الحديث السادس / الأربعين النووية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         تنزيل فيس بوك لايت 2019 رابط مباشر (اخر مشاركة : kero kero - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 34 )           »          دورة الاستراتيجيات المتقدمة للمشتريات والمخازن وادارة الخدمات اللوجيستية (اخر مشاركة : elsafwatc - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          بُذور الدّراسة الدلالية لألفاظ القُرآن الكَريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 13 )           »          اللغة العربية ! تنعى حظّها بين أهلها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          روائع الكلم: في الحكمة والحكماء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          كُنا نشْكُو " الجَدْبَ " ثم صِرْنا نَشتَكِي " التُّخْمَة " ! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الكبر والتكبر والخيلاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          قضايا يكرهها الناس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          عراقيل الطريق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-07-2011, 08:53 PM
الصورة الرمزية ام ايمن
ام ايمن ام ايمن غير متصل
مشرفة ملتقى السيرة وعلوم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
مكان الإقامة: العراق / الموصل
الجنس :
المشاركات: 2,056
افتراضي الحديث السادس / الأربعين النووية

الحديثالسادس


عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الحلال بين ، وإن الحـرام بين ، وبينهما أمـور مشتبهات لا يعـلمهن كثيرمن الناس ، فمن اتقى الشبهات فـقـد استبرأ لديـنه وعـرضه ، ومن وقع في الشبهات وقـعفي الحرام ، كـالراعي يـرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه،ألا وإن لكل ملك حمى ، ألاوإن حمى الله محارمه ، ألا وإن في الجـسد مضغة إذا صلحـت صلح الجسد كله ، وإذافـسـدت فـسـد الجسـد كـلـه ، ألا وهي الـقـلب " رواه البخاريومسلم.
هذا الحديثحديث عظيم،كما انه احد الاحاديث التي عليها مدار الاسلامعَدَّه العلماء ثلث الدين أو ربع الدين ؛فقد روى أبو يعلى عن الإمام أحمد أنه قال :أصول الدين ثلاث :
( إنما الأعمال بالنيات ...)
( الحلالبين و الحرام بين ....)
( من أحدث في أمرنا هذا ماليس منه فهو رد


وقال ابو داوود: الاسلام يدور على اربعة واضاف الى هذه الاحاديثالثلاثة قوله صلى الله عليه وسلم : " لا يـؤمـن احـدكـم حـتي يـحـب لأخـيـه مــايـحـبـه لـنـفـسـه".


وقد جمعها بعضهم : بقوله

عــمــدة الـديـنعندنا كلمات ... اربع من كلام خير البريـة
اتق الشبهات وازهد ودع ما ... ليس يعنيكواعـملـن بنية

يدل هذا الحديث على أن الأشياء منقسمة إلى حلال بَيِّن،وإلى حرام بَيِّن ، وإلى مشتبه. فالحلال البَيِّن والحرام البَيِّن واضح الحكم،والمشتبه جاء حكمه في هذا الحديث.
قوله صلى الله عليه وسلم( ان الحلال بين ) اي ظاهرواضح منكشف لاغموض فيه قد انتفت عن ذاته الصفات المحرمة ،فالحلال الخالص ظاهر لا اشتباهفيه ، مثل أنواع المأكولات المباحة وأكل الطيبات من الزروع والثمار و أنواعالعلاقات المالية المباحة، البيع الواضح ,الزواج الواضح، وأشباه ذلك مما اكتملت فيهالشروط ولا شبهة فيه، فهذا بين يعلمه الناس.
وقوله صلى الله عليه وسلم(والحرام بين )فالحرام هومامنع من تعاطيه دليل على مذهب الشافعي ومالم يرد دليل بحله على مذهبابي حنيفة. والحرام بين -أيضا- واضح مثل حرمة الخمر، وحرمةالسرقة، وحرمة الزنا، وحرمة قذف الغافلات المؤمنات، وحرمة الرشوة، وأشباه ذلك مماالكلام فيها واضح لا اشتباه فيه .
القسم الثالث: قال: وبينهما أمور مشتبهاتوقد اختلف العلماء في تعريف المتشابه على أقوال :
1- هو ما تضادت فيه الأدلة .
2- ما وقع فيه الخلاف بين العلماء .
3- هو المكروه ، لأنه يُنازعه الإباحة والترك .
قوله - صلى الله عليه و سلم : و بينهما أمور مشتبهات لايعلمها كثير من الناس.
في هذا بيان لفضل العلم و العلماء ، لأن فقدالعلماء يؤدي إلى اتباع المتشابه ، و لأن من وقع في الشبهات فقد و قع في الحرام .
و قوله : لا يعلمها كثير من الناس يدل على أن الذين يعرفون المتشابه قليل ، وهم العلماء ، و لهذا أمر الله جل وعلا بسؤال أهل الذكر فقال :
)فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ(


