

ثم يقول:
فَإيَّاكَ وَالمَيْتَاتِ لا تَأكُلَنَّهَا
وَلا تأخُذَنْ سَهْمًا حَديدًا لتَفْصِدَا
وذا النُّصُبِ المَنْصُوبَ لا تَنسُكَنَّهُ
وَلا تَعْبُدِ الأوْثَانَ وَالله فَاعْبُدَا


هنا يوضح تعاليم الإسلام التي بهرته، ومنها تحريم الميتة، ثم حقيقة التوحيد الكبرى، وتحريم الأنصاب والأوثان ومظاهر الجاهلية.

وينبهر بالصلاة والذكر، فيقول:
وَصَلِّ على حِينِ العَشِيَّاتِ وَالضَّحَى *** وَلا تَحمَدِ الشَّيطانَ وَالله فاحمَدَا

وهو شعر واضح قوي عذب كعادة الأعشى الذي انبهر بتعاليم الإسلام وبرسوله الكريم، فوصف هذا الوصف البارع، ثم يصف عدالة الإسلام وأمره بالإحسان للسائل والبائس الذي استحيى أن يسأل، فيقول:
وَلا السَّائِلَ المحْروُمَ لا تَتْرُكَنَّهُ
لِعاقِبَةٍ وَلا الأسِيرَ المُقَيَّدَا
وَلا تَسْخَرَنْ من بائِسٍ ذي ضَرَارَةٍ
وَلا تَحْسَبَنَّ المَرْءَ يَوْمًا مُخَلَّدَا


ثم يختم بقوله في ذم الإسلام للزنا، ولكل ما يؤذي كل جارة، فإما زواج حلال وإما فراق كريم، ورحيل عن كل ما يقدح في العفاف، وهذا فهم جيد لمن برع في الغزل والخمريات قبل ذلك:
وَلا تَقْرَبَنَّ جَارَةً إنَّ سِرَّهَا *** عَلَيكَ حَرَامٌ فانكِحَنْ أوْ تأبَّدَا

2- يتضح قوة الشعر العربي وأثره في العرب، وبالذات إن كان الشاعر من فحول الشعراء كالأعشى.

3- لذلك كان موقف أبي سفيان قبل إسلامه طبعًا من هذه القصيدة القوية، وقد وردت سورة كاملة في القرآن الكريم باسم الشعراء، وجاء في آخرها ذكر الشعراء المؤمنين الذين يتقون الله؛ قال تعالى: ﴿ وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ﴾ [الشعراء: 224 - 227].

4- هناك مفارقة عجيبة، فأبو سفيان قد هداه الله، وأصبح من كبار الصحابة وحُسن إسلامه، وجاهد حتى اليرموك؛ ليعوِّض ما فاته من مواطن صالحة، وقد قال شاعر النيل حافظ إبراهيم عن موقف إسلام أبي سفيان في فتح مكة:
قد نوَّهُوا باسمِه في جاهِلَّيتِه
وزادَه سَيِّدُ الكَونَينِ تنويهَا
في فَتحِ مَكَّةَ كانت دارُه حَرَمًا
قد أمَّنَ اللهُ بعدَ البيتِ غاشِيها


5- لذلك ينبغي أن نحذر من تسويف الخير أو التوبة، فهذا الأعشى فاته بالتسويف الخير كله، فمدح الإسلام ورسول الإسلام ولم يسلم، وإنها لأكبر خسارة في الدنيا والآخرة.


6- ينبغي حذر الشباب المسلم من أن يعلم الخير ولا يعمل به، فلا فائدة بعلم دون عمل، فقد اقترن الإيمان وعمل الصالحات مرات كثيرة في القرآن، ولذلك كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوَّذ من علم لا ينفع.


المراجع:
1- موسوعة الشعر والأدب، الإصدار الخامس، شركة العريس للكمبيوتر.
2- الأعشى يمدح رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ أ/ طاهر العتباني، شبكة الألوكة 19 /1 /2012.



__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 70.71 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 68.55 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.05%)]