تربية الأولاد - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         الدنيا بين همّين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          البدعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تذكير المسلم بشيء من سيرة النبي - صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          السعادة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فضل الإيمان وحقيقته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          في التناصح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الإيمان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الصلاة عماد الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          لو جالك ضيف ما بياكلش لحمة.. 5 وصفات بديلة للحوم فى العيد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          بكرة العيد.. 5 نصائح للاستعداد ليوم "الذبح" خليكى جاهزة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-11-2019, 10:26 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,922
الدولة : Egypt
افتراضي تربية الأولاد

تربية الأولاد








الشيخ عبدالعزيز بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز الدهيشي











الحمد لله الذي من علينا بنعمة الأولاد، وفتح لنا من أسباب الهداية كل باب، ورغب في طرق الصلاح وحذر من طرق الفساد، أحمده سبحانه وأشكره وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو الكريم الوهاب، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله أفضل الخلق بلا ارتياب..

أما بعد:
أيها الناس، اتقوا الله واشكروه على ما أنعم عليكم من نعمة الأولاد، واعلموا أن هذه النعمة فتنة للعبد واختبار، فإما أن تكون منحة وقرة عين في الدنيا والآخرة، وسرورًا في القلب وانبساطه وعونًا على مكابد الدنيا، وصلاحًا يحدوهم إلى البر في الحياة وبعد الممات، واجتماعًا في الدنيا على طاعة الله واجتماعه في الآخرة في دار كرامة الله: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ ﴾ [الطور: 21]، وإن من أسباب هذه المنحة أن يقوم الوالدان - والأب هو المسؤول الأول لأنه راع في أهله ومسؤول عن رعيته - على الأولاد بما يجب عليهم من رعاية وعناية وتربية صالحة ليخلفا من بعدهما ذرية صالحة تنفعهما وتنفع المسلمين، فإن العبد متى ما أصلح ما بينه وبين ربه أصلح الله له ما بينه وبين الخلق، ومع حسن النية والاستعانة بالله وكثرة دعائه واللجوء إليه يحصل الخير الكثير والتربية الصالحة، يقول الله -تعالى- في صفة عباد الرحمن: ﴿ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ﴾ [الفرقان: 74]، فوالله ما سألوا ذلك وقعدوا عن فعل الأسباب، فإن العقل والشرع كل منهما يقتضي أنك إذا سألت الله شيئًا فلابد أن تفعل ما تقدر عليه من فعل الأسباب، فإن كل واحد لو سأل الله رزقًا لسعى في أسبابه، لأنه يعلم أن السماء لا تمطر ذهبًا، ولو سأل الله ذرية لسعى في حصول الزوجة لأن الأرض لا تنبت أولادًا وهكذا، فإذا سأل العبد ربه صلاح ذريته وأن تكون قرة عين له فلابد أن يسعى بما يقدر عليه من أسباب ذلك لتكون نعمة الأولاد منحة.

أما الشطر الثاني في نعمة الأولاد بأن يكونوا محنة وعناء وشقاء وشؤمًا على أهلهم ومجتمعهم، فذلك فيمن لم يقم بما أوجب الله عليه لهم من رعاية وعناية وتربية صالحة، أهملهم فلم يبال بهم، همه إشباع بطونهم والسير في دراستهم، أضاع حق الله فيهم فأضاعوا حق الله فيه، فلما لم يحسن إليهم في التربية لم يحسنوا إليه بالبر جزاء وفاقًا، ففاته نفعهم في الدنيا والآخرة، وأصبح من الخاسرين، وليكونن من النادمين: ﴿ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ﴾ [الزمر: 15] لقد ضل أقوام أعلنوا بتربية أموالهم ورعايتها وصيانتها وحفظها فأشغلوا أفكارهم وأبدانهم ثم نسوا أهليهم وأولادهم، فما قيمة هذه الأموال بالنسبة للأهل والأولاد؟ أليس من الأجدر بهؤلاء أن يخصصوا شيئًا من قواهم الفكرية والجسمية لتربية أهليهم وأولادهم حتى يكونوا من الشاكرين لنعمة الله والممتثلين لأمره؟ حيث يقول جلا وعلا: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ [التحريم: 6]، لقد جعل الله لكم الولاية وحملكم مسؤولية الأهل، أمركم بأن تقوا أنفسكم وأهليكم تلك النار المرعبة، لم يأمركم أن تقوا أنفسكم فحسب بل أنفسكم وأهليكم، ومن العجب أن هؤلاء المضيعين لأمر الله في حق أولادهم وأهليهم لو أصابت نار الدنيا طرفًا من ولده لسعى بكل ما يستطيع لدفعها وقوع إلي كل طبيب للشفاء من حرقها، أما نار الآخرة فلا يحاول أن يخلص أولاده وأهله منها.