قال -عليه الصلاة والسلام-: "وبينهما" فجعل هذا القسم بين الحلال والحرام؛ فهو الأمور المشتبهة ,قد اكتسبالشبه من الحلال والحرام ، فتنازعه الطرفان يجتذبه الحلال تارة، ويجتذبه الحرامتارة عند من اشتبه عليه، فالذي اشتبه عليه هذا الأمر يكون عنده بين الحلال والحرام،لا يدري هل هو حرام أو هو حلال، إن نظر فيه من جهة قال هو حلال، وإن نظر فيه من جهةجعله حراما، وهذا عند كثير من الناس، وأما الراسخون في العلم فيعلمونه، يعلمونحكمه، هل هو حلال أو حرام؟

(هو الذي أنزل عليكالكتاب منهآيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين فيقلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابهمنه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلاالله والراسخون في العلميقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوالألباب( آل عمران7


فدلت الآية على أن المحكم ما كان واضحا بَيّنًا، والمشتبه ما يشتبه علمه علىالناظر فيه.
على أن وجود هذه المشتبـهات لا ينـافي ما تقرر في النصوص من وضوح الدين ،كقول الله عزوجل : ( ونزّلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء ) النحل ، وقوله) : يبيّن الله لكم أن تضلّوا والله بكل شيء عليم ) ( النساء)
وكذلك ماورد في السنّة النبويّةعن العرباض بن سارية قال: وعظنا رسول اللهصلى الله عليه وسلم موعظة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب، فقلنا يا رسول الله إن هذه لموعظة مودع فماذا تعهد إلينا؟ قال: قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لايزيغ عنها بعدي إلا هالك، من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بما عرفتم منسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ، وعليكم بالطاعة وإن عبداحبشيا، فإنما المؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد."
فهذه النصوص وغيرها لا تنافي ما جاء في الحديث الذي بين أيدينا ، فأحكامالشريعة واضحة بينة ، وبعض الأحكام يكون وضوحها وظهورها أكثر من غيرها ، أماالمشتبهات فتكون واضحة عند حملة الشريعة خاصة ، وخافية على غيرهم ، ومن خلال ذلكيتبيّن لك سر التوجيه الإلهي لعباده في قوله : ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون ) ( الأنبياء ) لأن خفاء الحكم لا يمكن أن يعم جميع الناس ، فالأمة لا تجتمععلى ضلالة .
وقوله صلى الله عليه وسلم "فمن اتقى الشبهات فـقـد استبرأ لديـنهوعـرضه" فمن ترك هذه الشبهات وابتعد عنها فقد استبرأ لدينه اي طلب البراءة لدينه , فقد برأ دينه منالنقـصوسلم من الشبهة, فمن توقف عن الحلال المشتبه أو عنالحرام المشتبه فقد استبرأ للدين,لأن من اجتنب الأمور المشتبهات سيجتنب الحرام من باب أولى ، كما فيرواية أخرى للبخاري وفيها : ( فمن ترك ما شبّه عليه من الإثم ، كان لما استبان أترك ) وقد قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم لرجلين مرا عليه ومعه زوجته صفية رضي الله عنها أسرعا في المشي "علىرسلكما إنها صفية" خوفا عليهما أن يهلكا , فقالا سبحان الله ، فقال الرسول صلى اللهعليه وسلم : "ان الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم وقد خشيت ان يقذف في قلوبكماشرا "
وفي الحديث تأصيل لقاعدة شرعية مهمة ، وهي : وجوب سد الذرائع إلى المحرمات ،وإغلاق كل باب يوصل إليها ، فيحرم الاختلاط ومصافحة النساء والخلوة بالأجنبية ؛لأنه طريق موصل إلى الزنا ، ومثل ذلك أيضاً : حرمة قبول الموظف لهدايا العملاء سدالذريعة الرشوة.
(ومن وقع في الشبهات وقـع في الحرام ) اي من لم يترك هذهالشبهات وانغمس فيها واكثر من تعاطيها صادف الحرام وان لم يتعمد ذلك ، وقد ياثمبذلك . فهو سيعتاد التساهل بالشبهات ،فتمر عليه الشبهة فيفعلها ثم تمر عليه اخرىاغلظ فيفعلها ، واخرى اغلظ فاغلظ فيقوم بها الى ان تجتمع عليه الشبهات فيهلك ويقعفي المعاصي ، والمعاصي تؤدي الى الكفر والعياذ بالله . وقد قال الحق سبحانه وتعالى" تِلۡكَ حُدُودُ ٱللَّهِ فَلَا تَقۡرَبُوهَا‌ۗ كَذَٲلِكَ يُبَيِّنُ ٱللَّهُءَايَـٰتِهِۦ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمۡ يَتَّقُونَ ( البقرة. )

