جميع مواضيع فضيلة الشيخ أبو البراء الأحمدي في ملتقيات الشفاء الإسلامي - الصفحة 4 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2502 - عددالزوار : 238224 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1848 - عددالزوار : 84652 )           »          مصطلحات حديثية ألقاب المحدثين والرواة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          قصة نبي الله يونس عليه السلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تيسير أحكام اللقطة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »          كيف حال قلبك مع الله ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          أطفالنا والفصحى ... المأساة والحل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          أبيات جميلة بين شوقي وحافظ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          هل يعاني طفلك ضعف الثقة؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          علاقتي حساسة بالطلاب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الفتاوى والرقى الشرعية وتفسير الأحلام > ملتقى الفتاوى الشرعية

ملتقى الفتاوى الشرعية إسأل ونحن بحول الله تعالى نجيب ... قسم يشرف عليه فضيلة الشيخ أبو البراء الأحمدي

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 06-10-2011, 08:58 AM
الصورة الرمزية وســـــــــام*
وســـــــــام* وســـــــــام* غير متصل
مراقبة الملتقيات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
مكان الإقامة: ¨°o.O مصر الحبيبة O.o°"
الجنس :
المشاركات: 18,696
الدولة : Egypt
افتراضي رد: جميع مواضيع الشيخ أبو البراء الأحمدي - متجدد بإذن الله

  #32  
قديم 02-12-2011, 09:05 PM
الصورة الرمزية الشيخ أبوالبراءالأحمدى
الشيخ أبوالبراءالأحمدى الشيخ أبوالبراءالأحمدى غير متصل
إسأل ونحن نجيب بحول الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
مكان الإقامة: برمبال القديمة ــ منية النصر ــ المنصورة
الجنس :
المشاركات: 2,684
الدولة : Egypt
Lightbulb جميع مواضيع فضيلة الشيخ أبو البراء الأحمدي في ملتقيات الشفاء الإسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين نصر عباده المؤمنين ، وصلى الله على الصادق الأمين محمد بن عبد الله خير من عبد الله وحمد وخير من ركع وسجد ، ورضي الله على الآل والصحب والتابعين بإحسان إلى يوم الدين . وبعــد
فاعلم رحمنى الله وإياك أن مقام شكر النعمة من أجلِّ المقامات وأعلاها ، وحال الإنسان مع نعم الله عليه إما شاكراً وإما كفورا ، واعلم أن الله عز وجل يُبغض الكفر وأهله ، ويُحب الشكر وأهله ، قال سبحانه وتعالى : { إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3) } سورة الإنسان .
وليعلم كل مسلم أن للشكر جائزة ربانية هى زيادة النعمة ، وعدم الشكر على النعمة كفر بالمُنعم وعاقبته الخسران ومحق البركة ، قال الله تعالى : { وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ (7) } سورة إبراهيم .
وليعلم كل مسلم أن الله غنى عن العالمين فالكافر بالنعمة لا يُنقص من عند الله شئ ، كما أن الشاكر للنعمة لا يَزيد عند الله شئ ، ولكن الله عز وجل لا يرضى لعباده أن يكفروا به وإنما يرضى لهم الإيمان الذى يدلل عليه شكر الشاكر قال الله تعالى : { إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (7) } سورة الزمر .
والمسلم حين يمن الله عليه بنعمة وجب عليه أن يتذكر أنها من فضل الله عليه فيعلن شكره لله ويكون حاله حال الشاكرين فيوافق قوله فعله ، وهذا حال سليمان ابن داود عليهما السلام مع نعمة الله عليه حيث قال الله تعالى مخبراً عنه : { قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40) } سورة النمل .
والشاكر هو الثابت على نعمة الإيمان فلم ينقلب على عقبيه كما انقلب الذى لم يشكر بل فاز برضى الله والزيادة فى النعم والإيمان بالله ، وجزاء الشكر مطلق أخبر به الله سبحانه حيث قال : { وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) ... وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145) } سورة آل عمران .
