شرح حديث أبي بكرة: « إذا التقى المسلمان بسيفيهما... » - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 118 - عددالزوار : 7223 )           »          الحرج المكنون في عمق الشخصية النصرانية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          شبهات حول النبي والرد عليها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الأبوة والبنوة في الإنجيل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          المسيح نبي الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          إسماعيل عليه السلام في العهد القديم (استكشافات جديدة) حوار جون نوبل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تهديد الزوجة بالطلاق نقص في الرجولة وضعفٌ في الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          ابنتي .. صديقتي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          قصة قصيرة: الــــــــــــزم قـــــــــدمـــــــيـــــها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          التكثيف والتركيز في القصة القرآنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-10-2019, 04:16 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,740
الدولة : Egypt
افتراضي شرح حديث أبي بكرة: « إذا التقى المسلمان بسيفيهما... »

شرح حديث أبي بكرة: « إذا التقى المسلمان بسيفيهما... »
سماحة الشيخ محمد بن صالح العثيمين



عَنْ أَبِي بَكْرَةَ نُفَيْعِ بْنِ الْحَارِثِ الثَّقَفِيِّ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «إِذَا الْتَقَى الْمُسْلِمَانِ بِسَيْفَيْهِمَا، فَالْقَاتِلُ وَالْمَقْتُولُ فِي النَّارِ»، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، هَذَا الْقَاتِلُ، فَمَا بَالُ الْمَقْتُولُ؟ قَالَ: «إِنَّهُ كَانَ حَرِيصًا عَلَى قَتْلِ صَاحِبِهِ»؛ متفق عليه [أخرجه البخاري (6875)، ومسلم (2888)].

قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله:
قوله: «إِذَا الْتَقَى الْمُسْلِمَانِ بِسَيْفَيْهِمَا»؛ أي: يريد كل واحد منهما أن يقتل الآخر، فسل عليه السيف، وكذلك لو أشهر عليه السلاح كالبندقية أو غيرها مما يقتل؛ كحجر ونحوه، فذِكْر السيف هنا على سبيل التمثيل، وليس على سبيل التعيين، بل إذا التقى المسلمان بأي وسيلة يكون بها القتل، فقتل أحدهما الآخر، فالقاتل والمقتول في النار - والعياذ بالله - فقال أبو بكرة للنبي صلى الله عليه وسلم: «هذا القاتل؟»؛ يعني: أن كونه في النار واضح؛ لأنه قتل نفسًا مؤمنة متعمدًا، والذي يقتل نفسًا مؤمنة متعمدًا بغير حق، فإنه في نار جهنم؛ قال الله تعالى: ﴿ وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ﴾ [النساء: 93]، فأبو بكرة رضي الله عنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: «هذا القاتل»، وهذه الجملة هي ما يُعرف في باب المناظرة بالتسليم؛ يعني: سلَّمنا أن القاتل في النار، فما بال المقتول؟ كيف يكون في النار وهو المقتول؟!

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لِأَنَّهُ كَانَ حَرِيصًا عَلَى قَتْلِ صَاحِبِهِ»، فهو حريص على قتل صاحبه، ولهذا جاء بآلة القتل ليقتله، ولكن تفوق عليه الآخر فقتَله، فيكون هذا - والعياذ بالله - بِنيَّتِه القتل، وعمله السبب الموصل للقتل يكون كأنه قاتل، ولهذا قال: «لِأَنَّهُ كَانَ حَرِيصًا عَلَى قَتْلِ صَاحِبِهِ».

ففي هذا الحديث دليل على أن الأعمال بالنيات، وأن هذا لما نوى قتل صاحبه، صار كأنه فاعل ذلك؛ أي: كأنه قاتل، وبهذا نعرف الفرق بين هذا الحديث وبين قوله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ قُتِلَ دُونَ دَمِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ أَهْلِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ مَالِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ»[1]، وقوله فيمن أتى ليأخذ مالك: «إِنْ قَتَلْتَهُ فَهُوَ فِي النَّارِ، وَإِنْ قَتَلَكَ فَأَنْتَ شَهِيدٌ»[2]، وذلك أن الإنسان الذي يدافع عن ماله وأهله ونفسه وعِرضه، إنما دافع رجلًا معتديًا صائلًا، لا يندفع إلا بالقتل، فهنا إذا قُتِل الصائلُ كان في النار، وإن قُتِل المدافع كان شهيدًا في الجنة، فهذا هو الفرق بينهما.

فبهذا عُلِم أن من قتل أخاه مريدًا قتلَه، فإنه في النار، ومن قتله أخوه، وهو يريد قتل أخيه، لكن عجز، فالمقتول أيضًا في النار، القاتل والمقتول في النار.

وفي هذا الحديث دليل على عِظَم القتل، وإنه من أسباب دخول النار، والعياذ بالله، وفيه دليل على أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا يوردون على الرسول صلى الله عليه وسلم الشُّبَهَ، فيجيب عنها، ولهذا لا نجد شيئًا من الكتاب والسنة فيه شبهة حقيقية إلا وقد وُجِد حلُّها، إما أن يكون حلُّها بنفس الكتاب والسنة من غير إيراد سؤال، وإما أن يكون بإيراد سؤال يجاب عنه.

ومن ذلك أيضًا أن الرسول صلى الله عليه وسلم لَمَّا أخبر بأن الدجال يمكث في الأرض أربعين يومًا، اليوم الأول كسنة، والثاني كشهر، والثالث كالأسبوع، وبقية الأيام كأيامنا، سأله الصحابة فقالوا: يا رسول الله، هذا اليوم الذي كسنه هل تكفينا فيه صلاة يوم واحد؟ قال: «لَا، اقْدُرُوا لَهُ قَدْرَهُ» [مسلم (2937)]، ففي هذا أبين دليل على أنه لا يوجد ولله الحمد في الكتاب والسنة شيء مشتبه ليس له حل، لكن الذي يوجد: قصور في الأفهام تعجِز عن معرفة الحل، أو يُقصِّر الإنسان، فلا يطلب ولا يتأمل ولا يراجع، فيَشتبه عليه الأمر.


أما الواقع، فليس في القرآن والسنة ولله الحمد شيء مشتبه إلا وُجِد حلُّه في الكتاب أو السنة؛ إما ابتداءً، وإما جوابًا عن سؤال يقع من الصحابة رضي الله عنهم، والله الموفق.

المصدر: « شرح رياض الصالحين »


[1] أخرجه أبو داود (4772)، والترمذي (1421)، وقال: «حسن صحيح»، وصححه الألباني في «الإرواء» (708).

[2] أخرجه البخاري (48)، ومسلم (64).






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.62 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.46 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.50%)]