فيجب علينا الابتعاد عنالشبهات وتركها لانها تقودنا الى الحرام . والاصل في الاشياء الاباحة ، وفيالعبادات التوقيف بدليل من الكتاب والسنة .

فكل الاشياء مباحة مالم يرد دليل علىحرمتها ، فالانترنت مثلا او الشبكة العنكبوتية الأصل فيها الاباحة مالم يرد دليلعلى حرمتها فان جاءنا دليل بذلك اصبحت محرمة . والاشياء المباحة ان استعملت فيمعصية الله وفي نشر الشر اصبحت حراما . والخمر مثلا جاء دليل على حرمته واكل الميتةوغصب المال...كلها جاءت ادلة من الكتاب او السنة او هما معا علىحرمتها.
ثم ضرب النبي صلى الله عليه وسلم مثلا لإيضاح ما سبق ذكره ، وتقريباًلصورته في الأذهان ، فقال : ( كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه )،والحمى هو المكان من الارضالممنوع فيه الرعي ،أي : كالراعيالذي يرعى دوابّه حول الأرض المحمية التي هي خضراء كثيرة العشب ، فإذا رأت البهائمالخضرة في هذا المكان المحمي انطلقت إليها ، ، الماشية من طبيعتها أنها -في بعضالأحيان- تخرج عن مجموع الماشية وتذهب بعيدا، فإذا قارب حمى محمية، مثلا: أرض محميةللصدقة، أو محمية في ملك فلان، أو ما أشبه ذلك، أو قد يغفل عن ماشيته فترتع هناك , فإن مقاربته بماشيته للحمى لا بد أن يأخذ من حق غيره , فالإنسان العاقل الذي يبحثعن السلامة يبتعد عن ذلك الحمى ، كذلك المؤمن يبتعد عن ( حمى ) الشبهات التي أُمرناباجتنابها ، ولذلك قال : ( ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه)فالله سبحانه وتعالى هو الملك حقاً ، وقد حمى الشريعة بسياج محكم متين ، فحرّم علىالناس كل ما يضرّهم في دينهم ودنياهم .. وقوله صلى الله عليه وسلم (ألا وإن لكل ملك حمى ) اي لكل ملك مكان منالارض يحجزه ويحميه لرعي خيله ومصالحه ويمنع غيره من الدخول اليه ، هذا مثل محسوس لتكونالنفس متيقظة متفطنة فتتادب مع الله كما تتادب مع اكابر القوم ،فالملك له حمى يحميهعن الناس ومن تعدى هذه الحمى عوقب ، ولله المثل الاعلى فالله تعالى ملك الملوكوصاحب الجبروت جعل حماه محارمه فمن تعداها ناله من الله الباس الشديد . وهذا تمثيل عظيم في أن حِمَى اللهمحارمه وما هو داخل هذا الحمى هو الدين، وهذه المحارم حمى، فمن قارب فلا بد أن يحصلمنه مرة أن يتوسع، فيدخل في الحرام، حتى في الأمور التي يكون عنده فيها بعضالتردد.
فلهذا مَثَّلَ -عليه الصلاة والسلام- بهذا المثال العظيم، فقال: كالراعييرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه لأنه قَارَب. ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمىالله محارمه فحمى الله محارمه، بها يقوَى دين المرء.
فهذا الحديث واضحالدلالة في أن من قارب الحمى ، من قارب الحرمات فإنه يوشك أن يقعفي المحرم من جرّاء تساهله .
فيجب على صاحب الدين، يجب على المسلم ألايأتي شيئا إلا وهو يعلم حكمه، إذا لم يعلم فليسأل، فتكون إذن المسألة مشتبهة عليه،ويزول الاشتباه بسؤال أهل العلم، فإن بقيت مشتبهة على أهل العلم، -يعني حتىيحكموا فيها- فإنه يتوقف معهم حتى يعلم .

