التغافل المحمود...قيمة إسلامية نحتاجها - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         مصر والشام وعز الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 499 )           »          ما هي اضرار تعاطي المخدرات؟ (اخر مشاركة : اسراءماجد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          برنامج شؤون الموظفين (اخر مشاركة : كريم العمدة - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          شروط تقديم الخدمة المنزلية | عمالة منزلية (اخر مشاركة : زينب محمدي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تعرف على بيانات الموظف الاساسية واهميته للشركة والموظف (اخر مشاركة : ayman ali - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2313 - عددالزوار : 140002 )           »          تجنب الفشل تنجح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          الفراغ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          كتاب الأم للإمام الشافعي - الفقه الكامل ---متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 222 )           »          المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 29 - عددالزوار : 341 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى حراس الفضيلة

ملتقى حراس الفضيلة قسم يهتم ببناء القيم والفضيلة بمجتمعنا الاسلامي بين الشباب المسلم , معاً لإزالة الصدأ عن القلوب ولننعم بعيشة هنية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 31-07-2020, 02:45 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 41,166
الدولة : Egypt
افتراضي التغافل المحمود...قيمة إسلامية نحتاجها

التغافل المحمود...قيمة إسلامية نحتاجها
عامر الهوشان





((كل بني آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون)) حقيقة ذكرت للتنبيه على أن من طبيعة الإنسان في هذه الحياة الدنيا الخطأ والزلل, وصيغة العموم في قوله: ((كل بني آدم)) (1) تفيد عدم الاستثناء إلا لمن اختصهم الله بالعصمة من الأنبياء والمرسلين.


وانطلاقاً من هذه السنة الكونية والحقيقة الثابتة ينبغي أن يتعامل المسلم مع جميع الناس المحيطين به, من زوجة وأولاد وأصحاب وشركاء وجيران وأحباب, فيما يتعلق بالأمور التافهة والصغيرة من سفاسف الدنيا وأمور الحياة اليومية.

بالتغافل والتجاهل عنها, فما دام الخطأ والزلل من طبيعة بني آدم, فلا داعي للتركيز على الأخطاء أو التدقيق على الهفوات, إذ من شأن ذلك أن يجعل الحياة مع أمثال هؤلاء من الصعوبة بمكان, الأمر الذي قد يؤدي إلى خراب بعض البيوتات, وتشرذم العائلات وقطع الرحم التي أمر الله تعالى أن توصل, وهجران الأصدقاء وابتعاد الخلان.

إن ابتعاد بعض المسلمين عن هذا الخلق النبيل, وفهم بعضهم الآخر له فهما بعيداً كل البعد عن حقيقته وجوهره السامي, بل يمكن القول بأنه فهم معكوس ومنكوس, هو ما يجعل تناول هذا الموضوع حاجة متكررة, وضرورة ملحة, في عصر كثر فيه التدقيق على التوافه, والاهمال والتجاهل للكبائر!

والحقيقة أن فضيلة التغافل المحمود ثابتة في أقوال وأفعال السلف الصالح, فيقول الإمام أحمد بن حنبل " تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل" , ويقول الحسن البصري يقول: "ما زال التغافل من فعل الكرام" .

بل إن بعض روايات التفسير تشير إلى إعراض النبي -صلى الله عليه وسلم- عن بعض ما أعلنت به حفصة أم المؤمنين -رضي الله عنها- مما قد أسره النبي -صلى الله عليه وسلم- إليها تكرماً, قال تعالى : (وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ) التحريم/3 .

قال القرطبي -رحمه الله-: وَمَعْنَى (عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ)عَرَّفَ حَفْصَةَ بَعْضَ مَا أُوحِيَ إِلَيْهِ مِنْ أَنَّهَا أَخْبَرَتْ عَائِشَةَ بِمَا نَهَاهَا عَنْ أَنْ تُخْبِرَهَا، وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ تَكَرُّمًا. الجامع لأحكام القرآن 18/187

إن من يدقق في متعلقات خلق التغافل الذي كان السلف الصالح يتمسك به ويطبقه, يتبين له أن ذلك التغافل كان محمودا, لكونه يتعلق بالحقوق الشخصية, وبسفاسف الأمور وحاجات الحياة الدنيا الفانية, من طعام وشراب وخدمة في البيت أو العمل أو المدرسة أو الشارع... وما شابه ذلك.

فلم يكن أحدهم يلاحق زوجته على كل هفوة أو غلطة صغيرة متعلقة بحقوقه الشخصية داخل البيت, بل كان تجاهل هذه الأخطاء - حتى لو كانت متكررة – سمة وعلامة شاهدة على سمو أخلاقهم و تعاليهم على سفاسف الأمور لانشغالهم بعظائمها, وكذلك الحال هو تعاملهم مع الأخ والصديق والجار و الصاحب في المهنة والعمل... الخ.

أما ما يقع في كثير من الأحيان من بعض المسلمين من الممارسات والأفعال في عصرنا الحاضر, من ترك الحبل على غاربه في البيت فيما يتعلق بحقوق الله تعالى, كالتزام الصمت إزاء تقصير الزوجة أو البنت في حجابها, أو التغاضي عن خروجها من البيت بنصف حجاب أو بلباس لا يتفق مع ضوابط الإسلام, أو التهاون في التقصير الفاضح في أداء الصلاة على وقتها, أو ما شابه ذلك من حقوق الله... والتي قد يظنها البعض أنها من باب التجاهل والتغافل, فإنه في الحقيقة ليس من باب التغافل في شيء, وإن كان البعض يظنه تغافلا فهو تغافل مذموم و مرفوض.

وما يزيد الأمر سوءا في ممارسات هذه الفئة من المسلمين هو عدم تغافلهم عن أي حق من حقوقهم الشخصية التي من المفترض التغافل عنها, فترى أحدهم لا يتجاهل أي هفوة من زوجته فيما يتعلق بطعامه وشرابه وأموره الشخصية المادية, كما أنه لا يتغافل عن بعض أخطاء أولاده المتعلقة بالأمور المادية الدنيوية... لينقلب معيار التغافل عند أمثال هؤلاء, فيغدو ما يجب التغافل عنه محل اهتمام وتذكير وتركيز, وما يجب الاهتمام به محل تغافل وإهمال وتقصير.

إن السيد في قومه وبيته وعمله و... الذي وصفه الشاعر بقوله:

ليس الغبي بسيد في قومه***لكن سيد قومه المتغابي

والذي اعتبره معاوية -رضي الله عنه- ثلثا مكيال العقل بقوله: "العقلُ مكيالٌ، ثلثه الفطنة، وثلثاه التغافل" إنما هو ذاك الذي يترفع عن متابعة هفوات من يعول لتستمر الحياة هنيئة طيبة معهم, بينما لا يترك الحبل على غاربه في عظائم الأمور وأمهاتها - كالصلاة وكل ما يتعلق بحقوق الله تعالى – لأن ذلك يوقعه ويوقعهم في مساءلة عظيمة يوم القيامة, ناهيك عن نتائجها المذمومة الوخيمة في الدنيا.

إن التغافل المحمود - بلا شك - قيمة إسلامية نحتاجها في حياتنا اليومية, بينما الاهمال والتقصير في متابعة من نعول فيما ينفعهم في الدنيا وينجيهم يوم القيامة آفة خطيرة لا بد من تلافيها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) رواه الترمذي (2499) وابن ماجه (4251) والدارمي (2730) وأحمد في (المسند) (3/198) وفيه ضعف.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.86 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.88 كيلو بايت... تم توفير 1.98 كيلو بايت...بمعدل (3.26%)]