أيها الناس:
إن على كل واحد منا أن يراقب أهله وأولاده في حركاتهم وسكناتهم، في ذهابهم وإيابهم، في أصحابههم وأخلائهم، حتى يكون على بصيرة من أمرهم ويقين في اتجاهاتهم وسيرهم، فيقع ما يراه من ذلك حسنًا وينكر ما كان فاسدًا، ويكلمهم بصراحة ويأخذ منهم ويرد عليهم، ولا يغضب فيجفوهم ويعرض عنهم، فإن ذلك يزيد من البلاء والعناد.

إن الإنسان إذا لم يقم على مراقبة أهله وأولاده وتربيتهم تربية صالحة فما الذي يقوم عليها؟ هل يقوم عليها أباعد الناس ومن لا صلة له فيهم؟ أو يترك هؤلاء الأولاد والأغصان الغضة تعصف بها رياح الأفكار المضللة والاتجاهات المنحرفة والأخلاق الهدامة؟ فينشأ من هؤلاء جيل فاسد لا يراعي الله تعالى ولا في الناس حرمة ولا حقوقًا، جيل فوضوي متهور لا يعرف معروفًا ولا ينكر منكرًا، متحرر من كل رق إلا من رق الشيطان، منطلق من كل قيد إلا من قيد الشهوة والطغيان، نعم، لابد أن تكون هذه هي النتيجة إلا أن يشاء الله.


إن بعض الناس يقول معتذرًا أنا لا أستطيع تربية أولادي، إنهم كبروا وتمردوا علي، فنقول له: لو سلمنا هذا العذر جدلًا أو حقيقة واقعة ثم فكرنا لوجدنا أنك أنت السبب في سقوط هيبتك من نفوسهم لأنك أضعت أمر الله فيهم في أول الأمر فتركتهم يتصرفون كما يشاؤون، لا تسألهم عن أحوالهم ولا تأنس بالاجتماع إليهم، لا تجتمع معهم على غداء ولا عشاء فوقعت الجفوة بينك وبين أولادك فنفروا منك ونفرت منهم فكيف تطمع بعد ذلك أن ينقادوا لك أو يأخذوا بتوجيهاتك؟ ولو أنك اتقيت الله في أول أمرك وقمت بتربيتهم على الوجه الذي أمرت به لأصلح الله لك أمر الدنيا والآخرة ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ [الأحزاب: 70، 71].... بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم...

الخطبة الثانية

الحمد لله العلي الكبير، بيده تصاريف الأمور وهو على كل شيء قدير، أحمده - سبحانه - على فضله الكثير، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا مثيل ولانظير، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله البشير النذير - صلى الله عليه وسلم - وعلى آله وأصحابه ومن على هديه يسير.

أما بعد:
فيأيها الناس، اتقوا الله - تعالى- كما أمر، وكونوا من عدوكم الشيطان على حذر، كما حذركم الله - تعالى- في طوال السور قال تعالى: ﴿ يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ ﴾ [الأعراف: 27].

أيها الناس:
لقد كانت المدارس تأخذ وقتًا كبيرًا من أوقات الأولاد وتتحمل عبئًا ثقيلًا من تربيتهم، والآن وقد أغلقت المدارس أبوابها وأصبح عند الأولاد فراغ فكري وزمني، فعلينا أولياء الأمور أن نحاول ملء هذا الفراغ واستغلال هذه الفرصة من أوقات شبابنا بتوجيههم توجيهًا نافعًا لهم في مستقبل حملاتهم حتى لا تحمل أفكارهم أو يستغلوها بما يكون ضارًا بهم، إنه يمكن استغلال هذه الفرصة بتعليم القرآن وقراءة الكتب النافعة كل بحسب طاقته وما يتحمله عقله أو بمقررات السنة التي نجح منها أو بأعمال نافعة من بيع وشراء ومساعدة أبيه أو وليه في أعماله، علينا أن نضاعف جهودنا في مراقبتهم وتربيتهم وأن نشعر بأن العبء ثقيل علينا، وأنبهكم إلى فعل خاطئ يفعله بعض الطلاب في كتب الدراسة حين ينتهون منها حيث يرمونها في الأسواق تداس بالأرجل والنعال، بل ربما رموها في المزابل مع الأقذار والأوساخ غير مبالين بما فيها، وقد يكون فيها آيات من القرآن الكريم أو تفسير له أو حديث لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - أو شرح له أو كلام لأهل العلم يتضمن شرح أحكام الله، وكل هذا إهانة لهذه الكتب ووضع لقدرها، فعلى المؤمن الذي يرجو ثواب الله ويخاف عقابه أن يتقي ربه ويعظم ما أوجب الله عليه تعظيمه حتى يكون قائمًا بشكر الله ليزيده من فضله، عليه أن يتعاهد أولاده بالمحافظة على كتبهم فيدخرونها عندهم أو يدفعونها لمن يستفيد منها ويحذرهم من الاستهانة بها.

والحمد لله رب العالمين.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.26 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.09 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.31%)]