وليعلم كل مسلم أن الشاكرين قليل عددهم بين العباد ، فليحرص أن يكون من هذا العدد القليل الشاكر لله ، وقد أمر الله سبحانه وتعالى آل داود عليهم السلام أن يعملوا بطاعة الله شكراً له على ما آتاهم فقال تعالى : { اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13) } سورة سبأ .
وذكر الإمام أحمد أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سمع رجلاً يقول : اللهم اجعلني من الأقلين . فقال : ما هذا ؟ فقال : يا أمير المؤمنين إن الله قال : { وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ (40) } سورة هود ، وقال تعالى : { وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ (13) } سورة سبأ ، وقال : { إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ } سورة ص . فقال عمر : صدقت .
وقد أثنى الله سبحانه وتعالى على نبيه نوح عليه السلام ـ أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض ـ بالشكر فقال : { ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3) } سورة الإسراء .
وأخبر الله سبحانه وتعالى أن الشكر هو الغاية التي خلق لأجلها العباد فقال سبحانه : { وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (78) } سورة النحل .
وفى الصحيحين من حديث المغيرة بن شعبة قال : { قام النبي صلى الله عليه وسلم حتى تورمت قدماه ، فقيل له : غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ، قال : أفلا أكون عبدا شكورا } .
وعند مسلم من حديث أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها أو يشرب الشربة فيحمده عليها } .
وقال عمر بن عبد العزيز : قيدوا نعم الله بشكر الله .
وقال مطرف بن عبد الله : لأن أعافى فأشكر أحب إلى من أن أبتلى فأصبر .
وليعلم كل مسلم أن إبليس لما عرف قدر مقام الشكر وأنه من أجلِّ المقامات وأعلاها جعل غايته أن يسعى في قطع الناس عنه فقال : { ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) } سورة الأعراف .
ومن هنا كان لنا أن نشكر الله عز وجل أن ظهرت ملامح التمكين لدولة الشريعة الإسلامية فى مصر فنسجد لله شكراً على هذه النعمة ، وأحذر من أن تكون الفرحة تجعل المسلم ينسى فضل الله عليه ، ولابد أن يكون هذا الفرح فرحا بفضل الله وحده وبرحمة الله وحده قال الله تعالى : { قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ (58) } سورة يونس .
اللهم اجعلنا شاكرين حامدين ، اللهم أذن لشريعتك أن تحكم وتسود ، اللهم قيض لنا حاكما ربانيا يعيد للمسلمين عزتهم فيُمكَّن لهم فى الأرض حتى يتوحد الصف المسلم ويحرَّر المسجد الأقصى . اللهم آمين .
__________________
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا
إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ(53) سورة الزمر
  #33  
قديم 09-03-2012, 10:34 PM
الصورة الرمزية الشيخ أبوالبراءالأحمدى
الشيخ أبوالبراءالأحمدى الشيخ أبوالبراءالأحمدى غير متصل
إسأل ونحن نجيب بحول الله تعالى
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
مكان الإقامة: برمبال القديمة ــ منية النصر ــ المنصورة
الجنس :
المشاركات: 2,684
الدولة : Egypt
Lightbulb جميع مواضيع فضيلة الشيخ أبو البراء الأحمدي في ملتقيات الشفاء الإسلامي

بسم الله الرحمن الرحيم
أعلام الإسلام فى العصر الحديث (1)
الشيخ أحمد عبد الرحمن بن محمد البنا
الشهير بالساعاتى
(1884 م/ 1301 هـ ـ 1958 م / 1378هـ )
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
وبعــد
فإن الله حفظ وحيه ـ قرآنا وسنة ـ بحفظه ، فأحكم سبحانه وبحمده فى محكم التنزيل { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) } سورة الحجر ، وجعل رجالآ يحملون هذا العلم صفاتهم العدل والضبط ، هؤلاء الرجال صدقوا الله فصدقهم ، ومن هؤلاء الشيخ العلامة والحبر الفهَّامة الصابر المحتسب ، عالم السُّنة ، إمام عصره فى علوم الحديث الشيخ / أحمد عبد الرحمن بن محمد البنا الشهير بالساعاتى ، ـ والد الإمام الشهيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين ـ ، هذا الرجل أصل خرجت منه هذه النبتة المباركة ، فما نرى إلآ أن نقول { وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ } .
