علمتنى أسماء بنت أبى بكر الصديق - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         أسطورة الهولوكوست ومعايير الغرب المزدوجة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          ما الإسلام؟ وما خصاله؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 166 )           »          حصريا في رمضان.. هدايا الرحمن لأمة القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          شهر رمضان ومصادر شحن الايمان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          التخدير بالبنج للصائم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          لَقَدْ نَزَل بكم عشرُ رمضانَ الأخيرةُ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          إجراء المنظار للصائم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          صلاة التهجد بعد صلاة التراويح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          أياماً معدودات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          خطر المشاحنة والمخاصمة وفضل العفو والمسامحة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-01-2021, 03:32 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 58,952
الدولة : Egypt
افتراضي علمتنى أسماء بنت أبى بكر الصديق

علمتنى أسماء بنت أبى بكر الصديق


إيمان الخولي



إذا سألنا فتاة من فتيات المسلمين من هى الفنانة التى مثلت فى المسلسل كذا أو الفيلم كذا وماهى قصة حياتها نجدها تبادر بالإجابة على الفور هى فلانة ومتزوجة فلان أما إذا سألتها من هى جويرية بنت الحارث أو زينب بنت جحش أو نسيبة بنت كعب ؟أو....أو.....نجدها لم تسمع عنهن وليتنا نتعرف عليهن وكيف عشن.
فهؤلاء الصحابيات وأمهات المؤمنين أولى أن نتعلم من حياتهن ولنقف مع حياة إحداهن لنتعلم منها الكثير.
هى أسماء بنت أبى بكر الصديق شقيقتها السيدة عائشة رضى الله عنها زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت من السابقين الأولين إلى الإسلام هى وأسرتها زوجة شهيد ( الزبير بن العوام ) وأم شهيد (عبد الله بن الزبير )
علمتنى أسماء درساً حين كانت تساعد زوجها وتهتم بفرسه وتقدم له الطعام تلك المراة التى تريد أن تشارك زوجها اهتماماته وتخفف عنه متاعب الحياة ضربت مثلاً للمرأة التى علمت حين دخلت بيت زوجها أن الحياة الزوجية مشاركة ومسئولية برغم من أنها أنجبت عدداً من الأبناء عليها أن تهتم بهم ولكنها لم تغفل عن إرضاء زوجها ومشاركته اهتماماته
علمتنى أسماء أن انشغال المرأة بأسرتها لا يغنى أن يكون لها علاقة مع الله من ركعتين بخشوع أو صدقات بإخلاص لله فعن عروة قال : دخلت على اسماء وهى تصلى فسمعتها وهى تقرأ هذه الآية " {فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ} فاستعاذت وقمت وهى تستعيذ فلما طال على أتيت السوق ثم رجعت وهى فى بكائها
تُرى كم زوجة عندها أولاد وبيت وتعمل لتساعد زوجها تراها تقف بين يدى ربها ساعة وتتأثر بآيات ربها إلا من عرفت أن كما أن لزوجها عليها حقاً لربها عليها حقا
أما عن صدقاتها فقد ضربت المثل فى البذل فى سبيل الله فعن القاسم بن محمد قال: سمعت ابن الزبير يقول: ما رأيت أمرأة قط أجود من عائشة وأسماء ; أما أسماء، فكانت لا تدخر شيئا لغد....."وكانت توصى بناتها بالتصدق وتقول لهم يا بناتى تصدقن ولا تنتظرن الفضل.
فلنقف مع أنفسنا وقفة أين أنت من الصدقة والإنفاق فى سبيل الله إلى متى سنظل نشتكى من ضيق العيش ؟وأن المال لا يكفى مهما كان قيمته ونحن نملك الحل بأيدينا فى الصدقات التى تبارك فى المال وتقى شرور هذه الحياة .
كما علمتنى أن أعمل من أجل خدمة هذا الدين إن كنت مؤمنة أنه الدين الحق فكم تكبدت من مشقة فى رحلة الهجرة النبوية وهى تحمل الطعام كل يوم للنبى صلى الله عليه وسلم وصاحبه فى الغار وتعرض نفسها للخطر
