عرض مشاركة واحدة
  #24  
قديم 29-05-2019, 07:33 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 10,230
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضان فى عيون الادباء متجدد

رمضان فى عيون الادباء
في وداع رمضان
جابر قميحة


لا يا أمير الشعراء
نظمتُ هذه القصيدة معارضة لقصيدة أحمد شوقي التي يقول فيها:
رمضان ولّى هاتها يا ساقي *** مشتاقة تسعى إلى مشتاق


رمضانُ ودَّع وهو في الآماق *** يا ليته قد دام دون فراقِ(1)


ما كان أقصَرَه على أُلاَّفِه *** وأحبَّه في طاعةِ الخلاق


زرع النفوسَ هدايةً ومحبة *** فأتى الثمارَ أطايبَ الأخلاق


«اقرأ» به نزلتْ، ففاض سناؤُها *** عطرًا على الهضبات والآفاق


ولِليلةِ القدْر العظيمةِ فضلُها *** عن ألفِ شهر بالهدى الدفَّاق


فيها الملائكُ والأمينُ تنزَّلوا *** حتى مطالعِ فجرِها الألاق


فى العامِ يأتي مرةً..لكنّه.. *** فاق الشهورَ به على الإطلاق


شهرُ العبادةِ والتلاوةِ والتُّقَى *** شهرُ الزكاةِ، وطيبِ الإنفاق
* * *
لا يا أمير الشِّعر ما ولَّى الذى *** آثاره في أعمقِ الأعماق


نورٌ من اللهِ الكريمِ وحكمةٌ *** علويةُ الإيقاعِ والإشراق


فالنفسُ بالصوم الزكي تطهرتْ *** من مأثم ومَجانةٍ وشقاقِ


لا يا «أميرَ الشعر» ليس بمسلمٍ *** مَن صامَ في رمضانَ صومَ نفاقِ


فإذا انتهتْ أيامُه بصيامِها *** نادى وصفَّق (هاتها يا ساقي)


(الله غفار الذنوب جميعها *** إنْ كان ثَمّ من الذنوبِ بواقي)(2)


عجبًا!! أيَضْلَع في المعاصِي آثمٌ *** لينالَ مغفرةً.. بلا استحقاقِ؟


أنسيتَ يومَ الهولِ يومَ حسابِه *** حينَ التفاف الساقِ فوقَ الساقِ؟


وترى المنافقَ في ثيابِ مهانةٍ *** ويُساقُ للنيرانِ شرَّ مساقِ


لا يا «أمير الشعر» ما صام الذي *** رمضانُه في زُمْرة الفسَّاق


لا يا «أمير الشعر» ما صام الذي *** منع الطعام، وهمه في الساقي


من كان يهوى الخمرَ عاش أسيرَها *** وكأنه عبدٌ بلا.. إعتاق


الصومُ تربيةٌ تدومُ مع التُّقَى *** ليكونَ للأدواءِ أنجعَ راقى(3)


هو جُنةٌ للنفس من شيطانِها *** ومن الصغائرِ والكبائرِ واقي(4)


الصومُ - يا شوقي إذا لم تدْرِه - *** نورٌ وتقْوى وانبعاثٌ راقي(5)


واسمع - أيا من أمَّروهُ بشعره - *** ليس الأميرُ بمفسدِ الأذواق


إن الإمارةَ قدوةٌ وفضيلةٌ *** ونسيجُها من أكرمِ الأخلاق


والشعرُ نبضُ القلبِ في إشراقِه *** لا دعوةٌ للفسقِ.. والفسَّاق


والشعر من روح الحقيقة ناهلٌ *** ومعبِّرٌ عن طاهرِ الأشواقِ


فإذا بَغَى الباغي بدتْ كلماتُه *** كالساعِرِ المتضرِم.. الحرَّاق


وإذا دعتْه إلى الجمال بواعثٌ *** أزْرى على زريابَ أو إسحاقِ(6)


لكنه يبقى عفيفًا.. طاهرًا.. *** كالشّهدِ يحلو عند كلِّ مذاق


رمضانُ - يا شوقي - ربيعُ قلوبنا *** فيها يُشيعُ أطايبَ الأعباق(7)


إن يمْضِ عشنا أوفياءَ لذكِره *** ويظلُّ فينا طيّبَ الأعْراق
------------------------
(1) الآماق: العيون.
(2) ما بين القوسين من قصيدة شوقي.
(3) راقي «من الرقية» أى معالج.
(4) جنة (بضم الجيم) وقاية وحماية. وفي الحديث النبوي «الصوم جنة».
(5) راقي: سام رفيع.
(6) زرياب وإسحاق من أشهر موسيقيي العرب.
(7) الأعباق: جمع عَبق: وهو الرائحة الطيبة





__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 13.58 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 13.05 كيلو بايت... تم توفير 0.53 كيلو بايت...بمعدل (3.89%)]