ولد الشيخ الساعاتى فى محافظة الغربية بمصر ، فى قرية تسمى شمشيرة وهى قرية مطلة على النيل ، وكان أجمل مافيها سُلَّم حجرى يمتد من مسجد القرية إلى النيل ليتوضأ من يريد الوضوء من ماء نهر النيل ، كان أبواه صالحين تقيين ورعين ، وذُكر أن والدته قبل أن تلد به رأت فى منامها من يقول لها : إذا وضعت مولودك ، فسمِّهِ (أحمد) واحرصى على تحفيظه القرآن الكريم .
ولم تنسى والدته رؤياها وحدَّثت والده بها ، فاستبشرا بها ، ونذراه للقرآن الكريم والعلوم الشرعية ، فتقبل الله نذرهما واستعمل الرجل فى طاعته ، فحفظ القرآن الكريم في سنّ مبكّرة ، وأتقن أحكام التجويد على الشيخ أحمد أبو رفاعي في كُتَّاب القرية .
ولما اشتد عُوده سافر إلى الإسكندريّة ، حيث تلقى العلوم الشرعية فى مسجد إبراهيم باشا ، لأن معهد الإسكندرية الدينى لم يكن قد أنشئ بعد ، وطلبة المعهد الدينى كانوا يدرسون فى مسجد إبراهيم باشا ، وكان هذا المسجد مأوى الشيخ الساعاتى يدرس وينام فيه ، وأراد أن يعمل كى لا يكون عالةً على غيره ، وأراد أن يسلك درب العلماء حيث أن كل عالم كانت له مهنة يعمل بها ، فتعلم مهنة إصلاح الساعات فى محل الحاج محمد سلطان ، فأحبها وعشقها وأتقنها حتى لُقِّبَ بها ، وأصبح عالما أزهريا ألمعيا ، وكان عظيم الهمّة ، يقظاً ، ملتزماً أعلى درجات الدقّة والصرامة ، وإتقان العمل .
وكان رحمه الله ربعة فى الطول لا بالقصير ولا بالطويل ، قمحى اللون نحيفا ، وكان متواضعا زاهدا ورِعا منصرفا عن الدنيا ، عرف الناس عنه قولته : (مالى وللناس ، إنما أتعامل مع ربى) .
ولما أراد الزواج عاد إلى قريته فتزوّج منها ، ثم سافر بأهله إلى بلدة المحموديّة ، وهى بلدة بمحافظة البحيرة كان يمر عليها أثناء سفره للإسكندرية والعودة لبلده ، واستقر بها ، ولقى بها عالمها الذكى زاخر العلم المبصر بقلبه الشيخ محمد زهران ، صاحب (مدرسة الرشاد الدينيّة) ومحرِّر (مجلّة الإسعاد) الشهريّة التي صدرت بين عامي (1920م ـ 1928م) وأصبحا صديقين حميمين ، تدارسا العلوم الشرعية معا وتعمقا فى البحث والتحقيق ، وكان للشيخ زهران مكتبة زاخرة بأمهات الكتب استعان الشيخ الساعاتى بها فى قراءاته واطلاعاته وبحوثه .
فقرأ الشيخ الساعاتى الكتب الستة وغيرها من الأصول المعتبرة عند المحدثين حيث بلغ من عمره أربعين سنة ، وألف مؤلفات عدة ، فألف (منحة المعبود في ترتيب مسند الطيلسان أبي داود) ، وألف (بدائع المنن في جمع وترتيب مسند الشافعي والسنن) ، وألف (الفوائد اللطيفة في شرح ألفاظ الوظيفة لأحمد السجاعى) .
