الحب في الله - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         المختار من البصائر والذخائر للتوحيدي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 4 )           »          سر الشفرة (قصة قصيرة) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الفقر والزواج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كيف أتصرف إذا اعتدى علي أحد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أريد الزواج ولا أستطيع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          اتفقت مع زوجي على الطلاق ثم تراجع عنه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الخوف من العمل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          خصائص النمو في المراحل العمرية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أعظم ريحانة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          دار العجزة بديار الإسلام: البدائل والحلول (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-01-2021, 12:01 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,413
الدولة : Egypt
افتراضي الحب في الله

الحب في الله


موقع الشبكة الاسلامية


الحب في الله يحقق مبدأ الترابط الجماعي الخالص بين المؤمنين وهو الترابط النقي من شوائب المصالح الشخصية والأهواء النفسية والشهوات المادية، إذ هو حب خالص لوجهه، و له منزلة ومكانة عالية تتبين من خلال ما يلي.
أن الحب في الله دليل حلاوة الإيمان لما روى أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: «من سره أن يجد حلاوة الإيمان فليحب المرء لا يحبه إلا لله عز و جل» (رواه أحمد).
وبه يكون المرء في ظل الرحمن يوم القيامة لما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( «سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله... وذكر منها:ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه، وتفرقا عليه» (رواه البخاري ومسلم) .
فهي محبة حقيقية لا يقطعها شيء من أمور الدنيا، فهي باقية إلى أن يفرق بينهما الموت، ولولا أنها محبة خالصة لله تعالى ما كتب لها البقاء والدوام.


كما أن المحب في الله يحبه الله تعالى كما في حديث أبي الدرداء رضي الله عنه قال: «ما من رجلين تحابا في الله بظهر الغيب إلا كان أحبهما إلى الله أشدهما حبا لصاحبه» رواه الطبراني في الكبير وصححه الالباني.
وفي الحديث القدسي: قَالَ اللَّهُ تباركَ وَتعالى: «وجبت محبَّتي للمتحابِّين فيَّ والمُتجالسين فِيَّ والْمتزاورين فيَّ والْمتباذلِين فيَّ» ) رواه مالك في الموطأ.


والحب الخالص في الله من كمال الايمان كما في حديث أبي أمامة رضي الله عنه عن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «من أحبَّ لله وأبغض لِلّه وأعطى للَّه ومنع لِلَّه فقد استكمل الإِيمان» (رواه أبو داود).

وهذا فيه أن كل حركات القلب والجوارح إذا كانت كلها لله، فقد كمل إيمان العبد بذلك باطنا وظاهرا، ويلزم من صلاح حركات القلب صلاح حركات الجوارح، فإذا كان القلب صالحا ليس فيه إلا إرادة الله وإرادة ما يريده لم تنبعث الجوارح إلا فيما يريده الله، فسارعت إلى ما فيه رضاه وكفَّت عما يكرهه.

ويتقوى هذا الحب ويزداد بأمور منها:
ـ الهدية ولها أثرٌ بالغ في تحقيق السعادة ودوام المحبة والألفة، فإنها تُذهِب السخيمة، وتزيل البغضاء، ومهما كانت الهدية بسيطة ويسيرة فإن لها من الآثار النفسية ما يصعب حصره وتعدد مزاياها، وفي الحديث توجيه إلى تبادل الهدايا لتقوية المحبة في الله، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «تهادوا تحابوا» رواه البخاري في الأدب المفرد.
وقال الشاعر:


إن الهديــةَ حُـلْـــــــوَةٌ ... كالسحرِ تجتلبُ القلوبا
تدني البعيد من الهوى ... حتـى تُـصَيِّــرَهُ قــريبا

ـ ويتقوى بإفشاء السلام كما في حديث أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم، أفشوا السلام بينكم» (رواه مسلم).
فالسلام أوَّل أسباب التَّآلف، ومفتاح اِستجلاب المَودة، وفِي إِفشائه تمكَّنُ ألفَة الْمسلمين بعضهم لبعض، وإِظهار شِعارهمْ الْمميِّز لَهم من غيرهم من أهل الْملل.


ـ ويتقوى بإخباره بالحب في الله، لما روى أبو ذر رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه لله عز و جل» (رواه أحمد).


وورد أن إعلام المسلم أخاه بأنه يحبه في الله سبب في الألفة والمحبة ما رواه علي بن الحسين مرفوعا: ( إذا أحب أحدكم أخاه في الله فليبين له، فإنه خير في الألفة و أبقى في المودة ) رواه وكيع في الزهد، قال المناوي رحمه الله: وهذا أبقى للألفة وأثبت للمودة، وبه يتزايد الحب ويتضاعف، وتجتمع الكلمة وينتظم الشمل بين المسلمين، وتزول المفاسد والضغائن، وهذا من محاسن الشريعة.

هذه بعض أسباب تقوية المحبة في الله، وكلما كان الحب في الله خالصا لله، كلما قوي واستمر بهذه الأسباب.














__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.76 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.93 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.29%)]