ما الذى يجعلها وهى مجهدة بالحمل لمشقة لم تقل أنا امراة ضعيفة وما يبلغ جهدى بل هى فى أضعف حالات المراة عندما تكون حامل ونحن نرى النساء إذا تلقين خبر الحمل تصلى جالسة وتتخلى عن كثير من االسنن حتى لا يؤثر ذلك على جنينها وأسماء ما فعلت ذلك إلا لأنها كانت مؤمنة بهذة الرسالة وأنها الحق وأنه لابد لهذا الدين أن يظهر يوما فلم تدخر وسعاً من أجل ذلك ولذلك استحقت أسماء البشرى بذات النطاقين فى الجنة خير من ثوبها ولما لا والله لا يضيع أجر من أحسن عملا وبذل من أجله
وليس هذا هو الموقف الوحيد الذى يدل على فهمها وإيمانها بهذا الدين وقتها فعندما دخل عليها جدها بعد أن هاجر أبوها مع النبى إلى المدينة وسألها ماذا ترك لكم أبوك فقالت ترك لنا خيراً كثيرا , فعمدت إلى أحجار ووضعتها فى قماشة ثم أخذت يده ووضعتها عليه ليطمئن من يفعل ذلك ؟ .....لا يفعل ذلك إلا مؤمن بالقضية التى يحيا من أجلها وبالمبادﺉ التى تسيره فى حياته ويؤثر الباقى على الفانى وكل ذلك نتاج بيت ينطق بصلاح أهله تفوح فيه عطر الطاعة ذلك البيت الذى تربت فيه أسماء رضى الله عنها فأين فتياتنا ونساؤنا من العمل للإسلام وتحمل المصاعب من أجله أم أننا نجد امهات لا تحسن حتى ما تقوم به من دور طبيعى وهى أن تكون أماً وأنت ماذا تحسنين وما هدفك فى الحياة لما لا تكونين أنت أسماء هذا العصر ؟
كما علمتنى أسما ء أن أحسن معاملة من لهم حق على وإن كانوا على الباطل طاعة لله ولرسوله وليس انتقاماً لنفسى فعن اسماء بنت ابى بكر قالت : قدمت على أمى وهى مشركة فى عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستفتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت : إن أمى قدمت وهى راغبة أفأصل أمى ؟ قال : " نعم صلى أمك "
تخيلى هذة المرأة وقد ملأ قلبها الإيمان فأصبحت لا تحب إلافى الله ولا تبغض إلا فى الله تراها تستأذن النبى صلى الله عليه وسلم فى صلة أمها المشركة حتى لا تفعل شيئاً لا يرضاه الله ورسوله إلى هذا الحد هى حريصة على تنفيذ أوامر الله حتى فى علاقتها مع أمها ونحن نرى فى هذه الأيام من لا يبرون بوالديهم أو لا يصلون رحمهم وهم على الإسلام وقد يكونون من أهل الصلاح لاختلاف فى الرأى أو لأن الأب يفضل أخى عنى فى العطاء أو أو ...من الأسباب التى تفرق وتشتت الشمل أكثر ما توحد الكلمة وتصل الود
كما علمتنى أسماء الأم درساً لاينسى وهى تقول لابنها عبد الله بن الزبير وهو خارج لملاقاة عدوه الحجاج بن يوسف الثقفى وكان يريد قتله و كان يخاف أن يمثلوا بجثته فقالت له ليس بعد القتل ما يخافه المرء فالشاة المذبوحة لا يؤلمها السلخ فإن كنت تعتقد أنك على حق، و تدعو إلى حق،فاصبر كما صبر أصحابك الذين قتلوا تحت رايتك، وإن كنت إنما أردت الدنيا فلبئس العبد أنت... أهلكت نفسك، وأهلكت رجالك فأكبَّ عبد الله على يديها يقبلها وقال لها بوركت من أم
فلتتعلم كل أم من أسماء كيف يربين أبناءهن ماذا تريدين من ابنك اصدقى النية مع الله هل تريدينه صالحاً مصلحاَ حقا أم شخصية لسان حالها جئت لأعلم من أين ولكنى أتيت , تربى مدلل تخاف عليه أمه نسمة الهواء وتشتكى فى النهاية أنها لم تر التقدير لما فعلته معه دللته وأفسدته باعتباره ملكية خاصة لها ليس ليكون شخصاً نافعاً فى الحياة فلا تلوموا إلا أنفسكم فى النهاية إذا لم يستطع القيام بمسئولية نفسه فضلا عن مسئولية اسرة , ولم يمضِ على مصرعه سوى أربعة عشر يوماً إلا وماتت أمه أسماء بنت أبي بكر ، وقد بلغت من العمر مائة عام لم يسقط لها سن ولم يغب عقلها حفظك الله أيتها الصحابية الجليلة وأنت ماذا تعلمت من أسماء ؟
















__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.71 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.87 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.18%)]