عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 20-10-2020, 06:08 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 52,354
الدولة : Egypt
افتراضي اليومُ الضّاحكُ!

اليومُ الضّاحكُ!


حسين بن رشود العفنان




أسفرتْ في محاجرِها دمعةٌ خرساءُ..



أغلقتِ البابَ خلفَها بقوةٍ!


علمتْ أنّها هوتْ في بئرٍ لا قرارةَ لها..

كم كانتْ تحلمُ..!

كم كانتْ تُخادع نَفْسها...!!

لم يأتِ ذلكَ اليومُ الضَّاحكُ، الذي تحلمُ بتباشيرِهِ صباحَ مساءَ..!

صبرُها، وتحملُها في المَدرسةِ.. أينَ تولَّى؟!

ألم تكنْ منارةً للجَميعِ؟!

ألمْ تنصحْ صديقتَها (عبيرَ) بالعَودةِ إلى (ابنِ عمِها) الذي تعيشُ مَعَه السَّاعةَ حياةً حالمةً؛ (حَامدٍ) الذي طافَ بها أرْجَاءَ العَالمِ، وغدًا سينقلُها إلى دَارةٍ فسيحةٍ، لها فِيها مِن كلِّ السَّعاداتِ..!

فتماطرتْ دمعاتُها، وحملتْ حقيبتَها مُتمتمةً:

(وَأنا...وَأنا مَازلتُ حَبيسةَ شُقتِه وَأخْلاقِه الضَّيقتينِ)!!

فأضاءَ جَوالُها برسالةٍ مزقتْ حَديثَ نَفْسِها:

(حبيبتي سارةُ، الطَّعامُ سيبردُ، فأنا لا أطيقُ الجلوسَ منفردًا)!!.







__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 
[حجم الصفحة الأصلي: 14.37 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 13.74 كيلو بايت... تم توفير 0.62 كيلو بايت...بمعدل (4.33%)]