حزام النار - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         ضمانات القرآن الذاتية لعالمية رسالة محمد صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 3 )           »          من بلاغة الإيجاز في القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          وكأين من قرية هي أشد قوة من قريتك التي أخرجتك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          خلق السماوات والأرض ولم يعي بخلقهن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حكم صيام يوم عرفة لغير الحاج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          من محظورات الوقوف بعرفة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قصر صلاتي الظهر و العصر في عرفة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فتاوى نسائية لمن أرادت الحج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حتى يكون حجنا مبروراً (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أخطاء يرتكبها بعض الحجاج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > الملتقى العام

الملتقى العام ملتقى عام يهتم بكافة المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-02-2019, 12:47 AM
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم فضي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 2,521
الدولة : Egypt
افتراضي حزام النار

حزام النار



هالة رؤوف أحمد









حزام النار هو منطقة تَكثُر فيها الزلازل والبراكين، تحيط بحوْض المحيط الهادي؛ لذلك يُطلق عليها حرفيًّا منطقة "حزام النار" الواقعة حول المحيط الهادي pacific ring of fire، وهي تُشبه القوس أو حدوة الحصان، تمتد لمسافة تصل إلى 40000 كم، بهذه المنطقة سلسلة شبه متصلة من الخنادق أو الأخاديد المحيطية - الأجزاء الأكثر عُمقًا في قاع المحيط، والتي توجد عند بعض أطرافه بجوار القارات - والأقواس البركانية - سلسلة من البراكين تتَّخِذ شكلَ أقواس - والأحزمة البركانية - منطقة مميزة بشدَّة النشاط البركاني - التي قد يصاحبها تحرُّك للصفائح التكتونية، وهي: الطبقات الصخرية للأرض، وطبقًا لنظرية تكتونيات الصفائح plate tectonics، فإن حجْمَ ومكان هذه الصفائح يتغيَّر بمرور الزمن، فقد تتحرَّك حركة تباعُدية بنَّاءة، فيتباعد اللوحان تدريجيًّا، فتتكون البحار التي تظلُّ تتسع حتى تُصبح محيطات، وقد تتحرَّك حركة تقارُبيَّة هدَّامة، فينشأ عن ذلك تكون الجبال والبراكين أو الصدوع، طبقًا لتصادُم أنواع الألواح؛ قارِّيَّة كانت، أو محيطيَّة.

