قيمتنا بقيمنا - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         دورات في التخطيط المالي وإدارة النقدية لعام2020 (اخر مشاركة : رنا عادل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          خطوات علاج ادمان الهيروين (اخر مشاركة : mohh8578 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الجدي اليوم (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          معنى اسم روفان (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          رشحوا منتدى الشفاء ولا تبخلوا عليه بضغطة (اخر مشاركة : ayatnoor - عددالردود : 87 - عددالزوار : 29519 )           »          دورة أمن المطارات التأسيسية مركز الخبرة الحديثة للتدريب (اخر مشاركة : haidy hassan - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          موقع متخصص في بيع البرامج (اخر مشاركة : ريم للنشر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          عادات الإفراط فيها يضر بصحتك (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الميسر المختصر في بيان الحديث المتصل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          القاعدة الفقهية: المشقة تجلب التيسير (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأمومة والطفل

ملتقى الأمومة والطفل يختص بكل ما يفيد الطفل وبتوعية الام وتثقيفها صحياً وتعليمياً ودينياً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-12-2019, 05:55 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 26,690
الدولة : Egypt
افتراضي قيمتنا بقيمنا

قيمتنا بقيمنا
نبيل بن عبد المجيد النشمي



ليس ما يميز أمة الإسلام أنها جاءت بمبادئ تملأ الأرض نورًا وسعادة وسلامًا فحسب، بل إنها قدَّمت نماذج راقية في امتثال تلك المبادئ في كل جوانب الحياة، حتى إن الناس دخلوا في دين الله أفواجًا، ولم يصل إليهم جيش ولم يُهَدَّدوا به، وإنما بمجرَّد وصول عدد من المسلمين الملتزمين بقِيَمِهم والمحافظين على تديُّنهم إلى تلك البقاع فتأثَّروا بأخلاقهم وتعاملاتهم، ولما علموا أنها مبادئ وقِيَم دينٍ وعبادة يقومون بها، لم يتردَّدوا في اعتناق هذا الدين العجيب الذي يسحر بقِيَمِه ومبادئه كلَّ باحث عن السعادة، وكل سليم فطرة، من انحراف فكر وفساد طوية.
فلذلك ارتفع شأن هذه الأمة لمَّا كان ولاؤها المطلق لمبادئها وقِيَمِها، والتي تتَّضح من خلالها معالم الشخصية الإسلامية الحقيقية، وبالمقابل فإن تلك المعالم تذوب وتغيب عندما تذبل المبادئ وتصبح مجرَّد معانٍ بلاغية واستراحات قصصية بين مجلَّدات الكتب وعلى رفوف المكتبات، وشواهد لتعزيز الخُطَب والمحاضرات.
ولأن إعادة القِيَم إلى واقع الحياة ومجريات الأيام ليست بالعملية السهلة ولا بالقرار الممكن مع وضعية محزنة؛ من ضعف التثقيف العام، وسيطرة الجهل بالإسلام، وغياب الدور الرسمي، وهزال العمل المؤسَّسي، والانهزامية المترامية الأطراف في جسد الأمَّة، فإنَّ واجب الدعاة وحَمَلَة المبادئ والقِيَم يتضاعَف في منحيين رئيسين: امتثال المبادئ والعيش بها وتحمُّل ما ينتج عن ذلك، وفي الدعوة إليها والدندنة حولها، ونقلها إلى مسامع وأفهام الناس بما أمكن من وسائل وأوقات.
وعليه؛ فإن مسألة مجاهدة النفس نوع من الجهاد، بل الجهاد الأساس يبدأ من الجهد المتواصل ضدَّ الأهواء والشهوات والعادات السيئة، فالمتميِّز الحقيقي في الرؤية الإسلامية ليس الذي يحقِّق كثيرًا من المنجزات وينتج عددًا من الأشياء، إنما هو ذاك الذي يحقِّق أعلى مستوى من المطابقة بين مبادئه ومُثُله وبين سلوكياته وأنشطته.
فتتأكَّد الضرورة إلى الاهتمام بالأخلاق الحميدة فكرًا وسلوكًا، والعمل الدؤوب على تحقيق النفس السوية - خاصَّة في زماننا - والذي تسعى فيه العولمة إلى طمس هويات ودفن شعوب وأمم تحت مظلتها وعباءتها، لا تبالي بأيِّ قِيَم ولا تراعي أيَّ خصوصيات.
وأمَّتنا - هكذا قَدَرُها، وهو عزُّها - لن ترتقي ارتقاءً حقيقيًّا إلا إذا انطلقت من قاعدة القِيَم والمبادئ التي قامت عليها يوم أن قامت، فلن يصعد بها إلى مرتبة الأقوياء تقليد الأقوياء ومحاكاتهم، ولو حتى محاكاتهم في تقنياتهم وتكنولوجياتهم وهي في منأًى عن حقيقتها والمتمثِّلة بقِيَمِها ومبادئها.
وحين يضعف دور القِيَم في حياة الأمة - كما هو مُشَاهَد في أيامنا - وفي توجيه المسار وتحديد المواقف؛ فإنه لن يحول بينها وبين الانحطاط شيء، مهما كان ما تملكه من مال وعلم وتقنية.
إن بعض الأمم تستمدُّ قوَّتها من مالها وثَرَوَاتها، والبعض الآخر تستمدُّها من النُّظُم والقوانين التي تقوم عليها والبعض من القوة التي تملكها وهكذا، لكن أمَّة الإسلام قوتها الكبرى وميزتها في مبادئها وقِيَمها، وكل ما يضاف إليها من أرقام في العلم والتقدُّم والحضارة والبناء وغيرها يزيدها قوة إلى قوتها، لكن هذه الأرقام مهما بلغت فلن تعطي الرقم الحقيقي للأمة، إذا خلا مكان القِيَم؛ فهو الرقم الحقيقي والرئيس.
فلذلك خسارة هذه الأمة لمبادئها - حتى أفرادها - هو خسارة للذات، وليس هناك خسارة أعظم من أن يخسر المرء ذاته، فبكل أسف - وإن لم يشعر - تتحوَّل حياته إلى صورة من صور البهيمية أو النباتية، والتي ليس فيها إلا تنفُّس ونمو وتكاثُر، فلا معنى ولا هدف.
ومن هنا نعرف كم حجم المعاناة التي يعيشها أصحاب المبادئ والقِيَم في مجتمعات وأوساط تستهين بتلك المبادئ وتحكم بالعقوبة - ولو بطريقة غير مباشرة - على أصحابها، وهذا يعمِّق المأساة ويعوق التغيير
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.28 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.45 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.25%)]