(ألا وإن في الجـسد مضغة إذا صلحـت صلحالجسد كله ، وإذا فـسـدت فـسـد الجسـد كـلـه ، ألا وهي الـقـلب(
القلب هو ملك الاعضاء وهو الذي يحرك الجوارح وحركات الانسان واعماله ،وهو اشرف اعضائه وسمي قلبا لسرعة الخواطر فيه وترددها عليه وتقلبهكما جاء في الحديث : ( لقلب ابنآدم أشد انقلابا من القدر إذا استجمعت غليانا ) رواه أحمد و الحاكم ؛ لذلك كان أكثردعاء النبي صلى الله عليه وسلم كما في الترمذي : ( يا مقلب القلوب ثبّت قلبي علىدينك ) وقد قيل : ماسمي الانسانالا لنسيه ***ولا القلب الا انه يتقلب
وانشدوا :
ماسمي القلب الا من تقلبه ***فاحذر علىالقلب من قلب وتحويل

فالقلب كالملك ، والجسد واعضاؤه كالرعية ، فالرعية تصلح بصلاحالملك وتفسد بفساده .
وقد يعبر عن القلب بالعقل لقوله تعالى " إِنَّ فِى ذَٲلِكَ لَذِڪۡرَىٰ لِمَنكَانَ لَهُ ۥ قَلۡبٌ أَوۡ أَلۡقَى ٱلسَّمۡعَ وَهُوَ شَهِيدٌ۬ (٣٧) "ق .القلب هنامعناه العقل .

فاذا صلح القلب صلح الجسد كله واذا فسد فسد الجسد كله . وصلاح القلب -الذي هو معدنالإيمان- به يكون التورع، به يكون التوقف عن الشبهات، فإن مدار صلاح الإنسان وفساده على قلبه، ولا سبيل للفوز بالجنة ، ونعيم الدنيا والآخرة ، إلا بتعهّد القلب والاعتناءبصلاحه :{ يوم لا ينفع مال ولا بنون ، إلا من أتى الله بقلب سليم } ( الشعراء
والمؤمن التقي يتعهد قلبه ، ويسد جميع أبواب المعاصي عنه ، ويكثر منالمراقبة ؛ لأنه يعلم أن مفسدات القلب كثيرة ، وكلما شعر بقسوة في قلبه سارع إلىعلاجه بذكر الله تعالى ؛ حتى يستقيم على ما ينبغي أن يكون عليه من الهدى والخير ،نسأل الله تعالى أن يصلح قلوبنا ، ويصرّفها على طاعته ، وأن يرينا الحق حقا ويرزقنااتباعه ، وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه .


فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لايزني الزاني حين يزني وهو مؤمنولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن " معنىالحديث ان الزاني عندما يزني او السارق او الشارب للخمر عند فعله مايفعله يكون قلبهبعيدا عن الله ، يكون ايمانه ناقصا في تلك اللحظة ،في لحظة ارتكابه لتلك المعصية .
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-07-2011, 08:54 PM
الصورة الرمزية ام ايمن
ام ايمن ام ايمن غير متصل
مشرفة ملتقى السيرة وعلوم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
مكان الإقامة: العراق / الموصل
الجنس :
المشاركات: 2,056
افتراضي رد: الحديث السادس / الأربعين النووية