يوجد بمنطقة حزام النار 452 بركانًا، مما أهَّلها لأن تكون موطِنًا لأكثر من 75% من براكين العالم النشطة والخامدة معًا، ويحدث بها نحو من 90% من الزلازل التي تحدث في العالَم، و80% من أكبر الزلازل العالميَّة، ويمتدُّ قوس حزام النار من نيوزيلاندا بمحاذاة الجانب الشرقي من قارة آسيا شمالاً عبر جزر "إليوت بألاسكا"، حتى ينتهي جنوبًا بمحاذاة السواحل الشمالية والجنوبية الغربية للأمريكتين.
لوحِظَت الأنشطة الزلزاليَّة والبركانية الكثيرة لهذه المنطقة قبل ظهور نظرية الصفائح التكتونية سابقة الذِّكر، وهي النظرية التي تقدِّم اليوم فَهمًا أفضلَ لسطح الكرة الأرضية وتضاريسها الكبرى المُلغزَة، وفحواها أنَّ الطبقة الخارجية من الأرض مقَسَّمة لعدد من الصفائح plates الرئيسية، وعددٍ آخرَ من الصفائح الثانوية، وهذه الصفائح تتحرَّك بطريقة ديناميكية طيلة الوقت، وتطفو فوق طبقة من الصهير الصخري عالي الحرارة، وعلى الرغم من عدم اتفاق العلماء على عدد هذه الصفائح - ما بين 9 - 12 صفيحة - فإنه هناك شِبه اتفاق على ستة ألواح كبرى منهم، وعلى الرغم من تكوُّن معظم الصفائح من طبقات صخرية قارِّيَّة ومحيطيَّة معًا، فإن صفيحة المحيط الهادي العملاقة القابعة في قاعه تُعَدُّ الصفيحة المحيطية الوحيدة بالكامل، أمَّا الصفيحتان المحيطتان الأُخريان، فَهُما: صفيحة نازكا Nazca plate المسمَّاة باسم منطقة "نازكا" الواقعة في جنوب "بيرو"، وتقع شرق حوض المحيط الهادي بمقابل الساحل الغربي لأمريكا الجنوبية، وتُعَدُّ صفيحة حديثة؛ سواء من ناحية عُمر صخورها، أو باعتبارها صفيحة مستقلة، وصفيحة كوكوس Cocos plate الواقعة تحت المحيط الهادي قُبالة الساحل الغربي لأمريكا الوسطى.
وتقع منطقة "حزام النار" على حدود صفيحة المحيط الهادي، وعلى حدود عدد من الصفائح التكتونية الأخرى الرئيسة، ويُطْلَق على الصفائح التكتونية القارِّيَّة أسماء القارات الواقعة داخل نطاقها، فهناك صفيحة أمريكا الشمالية، وصفيحة أمريكا الجنوبية، والصفيحة الأوراسية، والصفيحة الإفريقية، والصفيحة الأسترالية - الهندية، وصفيحة القارة القطبيَّة الجنوبية.
يعتقد العلماء أن سببَ تكوُّن حزام النار هو التحرُّك الدائم والنَّشِط للصفائح التكتونية، ولاصطدام ألواح القشرة الأرضية بعضها ببعض في تلك المنطقة، وقد حدَث هذا الاصطدام نتيجة الانخفاض القشري لبعض الصفائح التكتونية عن الصفائح الأخرى، بسبب ثِقَل وكثافة وزن بعضها عن ثِقَل وكثافة بعضها الآخر، ففي هذه المنطقة تتكوَّن البراكين من خلال تحرُّك صفيحة المحيط الهادي الثقيلة التي تبدأ في الانزلاق تحت الصفائح التكتونية الأخرى الأخف منها؛ لتصطدم بها منتجةً كميَّة هائلة من الطاقة التي تُذيب الصخور، وتصنع منها صهارة magma ترتفع بعدها للأعلى، مُكَوِّنة الحِمَم والمقذوفات البركانيَّة.
أمَّا الزلازل، فتحدث داخل منطقة "حزام النار" بسبب الانكسار المفاجئ للصخور الموجودة تحت الأرض، وهذا الانكسار المفاجئ يحرِّر كميَّة هائلة من الطاقة تتسبَّب في حدوث موجات زلزاليَّة، تجعل الأرض تهتزُّ بشدة، ويحدث الانكسار المفاجئ للصخور عندما تتباعد صفيحتان تكتونيَّتان ملتصقتان عن بعضهما البعض، ثم يبدأان بعدها في الاحتكاك معًا بخشونة؛ بسبب تحرُّك كلٍّ منهما في اتجاه مخالف لاتجاه الأخرى، وعندما يحدث هذا الاحتكاك تدفع كلُّ صفيحة أو طبقة صخريَّة الصفيحة الأخرى محاوِلَةً زَحْزحتها، وعندما يظلُّ هذا التدافُع لمدَّة من الزمن دون أن تتحرَّك إحداهما، تتكسَّر الصخور بسبب الضغط الناشئ عن تدافُعهما، وعندها تنكسِر الصخور ويحدث الزلزال، وعند حدوث الزلزال وبعده، تستمرُّ الصفيحتان في التحرُّك أيضًا إلى أن يلتصِقَا معًا مرة أخرى، ويُطْلق على المنطقة التي تكسَّرت فيها الصخور تحت الأرض "بؤْرة الزلزال"، وأمَّا المكان الذي يعلو بؤرة الزلزال فوق سطح الأرض مباشرة، فيُطْلَق عليه "مركز الزلزال".
تُعَدُّ منطقة حزام النار من المناطق شديدة الأهميَّة لأسباب عديدة:
أولاً: تُعتبر واحدة من المناطق الرئيسة التي تحوي قُرابة الصفائح التكتونية لنصف الكرة الأرضية.
ثانيًا: تؤثر الظواهر الجغرافية فيها على حياة الملايين إنْ لَم يكن المليارات من البشر ممن يقطنون هذه المنطقة، ويَعتبر العديد من سكان منطقة "حزام النار" أنَّ الزلازل والبراكين هي ظواهر شائعة لَدَيهم، وأنَّ عليهم التعامُلَ معها طيلة الوقت، بل يرى الكثير منهم - بعكس ما قد يظنُّ البعض - أن بعض هذه الظواهر غير المألوفة تمثِّل موردًا حقيقًا للتنمية في دُوَلهم، فالحِمم البركانية تساعدهم على معرفة التركيب الداخلي للغلاف الأرضي وللقشرة الأرضيَّة، وتوضِّح مواقع الضغط والبُقع الساخنة بها، ثم إنَّ الرماد البركاني يُساعد على خصوبة الأرض، وتتمُّ الاستفادة بطُرق عديدة من الصخور والأحجار المقذوفة في عمليات البناء وغيرها، إضافة إلى اعتبارها موردًا للعديد من المعادن المهمة ذات القيمة الاقتصادية العالية.
