عمارة المسجد - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         الأربعون الأسرية | الشيخ عبد الرحمن منصور (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 9 - عددالزوار : 300 )           »          تطبيق اولكس (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الأرق قد يهدد حياتنا (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          التفسير الميسر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 232 - عددالزوار : 4288 )           »          تداعيات متلازمة القلب الكسير لدى النساء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          كل ما تريد معرفته عن عمليات تجميل الأنف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          الأشعة فى عالم طب الأسنان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          التهاب الكبد الوبائي الفيروسي والاسنان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          التهاب الأنف التحسسي وسلامة حاسة الشم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          امراض الحساسية.. آلية حصولها ومظاهرها المرضية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-11-2019, 10:21 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,897
الدولة : Egypt
افتراضي عمارة المسجد

عمارة المسجد








الشيخ صالح بن عبدالرحمن الأطرم







الحمد لله القائل: ﴿ إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ ﴾[1]، سبحانه أمرنا ببنائها وتعميرها؛ لنعبده ونذكر فيها اسمه ﴿ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ[2] وأشهد أن لا إله إلا الله يضاعف أجر المتصدقين المخلصين ﴿ إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعِفْهُ لَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ ﴾[3]، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله كان أول أعماله بعد هجرته إقامة المسجد وتعميره، وكان يحمل على كتفه ويساعد بنفسه قائلا: اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة، فاغفر للأنصار والمهاجرة. صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الذين بنوا بيوت الله وعمروها فكانت منارة بها يهتدى، وإشعاعًا يضيء، ومنطلقًا للمعرفة والعلوم، رضي الله عنهم ورضوا عنه، أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون.

أما بعد:
فيا أيها الناس: اتقوا الله تعالى، اتقوا يومًا ترجعون فيه إلى الله، ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون، اتقوا يومًا تتقلب فيه القلوب والأبصار، اتقوا يومًا لا تنفع فيه الحسرة والندامة، ما دمتم في مهلة وسلامة، اتقوا يومًا تعرض فيه أعمالكم ﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ[4] اتقوا يومًا توزن فيه الأعمال، ويجري فيه الحساب بميزان قسط لا ظلم فيه ولا جور، الناقد فيه بصير، وكل شيء عليه يسير، وهو على كل شيء قدير، وبعمل الخلق خبير، ﴿ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ[5].

عباد الله: إن لكل أمة أمكنة مخصوصة لعبادتها، وشعارًا لأديانها، فلليهود والنصارى البيع والكنائس والصوامع، لا تصلح صلاتهم الخاصة إلا فيها، أما أمة محمد عليه الصلاة والسلام فهي أفضل الأمم، كما أن رسولها أفضل الرسل، فوضع الله عن هذه الأمة الأغلال والضيق والحرج، مصححًا صلواتهم في كل مكان عدا ما استثناه الشرع، كالأرض النجسة والمقبرة والطرق ومعاطن الإبل والحمام؛ قال - صـلى الله عليه وسلم -: (أعطيت خمسًا لم يعطهن أحد قبلي، -وذكر منها- وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا، فأيما رجل أدركته الصلاة فليصل). وقد شرع الله تعالى بناء المساجد في المدن والقرى ومكان التجمعات؛ لتكون شعيرة من شعائر الإسلام، ومكان عبادة وبيتًا خاصًّا لله تعالى، لا يشوبه شائبة من أغراض الدنيا، يتجمع فيه المسلمون في ظل عقيدتهم وإيمانهم في رحبة من رحاب الله، يرفعون أيديهم مكبرين في صف واحد، خلف إمام واحد، يتلو كتابًا واحدًا، ويناجون ربًّا واحدًا، متكاتفين متعاونين، وإن اجتماع أبدانهم علامة وسبب لاجتماع القلوب.