وهناك امور كثيرة تعين على صلاح القلب نذكر منها :
1ـ استشعار عظمة الله في كل لحظة ،فكلما اشتشعرنا عظمة خالقنا وبارئناسبحانه كلما صلح القلب وصلحت الجوارع تبعالذلك.
2ـ قراءة القرآن بتدبر وخشوع وتفكر ودوام اتصالنا بالله ،فذلك يحيي القلب ويصلحه ويقوي صلتنا بالمولى عزوجل . فتصلح تبعا لذلك اعمال الجوارح والجسدبالكامل.
3ـ العمل بالفرائض التي فرضها الله علينا ونمتثل أوامره سبحانهوتعالى فالفرائض تحي القلب .
4ـ الاكثار من السنن والنوافل ،فكلما اكثر الانسان من ذلككلما ابتعد الشيطان عنه وكلما زاد احياء القلب وصلاحه فيصلح بذلك الجسد باكملهومن هذه المستحبات والسنن قيام الليل والتضرع عند السحر .
5ـ مجالسة الصالحينوزيارتهم والتقرب اليهم هذا كذلك يزيد من صلاح القلب .
6ـ اخلا ء البطن ، واكلالحلال والابتعاد عن الحرام.


7ـ ازالة الران من على القلوب وذلكبالتوبة النصوح والاوبة الى الله .

8ـ كثرة الاستغفار فقد كان يعد للرسولصلى الله عليه وسلم المعصوم ،المغفور الذنب المقدم والمؤخر مايقارب سبعين استغفارافي المجلس الواحد فكيف بنا نحن المسرفين على انفسنا .
9ـ تعويد النفس على مكارمالاخلاق فقد كان خلق الرسول صلى الله عليه وسلم القرآن ولنا في رسول الله اسوة حسنةفعلينا ان نعلم انفسنا التواضع والعفو فيوسف عليه السلام بعد كل مافعله اخوته قال "لاتثريب عليكم اليوم" ويجب ان نزيل عن قلوبنا الحقد والحسد والبغضاء وكل امراضالقلوب مقتدين في ذلك بنبينا وحبيبنا وشفيعنا خير البرية محمد صلى الله عليه وعلىاله وصحبه وسلم
فوائد الحديث


1- هذا الحديث اصل في الورع وترك الشبهة والعدول الى غيرها،قال الحسن البصري "ادركنا قوما يتركون سبعين بابا من الحلال خشية الوقوع في الحرام " وثبت عن الصديق رضي الله عنه انه اكل طعاما ما فيه شبهة وهو غير عالم بذلك ،فلماعلم ذلك اذخل يده في فيه فتقياها . وقيل ان التقوى هو ان يتقي اللهَ العبدُ بتركبعض الحلال مخافة ان يكون حراما.
2- يحثنا على اجتنابالحرام وفعل الحلال وترك الشبهات. ..اعاننا الله واياكن على ذلك وجعلنا ممن يحلونمااحل الله ويجتنبون ماحرمه ويتركون بعض ما حلل مخافة الوقوع فيالمحرمات


2- .3–حسن تعليم الرسول عليه الصلاة والسلام بضربه للأمثال وتوضيحها.


4- أن المدار في الصلاح والفساد على القلب وينبني على هذه الفائدة أنه يجب على الإنسان العناية بقلبه دائما وأبدا حتى يستقيم على ما ينبغي أن يكون عليه .


5- يشمل هذا الحديث العظيم عن قضيّتين مهمتين أساسيّتين ، هما : "تصحيح العمل ، وسلامة القلب " ،


6- فإصلاح الظاهر والباطن يكون له أكبر الأثر في استقامة حياة الناس وفق منهج الله القويم .


7- أن اتباع المتشابه و ترك المحكم من طرق أهل البدع و الضلال ، و لهذا قال الله تعالى :
{فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌفَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءتَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِيالْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُإِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ}


8- من الورع ترك المتشابه ، وهو تغليب جانب الخوف على جانب الرجاء في أمر المتشابه ،و هذا مما ينبغي أن يكون عليه المسلم ،لأنه إن جاز له الوقوع في الشبهات فقد وقع فيالحرام .


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لااله الا انت نستغفرك ونتوب اليك واخر دعواناان الحمد لله رب العالمين

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 96.57 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 94.03 كيلو بايت... تم توفير 2.54 كيلو بايت...بمعدل (2.63%)]