هناك دول كثيرة واقعة داخل منطقة "حزام النار"، ومتأثِّرة بوجودها فيه، منها على سبيل المثال لا الحصر "شيلي": دولة الشريط الساحلي التي تُشبه أراضيها قطعة المستطيل، والواقعة غرب أمريكا الجنوبية، والمشهورة بعدد من الزلازل المدمِّرة التي كان أشدها زلزال 1960، أعظم زلزالٍ رصَدَه التاريخ، وكان بقوة 9,5 درجة بمقياس "ريختر"، وآخرها زلزال 2010 الذي بلغت قوَّته 8,8 درجة، والذي اعتقَد العلماء أنه أثَّر على حركة دوران الأرض بسبب تأثيره على معدَّل توزُّع كميَّات الصخور في الطبقات الدنيا، وقد أزاحَت قوَّته الأرضَ عن محورها - الوهمي - بمسافة 8 سنتيمترات؛ مما جعَل عدد ساعات اليوم تقلُّ عن معدَّلها المُعتاد!
أمَّا إندونيسيا رابع دولة من حيث عدد السكان، وأكبر عدد سكان في العالم من المسلمين، فقد شَهِدت عام 1883 الانفجار الأعظم في تاريخ العصر الحديث، وأحد أشهر الكوارث العالمية، شَهِدت بركان كاراكاتوا Krakatoa الذي قُتِل فيه قُرابة 40 ألف شخص، عندما ثار هذا البركان في جزيرة "كاراكاتوا" الكثيفة الأشجار، والتي وصَل ارتفاعها قرابة 2600 قدم، بسبب التراكُمات والتكدُّسات البركانية بها على مَرِّ السنين، وبعد أن ظلَّ هذا البركان خامدًا لمدة 200 سنة، بدأتْ تحدث فيه سلسلة متفرِّقة من الانفجارات الضعيفة والمتوسطة، وبعد ثلاثة أشهر وصَلَت الانفجارات لذِروتها، وحدثت هزَّة أرضيَّة عنيفة، وثارَ البركان وأحدَث في قاع البحر فُوَّهة عملاقة، ودوَّت الانفجارات العنيفة التي أحدَثَت ضجيجًا غيرَ مشهود، وصَلَت أصداؤه لمسافة 5000 كم بعيدًا عن مكان حدوثها، وتدافَعَت سحابات كثيفة من الدُّخَان والأتربة البركانية نحو السماء لمسافة 80 كم، وغطَّت مساحة 500 كم في المحيط الهندي، ثم ساد الظلام بعدها لمدة ثلاثة أيام قبل أن تظهرَ الشمس مرة أخرى، ثم عصَفَت بجزيرتي "جاوة وسومطرة" موجات التسونامي - المد البحري - العاتية التي وصَلت زُهاء 30 مترًا، وبسبب الغبار البركاني الخفيف الذي عمَّ مناطق عِدَّة من العالم، تألَّقت الشمس وقت الغروب في السماء بصورة لَم يسبق لها مثيلٌ.
تعتقد الغالبية العُظمى من العلماء أن سببَ النشاط الزائد في حركة الزلازل والبراكين في منطقة حزام النار، هو الحركة الديناميكيَّة الطبيعية للصفائح التكتونية بها، غير أنَّ هناك بعضَ الباحثين يعتقدون أنَّ سبب هذا النشاط هو التجارب النوويَّة الضخمة التي تقوم بها بعض الدول - كالهند مثلاً - وتُسهم في سرعة وتحفيز اصطدام الصفائح التكتونية ببعضها البعض، ويستند هؤلاء العلماء على فرضيَّة مفادها عدم تطابق المدخلات مع المخرجات، فالزلزال الذي يقع مركزه على بعد 40 كم من قاع المحيط، يَصعُب أن يُسبِّب دمارًا هائلاً كالذي نشهده اليوم، وذلك ما لَم تتعرَّض حواف الصفائح التكتونية في هذه المنطقة لتجارب نووية تستثيرها، وتؤدِّي لتحرُّكها، ومِن ثَمَّ اصطدامها بقسوة، ويستند المؤيِّدون لهذه النظرية للتحذير الذي أطلقَه عددٌ من العلماء والخُبراء في بداية عقد التسعينيات من القرن الماضي، من أنَّ التجارب النووية الضخمة التي تجري على قدمٍ وساق في قارة آسيا ستؤدِّي - عاجلاً أم آجلاً - لتصادم الصفائح الأرضية داخل حزام النار الذي يشهد نشاطًا طبيعيًّا في حركة صفائحه التكتونية من تلقاء نفسه، وهو الأمر الذي بدأ في التحقُّق بالفعل في الآونة الأخيرة، مع التزايد الملحوظ في أنشطة الزلازل وارتفاع حصيلة القتلى من زلزال المحيط الهندي عام 2004 ثالث أكبر زلزال في التاريخ، وزلزال الصين 2008، والذي زادَ عدد ضحاياه عن 61 ألف شخص، وحتى زلزال اليابان النووي الأخير الذي جمَع بين "التسونامي، والإشعاع القاتل"، والذي لَم تتبلوَر معالِمه بعدُ، إلاَّ أنَّ هذه الأفكار ما زالت تعجز عن تقديم نظرية متماسكة يتمُّ قَبولها عالَميًّا، تستطيع أن تفسِّر الكثير من الظواهر التي تتعارض مع فحوى هذه الأفكار حتى الآن.
__________________
اذا الايمان ضاع فلا أمان
ولا دنيا لمن لم يحى دينا
ومن رضى الحياة بغير دين
فقد جعل الفنـاء له قرينا


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.32 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.47 كيلو بايت... تم توفير 1.85 كيلو بايت...بمعدل (3.17%)]