تعظيم القرآن - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2996 - عددالزوار : 371644 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2402 - عددالزوار : 158837 )           »          أم القرى: البلد الآمن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          خطبة عيد الأضحى لعام 1438 هـ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          خطبة عيد الأضحى: الثقة بالله في حياة خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          إنا عرضنا الأمانة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          الصبر على أقدار الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          الصبر وثمراته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          خطبة قصيرة عن الحج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          خطبة عيد الأضحى 10/ 12/ 1438هـ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير > هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن

هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن قسم يختص بحفظ واستظهار كتاب الله عز وجل بالإضافة الى المسابقات القرآنية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-09-2020, 03:11 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 47,816
الدولة : Egypt
افتراضي تعظيم القرآن

تعظيم القرآن


د. حسام الدين السامرائي






الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، وبعد:
فقد أخرج الطبراني والدارقطني والحاكم بسند صحيح من حديث عمرو بن حزم أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى أهل اليمن كتابًا، وفيه: ((لا يمَس القرآنَ إلا طاهرٌ)).

هكذا أُمرتِ الأمة أن تعظِّم كتاب الله؛ وإن من أرفع مقامات الأدب مع الله أن تعظِّم كلامه وتُجِلَّه وتُكرمه؛ لأن فضل كلام الله على كلام غيره كفضله هو سبحانه على جميع خلقه، وعلى قدر عظمة القائل يكون تعظيم الكلام ﴿ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا ﴾ [النساء: 87]، ﴿ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا ﴾ [النساء: 122].

تأمَّلْ في تعظيم الله سبحانه وتعالى لكلامه بنفسه، فقال جل في علاه: ﴿ وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الشعراء: 192]، وقال: ﴿ بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ ﴾ [البروج: 21]، واختار لكتابه أعظم ليلة: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ﴾ [الدخان: 3]، ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴾ [القدر: 1 - 3]، واصطفى من الملائكة أكرمَهم لتنزيله: ﴿ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ ﴾ [الشعراء: 193]، ومن البشر أطهرَهم وأتقاهم لتبليغه محمَّدًا صلى الله عليه وسلم، لينزل القرآن في أعظم بقعةِ أرضٍ: ﴿ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ ﴾ [آل عمران: 96]، ويختتم النزول في نفس البقعة العظيمة: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ﴾ [المائدة: 3]، ثم عظَّم الله جل وعلا كتابَه بأن وَصَفه بأسمى الصفات، وأجلِّ النعوت، وأجمل الأسماء، فهو سبحانه المبتدئ أولًا بتعظيم كلامه جل وعلا.

فبادرت الملائكة إلى تعظيم القرآن: ﴿ فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ * مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ * بِأَيْدِي سَفَرَةٍ * كِرَامٍ بَرَرَةٍ ﴾ [عبس: 13 - 16]، ﴿ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ * لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ ﴾ [الواقعة: 77 - 79]، يروي الإمام البيهقي بسند صحيح من حديث عليٍّ رضي الله عنه، قال صلى الله عليه وسلم: ((إن العبد إذا قام يصلي أتاه المَلَكُ فقام خلفه يستمع القرآن ويدنو، فلا يزال يستمع ويدنو حتى يضعَ فاه على فِيهِ، فلا يقرأ آيةً إلا كانت في جَوفِ المَلَك))، وذلك من تعظيم الملائكة لكلام الله جل وعلا.

وهكذا كان صلى الله عليه وسلم يُعلِّم الجيل الأول فيقول: ((لا يَمَس القرآنَ إلا طاهرٌ))، ويقول - كما عند البزار بسند صحيح -: ((طهِّروا أفواهكم للقرآن))، ويقول: ((أَعطوا أعينكم حقَّها من العبادة))، قالوا: وما حقُّها؟ فقال: ((النظر في كتاب الله))، ويقول عليه الصلاة والسلام أيضًا: ((لا يرفع بعضكم صوته بالقرآن على بعض))، وكان صلى الله عليه وسلم يغضب إذا رأى أحدًا من الصحابة يقرأ في كتب الأمم السابقة، وكل ذلك من التعظيم للقرآن والوحي، وعند الترمذي بسند ضعيف من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال صلى الله عليه وسلم: ((أحبُّ العمل إلى الله تعالى الحالُّ المرتحِل، الذي يضرب من أول القرآن إلى آخره، ومن آخره إلى أوله، كلما حلَّ ارتحل))؛ أي: إن صاحب القران إذا أراد ختمه ابتدأ من أوله تعظيمًا للقرآن، حتى نشأ جيل يعظِّم القرآن غاية التعظيم، فيمرُّ علي رضي الله عنه على أبي حكيمة في الكوفة وهو يكتب المصحف بيده، فيقول له: "أجْلِ قلمَك"، قال: فأخذته فقطَطتُه من طرفه (أي: أصلحته وهيأته) وهو ينظر، فقال: "نعم، هكذا نوِّرْه كما نوَّرَه الله عز وجل"، وكان أبو موسى رضي الله عنه يقول: "إني لأستحي ألا أنظر كلَّ يوم في عهد ربي مرة"، وعند البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه إذا قرأ القرآن لم يتكلَّمْ حتى يفرُغَ.

وهكذا كان الصحابة يُجلُّون القرآن ويعظِّمونه بينهم، ثم سار الركب حتى عظَّم التابعون والصالحون من بعدهم كتابَ الله سبحانه؛ فهذا أبو العالية إذا قرأ القرآن اعتمَّ ولبِس رداءه، واستقبل القبلة، وكان يكره أن يُقال: سورة صغيرة؛ لأن القرآن كله عظيم ولا صغير فيه، ولما رأى عمر بن عبدالعزيز رحمه الله ابنًا له يكتب القرآن على حائط ضربه؛ لأن هذا ليس من التعظيم، ومجاهد يقول: إذا تثاءبتَ وأنت تقرأ القرآن، فأمسكْ عن القرآن العظيم حتى يذهب تثاؤبك، ويقول الإمام النووي رحمه الله: أجمع المسلمون على وجوب تعظيم القرآن.

إننا نتكلم عن كلام الله العظيم، وبقدر عظمته سبحانه تكون عظمة كلامه، إنه القرآن الذي أخرجنا من الظلمات إلى النور، ومن الضلال إلى الهدى، ومن الجهل إلى العلم، ومن الضيق إلى السَّعة.

ولو قارنَّا واقع المسلمين اليوم مع القرآن وتعظيمه، لرأينا صورًا كثيرة من الاستخفاف أو عدم التعظيم؛ فالبعض يمدُّ قدمَه تجاه المصحف، والآخر يجلس على كرسي والمصحف تحته، وثالث يسند ظهره إلى المصحف، والبعض يفترش أوراق الصحف المليئة بآيات القرآن فيجعلها سفرة للطعام، ولا ينبغي امتهان أو استصغار أو احتقار القرآن ولا آية منه.


نحن اليوم في أمسِّ الحاجة إلى تعظيم هذا القرآن في النفوس والقلوب والصدور ﴿ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ ﴾ [الحج: 32].

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا كثيرًا.







__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.75 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.61 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.45%)]