عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 25-05-2014, 05:18 AM
الصورة الرمزية خطاب الجميلي
خطاب الجميلي خطاب الجميلي غير متصل
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: May 2014
مكان الإقامة: العراق
الجنس :
المشاركات: 30
الدولة : Iraq
افتراضي الدردشة العشوائية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.......
ان شبابنا اليوم يواجهون صعوبات واخطار كثيرة
تحول بينهم وبين اكمال الطريق الصحيح الهادف وبناء مستقبلهم بالطريقة الصحيحة الناجحة...
ومن هذه المخاطر والصعوبات هي "الدردشة العشوائية"...قد يوجد بينكم من لا يعرف ماهي الدردشة العشوائية وللتوضيح
هو برنامج يمكن تحميله على الموبايل او اللابتوب حيث يوصل شخصين من مناطق مختلفة او من بلاد مختلفة او قد يكونان من نفس المنطقة فيبدأ الشخصان باتعرف على بعضهما البعض بواسطة الرسائل بالتدريج.
وسميت بالعشوائية لانها تربط بين شخصين عشوائيا بدون لقب او رقم او اي شيء وانما مجرد حديث...وبالرغم انها عشوائية وقد تكون عابرة الا ان خطورتها كبيرة
جدا على شبابنا اليوم من اولاد وبنات فتراهم يتعلقون بشخصية المراسل بالرغم من انها شخصية خيالية لا وجود لها اصلا ومنهم من يدمن عيها فلا يستطيع تركها
واذكر لي مواقف عديدة مع عدة شباب من منطقتنا ورأيت هذا البرنامج لديهم
ووالله عندما رأيت ما يكتبونه وما يكتبه الشخص المقابل إشمأزت نفسي فترى عباراتهم تخدش الحياء عبارات لا يقبلها دين ولا تقاليد وترى الشباب يستدرجون الفتاة
بالكلام المنمق والجميل وحسن الخلق الى ان يصلو لنقطة تعلق الفتاة بهم
علما
انهم يتقمصون هذه الشخصيات لجذب الفتيات...وفي حادثة اذكرها ان هذه الدردشة ادت الى إشراك بعض الاشخاص حيث قام بعض السنيين بالتشيع
وقام الشباب يوصون بالزيارة الحسينية بدلهم عن طريق الدردشة.....
وبعد استدراج الشباب بالكلام الجميل والفصيح يبدأ تبادل ارقام الهواتف ثم الاتصالات....وهذا من اسباب تدمير المجتمع الاسلامي والقضاء على الاخلاق والحياء وايضا من اسباب انهيار الحالات انفسية لدى الكثير فترى الشباب يتعلقون ببعضهم ولكن لا فرار لان الدردشة ستنتهي مما يؤدي الى تفكيرهم الدائم بالشخص الذي قامو بمراسلته ولا جدوى فيؤدي الى التعقيد والحالات النفسية..
ومن واجبنا ان نوعي الناس ونعلمهم ونحذرهم من خطر الدردشة واضرارها
على الشباب الاسلامي وان نقضي على مثل هذه المشاكل..ولا حول ولا قوة الا بالله
__________________
رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 14.38 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 13.76 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (4.33%)]