ولأهمية المساجد وشرف مكانتها وعلو منزلتها، حثت الشريعة الإسلامية على بنائها وعمارتها حسيًّا ومعنويًّا، وجعلت الخير الكثير لبانيها، ووضعت على قبول عمل معمرها وبانيها علامات وإمارات ودلالات؛ لإدراك هذا الفضل الكبير والخير العميم قال الله تعالى: ﴿ إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ[6] ونفت الثواب المدخر عمن بناها وهو مشرك أو لم يرد بها وجه الله، قال تعالى: ﴿ مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ [7]، وقال - صـلى الله عليه وسلم - مبينًا ما أعد الله تعالى لباني المساجد ابتغاء وجه الله لا رياء ولا سمعة، كما في الحديث المتفق عليه عن عثمان بن عفان رضي الله عنه عن الرسول - صـلى الله عليه وسلم -: (من بنى لله مسجدًا بنى الله له بيتًا مثله في الجنة). وفي الحديث الآخر بيان بأن الله تعالى لا يضيع أجر من أحسن عملًا قليلًا كان أو كثيرًا مما يتصل بعمارة المساجد بما يصونها ويريح المصلين ويحفظ كرامتها من إنارة وفرش؛ قال - صـلى الله عليه وسلم -: (من بنى مسجدًا ولو كمفحص قطاة بنى الله له بيتا في الجنة)، وقال في تنظيفها: (عرضت علي أعمال أمتي فوجدت محاسنها ومساوئها، ووجدت من محاسنها القذاة يخرجها الرجل من المسجد، ووجدت من مساوئها النخاعة في المسجد لا تدفن). وحك - صـلى الله عليه وسلم - النخاعة من المسجد وذر عليها الزعفران.

وكانت امرأة تخدم المسجد، فماتت فدفنت، فلما جاء خبرها الرسول - صـلى الله عليه وسلم - قال: (دلوني على قبرها، فدلوه فصلى عليها، ثم قال: إن هذه القبور ملئت نورا بصلاتي عليها)، فهذا دليل كبير على فضل عمارة المساجد وتنظيفها، ولكل أجره حسب عمله واحتسابه سواء كان موظفًا عليها من جهة الدولة، أم من جهة متبرعٍ، ومعلوم أن القائمين عليها بالوظيفة تكون مسئوليتهم أعظم، فإن قاموا بعمارتها وتنظيفها فقد أدوا أمانتهم ونصحوا لأمتهم ودولتهم ولهم الأجر من الله تعالى إذا احتسبوا، وإذا لم يحتسبوا برئوا من المسؤولية الدنيوية فقط، قال تعالى: ﴿ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ ﴾[8] فلما ضرب الله تعالى المثل: مثل قلب المؤمن وما فيه من الهدى والعلم بالمصباح في الزجاجة الصافية المتوقدة من زيت طيب، وذلك كالقنديل مثلا، ذكر محلها وهي المساجد التي هي أحب البقاع إلى الله في الأرض وهي بيوته التي يعبد فيها ويوحد؛ قال تعالى: ﴿ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ * رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ ﴾[9] أي: أمر الله تعالى بتعاهدها وتطهيرها من الدنس واللغو والأقوال والأفعال التي لا تليق بها، وبين الله تعالى أنها كما تعمر حسيًا تعمر معنويًا بذكر الله تعالى، وتلاوة القرآن، والتسبيح، والتحميد، والتهليل، وتكرار المجيء إليها؛ لأداء الصلوات المكتوبة مع الجماعة، ثم بين أهل هذه العمارة ووصفهم بصفات تميزهم عن غيرهم بأنهم رجال من أهل الهمم السامية، ومن أهل النيات والعزائم العالية التي بها صاروا عمارًا للمساجد التي هي بيوت الله في الأرض ومحل عبادته، وشكره، وتوحيده، وتنزيهه، فقال تعالى: ﴿ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ ﴾[10] فلم يعب الله من اتجر والتمس المعيشة؛ لكي يتقوى بها على طاعته، بل مدح هذا وأثنى عليه وعلى سعيه، أما الذم فمتوجه إلى من شغلته تجارته ووسائل الحياة الدنيوية عن ذكر الله تعالى، وأبعدته عما خلق له، أو ما أوجد من أجله، بل صيرته تجارته واشتغاله بدنياه عابدًا لها بعد أن كان عابدًا لخالقه ورازقه.


فيا أيها المسلم كن من هؤلاء الرجال الذين أثنى الله تعالى عليهم وليكن الخوف بين عينيك من اليوم الذي تتقلب فيه القلوب والأبصار؛ ليقصر جماحك عما فيه هلاكك ودمارك، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.

﴿ إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ [11]. بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني و إياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم..

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


[1] سورة التوبة، الآية [18].

[2] سورة النور، الآية [36].

[3] سورة التغابن، الآية [17].

[4] سورة الزلزلة، الآية [7-8].

[5] سورة الأنبياء، الآية [47].

[6] سورة التوبة، الآية [18].

[7] سورة التوبة، الآية [17].

[8] سورة النور، الآية [36].

[9] سورة النور، الآية [36-37].

[10] سورة النور، الآية [36].

[11] سورة التوبـة، الآية [18].

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 66.03 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.87 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.28%)]