وشرع فى قراءة المسند فوجده بحرا زاخرا بالعلم مليئا بالفوائد ، فشرع فى ترتيبه ثم تهيَّبَ العمل فيه ، ولكن صدق نيتة وقوة همته حفزتاه للقيام بذلك فاستشار الشيخ محمد زهرا ن فى ذلك ، فشجعه داعيا الله أن يجعله خالصا لوجهه .
فضبط ورتّب مسند الإمام أحمد بن حنبل ، وخرَّج أحاديثه ، وشرح ما يحتاج إلى بيان وسمّاه (الفتح الرباني ترتيب مسند أحمد بن حنبل الشيباني) وسمَّى شرحه ( بلوغ الأمانى من أسرار الفتح الربانى) جعله في اثنين وعشرين جزءاً كبيراً ، وهو من أكبر مدوّنات الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث اشتمل على ثلاثين ألف حديث تقريباً ، وقد استغرق إنجازه ثمانية وثلاثين عاماًَ متواصلة ، كان يكتب الحديث عدة مرات ليجعل كل حديث فى الباب الذى يشمله ، ثم يرتِّبُ الأحاديث تحت كل باب .
وكان آخر ماكتب بخط يده فى الفتح الربانى قوله : يقول أفقر العباد وأحوجهم إلى عفو الله يوم التنادِ أحمد بن عبد الرحمن بن محمد البنا الشهير بالساعاتى ، إلى هنا قد انتهى الكتاب الموسوم بالفتح الربانى مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيبانى غفر الله لى وله ، وكان الفراغ من تبييضه فى مساء يوم الجمعة المبارك العاشر من شهر شوال سنة اثنين وخمسين وثلاثمائة وألف من هجرة سيد المرسلين عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، وذلك بمدينة مصر القاهرة جعلها الله بالنصر ظافرة ، والله أسأل أن ينفع به المسلمين وأن يجعله خالصا لوجهه الكريم ، وذخرةً لى يوم الدين ، واغفر اللهم لى ولمن دعا لى بالرحمة والغفران ، { رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ } ، كتبه بيده الفانية مؤلف الكتاب أحمد بن عبد الرحمن بن محمد البنا الشهير بالساعاتى .
يدوم خـطى زمانا فى الورى وأنا تحــت التراب ويبقى وجه بارينا
فأعجب لرسم بقى قد مات راسمه وهذه عادة البارى جـــــرت فـينا
فــرحمة الله تهـدى نحـــــــو كاتبُه ياناظــراً فـيه قل بالله آمــــــــينا
وصلى الله على سيدنا محمد خاتم النبيين وإمام المرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبع هداهم إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا .
توفى رحمه الله قبل ظهر يوم الأربعاء 8 من جمادى الأولى سنة 1378هـ ، الموافق 19 من نوفمبر 1958م ، لقى ربه راضيا مرضيا إن شاء الله تعالى عن عمر ناهز سبع وسبعين سنة ، وصلَّى عليه أهل الفضل ، وقد أمَّ الناس فى صلاة الجنازة فضيلة الشيخ سيد سابق ـ رحمه الله ـ ، ودفن فى مقابر الإمام الشافعى بجوار قبر ولده الشهيد الإمام حسن البنا رحمة الله عليهما .
ورأيت أن هذه السيرة العطرة وهذه الشجرة المباركة لابد أن يعرفها ويتعرف عليها طلبة العلم خاصة ، حيث إنهم بذلك يتعرفون على بيت علمٍ خرج منه نوراً أضاء العالم كله ، وليعلم كل مسلم عَلَماً من أعلام الإسلام قدَّم عمره كله فى خدمة الكتاب والسنة ، فأسأل الله أن يتغمده فى الصالحين وأن يجعل كتابه فى عليين وأن يجعله من ورثة سيد المرسلين وأن يجمعنا به مع الحبيب المصطفى فى الفردوس الأعلى . آمين
وكتبه العبد الفقير إلى ربه الغنى
أبوالبراء أسامة الأحمدى
__________________
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا
إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ(53) سورة الزمر
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 81.25 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 78.08 كيلو بايت... تم توفير 3.17 كيلو بايت...بمعدل (3.90%)]