أبو بكر الصديق علي بن محمد الصلابي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         الأربعون الأسرية | الشيخ عبد الرحمن منصور (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 9 - عددالزوار : 300 )           »          تطبيق اولكس (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الأرق قد يهدد حياتنا (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          التفسير الميسر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 232 - عددالزوار : 4288 )           »          تداعيات متلازمة القلب الكسير لدى النساء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          كل ما تريد معرفته عن عمليات تجميل الأنف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          الأشعة فى عالم طب الأسنان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          التهاب الكبد الوبائي الفيروسي والاسنان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          التهاب الأنف التحسسي وسلامة حاسة الشم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          امراض الحساسية.. آلية حصولها ومظاهرها المرضية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
  #38  
قديم 25-10-2019, 05:59 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,897
الدولة : Egypt
افتراضي رد: أبو بكر الصديق علي بن محمد الصلابي

أبو بكر الصديق
(66) من نتائج معركة بزاخة


علي بن محمد الصلابي




القضاء على قوة أحد الأدعياء الأقوياء وعودة فريق كبير من العرب إلى حظيرة الإسلام، فقد أقبلت بنو عامر بعد هزيمة بزاخة يقولون: ندخل فيما خرجنا منه، فبايعهم خالد على ما بايع عليه أهل بزاخة من أسد وغطفان وطئ قبلهم، وأعطوه بأيديهم على الإسلام، ولم يقبل أحد من أسد ولا غطفان ولا هوازن ولا سليم ولا طيء إلا أن يأتوه بالذين حرقوا ومثلوا وعدوا على أهل الإسلام في حال ردتهم،، فأتوه بهم… فمثل خالد ابن الوليد بالذين عدوا على الإسلام فأحرقهم بالنيران، ورضخهم بالحجارة ورمى بهم في الجبال ونكسهم في الآبار، وخرقهم بالنبال، وبعث بقرة بن هيبرة والأسارى، وكتب إلى أبي بكر: إن بني عامرة أقبلت بعد إعراض ودخلت في الإسلام بعد تربص، وإني لم أقبل من أحد قاتلني أو سالمني شيئًا حتى يجيئوني بمن عدا على المسلمين فقتلتهم كل قتلة وبعثت إليك بقرة وأصحابه.
وكان عيينة بن حصن من بين الأسرى فأمر خالد بشد وثاقه تنكيلا به، وبعثه إلى المدينة ويداه إلى عنقه إزراء عليه وإرهابًا لسواه، فلما دخل المدينة على هيئته تلقاه صبيان المدينة مستهزئين، وأخذوا يلكزونه بأيديهم الصغيرة قائلين: «أي عدو الله، ارتددت عن الإسلام!!» فيقول: والله ما كنت آمنت قط. وجيء به إلى خليفة رسول الله ولقي من الخليفة سماحة لم يصدقها، وأمر بفك يديه ثم استتابه، فأعلن عيينة توبة نصوحًا واعتذر عما كان منه وأسلم وحسن إسلامه.
ومضى طليحة حتى نزل كلب على النقع فأسلم، ولم يزل مقيمًا في كلب حتى مات أبو بكر. وكان إسلامه هنالك حين بلغه أن أسدًا وغطفان وعامرًا قد أسلموا، ثم خرج نحو مكة معتمرا في إمارة أبي بكر ومر بجنبات المدينة فقيل لأبي بكر: هذا طليحة، فقال: ما أصنع به، خلوا عنه فقد هداه الله للإسلام.
وقد جاء عند ابن كثير: وأما طليحة فإنه راجع الإسلام بعد ذلك أيضًا وذهب إلى مكة معتمرًا أيام الصديق، واستحيا أن يواجهه مدة حياته، وقد منع الصديق المرتدين من المشاركة في فتوحاته بالعراق والشام، ويحتمل أن يكون ذلك من باب الاحتياط لأمر الأمة؛ لأن من كان له سوابق في الضلال والكيد للمسلمين لا يؤمن أن يكون رجوعه من باب الاستسلام لقوة المسلمين، فأبو بكر t من الأئمة الذين يرسمون للناس خط سيرهم، ويتأسى بهم الناس بأقوالهم وأفعالهم، فهو لذلك يأخذ بمبدأ الاحتياط لما فيه صالح الأمة وإن كان في ذلك وضع من شأن بعض الأفراد.
وهذا درس عظيم تتعلمه الأمة في عدم وضع الثقة بمن كانت لهم سوابق في الإلحاد ثم ظهر منهم العود إلى الالتزام بالدين.
إن وضع الثقة الكاملة بهؤلاء وإسناد الأعمال القيادية لهم قد جر على الأمة أحيانًا ويلات كثيرة، وأوصلها إلى مآزق خطيرة، على أن أخذ الحذر من مثل هؤلاء لا يعني اتهامهم في دينهم ولا نزع الثقة منهم بالكلية، وهذا معلم من سياسة الصديق في التعامل مع أمثال هؤلاء.
هذا وقد حسن إسلام طليحة وأتى إلى عمر للبيعة حين استخلف وقال له عمر: أنت قاتل عكاشة وثابت، والله لا أحبك أبدا، فقال يا أمير المؤمنين، ما تهتم من رجلين أكرمهما الله بيدي ولم يهنِّي بأيديهما! فبايعه عمر ثم قال له: يا خدع ما بقي من كهانتك؟ قال: نفخة أو نفختان بالكير، ثم رجع إلى دار قومه فأقام بها حتى خرج إلى العراق، وقد كان إسلامه صحيحًا ولم يغمض عليه فيه وقال يعتذر ويذكر ما كان منه:
ندمت على ما كان من قتل ثابت
وعكاشة الغنمي ثم ابن معبد

وأعظم من هاتين عندي مصيبة
رجوعي عن الإسلام فعل التعمد

وتركي بلادي والحوادث جَمَّة
طريدًا وقِدْمًا كنت غير مطرَّد

فهل يقبل الصديق أنى مراجع
ومعطٍ بما أحدثت من حدثٍ يدي

وأني من بعد الضلالة شاهد
شهادة حق لست فيها بملحد

بأن إله الناس ربي وأنني
ذليل وأن الدين دين محمد

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 604.09 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 601.88 كيلو بايت... تم توفير 2.21 كيلو بايت...بمعدل (0.37%)]